الهمامي: الجبهة الشعبية ستكون أقوى اثر انسحاب الوطد الموحد ومنسق رابطة اليسار العمالي    سلمى اللومي : سأعيد بناء نداء تونس من جديد مع المناضلين الشرفاء    وزير الفلاحة: البارح ناكل في الدلّاع...وهو سليم    السعودية ترد على تقرير الأمم المتحدة بشأن خاشقجي    أردوغان يتعهد بالسعي لمحاكمة النظام المصري أمام محاكم دولية بشأن وفاة مرسي    روحاني يعلن الانسحاب من بعض التزامات الاتفاق النووي    بقرار من ال"كاف"..حكام ال"كان" ممنوعون من التصريحات    بكالوريا 2019 :إجراءات تنظيمية إضافية جديدة خلال دورة المراقبة    امتحان "النوفيام ": طباعة الاختبارات الكتابية لمادة علوم الأرض بالألوان    Titre    بالصور/ تراجع في أسعار الخضر والغلال    بسمة الخلفاوي توضح: ما صرحت به “لا يتعلّق بتوجيه تهمة لي بالمشاركة في القتل وإنما برفع شكاية ضدّي”    الكاف/القبض على شخص من أجل محاولة دهس اعوان دورية أمنية..    بحضور أفراد من أسرته ... دفن محمد مرسي في القاهرة    شركة الملاحة تؤمن 162 رحلة خلال هذه الصائفة    برهان بسيس يسخر من الاعلامي بوبكر بن عكاشة..    تسجيل 546 حالة غش و سوء سلوك الى غاية يوم امس الثلاثاء خلال الدورة الحالية لامتحان الباكالوريا    درة توضّح بخصوص خضوعها لعملية تجميل في أنفها    ماذا تعني رفّة العين ؟    أنواع الورم الدماغي وأعراضه    دفاعا عن القروي: مطيراوي يكشف معطيات تخصّ شفيق جراية ونداء تونس    منوبة : القبض على عصابة احترفت سرقة السيارات    محمد رمضان يتحدى الجميع ويظهر ''عاريا'' في فيديو جديد    هيثم المكي: نبيل القروي يستقوي بفرنسا والبرلمان الأوروبي ضدّ بلده ثم يأتي ليعطينا دروس في الوطنية    هل تستمر مشاريع التضامن مع الفقراء والتشجيع على المنتوج المحلي بعد التعديل الانتخابي؟    زهيّر المغزاوي : “نحن بصدد جمع توقيعات للطعن في التنقيحات الواردة على مشروع قانون الانتخابات والاستفتاء”    بصدد الإنجاز .. «فاطوم» محمد علي النهدي في أيام قرطاج السينمائية    سلسلة ذاكرة وإبداع.. مشروع رائد تم اغتياله في عهد «الثورة» !    بعد القصرين وجندوبة .. بعث مركز للفنون الدرامية والركحية في المنستير    وزير التجارة يوضّح بخصوص كميات البطاطا الموردة مؤخرا    لتطوير صادرات الصناعات الغذائية في 5 بلدان إفريقية ..مشروع مشترك بين «تصدير +» و«تايست تونيزيا»    بعد مغادرتها المستشفى.. رسالة مؤثرة لهيفاء وهبي من داخل منزلها    زغوان .. حريق يلتهم أكثر من 50 هكتارا من الحبوب بالفحص    صورة/سامي الفهري ينشر محادثة خاصة لهذا الاعلامي توعده فيها بالسجن 5 سنوات..    مثّلت حجر عثرة أمام الكبار..3 منتخبات تتنافس على لقب «الحصان الأسود» في ال«كان»    الكاف يقرر إيقاف مباريات "الكان" في الدقيقتين 30 و75    بالفيديو: هذه هي الأغنية الرسميّة ل”كان 2019″    مدنين .. تظاهرات مختلفة في إطار جربة أرض السلام    عاجل: انفجار بمحل بالمروج .. وهذه التفاصيل    تاجروين ..حجز ملابس ومواد غذائية مهربة    الشرطة الفرنسية تطلق سراح ميشيل بلاتيني    بنزرت: إزالة 45 بيتا صيفيا عشوائيا وغلق 3 ممرات فوضوية بشاطئ رأس إنجلة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    الأمم المتحدة: أكثر من 70 مليون لاجئ ونازح في العالم عام 2018    كاس امم افريقيا 2019 : استعمال تقنية ال”فار “في الدور الثاني والاستعانة بمختصين من اوروبا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    فرجاني ساسي : من اريانة الى الزمالك المصري .. مسيرة ثرية حان ” موعد قطاف ثمارها لمنتخب البلاد”.    