رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان: الإعدام ليس الحل    سفيان بن حميدة: فيصل التبيني نذل وقليل التربية    إسقاط عضوية نجل محمّد مرسي من نقابة المحامين    كوستا عن اللعب بجوار سواريز: أمر رائع هو يعض وأنا أقاتل    نهائي كاس تونس لكرة اليد.. الترجي يتذمّر من اداء ثنائي التحكيم    بنزرت: القبض على المشتبه بهما بالاعتداء على النائب محمد موحى    اعتصام مفتوح للاطار التربوي بمدرسة المكفوفين بسوسة للمطالبة بتمكينهم من بروتوكول صحي خاص بهم    فنّانة مصرية تنشر صورتها بالمايوه وتتعرّض لهجوم كبير    تأجيل أيام قرطاج السينمائية إلى الفترة الممتدة من 18 إلى 23 ديسمبر    محمد الحبيب السلامي يعلق ويوضح: ....أنا ذاكر يا أبا ذاكر    سليمان: تسجيل وفاة جديدة بفيروس كورونا    زوجة لاعب تركي تعرض مليون دولار لتصفيته طمعا بالميراث    صفاقس.. اصابة 5 أشخاص في انفجار قارورة غاز    قابس: 09 اصابات محلية جديدة بفيروس "كورونا"    ميشال عون يتمسك بمبادرة ماكرون    قطر: إعلان حالة الطوارئ في مطار الدوحة وإرجاء بعض الرحلات    عارفة عبد الرسول لمنتقدي صورتها ب''المايوه'': سيبوني أدخل النار    جريمة قتل راح ضحيتها شاب طعنا.. الناطق باسم المحكمة الابتدائية بالقصرين يكشف التفاصيل ل"الصباح نيوز"    القصرين: جريمة بشعة والضّحية لا يتجاوز عمره 17 عاما    وزير الخارجية الجزائري يصل تونس في زيارة غير معلنة    غازي الشواشي: حكومة المشيشي أكثر من غامضة وعنوانها الإرتجال والضعف    الكريديف يفتح باب الترشحات لجائزة ''زبيدة بشير'' لأفضل الكتابات النسائية    بعد شهرين على وفاة رجاء الجداوي... إبنتها تكشف من نقل لها كورونا    رئيس بلدية رواد يفوز برئاسة الجامعة الوطنية للبلديات التونسية    مجلس نواب الشعب يدين الإعتداء على النائب أحمد موحى    رولان غاروس : انس جابر تواجه غدا الكازاخستانية زارينا دياس    الكاف.. تسجيل 10 إصابات جديدة وارتفاع وتيرة العدوى    قبلي : انطلاق العودة المدرسية بالمدرسة الابتدائية في تنبيب بعد تاجيلها باسبوعين متتاليين    رونالدو يواصل كتابة التاريخ    سوسة.. ايقافات في حملة أمنية    سعيد السايبي يصاب بفيروس كورونا    من «عرب» و«ثورة صاحب الحمار» إلى «جنون» ..مسرحيات ظهرت في السينما... هل تكسب الرهان؟    أنور الشعافي..التجارب التونسية فاشلة فنيا    متهم يهرب من المحكمة بعد صدور حكم بسجنه    مستقبل سليمان .. أسبوع الحسم في قائمة اللاعبين    صندوق الضمان الاجتماعي: هذه مراحل الانخراط بمنظومة التصريح بالأجور ودفع المساهمات عن بعد    مصر: اجتماع أمني ليبي يبحث ملفات مهمة    القيروان..القبض على شبكة تنقيب عن الآثار وحجز مخطوطات وأحجار كريمة    أخبار النادي الافريقي .. الوسلاتي يعوّض الخليفي.. بن صالح يعود.. والمناعي أمينا للمال    المكسيك: مقتل 11 شخصا في مذبحة بحانة    من الأعماق.«صخب» القُصور!    نداء إلى وزيري الثقافة والفلاحة    نور الدين البحيري..