الغنوشي: حركة “النهضة” لن تشارك في حكومة يشارك فيها حزب “قلب تونس”    بعد انعقاد جلسة تفاوضية مع وزير النقل بالنيابة روني الطرابلسي.. الجامعة العامة للنقل تنفي نية تنفيذ اية تحركات    وزارة التعليم العالي تنبه الطلبة من محاولة تحيل على شبكة التواصل الاجتماعي تتعلق باسناد منح دراسية    إحباط اجتياز للحدود البحرية خلسة قبالة سواحل المنستير وضبط 18 شخصا    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    بلاغ توضيحي من وزارة الداخلية حول البراكاجات    رأي/ تظاهرة الكثبان الالكترونية تحويل عملة وكذبة كبرى بعنوان الترويج السياحي    ترحيب واسع بصدور رواية صالح الحاجّة: حرقة إلى الطليان    سفير تونس لدى اليونيسكو لالصباح نيوز: انتخاب تونس في المجلس التنفيذي لليونسكو انتصار وتعزيز لحماية تراثنا عالميا    تعيينان جديدان بوزارة التربية    القيروان: إيقاف عناصر خطيرة و حجز كمية من الزطلة ومن اقراص اكستازي (صور)    بتهمة ''اختلاس'': فتح تحقيق في حق 11 متهما من بينهم 8 أعوان من الديوانية    السي أس أس يسترجع جماهيره في مواجهة "الهمهاما"    جمال مسلم ل”شاهد”: رابطة حقوق الإنسان تدعو لضبط خطة عمل لرفع القضية الفلسطينية دوليا    غدا الخميس..غرفة التجارة والصناعة للجنوب الغربي تنظم ورشة حول حاجيات المؤسسات وإنتظاراتهم    المكلف بالإعلام بالبرلمان لالصباح نيوز: حكومة تصريف الاعمال ستشرف على مشروع قانون المالية 2020    البوصلة: 4 أعضاء مجالس بلدية لم يستقيلوا بعد تم انتخابهم في البرلمان    ايداع المدير السابق لإسمنت قرطاج لزهر سطا بالسجن    من مقر اليونيسكو ببارس: تونس تدعو إلى اعتماد المقاربة التونسية لإصلاح السياسة الثقافية في أفق 2030    ويكيبيديا تطلق منافس فيسبوك وتجلب آلاف المشاركين خلال أيام    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    وفاة تلميذة نتيجة إصابتها بإلتهاب الكبد الفيروسي: وزارة التربية تردّ    في منشور وُجّه إلى البنوك.. كل التفاصيل حول عمليات الصيرفة الإسلامية وضبط صيغ وشروط ممارستها    تونس: روني الطّرابلسي في زيارة تفقّدية لمطار تونس قرطاج الدّولي    بداية من اليوم: النادي الإفريقي يختبر متوسط ميدان جزائري    إسرائيل تستهدف عشرات المواقع التابعة للحكومة السورية وإيران داخل سوريا    جريمة قتل ''آدم'': أيقاف 3 أشخاص فقط وهذه التُهم الموجّهة إليهم    اليوم تُلعب مباريات الجولة السابعة من البطولة الوطنية لكرة الطائرة    بعد لجوئه إلى لجنة النزاعات: علاء المرزوقي يبصم على وثيقة رحيله عن السي أس أس    حجز 360 لتر من زيت الزيتون مخزّنة في أوعية بلاستيكية كانت تُستعمل في تصفية الدم لمرضى الكلى    آثار مهملة واعتداءات متكررة..عصابات «الآثار» تستبيح تاريخ القيروان!    الصخيرة..جائزة المسرح من نصيب مدرسة حمادة أولاد الحاج موسى    مهرجان الأيام الشعرية بالمنيهلة : استذكار الراحلين حسونة قسومة وعبد الله مالك القاسمي    نجاح عمليتي زرع كبد بمستشفى المنجي سليم بالمرسى وزرع قلب بمستشفى الرابطة    الصحفيون بدار الضيافة ينفذون وقفة تضامنية مع الصحفيين الفلسطينين    مركز الحروق البليغة: أعوان الحماية المدنية المصابون يحظون بالعناية التامة    طارق الفرجاوي :القبة جاهزة.. والأبحاث الأمنيّة في