تدمبر مخزن نفط في ليبيا    كيف تؤثر الإنترنيت على الدماغ البشري؟    مقاضاة وزير التجارة    مونديال السيدات.. مارتا تحطم رقم كلوزة التاريخي!    انطلاق برنامج يهدف إلى نفاذ 120 مؤسسة صغرى ومتوسطة إلى التمويل بالبورصة    ما أسباب الدوار المفاجئ    وزيرة الصحة بالنيابة: سنحقق اكتفاءنا الذاتي من الدواء المصنع محليا بنسبة 70 بالمائة خلال 2020    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين سوسة والمغرب:زوجان مغربيان يحتجزان ابنة بلدهما شهرين ويعرضانها للاغتصاب والعنف
نشر في التونسية يوم 09 - 12 - 2014

نشرت الصحافة المغربية مأساة شابة مغربية كانت قد تعرضت للاحتجاز والتعذيب والتعنيف والاغتصاب والابتزاز مدة شهرين من قبل زوج وزوجة مغربيان ايضا ببلادنا وتحديدا بمدينة سوسة لتعود الى بلادها وتقوم بتقديم شكوى وتفضح المستور .
وكشفت خيوط القضية ان علاقة الضحية تعود بالمتهمة إلى حوالي 4 سنوات مرت عندما تقدمت الأخيرة بمعية زوجها، و وسيط لكراء منزل سفلي في ملكية والد الشاكية (وبمرور الوقت، توطدت علاقة الصداقة بين الاثنتين وقد رافقتهما الى تونس لقضاء عطلة بعشرة ايام بعد حصول المتهم على فرصة عمل بمدينة سوسة واصطحب معه زوجته بعد اشهر للعيش معه.
تلك العطلة كانت المنعرج الكبير في حياة الشاكية اذ انهت المدة المتفق عليها واستعدت للعودة الى المغرب ، غير الزوج وزوجته قاما باحتجازها ومنعها من الاتصال هاتفيا بأسرتها في المغرب واصبحا يعرضانها للتعنيف والتعذيب كما عمدا إلى اقتناء آلة للخياطة، وأرغماها على الخياطة وصنع الخبز.
ولم ينته الامر عند هذا الحد اذ عادت المتهمة الى بلادها لقضاء عطلة تركت الضحية مع زوجها لتعمل على تلبية جميع طلباته وحاجيات المنزل من طهي الطعام والتنظيف بل تطور الامر الى خدمات جنسية يجبرها فيها تحت التهديد والعنف على ممارسة الجنس معه بشكل شاذ بعد أن يعمد إلى تكبيلها وتقييدها بحبل.
واكد والد الضحية ام المتهمة وعند عودتها إلى أرض الوطن، كانت تقوم بزيارتهم وتطلب منهم كل مرة مبلغا ماليا محددا، لعلاج ابنتهم مدعية إصابتها بداء السرطان والسيدا واجبراها في الاطار على تسجيل مقطع "فيديو" بالصورة والصوت، ظهرت فيه وهي تخبر والديها، بعد السلام عليهما، بكونها كانت تعرضت للاغتصاب، عندما كانت تتابع دراستها في المغرب، وأنها أخفت عنها هذا الأمر ... وأنها تعاني من مرض "السيدا" والسرطان.
وتواصلت معاناة الشابة خلال إقامتها الإجبارية لديهما باحضارهما تونسيا إلى المنزل ليعاشرها بمقابل واستمر الحال مدة عامين استطاعت بعدها الفرار واستغلت (انشغال المتهمة وتواجد زوجها بالخارج، لتفر من المنزل متجهة لدى اقرب مركز شرطة التونسية حيث لم تلق شكايتها العناية اللازمة حيث قررت العودة لبلادها بمساعدة مغربية كانت تعرفت عليها بعد فرارها حيث تبرعت لها بمبلغ تذكرة السفر.
وبتقديم شكوى الى الامن المغربي تم اصدار برقية تفتيش ضد الزوجين حيث قبض على الزوجة في المطار اثناء قدومها للمغرب لقضاء العطلةفي حين لا يزال الزوج محل تفتيش وهو يعيش في سوسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.