قطر تتعهد بتمويل المدينة الصحية بالقيروان ومشروع أسواق للإنتاج بسيدي بوزيد    استاء منها المربي واستحسنها المواطن ..تراجع أسعار البيض ولحوم الدواجن    بعد قصي الخولي وكاظم الساهر: حقيقة الارتباط السري بين سعد المجرد وتونسية؟    محمد المحسن يكتب لكم: حين تصان كرامة المثقف العربي ويعلو شأنه..تتقدّم عجلة التطور    اليوم مفتتح رجب    الزمالك يغيب عن مواجهة الأهلي المصري و الحكم الليتواني يُلغي المباراة    متابعة/ ابن رجل اعمال ضمن المتورطين في استخراج الياقوت والذهب وجلد ماعز وقلم روحاني «أدوات العمل»    النجم الساحلي في طريق الإقلاع مجددا؟    15 مصابا في حادث دهس استهدف مهرجانا وسط ألمانيا    دون عناء.. دجوكوفيتش يقصي مالك الجزيري من دورة دبي    ياسين العياري: الغنوشي يرى أنه أحقّ بشعبية قيس سعيّد وسلطته    إمضاء النسخة النهائية لوثيقة التعاقد الحكومي    انتشار فيروس كورونا في ميلانو : سفير تونس بإيطاليا يقدم تفاصيل جديدة حول وضع الجالية التونسية    منقبة جزائرية ادعت انها حامل وبتفتيشها تبين ان بطنها يحمل ثروة مالية ومخدرات    تطورات كبيرة في قضية سمير لوصيف: 4 اشهر سجنا نافذة وزوجته توجه له اتهامات خطيرة    الدستوري الحر يقدم برنامج احتفاله بمائوية الحزب الدستوري    اختتام تظاهرة موسيقى العالم بأنغام تونسية مغاربية بنسمات سهيل الشارني    خاص بالصباح الأسبوعي... ما سر الاستقالة المعلقة لمديرة المركز الوطني للسينما والصورة!؟    6 قتلى بالغارات الإسرائيلية قرب دمشق    ''صفقة سياسية'' لتمرير حكومة الفخفاخ: قلب تونس يوضّح    انتحار معتمرة في مكة المكرمة..وهذه جنسيتها..    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 25 فيفري 2020    تونس: الاتّحاد المحلي للشغل ببنقردان يعلن 7 مارس يوم عطلة ويستنكر عدم تفعيله كيوم وطني للانتصار على الإرهاب    إيطاليا تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا    تونس تطرح مناقصة لشراء 125 ألف طن من القمح    نواب يجاهرون برفضهم لجوازات السفر الديبلوماسية ويساندون المبادرة في البرلمان    القطاع البنكي التونسي عاجز عن اداء دوره بالكامل في تمويل الاقتصاد    الدورة الأولي لصالون الدولي للكهرباء والطاقات المتجددة، من 26 فيفري الى 1 مارس 2020 بالكرم    محققة أفضل ترتيب.. أنس جابر تواصل التقدم في ترتيب اللاعبات المحترفات    عاجل/أثار ذعر العاملين: وزارة الصحة تكشف تفاصيل وأسباب تواجد طاقم طبي إيطالي بمستشفى الرابطة..    وزارة الصحة تتابع الوضع الوبائي لفيروس “كورونا” بايطاليا    المنستير.. بطاقة إيداع بالسجن ضد فتاة    قطاع الفسفاط يسجل رقما قياسيا ..انتاج 4,1 مليون طن موفى ديسمبر 2019    من هي الشركة التي كُلّفت برفع وتسليم الحقائب بمطار تونس قرطاج؟    6 دول عربيّة حتى الآن أعلنت عن تسجيل اصابات بكورونا    مشهد جديد للوحشية الصهيونية.. جرّافة إسرائيلية تنكل بجسد فلسطيني وتدهسه مرارا بعد استشهاده    حامل للمرة الثالثة، زوجة عاطف بن حسين تعلن انفصالهما رسميا    حادث مرور يودي بحياة المدير الجهوي للديوانة بالقصرين    أمير قطر يغادر الأردن متوجها إلى تونس    أشغال محوّل مطار تونس قرطاج بلغت 85%    كأس تونس.. برنامج مباريات الدور 16    إمضاء الوثيقة التعاقدية للحكومة المرتقبة مساء اليوم    رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يقدم استقالته لملك البلاد    أول ردّ لقصي الخولي على زوجته التونسيّة مديحة حمداني    “توننداكس” يتراجع بشكل طفيف مع انطلاق تداولات الاثنين    بكلّ محبّة... الى جعفر القاسمي: لست وحدك من فقد عزيزا    هجوم مسلح على ملعب ومقهى يودي بحياة ثلاثة عراقيين    بعد رفض قائمته/ العربي سناقرية ل"الصباح نيوز": ما يفعله الجريء بمنافسيه غير أخلاقي.. ونظام التزكيات وضع لإقصاء بوشماوي    أسبوع الموضة في إيطاليا... عروض من دون جمهور    "كورونا" يهدد بإفراغ الملاعب الإيطالية من الجمهور    رابطة نابل (الجولة 2 إيابا)..بئر مشارقة تقسو على جمعية المرازقة    بنزرت : المدير الجهوي للصحة يؤكّد مجدّدا عدم تسجيل أيّة حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الجهة    أم العرائس.. مجهولون يرشقون سيارة الحرس بالحجارة    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    بين قفصة والمتلوي.. سيارة تقتل راكب دراجة وتلوذ بالفرار    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    المهرجان الدولي لافلام حقوق الانسان يسدل ستاره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنطلاق مشروع التصرّف في نفايات الأنشطة الصحية:8 آلاف طن من النفايات الخطيرة تفرزها المستشفيات
نشر في التونسية يوم 09 - 05 - 2013

اختتم أمس بضاحية قمرت الملتقى الوطني لإنطلاق مشروع التصرف في نفايات الأنشطة الصحية ونفايات ثنائية «الفينيل» متعدد الكلور والتي تتأتى من مولدات الكهرباء، وقال الطيب رمضان مدير عام الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات انه رغم التأخير المسجل في تفعيل هذا المشروع فإنه سيمكن من السيطرة على هذا الصنف من النفايات.
