صفاقس القبض على عنصر مفتش عنه ومصنف خطير    صدور 3 أوامر رئاسية في الرائد الرسمي    ملف الانتدابات في البلديات: وزارة الشؤون المحلية توضح    الإمارات تؤكد ''دعمها الكامل'' لتونس    ميسي يغادر برشلونة مجددا    بوسالم..وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين في حادث مرور    أولا وأخيرا..سيدي الرئيس أفرح لنا بالأتراك    رئيس الجمهورية يعفي الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية من مهامه    الرئيس سعيّد يُشددّ على ضرورة محاربة الإحتكار والتخفيض في الأسعار    توننداكس يواصل نسقه المرتفع للحصة الثانية على التوالي بنسية 45ر0 بالمائة    فرار والي سابق لسوسة إلى تركيا صادرة في شأنه 287 منشور تفتيش    بنزرت: اندلاع حريق بجبل سيدي خلف بمنطقة الدمنة من معتمدية راس الجبل والعمل جار من أجل السيطرة عليه    أمر رئاسي بإحداث قاعة عمليات لإدارة جائحة كورونا    توزر: القبض على 4 أشخاص أجانب وبحوزتهم مبالغ مالية من عملات أجنبية    مصر تعلن "الاستنفار": بعد تحذير من فيضان محتمل لنهر النيل    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    هذه حقيقة العثور على علب أرشيف حاوية لوثائق تابعة لوزارة العدل    ايقاف مرتكبي حريق مصنع التبغ والوقيد بالوردية    نائب رئيس نقابة الصحفيين تؤكد منعها من دخول مقر التلفزة الوطنية لحضور برنامج حواري    البنك الدولي يؤكد مساندته القوية لتونس    توزر: القبض على اربعة تكفيريين في منزل اجنبي    القبض على عنصر سلفي خطير تواصل مع وسائل إعلام أجنبية    اندلاع حريق بوكالة التبغ والوقيد    وزارة الفلاحة: اجلاء أكثر من 55 شخصا اثر نشوب حريق بمنطقة فج حسين من ولاية جندوبة    ضبط مواعيد جديدة لعمل الصيدليات    رئيس الجمهورية يعلن عن قرارات جديدة هذا المساء    عبد الباري عطوان: من يقومون بانقلابات يحملون لقب عقيد أو لواء أو مشير وليس رئيسا منتخبا    في خضم الضغوطات.. إبحث عن إشراقة أمل!..    دورة ملك الاردن لكرة السلة: المنتخب الوطني ينتصر أمام نظيره السعودي    طوكيو 2020 (رفع الاثقال): كارم بن هنية يغادر الأولمبياد مبكرا    بحث تحقيقي يخص هيئات مالية والخطوط التونسية    وزارة التعليم العالي تخصص منصة الكترونية لتسجيل عدد من الطلبة لتلقي التلاقيح    تطورات الوضع الوبائي في سوسة    منوبة: حجز مسدس وجهاز لاسلكلي    رسمي :الايطالي جيوفاني سوليناس مدربا للنادي الصفاقسي    حصيلة الوفيات خلال شهر جويلية هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس    سفرتان إضافيتان على كافة خطوط المترو    الناطق بإسم منتجي الزيت النباتي: الشهر الجاي ما عنداش زيت    ياسين مرياح ينتقل الى العين الاماراتي    نابل..البذور الرديئة تهدّد الطماطم    مع الشروق ..«الربيع العربي»... ولد وقبر في تونس!    معي ...بين المدن..في بغداد (2)    من قصص العشق: عامل البناء الذي «شيد» ثورة موسيقية (4/4)...عندما أعجب سيد درويش بأم كلثوم... ونهاية عبقري!    الشركة الوطنية للنقل بين المدن.. تعديل توقيت السفرات    ارتفاع في درجات الحرارة    قصة نهج..