الحريق الذي نشب فيها متواصلة    أرقام مفزعة تكشف عن غياب سياسة غذائيّة واستهلاكيّة في تونس    العالية: إيقاف شخص من أجل الإعتداء على عوني أمن    معلول: لم أشك في قدرتنا على الاطاحة بغينيا الإستوائية    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    يوميات مواطن حر: طلب للصحوة    تونس: رئيس قسم الطّب الشرعي بشارل نيكول يوضّح بشأن تقرير الفقيد آدم بوليفة    محامي ادم بوليفة: موقوفان بتهمة القتل العمد وآخر بالمشاركة في العملية...    خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 ...ارتفاع الإيرادات الجملية ل78 شركة مدرجة بالبورصة    أيّام 5 و6 و7 ديسمبر: تنظيم صالون الشكولاطة والحلويّات    بعد ارتفاع معدله في بلادنا...أفضل الأغذية لعلاج الاكتئاب    أطعمة تساعدك على الاستغراق في النوم    مورينيو يخلف بوكيتينو في تدريب توتنهام    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    بثنائية رامسي.. ويلز تخطف بطاقة التأهل ليورو 2020    زلزال بقوة 6,3 درجة يضرب المكسيك    جامع الزّيتونة يحتضن معرض عبق الحضارة    سماء قليلة السحب فمغيمة جزئيا على أغلب المناطق الإربعاء    منزل هتلر يتحول إلى مقر للشرطة النمساوية    أضرار غير متوقعة للتمارين الرياضية في الخارج    أحمد عظوم: نصف المشتغلين بسلك القضاة من النساء    المنجي الكعبي يكتب لكم : حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تساؤلات عميقة عن واقع البلاد وما يطلبهُ الناس في لقاء بين قائد السبسي وأعضاء لجنة تحقيق أهداف الثورة
نشر في السياسية يوم 19 - 03 - 2011

في لقاء رفرفت فيه أرواح الشهداء وطُوردت فيه أشباح القتلة والقناصّة:
ممثلّو الشعب: " نُطالب بكشف سريع لملفات "القتلة "و"القناصة"و"الفساد السياسي"..ولا بدّ من توفير الأمن والقضاء المستقل"
قائد السبسي :"علينا جميعا استشعار المسؤوليّة التاريخيّة..ولن أتسامح في قضايا القتل والتعذيب والفساد إذا كانت ثابتة"
تغطية:خالد الحدّاد
اختلط كلامها بالدموع والآهات والألم الشديد، كانت عباراتها متقطّعة قطّعت معها قلوب كلّ الحاضرين ، وحتّى من لم تغلبهُ دموع التعاطف مع الأستاذة لمياء فرحاني (العضو في الهيئة العليا لحماية أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي وشقيقة أنيس فرحاني أحد شهداء ثورة 14 جانفي) ، حتّى من لم تذرف عيناه دمعا فقد سكنته مثل تلك الدموع وهزّتهُ بعنف مشاعر الألم العميق وتلبّست بدواخله رهبة الموت والاستشهاد من أجل الكرامة والحرية والوطن وبقاء القاتل طليقا حرّا دون حساب أو عقاب.
عباراتها ما تزال ترنّ في أسماعي:" إحساس بالظلم وضياع الحقوق.. كيف ستتحقّق هيبة الدولة والمجرمون لم يتم إيقافهم ومحاكمتهم"، وانفعالها المرهف وبكاؤها الّذي أربك أجهزة الصوت بقاعة مجلس المستشارين والتصفيق الشديد وهتافات "شهداء شهداء ..أوفياء لدماء الشهداء"،أشياء لا يُمكن أن تمّحي من الأذهان.
"نُطالب بمعاقبة القتلة في إطار محاكمات عادلة ومحاكم مدنية تونسية" وأجهشت لمياء بالبكاء دون أن تُكمل مُداخلتها، هذه المداخلة الّتي عكست مطلبا ملحّا لدى الرأي العام بخصوص كشف حقيقة ما جرى من أحداث قتل وملف "القنّاصة" وعلاقة كلّ ذلك بإرادة الحكومة القائمة القطع مع الماضي ورسم ملامح لمرجله جديدة في البلاد.
