مبابي يحبط ريال مدريد بتصريحات مفاجئة    تنشط بين ولايات قفصة و قابس وسوسة: الكشف عن شبكة دولية لتزوير العملة وإيقاف 6 تونسيين    "قاضي القرن" يحاكم قاضيا مصريا كبيرا بعد اختطافه فتاة واغتصابها    تلف ما يقرب من 2000 جرعة من لقاح موديرنا في الولايات المتحدة بسبب خطأ عامل نظافة    ايطاليا تسجّل انخفاضا في عدد الإصابات والوفيات بكورونا    بعد فضح مافيا بيع الأعضاء بين تونس وتركيا .. إغلاق الملف نهائيا والمتورّطون بلا عقاب    مواد استهلاكية فاسدة في مخازن ديوان التجارة برادس: القضاء يتحرك    مونديال كرة اليد: نتائج مباريات اليوم الجمعة    القصرين: إيقاف شاب بتهمة تمجيد الإرهاب والتحريض على الاعتداء على الأمنيين    بورصة تونس تقفل حصة الجمعة على منحى سلبي    بايدن: الأزمة الاقتصادية في الولايات المتحدة تتفاقم    بالفيديو: نور الدين الطبوبي: يا ألفة الحامدي عيّش بنتي وسّع بالك راك ظاهر فيك كنت عايشة في بيئة أخرى    ائتلاف «صمود»: تصرفات النهضة غير مقبولة    مدنين: وفاة طفل بعد أن أضرم النار في نفسه    صفاقس :بعد تعليقه جراء الحجر الصحي ووباء "كورونا": استئناف تصوير مشاهد مسلسل "عين النمر" بربوع معتمدية عقارب خلال الأسبوع القادم    "الشيوخ الأمريكي" يوافق على تنصيب "أوستين" وزيرا للدفاع    يوميات مواطن حر: وحدتنا الاولى مستمرة    حي العوينة سوسة : احتجاجات وغلق للطريق    في معرض الفنانة سنية الغزي المزغني برواق الفنون علي القرماسي: حالة وجد تلون ما بدا من مشهديات مختلفة    مستقبل القصرين: الدلهومي ينضم لنادي الروضة السعودي    إثر وفاتها مصطفى بن جعفر يعدد خصال الراحلة محرزية العبيدي    شبيبة القيروان.. العقبي يعود.. والحداد أول الانتدابات الشتوية    دراسة وطنية تكشف أن 25 بالمائة من المؤسسات الاقتصادية المستجوبة غيرت مجال نشاطها لمواجهة تداعيات كورونا    الرابطة الثانية.. ماذا عن تركيبة المجموعات الاربع.. وبرنامج الجولة الاولى؟    البريد التونسي يتيح صرف جرايات التقاعد لمتعاقدي الكنام عبر موزعاته الالية للاوراق المالية    سامي الطاهري: التباطؤ في تحديد موعد لإجراء الحوار الوطني سيؤدي حتما إلى مزيد توتر الوضع في البلاد    أسامة عويدات: تغيير الأسماء لن ينتج إلا الفشل.. ولنا تحفظات على بعض الوزراء    بداية من الاحد القادم: فرنسا تلزم القادمين من دول الاتحاد الأوروبي بهذه الاجراءات..    بعد وعد جديد من اليونسي.. لاعبو الافريقي يعودون إلى التمارين    مستجدّات الحالة الوبائية في قفصة    بن عروس: تسجيل 97 إصابة جديدة مقابل تعافي 80 حالة وحالتي وفاة جديدتين بفيروس كورونا    "الوضع الصحي سيء" في فرنسا رغم التدابير المتخذة..العودة إلى الإغلاق واردة    فيروس كورونا يتحدى جيمس بوند    محرزية العبيدي تصل غدا وتوارى الثرى يوم الأحد    القبض على شخص من أجل السرقة من داخل سيارة بجهة البحيرة والإضرار بها    نجاح بن عمار: "وفرة في انتاج الغلال بالسوق الداخلية وانخفاض في الأسعار"    الأمم المتحدة تحدد موعدا لإختيار حكومة إنتقالية في ليبيا..    كان يوزعها على المورطين في اعمال التخريب والشغب الليلية: القبض على تاجر مخدرات وبحوزته 16 صفيحة زطلة    "داعش" الارهابي يتبنى الهجوم الانتحاري في بغداد    وزارة التجارة توضّح حقيقة الترفيع في أسعار السيارات الشعبية    غدا السبت.. اصدار طابع بريدي بمناسبة اليوم الوطني لإلغاء الرّق والعبودية بتونس    سوريا: قصف اسرائيلي يسفر عن مقتل مدنيين    بن عروس: القبض على 15 شخصا وحجز مسروقات    حركة "تحيا تونس" تنعى محرزية العبيدي    اتفاق الكامور 2: أهم مخرجات الجلسة بين الوفدين الحكومية والجهوي    تنبيه: تغيّرات جوّية منتظرة    المديرة العامة لمركز تونس الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي.. هدفنا تحويل الثقافة إلى قطاع اقتصادي مثمر    اسألوني    في فيديو جديد .. درة البشير تغازل «المسرار» بأنغام الحركاتي    اليابان تقطع الشك باليقين: لن نلغي أولمبياد طوكيو    75 عمليّة حجز في حملات للشرطة البلدية    من ترامب إلى بايدن.. تفاصيل جديدة بشأن الرسالة السرية    العدل أساس التعايش السلمي    بعد ما راج حول مقاضاتها بتهمة الاعتداء على الأخلاق الحميدة، نرمين صفر تستنجد بمنير بن صالحة    في ندوة صحفية ...