أؤيد بقاء الغنوشي على رأس حركة النهضة    مشاريع لإنتاج الكهرباء    طقس اليوم    أكثر من مليون وفاة بفيروس كورونا في العالم    استمرار المعارك بين القوات الأذربيجانية والأرمينية وواشنطن تطالب الطرفين بوقف الأعمال العدائية    برنامج ترويجي مكثف للسياحة التونسية بالصّين والمشاركة في صالونات اقتصادية دولية مختصة    بنزرت: افتتاح أول إقامة سياحية ريفية    في حفل بالمسرح الوطني.. الشاعر رضوان العجرودي يوقع كتابه الشعري فرح يختفي في المرآة    وزارة الصناعة تعلن عن انجاز مشاريع لانتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة في اطار جولة رابعة    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    الاستاذ علي جمعة : لماذا لايستجيب الله لدعائك ؟؟؟    وزير السياحة: قطاع السياحة الاستشفائية كان الأكثر صمودا أمام الهزات الاقتصادية    عدنان الشواشي يكتب لكم : نعم ... أنا مع حكم الإعدام    موفى 2020 دخول محول المطار حيز الاستغلال    الهوارية: رئيس الحكومة وقناة TF1 الفرنسية يكرمان باعث المشروع السياحي «المغامر»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أي نعم ، تعدد الزوجات و قطع يد السارق و حد الحرابة ....كلها احكام قطعية الدلالة في الاسلام
نشر في باب نات يوم 15 - 08 - 2020


مرتجى محجوب
في تعليق البعض على موقف رئيس الجمهورية من مسألة المساواة في الميراث بين الرجل و المرأة ، ذكروه بأن تعدد الزوجات و قطع يد السارق و حد الحرابة على سبيل الذكر لا الحصر ، هي كذلك احكام قطعية الدلالة و بالتالي فاما الالتزام بجميع الأحكام و الا المضي في تأويلاتهم العبثية و التي يصورونها و يعتبرونها كامتداد للحركة الدينية الإصلاحية ،
هم كذلك في نفس الوقت ، يدفعون بمخالفيهم الى خيارين اثنين لا ثالث لهما ، فاما الرضوخ لتأويلاتهم التي ما أنزل الله بها من سلطان و التي لا ترتكز لا على عقل و لا على منطق و اما السكوت او تبني كل أحكام الاسلام القطعية ، ليشنوا عليهم مباشرة حربا ضروسا يمكن أن تصل حد اتهامهم بالارهاب و التطرف و الجهل و التخلف .
و الله ، لو كان الاسلام بمثل ما يريدون تسويقه من تعقيد و اختلاف ، لما انزله العلي القدير على عبده المصطفى ،
الحلال بين و الحرام بين ، و يكفي من المهاترات و الخزعبلات ،
ذلك هو الاسلام كما عرفناه و كما أجمعت عليه الأمة منذ سيدنا محمد الى يوم الناس هذا ،
فقط ، أن رمتم الاجتهاد و التجديد ، ففي علاقة الاسلام بالدولة و السياسة أي ما تعبر عنه بعض التيارات الاسلامية بمسألة الحاكمية و الذي يمثل الحسم فيها بكل موضوعية و حكمة و منطق ، جواز سفر الدخول من جديد في التاريخ و الجغرافيا ، بعد أن بقينا خارجهما لقرون و عقود .
كم أحترم من يقول لي أن الاسلام لا يلزمه في شيء و أنه براء من كل تعاليمه و أحكامه في مقابل من يريد أن يقدم لنا اسلاما على قياسه و اعتمادا على اهوائه و هلوساته ، حتى وصل بنا الأمر للحديث عن اسلام تونسي و اسلام فرنسي و ....لا ادري ماذا من الخزعبلات ...
الاسلام واضح و صريح و من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر ، و يكفي تلبيسا على الناس من أطراف يعتبرون أنفسهم جهابذة عصرهم و ممن أتوا بعلم جديد لم يأتي به من سبقوهم ، في حين أن حججهم و قوالبهم و تصنيفاتهم التي مللناها لا ترتكز لا على منطق و لا حجة و لا هم يحزنون .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.