رصاصة قاتلة
لمياء فرحاني أخت الشهيد أنيس فرحاني الّذي أصابتهُ رصاصة قاتلة يوم 13 جانفي الفارط بجهة لافيات بالعاصمة (نهج كولونيا) خلال مظاهرة سلميّة رفعت شعارات المطالبة بتنحّي ورحيل الرئيس السابق ، طالبت في كلمتها أمس بمناسبة اللقاء المفتوح الّذي جمع أمس الوزير الأوّل المؤقّت باجي قائد السبسي بأعضاء الهيئة العليا لحماية أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، طالبت بإرساء مبدأ العدالة والإنصاف مستغربة كيف أنّ القتلة يجوبون الشوارع دون عقاب،قالت واصفة استشهاد شقيقها:" أطلقت عليه الرصاص فرقة وحدات التدخل، وكانت المظاهرة سلمية بوجوه مكشوفة وهناك شريط فيديو يصور الجريمة"، وأضافت:" تعرّفنا على الجاني ليس من القناصة المجهولي الهوية ، وكنا سنقدّم الشريط لقناة لجزيرة لكننا تراجعنا وخيرنا تقديم نسخة منه لنجيب الشابي الّذي قدمه لمحمد الغنوشي الّذي اتّصل بي أعلمني انه اطلع على الشريط وان الجريمة واضحة وانه سيتخذ جميع الإجراءات اللازمة وفعلا اتصل بي رئيس ديوان وزير الداخلية فرحات الراجحي وحدّد لي موعدا لمقابلة الوزير وقال لي انه سيتخذ الإجراءات وان لا احد سيفلتُ من العقاب.
ولاحقا – تقول لمياء فرحاني- أحال الراجحي الملف على النيابة العمومية لإجراء بحث قضائي في الموضوع ، لكن منذ الحين لم نلحظ أي تقدم في الموضوع مع العلم أن عدة محامين قدموا عدة مقترحات لحاكم التحقيق.
شهداء تالة يعرفون أسماء القتلة
وآخر تطور – حسب ما أورتهُ المتحدّثة - ما قاله حاكم التحقيق هناك اتجاه للتخلي عن ملفات القتل وإحالتها للمحكمة العسكرية.
ومّما جاء أمس في اللقاء أنّ شهداء تالة يعرفون أسماء القتلة لكن لم يحصل أيّ تقدّم في مُلاحقة هؤلاء ، مثلما تحدّث عن ذلك سمير ديلو رئيس الجمعية الدوليّة لمساندة المساجين السياسيين الّذي أكّد وجود أزمة ثقة حاليا بين الشعب والحكومة القائمة ، وقال ديلو –الّذي رافق تدخّله تصفيق حار داخل القاعة- "... هناك جملة من الانجازات لا تحتاج لوقت بل لقرارات وإرادة سياسيّة واضحة ومنها تفعيل مرسوم العفو التشريعي العام، نعم هناك بعض الخطوات لكنّها بطيئة..والتعذيب ما يزال يمارس في وزارة الداخلية بعد 14 جانفي". وانتهى ديلو إلى القول:"للأسف الشديد الحكومة الحالية غير قادرة على محاكمة الجلادين وفي المقابل فهي تحاكم المتظاهرين المسالمين ، وأضاف:"أين هم رموز النظام السابق؟ لماذا لم تتم محاكمتهم؟ أين هم المجرمون والجلادون والقناصة..
ممثّل حزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة سمير بن عمر أشار إلى أنّ اعتصام القصية 3 كان سلميا ولم يتم خلاله استعمال حجارة ولا عنف. ولكن تدخل الأمن وقمعهم بقسوة، وقال:" وبالأمس تمّ الحكم على ثلاثين من المعتصمين بالقصبة وأودعُوا السجن، ولا بدّ هنا من التفريق بين ما وقع في القصية وما يقع في باب الجزيرة".
وتساءل بن عمر هو الآخر عن لماذا لم يتم اعتقال قتلة الشهداء إلى حدّ الآن ، قائلا:" وزير العدل قال بعدم وجود القناصة، مسؤول أمني في القصرين قال إن القناصة مجرد إشاعة والشارع التونسي يتساءل وبإلحاح أين القناصة. ولأي أجهزة ينتمون.؟ وانتهى بالقول مُخاطبا الوزير الأوّل:" دماء الشهداء أمانة في أعنقاكم فردوا الأمانة إلى أصحابها..واكشفوا لهم الحقائق حتى تكون هناك ثقة متبادلة".
برلسكوني والصيد
من جهته تطرّق المحامي العياشي الهمامي إلى تعيين الحبيب الصيد وزيرا للداخليّة متحدّثا إلى قائد السبسي:" متى ستعينون وزارا للداخلية نطمئن إليه؟" ، وأضاف الهمامي:"هذا الشخص لا يُمكنهُ أن يكون مشرفا على وزارة الداخلية ، نحن لا نتهمه شخصيا بمسألة جزائية لكن سياسيا كان رمزا يدافع عن حكومة بن علي ، وفي عهده وقعت العديد من التجاوزات المتعلّقة بحقوق الإنسان وانتخابات سنة 1999".
