محتجون في بورتلاند الأمريكية يهاجمون مركزا للشرطة    القيروان: نتائج سلبية ل 77 شخصا من المخالطين لمصاب بكورونا    سليانة: القبض على 3 أشخاص أحدهم حوّل منزله إلى ورشة لصنع بنادق الصيد    إيطاليا تسجل أكبر قفزة بإصابات كورونا منذ شهر ماي    بعد الريال: جوفنتس يغادر دوري أبطال اوروبا    بنزرت: تواصل حريق جبل الناظور بغار الملح وتفعيل المخطط الجهوي لتنظيم النجدة ومجابهة الكوارث    ترجيح تسجيل أول لقاح روسي لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل بناء على نتائج الفحص    أعلام من الجهات ... أبو يعقوب يوسف الدهماني.. .علامة وفقيه وقدوة في العمل والاجتهاد بإفريقية    سليانة: الاحتفاظ بثلاثة أشخاص أحدهم حوّل منزله إلى ورشة لصنع بنادق صيد تقليدية    6 أفلام قصيرة عن أيام قرطاج السينمائية في افتتاحها    «النّفس» لفرقة مدينة تونس في الحمامات    رفراف: حريق جبل الناظور...تفاصيل ما جرى    هيئة المحامين تدعو منظوريها إلى مقاطعة الحضور أمام باحث البداية لمدة 15 يوما    رابطة الأبطال.. الريال وجوفنتوس يغادران المسابقة    البرلمان: أحمد المشرقي خلفا للحبيب خذر    قابس: وصول شحنات من الفسفاط إلى معامل المجمع الكيميائي التونسي    قرطاج ...رفضت مرافقته إلى منزلهما ...يغرس سكينا في بطن زوجته    فؤاد المبزع ينصح المشيشي بتكوين حكومة إنجاز تشرك أكثر ما يمكن من العنصر النسائي    باكالوريا 2020 .. 44 % نسبة النجاح في دورة المراقبة    حركة النضال الوطني تتضامن مع لبنان    تراجع التضخم الى 5.7 بالمائة    تخربيشة: أموال الدولة كثيرة فلا خوف عليكم من فقر ...    قتلى وجرحى في تحطم طائرة قادمة من الإمارات لدى هبوطها جنوب الهند    الصافي سعيد: المثقّف المغترب في صحراء البرلمان التونسي    يوسف المساكني : واثق في قدرة الدحيل على استعادة دوري نجوم قطر    ليفربول يهيمن على قائمة المرشحين لجائزة لاعب الموسم في البريميرليغ    سرقة منزل رئيس الأهلي المصري    وزير السياحة: مشاغل القطاع السياحي بدأت في الانفراج    حقيبة القش تعود من جديد    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    في مهرجان بنزرت: كوثر الباردي وجلال السعدي عاملين "جو" مع الجمهور (كل الصور)    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    "الهايكا" تجيز العمل لخمس عشرة إذاعة جمعياتية    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    وزير التجارة يفتتح اليوم الدورة 41 لمعرض سوسة الدولي    التلفزة الوطنية تنقل مباراة اتحاد بنقردان والترجي    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    رمزي جرمود (مدرب اتحاد بن قردان) ل«الشروق»..تعلّمت الكثير من القادري ولا نخشى الترجي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    العباسي: لا إشكال في خلاص الرواتب    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    سوسة: ارتفاع عدد الإصابات المحلية بكورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ساحة المظلات بمدنين: الجمال والفن والالوان تملا كل المكان
نشر في باب نات يوم 07 - 07 - 2020

وات - تعرف قديما ب "رحبة النعمة" وسط مدينة مدنين فيها يباع الشعير وتدريجيا فقدت كل وظيفة لها وحتى العبور منها أصبح نادرا.
وهاهي اليوم تتحول الى ساحة المظلات ومتحف مفتوح للفنون التشكيلية وللخط العربي مستقطبة يوميا 800 زائر بعد اقل من اسبوع من حلتها الجديدة التي تزينت بها ولمسات الفن التي ادخلتها عليها مجموعة "فلتة فنية" بمدنين في اطار مشروعها "بلمتنا نزينوا حومتنا".