الستاغ تقدم فاتورة جديدة أكثر شفافية    22 ألف لتر من الحليب،135 طنا من القهوة و160 طنا من الأرز...معاينة مواد استهلاكية منتهية الصلوحية بميناء رادس    محرزية العبيدي في ذمة اللّه    موقف نجوم ريال مدريد من إقالة زيدان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير السياحة : القطاع السياحي محرك هام للاقتصاد التونسي
نشر في باب نات يوم 02 - 12 - 2020

وات - متابعة - اكد وزير السياحة والصناعات التقليدية، الحبيب عمار، صباح الاربعاء، في توضيحاته على تساؤلات النواب في مناقشة مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2021 ، ان القطاع السياحي يعد محركا هاما للاقتصاد التونسي فهو يوفر حوالي 400 الف موطن شغل مباشر وغير مباشر اي ان حوالي مليوني تونسي يرتبطون به بشكل مباشر وغير مباشر ولاحظ عمّار ان تنمية القطاع السياحي ليست بمعزل عن نمو بقية القطاعات الاخرى مشيرا الى ان الشلل التام الذي تعرفه السياحة يهم كل بلدان العالم و ليس تونس فحسب، فقد انخفض عدد السياح في العالم، خلال الاشهر الثماني الاولى من سنة 2020، ب70 بالمائة.
وبلغ الانخفاض في شهري موسم الذروة السياحي الشاطئي، جويلية واوت، على التوالي 81 و79 بالمائة وانخفض عدد السياح في العالم بما يعادل 700 مليون سائح، اي ما يعادل خسائر بقيمة 37 مليار دولار على مستوى العائدات وافاد الوزير ان توقعات المنظمة العالمية للسياحة تشير الى ان العودة الى مستوى النشاط العالمي لسنة 2019، قد تستغرق سنة او سنتين وبالنسبة لتونس فقد تراجع عدد الوافدين بنسبة 78 بالمائة في حين انخفضت العائدات بنسبة 7ر61 بالمائة والليالي المقضاة على مستوى النزل بنسبة 5ر80 بالمائة.
وبين عمار ان الاشهر الثلاثة لموسم الذروة التي عادة ما تسجل 50 او 60 بالمائة من رقم معاملات القطاع، وهي الفترة التي شهدت فتح الحدود، عرفت على العكس تراجعا في العائدات بنسبة 71 بالمائة وفي عدد الليالي بنسبة 82 بالمائة فيما تراجع عدد غير المقيمين، اي الاوربيين، بنسبة 93 بالمائة والتونسيين المقيمين بالخارج بنحو 57 بالمائة وافاد ان الموجة الثانية من الجائحة كانت احد، مشددا بعد توصيفه للوضع من خلال الارقام، على ان المسؤولية كبيرة للحفاظ على مواطن الشغل والاستثمار المنجز على مدى 60 سنة في القطاع السياحي وانقاذ ما يمكن انقاذه في ظرف سنة واشار الى انه رغم محدودية الحلول المتاحة سعت الدولة الى مساندة القطاع مذكرا في هذا الصدد بمختلف القرارات التي تم اقرارها في المجلس الوزاري المضيق في 6 نوفمبر 2020 لمساعدة القطاع السياحي وتابع عمار بقوله لقد اتخذنا قرارات ظرفية، على المدى القصير، امل ان تتحسن الاوضاع بحلول شهر جوان المقبل وايجاد لقاح لكوفيد -19، لتنشيط القطاع وتشجيع السياحة الداخلية عن طريق صندوق تنمية القدرة التنافسية وتنشيط السياحة الصحراوية عبر دعم الخطوط الجوية بين تونس وتوزر واكد ضرورة الاستعداد لمرحلة ما بعد كوفيد، فبالاضافة الى الصبغة الاجتماعية الهامة لهذه القرارات، تتوجب حماية كل المؤسسات الصغرى التي تدور في فلك القطاع السياحي حتى تتمكن من استقبال السياح في جوان المقبل واقر الوزير بان القطاع السياحي يمر بصعوبات هيكلية منذ سنة 2000 مذكرا بالدراسات التي انجزتها ادارة