ممثّل الحزب الديمقراطي التقدمّي منجي اللوز أشار إلى أنّه في ظلّ تعليق الدستور تشكو المؤسسات من الشرعية ولم يتبقى في مثل تلك الحالة إلا شرعية التوافق والتسوية، وأضاف:" لا يمكن أن يستقر وضع البلاد إلا بإعادة بناء الشرعية والسلطة". وتساءل اللوز حول السياسية الخارجية التونسيّة الحالية مستفسرا عن مغزى زيارة برلسكوني الذي كان أحد الدعامات الكبرى لنظام بن علي ، وطالب المتحدّث بضرورة إعادة التفاوض مع شركاؤنا في الاتحاد الأوربي إذ لا يمكن أن تحدد العلاقة معهم بمعيار أمني فقط.
أمّا سمير الرابحي (من الشخصيات الوطنيّة) فقد أكّد على أنّه لا بد من توفير مناخ وبيئة ديمقراطية وحمل المسؤولية في ذلك للحكومة المؤقتة مبرزا أهميّة ومحوريّة استقلال القضاء:"لماذا لم يتم تطهير القضاء؟ لماذا لم يحل المجلس الأعلى للقضاء، أمّا الإعلام فهو ما يزال يدار من قبل رموز العهد السابق، أبواق النظام السابق".
الفساد الإداري والمالي
ممثّل ولاية سيدي بوزيد منجي بوعزيزي تحدّث عن الفساد الإداري والمالي قائلا:" رغم الاعتمادات المرصودة لجهة سيدي بوزيد لكن هناك عصابات محلية مرتبطة بعصابات على المستوى الوطني..وهذا الأمر يؤدّي إلى عدم وجود شفافية، نفس العصابات التي خربت التنمية تقوم اليوم بأدوار بارزة ولا بدّ من الانتباه لهذه المسألة الخطيرة الّتي لا تزيد الوضع إلاّ احتقانا".
خير الدين الصوابني ممثّل حزب الطليعة العربي الديمقراطي طالب بنشر قائمة برموز الاستبداد والفساد والقناصة وذلك كخطوة للقطع مع رموز الفساد ، وتساءل:"من عطّل عمل الأجهزة الأمنية ويدفع بالأوضاع الأمنية لحافة الهاوية؟ ، لماذا يوجد الأمن حيث يجب أن لا يوجد ويغيب حيث يجب أن يكون.؟ شاهدنا سرقات وتخريب ولم يتدخل الأمن..هل من إجابة؟".
الباجي:
مستعد لقبول أيّ شخص له ملفات إدانة .وأنا صادق وجاد في ملاحقة الجناة والمفسدين
نعم سأُعيد دراسة تعيين وزير الداخلية إذا كانت هناك إدانة قويّة أو وجدتُ أفضل منه
أكّد باجي قائد السبسي استعداده لقبول أيّ شخص له ملفات إدانة لرموز العهد السابق ، وأوضح أنّه ستحادث غدا (أي اليوم الإربعاء) مع المدير العام للأمن الوطني في مسألة الشهيد أنيس فرحاني والنظر في الشريط الّذي يُثبتُ الجريمة وسيتّخذُ الإجراءات اللازمة في هذا الملف مؤكّدا أنّه لم يسمع بهذه المسألة أبدا.
ووجّه قائد السبسي رسالة إلى فريق المحامين المعروف بمجموعة ال25 قائلا:"حتّى هؤلاء إن كانوا يريدون التعاون ولهم ملفات إدانة ثابتى مستعد لمقابلتهم ، ولكن وهؤلاء محامون ويعرفون أنّه ليس من الأخلاق أن نشهر بقائمة إداريين وتجمعيين..أنا محامي ولكني لا ألاحق أحدا لأسباب شخصية".
وفي ردّه عن الأحاديث حول رموز العهد السابق ، أشار الباجي إلى أنّه ليس كلّ من خدم أو عمل في الفترة السابقة هو من الرموز الفاسدين،:" هذا كلام غير معقول:" رموز...رموز ؟ ، علينا جميعا استشعار المسؤوليّة التاريخيّة ، العديد منها إشاعات إن كان أحد يعرف رمزا مورطا في قضايا فساد أو قتل أو تعذيب فليقولوا عليه ويذكروا اسمه مع ملف الإدانة والاتهام الصريح والواضح" ، وأضاف:"صحيح أن ملف الرموز الحقيقية للنظام السابق لم يأخذ حظه إلى حدّ الآن لكن ستلاحظون قريبا..وقمنا بالكثير في خصوص استرجاع أملاك قائمة ال112 من عائلة الرئيس السابق وأقاربه وشكّلنا لجنة لتتبع الممتلكات الموجودة بالخارج".