علي الدوعاجي: رائد جيل العصاميين المُبدعين    كورونا في تونس: 178 حالة وفاة و3960 اصابة جديدة    منظمة إرشاد المستهلك تدعو إلى الحد من غلاء الأسعار    وزارة الصحة تصادق على برتوكول صحي خاص باستئناف الفنانين لعملهم    تونس: نقابة الفنانين تُساند قرارات رئيس الدولة وتدعو إلى عدم الانسياق وراء الفتنة    اولمبياد طوكيو – سباحة – تصفيات 800م سباحة حرة : الحفناوي يخفق في التاهل الى النهائي    تونس استفادت الى موفي جوان 2021 من نحو 400 مليون دولار مخصصة للتحويلات النقدية وشراء اللقاحات    فاران يقترب من الانتقال إلى مانشستر يونايتد    أولمبياد طوكيو: هزيمة منتخب كرة الطائرة امام منتخب فرنسا    الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة مرفوض    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سحب الجزائر ملف فن "الراي" من يونسكو.. الخلفية والأسباب (تقرير)
نشر في باب نات يوم 23 - 12 - 2020

الأناضول - الجزائر/ حسام الدين إسلام -
- الجزائر سحبت طلب تصنيف "الراي" تراثا غنائيا وموسيقيا جزائريا لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"
- الصحفي خطيبي: الجواب عن سؤال سحب الملف بيد الإدارة السابقة في وزارة الثقافة فترة عزالدين ميهوبي
- الصحفي بوسكين: سحب الملف له علاقة بالدبلوماسية المغربية بفرنسا خاصة أن مديرة يونسكو، من أصول يهودية مغربية
أثار سحب الجزائر طلب تصنيف فن "الراي" تراثًا غنائيًا وموسيقيًا جزائريًا لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، تساؤلات وغضبا شعبيا وثقافيا واسعا.
ضاعف الغضب، كون الملف جرى تقديمه قبل أكثر من 4 سنوات، إضافة إلى إقرار "يونسكو" نفسها في إحدى إصداراتها، أن "الراي" فن نشأ غربي الجزائر.
و"الراي"، موسيقى تستمد جذورها من الأغنية الوهرانية (نسبة لمدينة وهران/ شمال غرب)، كانت بدايتها على أيدي الشيخات (مغنيات محليات)، أما الشهرة فنالها نجوم الجيل الجديد الذين يطلقون على أنفسهم الشاب والشابة، تميزا عن الجيل المؤسس.
** أسباب تقنية
عام 2005، أصدرت "يونسكو" نشرة خاصة باللغة الفرنسية، عن الأنواع الموسيقية الإفريقية، قالت فيها إن "الجزائر التي تعتبر نفسها موطن موسيقى الراي بامتياز، أخرجت هذا النوع الغنائي خلال القرن الماضي بمنطقة وهران غربي البلاد".
وفي 13 مارس/آذار 2016، تقدمت الجزائر بطلب إلى يونسكو، لتصنيف فن "الراي" تراثا غنائيا وموسيقيا جزائريا للحفاظ عليه من الاندثار.
وفي 7 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلنت وزارة الثقافة الجزائرية، سحب طلب إدراج "الراي" ضمن التراث العالمي من يونسكو.
وذكرت الوزارة في بيان، أن القرار جاء "ضمن المتابعة الدورية لتثمين التراث الثقافي اللامادي الجزائري كتراث عالمي، لاحظت نقصا في العناصر المكونة للملف المودَع وهو ما يُضعف أسباب نجاحه".
وأضاف البيان: "وعليه تقرر تدعيم الملف في الدورة المقبلة بعناصر جديدة تتماشى والإجراءات التقنية، التي تشترطها الهيئات الاستشارية ليونسكو".
وفي محاولة لاستيعاب ردود الفعل الرافضة للقرار، خرجت وزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة، في اليوم التالي، لتشدد على أن "سحب ملف فن الراي من اليونسكو أسبابه تقنية بحتة".
وقالت بن دودة، في تصريح لجريدة "الفجر" المحلية (خاصة)، إن "الملف سُحب لعدم اقتناع اللجنة الدولية باليونسكو بمكوناته، فالملف ناقص تقنيا"، دون أن توضح أكثر.
وأوضحت أن "الملف سيعاد، وسيعزز حتى لا يُرفض، ويضمن بذلك كل أسباب النجاح"، مشيرة أن "الملف لا علاقة له بالمغرب واللجنة على مستوى اليونسكو حريصة جدا على أن يوضع الملف بشكل سليم".