السياحة واخرها في 2010، والتي وقفت على ان مردودية القطاع، القائم على السياحة الشاطئية، تقهقرت بحكم المنافسة الشرسة في المتوسط وعوامل اخرى، بعد ان كان مربحا لسنوات طويلة، ولفت الى ضرورة اقرار استراتيجية جديدة لتلافي نقاط ضعف السياحة التونسية من اجل تنويع المنتوج واطالة الموسم السياحي على مدى العام وحتى يكون للبلاد على مستوى السياحة الداخلية حد ادنى يمكنها من الصمود مهما كانت الظروف وتعمل الوزارة، حسب عمار على المدى القريب على تاهيل قطاع السياحة الشاطئية ووضع مقومات جدية للسياحة الداخلية ، من خلال تعزيز جميع انماط الايواء التي تتماشى والقدرة الشرائية للمواطن التونسي وسلوكه وقدراته (الحجز، الاسعار، ... ) وايجاد وكالات اسفار مختصة في السياحة الداخلية قادرة على ان تسوق لفائدة التونسي باسعار مناسبة ملاحظا انها نفس المقومات التي تنطبق على السياحة الجزائرية والليبية وقال إن السياحة الثقافية في تونس تزخر بمقومات كبيرة لكن لم يقع استغلالها على النحو الملائم لغياب الارادة السياسية لتطويرها، بيد انه استدرك بقوله ان الدولة لم تعد قادرة على القيام بكل شيء لذا فتنمية بعض المشاريع الثقافية، رغم بقائها تحت مسؤولية الدولة، يجب ان تعتمد على الشراكة بين القطاعين العمومي والقطاع الخاص لتثمين بعض المخزون الثقافي ورأى في ما يهم السياحة الصحراوية، التي تمر بصعوبات منذ اكثر من عشر سنوات، وارتهانها بالسياحة الشاطئية، ضرورة صياغتها بشكل مغاير اخرى لتكون مستقلة وايجاد حل للربط الجوي واشار الى ان تونس معروفة كوجهة للسياحة الصحية وان الخيار ارتكز على كفاءة الاطباء والاطارات الطبية للترويج لهذا النشاط من جهة اخرى يجري العمل وفق عمار على تنويع الاسواق، مثل السياحة الاسياوية التي يتلاءم معها منتوج السياحة الثقافية اكثر علاومة على القدرة الانفاقية العالية لعدد من سياح هذه الاسواق وشدد من جهة اخرى على اهمية تغيير طرق التسويق التقليدية والاعتماد على التكنولوجيا مع الحفاظ على البعد الانساني المهم وشدد في ما يهم قطاع الصناعات التقليدية على الحاجة الى عقد مجلس وزاري مضيق خاص به قد يبرمج بعد المصادقة على قانون المالية او بداية سنة 2021
البرلمان يشرع في مناقشة ميزانية وزارة السياحة والصناعات التقليدية لسنة 2021
واصل مجلس نواب الشعب اشغاله في جسلة عامة، ليل الثلاثاء، بمناقشة ميزانية وزارة السياحة والصناعات التقليدية لسنة 2021 والبالغ حجمها 85ر160 مليون دينار اي بزيادة بنسبة 59ر1 بالمائة مقارنة بسنة 2020 وستوجه وزارة السياحة اعتمادات الى التأجير بقيمة 433ر68 مليون دينار سنة 2021، اي بزيادة بنسبة 69ر7 بالمائة والتسيير بنحو 8ر16 مليون دينار، اي بتطور قدره 09ر44 بالمائة في حين ستوجه 322ر74 مليون دينار للتدخلات و430ر0 مليون دينار للاستثمار وستتواصل الجهود في سنة 2021 لدعم الترويج والإشهار للقطاع السياحي وتطوير قطاع الصناعات التقليدية.
وقد تم للغرض رصد اعتمادات في حدود 4ر74 م د تتوزع أهمها بين الديوان الوطني التونسي للسياحة (2ر48 م د) والديوان الوطني للصناعات التقليدية (1ر7 م د) وصندوق تنمية القدرة التنافسية في القطاع السياحي (8 م د) وصندوق حماية املناطق السياحية (10 م د) ويراس اشغال الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب النائب الثاني لرئيس المجلس، طارق الفتيتي، بحضور وزير السياحة والصناعات التقليدية، الحبيب عمار يشار الى لجنة الفلاحة والامن الغذائي والخدمات ذات الصلة استمع، خلال مناقشتها لمشروع ميزانية وزارة السياحة والصناعات التقليدية الى مهنيي القطاع والمسؤلين عن القطاع السياحي الذي يعيش ازمة خانقة بسبب تأثيرات ازمة كوفيد -19 على الصناعة السياحية عبر العالم.
أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.