قضاء وقتل وقناصة
وأفاد المتحدّث في ما يتعلّق بملف القتل والقنّاصة إلى أنّ حاكم تحقيق في تالة استمع لمائتي شاهد وتمّت إحالة العديدين على المحاكم ،ووزير العدل على حرص لمتابعة هذه المسألة في ظلّ قضاء مستقل ، :" نعم القضاء اليوم مستقل عن السلطة ، ربما ذلك ليس صحيحا بالنسبة لأصحاب المصالح والضغوط وذلك أمر آخر أمر آخر، ولكن ما أقوله ان كان يوجد فاسدون في القضاء فأتوني بقائمة فيهم "، وأضاف في نفس المجال:"وزير العدل له تصورات ومقترحات في باب دعم وتعزيز استقاليّة القضاء و إصلاحات تهم المجلس الأعلى للقضاء ، وسنستجيب لموضوع انتخاب المجلس الأعلى للقضاء في الوقت المناسب".
كما تحدّث الباجي عن مسائل متعلّقة بالتنمية في الجهات الداخليّة :"مشروعنا الّذي أعلنا عنه يوم الجمعة يهم أساسا الجهات الداخلية المحرومة وهو سيُساهم في التخفيف من انخرام التوازن بين الجهات ، كما أنّ ميزانية الدولة ستتم إعادة هيكلتها بصفة جوهرية واستثنائيا في ماي ، وهو ما سيضمن إعادة توجيه الاعتمادات للجهات المحرومة. من جندوبة حتى القيروان مرورا بسيدي بوزيد وقفصة والقصرين والكاف وغيرها من الجهات "المنكوبة".
تشغيل وتنمية جهويّة
وأفاد المتحدّث:"برامجنا إذا وجدنا المناخ الملائم واستعادت البلاد الأمن والاستقرار ستوفّر 60 ألف موطن شغل ،منها 20 ألف في وظائف حكومة، 20 ألف بالمؤسسات، والبقية ستوفّرها مؤسسات في حالة ركود وأخرى أغلقت ، ولكن وأنا صريح معكم هناك خطر كبير على غلق المزيد من المؤسّسات ، الاعتصامات اليوم أمام المؤسسات ينتج عناها غالبا غلق المؤسسات ومزيد من العاطلين عن العمل، التعبير عن المطالب حر لكن في إطار احترام المصلحة العامة ، وأشدّد لا يوجد ما يمنع الاعتصامات لكن أتركونا نعمل، جئت التزاما بالواجب، هناك رسالة، أنا ليس لي أي التزام مع أيّ أحد لا مع الأشخاص ولا مع الأحزاب ، فقط لي التزام بالمساهمة في إخراج تونس من حالتها التعيسة ، كما أنّ أعضاء الحكومة لن يترشحوا للانتخابات القادمة ، كلّنا نعمل من أجل تهيئة الأسباب لإنجاح مسار المجلس التأسيسي في إطار من النزاهة والشفافيّة".
ملف وزير الداخليّة ومهاجرون
وحول ملف وزير الداخليّة الحبيب الصيد فقد قال قائد السبسي:" أرجوكم هذه أمور أمنية وأعرف صعوبتها.. لا يوجد احد صالح لكل زمان ومكان ، التعيين في مثل هذه المواقع حسب المصلحة العامة ، ما يُقال عن هذا الرجل غير صحيح كان في الفلاحة ولم يعيّنه القلال في الداخليّة ثم غادر تونس منذ عشر سنوات وعمل بالخارج "، منتهيّا إلى التأكيد على أنّه مستعدّ لإعادة دراسة هذا التعيين إذا اكتشف إدانة قوية للصيد أو إذا وجد أحسن منه وبما يخدم الأمن والمصلحة العامّة.
وحول زيارة برلسكوني إلى تونس قال باجي أنّ تونس استقبلت عددا كبيرا من الدبلوماسيين وهذا يعدّ شرفا للثورة التي انبهر بها كلّ العالم ، وأضاف:" السياسة مصالح لا يمكن بالمرّة عدم قبول مسؤول أوربي...تونس دولة صغيرة وإمكانياتنا متواضعة لكن صوتنا عالي وسنحاول إعادة إشعاع تونس وهيبتها بين الدول".
وبخصوص المهاجرين قال المتحدّث أنّه سيتمّ ترحيل حوالي 800 منهم فقط في حين سيُمنحُ البقية تصاريح تمكنهم من الدخول إلى كافة دول الاتحاد الأوربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.