** مسؤولية من؟
يعد "الراي"، الموسيقى الوحيدة التي تمكنت بلوغ العالمية في وقت قياسي، حتى أن القاموس الفرنسي "لاروس" أدرج كلمة "الراي" في 1998 ضمن مصطلحاته، وفق حديث للأناضول، أدلى به الصحفي الجزائري سعيد خطيبي، مؤلف كتاب "أعراس النار.. قصة الراي".
ويضيف خطيبي، أن أول مهرجان للراي نظم بوهران عام 1985، تلاه مهرجانان بمدينتي وجدة (شرقي المغرب على حدود الجزائر)، وطبرقة (غربي تونس، قريبة من الجزائر)، فيما نُظم أول مهرجان بباريس في 1987.
ويرى أن "الجواب عن سؤال لماذا سحب ملف فن الراي من اليونسكو، بيد الإدارة السابقة في وزارة الثقافة، (فترة عزالدين ميهوبي 2015-2019)".
ويبيّن أن "الوزارة السابقة هي من تكفلت بإعداد الملف، وسبق أن طالعنا تصريحات منذ أكثر من سنتين تقول فيها إن الملف جاهز".
ويستدرك: "قبل أن نكتشف فجأة قبل بضعة أيام، أن الوزارة الحالية قد سحبته، بعدما قدرت أنه غير مكتمل وتنقصه بعض العناصر".
ويتابع: "من المستغرب بعد أكثر من أربع سنوات على إدراج ملف الراي لتصنيفه ضمن التراث الإنساني اللامادي، يتم اكتشاف أنه غير مكتمل".
ويزداد التساؤل أكثر، وفق خطيبي، "حين نعلم أنها ليست المرة الأولى التي تقدم فيها الجزائر ملفا لتصنيف نوع فني، إذ سبق لها أن نجحت في تمرير ملف أهليل القرارة (تراث موسيقي ينتشر بمحافظة أدرار جنوبي البلاد) والمناطق المجاورة لها".
ويتساءل: "بما أن القضية باتت قضية رأي عام، ماذا حصل الآن كي يتأجل مشروع موسيقى الراي؟".
ويختتم حديثه للأناضول: "أتمنى من الإدارة السابقة (فترة الوزير السابق ميهوبي) أن تخرج للعلن، وتوضح أسباب نقصان ملفها".
** ضغط مغربي
أما الكاتب والصحفي الجزائري إدريس بوسكين، يرى أن سحب الملف من يونسكو، "له علاقة بالتحركات الدبلوماسية المغربية في فرنسا، وسط تأثير اللوبي اليهودي هناك".
ويقول بوسكين، للأناضول، إن "المغرب يهدف للحصول على ترشيح ثنائي لهذا الملف، ليسجل باسم البلدين مثل ملف الكسكسي (أكلة تقليدية شهيرة في المغرب العربي)، الذي سجل باسمهما رفقة تونس وموريتانيا".
ويشير إلى أنه "سياسيا، فرنسا واللوبي اليهودي يعدان الداعم الأكبر لأطروحات المغرب السياسية والاقتصادية والرياضية والثقافية بالنظر للعلاقات التاريخية المتميزة بين فرنسا والمغرب وبين الأخير وإسرائيل"، وفق تعبيره.
ويستدل بوسكين على ذلك، بأن "المديرة الحالية للمنظمة هي أودري أزولاي، فرنسية من أصول يهودية مغربية، وعلاقتها وطيدة بالمغرب، وهي مرشحة بقوة لعهدة (فترة) ثانية، بدفع من فرنسا ولوبيات يهودية".
ويوضح أن "الحل بالنسبة ليونسكو في التصنيف الثنائي للملف، ولو عبر الفصل الزمني كما في حالة خبز لافاش التقليدي، المنتشر في بلاد القوقاز وآسيا الوسطى، إذ أنه سُجل باسم أرمينيا في 2014، ثم سجل باسم عدد من البلدان الناطقة بالتركية في 2016".
ويشدد الكاتب الجزائري، على أن "الكرة لا تزال في ملعب الجزائر، لأن البيانات الثقافية والمصادر التاريخية وتاريخ هذا الفن في المجتمع الجزائري، تؤكد أنه تراث غنائي جزائري محض".​​​​​​​


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.