وأضاف ان 18 ألف طن من نفايات الأنشطة الصحية يتم إفرازها سنويا من المؤسسات الإستشفائية، وقال ان 8 آلاف طن من هذه النفايات تصنف في خانة النفايات الخطيرة، ويتم التخلص من جزء هام منها بإيداعها في المصبّات دون معالجة.
ودعا «رمضان» الى تضافر الجهود لإنجاح هذا المشروع الذي سيكون القاطرة لإرساء منظومة تصرف مستدامة في هذا الصنف من النفايات.
وفي تصريح خصّ به «التونسية» قال الطيّب رمضان ان هذا المشروع يهدف الى إيجاد الطرق المثلى لمعالجة هذا الصنف من النفايات من حيث تجميعها وتخزينها ثم تصديرها الى الخارج لمعالجتها.
وقال انه سيتم التنسيق مع وزارة الصحة لإقامة منظومة كاملة لجمع النفايات وتخصيص وحدات لمعالجتها بعيدا عن الطرق التقليدية والمتمثلة في حرق النفايات وإلقائها عشوائيا في المصبات بعيدا عن الطرق العلمية والفنية.
وحول الأماكن التي ستجمع منها النفايات الصحية، قال ان المشروع سيشمل تونس الكبرى وكذلك ولايات الوسط والساحل والجنوب لأنها تضم النسبة الأكبر من النفايات، مؤكدا أن حجم النفايات الصحية المنتجة سيكون في حدود 11 ألف طن سنويا.
وأضاف ان المعالجة ستشمل جميع أصناف النفايات الصحية وستقسم حسب الصنف ومنها نفايات خطرة ونفايات أخرى تتطلب معالجة خاصة.
وقال «الصادق العمري» كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والبيئة المكلف بالبيئة، انه في إطار المحافظة على المحيط وعلى المنظومات البيئية وفي إطار الشراكة مع أطراف التعاون الدولي والهيئات المانحة، تم الإتفاق على وضع منظومة للتصرف في النفايات ترتكز على تطوير نظم معالجة النفايات المنزلية والمشابهة من خلال إحداث منشآت جديدة تعوض المصبات العشوائية وإقرار منظومة للنفايات الصناعية والخاصة، وإرساء منظومات للتصرف في النفايات القابلة للتثمين والرسكلة والنفايات الخاصة على غرار التصرف في المبيدات التالفة. كما أكد أنه تم الإنطلاق في إنجاز المراجعات الإستراتيجية لمختلف البرامج والمشاريع المتصلة بالتصرف في النفايات لإدخال الإصلاحات المستوجبة في إطار مقاربة مندمجة ومستدامة.
وقال ان مشروع التصرف في نفايات الأنشطة الصحية ومادة ثنائية الفينيل متعدد الكلور يندرج في سياق خطة عمل وطنية لتفعيل اتفاقية «ستوكهولم» حول الملوثات العضوية الثابتة والتقليص منها بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وحمايتها والتي صادقت عليها تونس منذ سنة 2004.
مؤكدا انه في نطاق هذه الخطة سيتم العمل على إزالة انبعاثات الملوثات العضوية الثابتة بتونس قصد القضاء على تأثيراتها السلبية على الصحة البشرية وإدراجها ضمن إستراتيجيات التنمية المستدامة.
واضاف ان نفايات الأنشطة الصحية تعتبر مصدرا للإفرازات السامة على غرار مادتي «الديوكسين» و«الفيوران» كما تعتبر مادة «ثنائية الفنيل متعدد الكلور» من بين الملوثات العضوية الثابتة الى جانب تسعة أنواع من المبيدات التي تستعمل لمكافحة الآفات.
وقال ان هذا المشروع ممول عن طريق هبة من الصندوق العالمي للبيئة تقدر ب5,5 مليون دولار وتهدف الى إقرار إستراتيجية وطنية تختص في التصرف الرشيد والسليم في نفايات الأنشطة الصحية والحد من إنعكاساتها السلبية على الصحة العامة وعلى المنظومات البيئية وضمان الفرز الإنتقائي للنفايات داخل المؤسسات الصحية.
وأشار الى ان هذا المشروع سيساهم في دعم الإطار المؤسساتي والقانوني والإحاطة الفنية لكل الأطراف المعنية بالمشروع على الصعيد الوطني والجهوي والمحلي مع تنمية الموارد البشرية والقدرات وتحسين إمكانيات التصرف في هذه النفايات وإعداد مخططات تصرف خصوصية.
وقال أنه سيتم التقليص من إنبعاثات الغازات السامة المتأتية من حرق 3200 طن سنويا من نفايات الأنشطة الصحية الخطرة الناتجة عن الحرق العشوائي لهذه النفايات وإزالة 1100 طن من التجهيزات المحتوية على مادة «PCB» والتي تمثل 65 بالمائة من الكمية الجملية لهذه المادة والتي تقدر ب 1700 طن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.