نجحت مجموعة فلتة في اول تجربة لها في ان تحول سوقا للحدادين اخذت منه النفايات نصيبها الى متحف يروي حكاية تراث جميل مستنطقا تاريخا خصبا بلوحات فنية غطت كل جدرانه بجمالية كبيرة رغم مرور اكثر من سنة عنها لم يجرؤ احد على العبث بها.
نجاح تلك التجربة وتجارب اخرى لتزويق احياء كاد الخراب ان ياكلها غذى حب محمد كرمي ومجموعة من رفاقه للفن والتغيير وتوقه لنشر الجمال في كل مكان فواصلوا دون كلل وبما اتيح لهم من امكانيات وجهد بحثهم في ان يبثوا الحياة في ساحة رحبة النعمة، فأنجزوا الكثير بها وما عادت رحبة بل تحولت الى ساحة للفنون وللابداع.
ولعل اختيار هذه الساحة ليس عبثا او صدفة حسب الفنان التشكيلي محمد كرمي بل تعود اختيار فضاء له دلالاته التاريخية، لكن رمزية تلك الاماكن لدى كل مدنيني لم تمنعه من الاندثار شيئا فشيئا فهذه الساحة الاخيرة التي سميت بساحة المظلات او رحبة النعمة قديما تركزت بها اول مكتبة زيتونية وأول سينما بمدنين سنة 1948 لذلك رأى محمد انه من الواجب اعادة احيائها ونبش التاريخ .
تحولت الساحة الى متحف مفتوح حملت جدرانها على طول 75 متر لوحات فنية جميلة راوحت بين الطابع العصري والتقليدي، فاستلهمت من التراث نصيبا كبيرا بين رموز بربرية واشكال امازيغية وخط عربي وخطوط اخرى كوفية ومغربية، الى جانب لمسة ذكرى لشخصيات تاريخية تركت اثرها ومنها سعيد رمادة اول من اسس السينما بمدنين وركز ستوديو تصوير فوتوغرافي وشخصيات اخرى هي طوائف غبنتن احدى ثوابت التراث الموسيقي بمدنين والمشهورة بنمط غنائي فريد ولباس مميز.
كما تزينت الجدران بنباتات زينة وبابداعات يدوية مختلفة فيما غطت مظلات ممتزجة الالوان سقف الساحة لتمنع تسلل اشعة الشمس وحرارة الطقس على مسافة 15 مترا فضاء مسقفا، فيما تزينت ارضية الساحة بالمرقوم الذي هو بمثابة زربية تتميز بالوان واشكال معينة ومعها تحولت مدنين الى مدينة الالوان.
وتركزت في جانب اخر من الساحة مقاعد استراحة حتى تكون فضاء يقصده زوار مدينة مدنين لاخذ قسط من الراحة وسط مشاهد فنية جميلة بالوانها ولوحاتها وبابداعات رائعة لن تزيد من قصدها او مر بها الا حبا للحياة وافتخارا بالتاريخ وبالتراث وفق محمد كرمي.
سميت بساحة المظلات لكن المظلات لم تكن هدف مشروع مجموعة فلتة فنية لان هدفها اكبر بكثير وهو الغوص في التراث والتاريخ والنهل منه من اجل حمايته من الاندثار باعادة الروح والحياة له فاستنطق فنانون متطوعون الجدار وحاوروه فأشرق منه التاريخ .
مكّن نضج مشروع مجموعة "فلتة فنية" الذي انطلق منذ اكثر من سنة بسوق الحدادين وبجدارية الانتصار التي كرمت كل من تعب وساهم في مجابهة فيروس كورونا ثم ساحة المظلات اعضاءها من المبادرة بتأسيس للمرة الأولى ملتقى وطني للفنون التشكيلية والخط العربي تزامن مع الاخراج الجديد لساحة المظلات واعلان ولادتها مساهما في انتاج 50 لوحة من انتاجات ضيوف الملتقى .
ومازال للحلم بقية وللابداع مكان من اجل مدينة افضل تملؤها الحياة والامل وفق محمد كرمي الذي يحمل افكار مشاريع اخرى انطلاقا من بحثه المتواصل في ثنايا مدينته على الاصيل الذي طمست معالمه وعلى جمال تلاشت بعض مقوماته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.