الغنوشي : "حكومة معقولة ومتوازنة والنهضة موافقة عليها"    الكتلة الديمقراطية ستجتمع الاثنين المقبل لتدارس مسالة تغيير رئيسها بعد ترشيح غازي الشواشي لوزارة املاك الدولة    روني الطرابلسي لوفد إعلامي من ألمانيا: وضعنا هدفا لاستقبال 300 ألف سائح ألماني خلال سنة 2020    موسم جني الزيتون تقدم بنسبة 78 بالمائة، حتى 14 فيفري 2020    المنستير.. حجز طن من مادة السميد المدعم    الرابطة 1 : تعيين حكام مقابلات الجولة السادسة عشرة    تصنيف الفيفا : المنتخب التونسي يحافظ على الريادة    اعترافات سائق شاحنة الموت بهرقلة : «العمدة» ضحى بحياته لمنع كارثة كانت ستلحق بالمحتجين على مقتل طفل (متابعة)    العمران : القبض على مروّج "زطلة" متلبسا وحجز 30 قطعة    قام بسحل فتاة في الشارع وطعنها وحاول إختطاف ثانية : "سفاح براكة الساحل" يقع في الفخ    زوجة الممثل السوري قصي الخولي «السرية»…تونسية تظهر في فيديو وتكشف تفاصيل ما تعرّضت له (فيديو)    انتخابات جامعة كرة القدم.. وديع الجريء يترشح لخلافة نفسه    قريبا إحداث قرية حرفية بصفاقس    جبنون : "قلب تونس" سيكون مُعارضة صمود لحكومة الدور الثالث من الانتخابات الرئاسية    من هو محمد علي التومي وزير السياحة والصناعات التقليدية ؟    القيروان.. اقدام امرأة على الانتحار    سيدي بوزيد.. هلاك سائق شاحنة بمقطع حجارة    الجامعة التونسية تراسل الإتحاد الإفريقي وتؤكد رغبتها وقدرتها على تنظيم نهائي رابطة الأبطال الإفريقية لسنة 2020    تحذير: الرياح متواصلة والبحر شديد الاضطراب    تصنيف الفيفا.. المنتخب التونسي لكرة القدم يحافظ على مركزه الثاني قاريا و27 عالميا    من هو وزير الصناعة والطاقة في حكومة الفخفاخ    المسماري: أردوغان يعمل على تصعيد الأزمة في ليبيا    صفاقس : عودة العروض السّينمائية بفضاء المسرح البلدي    هام: تركيز فريق صحّي قار بمعبرين حدوديّين تحسّبا لفيروس كورونا    مصر تعيد تشغيل الرحلات الجوية إلى الصين    قتيلان وعشرات الجرحى في اصطدام أكثر من 200 سيارة وشاحنة    تونس: تمّ اقتراحها لترؤّس وزارة الثقافة..من هي شيراز العتيري؟    من هو وزير الداخلية المقترح هشام المشيشي؟    لأول مرة في تونس: امرأة على رأس وزارة سيادة    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    ماتوا جميعا بالمنزل.. مأساة أسرة صينية قتلها كورونا    عالم أزهري : طلاق المصريين باطل لأنهم يقولون "طلاء"!    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    محل 20 منشور تفتيش.. الاطاحة بمفتش عنه بصدد بيع الخمر خلسة بالقيروان...    تعيينه أثار جدلا واسعا/ السيرة الذاتية لوزير التربية المقترح محمد الحامدي    أغان تخالف العرف القيمي وتتعدى على الرواسخ الثابتة للمجتمع.. إحاطة وإدماج لأصحابها في تونس وورقة حمراء في مصر    بالمناسبة ... منحلب إلى إدلب سقوط رهانات المؤامرة الكبرى    الشاعر علي السعيدي ل«الشروق»: أنا من المفروزين شعريا... وجرأتي وراء أقصائي من الملتقيات الأدبية!    ضدّان لماء واحد    مرافئ فنية ..    الكاف: بسبب انحباس الأمطار .. تضرر قرابة نصف مساحة الزراعات الكبرى    مستجدات الفيروس القاتل .."كورونا" يقتل 2000 شخص في الصين وشخصين في ايران    فوائد شرب ماء جوز الهند للحامل    أخبار النجم الساحلي: عقد بموسم ونصف للاطار الفني الجديد    إيطاليا تعتقل قبطان سفينة للاشتباه بتهريبه أسلحة بين تركيا وليبيا    نتنياهو : الإسرائيليون يحلّقون اليوم فوق السعودية    قتلى وجرحى في حادث انزلاق شاحنة بسوسة.. والداخلية توضح..    برنامج أبرز مباريات اليوم الخميس و النقل التلفزي    وفاة إعلامية شابة    أحداث شغب في جرزونة وبنزرت بعد مباراة الترجي    رئيس وزراء أسترالي سابق يكشف عن "سر صادم" حول MH370 !    انطلاق فعاليات الدورة الثانية لصالون "الصناعة الذكية"    تضرّر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى في سليانة جرّاء انحباس الأمطار    وكالة ''موديز'' تحسن افاق الترقيم الممنوح لخمسة بنوك تونسية من سلبية الى مستقرة    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    عالم أزهري ينسف إمكانية "تقديم" ساعة يوم القيامة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المباركي يؤكد في ذكرى إضراب 26 جانفي 1978 استعداد اتحاد الشغل لتقديم مزيد التضحيات من أجل بناء الدولة الديمقراطية
نشر في باب نات يوم 25 - 01 - 2020


قراءة: 1 د, 10 ث
وات - قال الامين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي اليوم السبت ان المنظمة الشغيلة لن تتخلى عن لعب دورها الوطني النضالي في سبيل خدمة المصلحة العامة والحفاظ على مناخ السلم الاجتماعي والدفاع عن منخرطيه من الطبقة الشغيلة والكادحين وذلك عبر تصديها للوبيات تريد السيطرة على مفاصل الدولة.
واضاف المباركي خلال إشرافه بصفاقس على ندوة فكرية نظمها الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس تحت شعار "نضال.. استقلالية.
. وحدة" إحياء لذكرى الإضراب العام ل26 جانفي 1978، ان الاتحاد العام التونسي الشغل مستعد لمزيد التضحية والقيام بالاصلاحات الصحيحة والشاملة من أجل بناء الدولة الديمقراطية والمساهمة في تخطي الأزمة التي تمر بها البلاد والصعاب التي يواجهها الشعب التونسي من ذلك اعادة هيكلة صندوق الدعم واعادة النظر في منظومة التقاعد والصناديق الاجتماعية.
ومن جهته بين المؤرخ والدكتور عبد الواحد المكني في مداخلة ألقاها بالمناسبة ان "اضراب 26 جانفي 1978 يعد أبرز محطة لتأكيد وجود اتحاد الشغل وتجذير دوره الوطني النضالي في الذاكرة الشعبية والوطنية باعتبار ان هذا الاضراب كان امتحانا صعبا شنه مناضلو الاتحاد والنقابيون في التصدي لمحاولة قمع النقابيين ومحاولة عسكرة المنظمة الشغيلة آنذاك" وفق تقديره، لافتا الى أنه لا وجود لانتقال ديمقراطي دون استقلالية الإعلام والقضاء والهيئات الدستورية عامة.
وقد كان إحياء ذكرى الإضراب العام ليوم 26 جانفي 1978 الذي اقيم بمقر الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، مناسبة تم خلالها تكريم عدد من المناضلين النقابيين في صفاقس الذين ساهموا في إنجاح تلك المحطة النضالية من تاريخ الإتحاد العام التونسي للشغل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.