المكي: 'حركة الشعب مع تشكيل حكومة سياسية والانتخابات المبكرة أفضل من عدم المشاركة في الحكم'    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    ردا على شائعة وفاته/ زوجته:محمود ياسين يعاني من الزهايمر لكن صحته جيدة ولم تتدهور    المدير الجهوي للصحة بالمنستير: مركز كوفيد 19 تجاوز طاقة استيعابه القصوى    كورونا: عدد الإصابات حول العالم يتخطى عتبة ال20 مليون    في قبلي: ممرض يغالط المرضى في تناول الأدوية..وهيئة مكافحة الفساد على الخط    البنك المركزي: تراجع نسبة التضخم خلال الثلاثي الثالث من 2020    الإعلامي والمستثمر السياحي: صالح لدريدي في ذمة الله    في لقائه بمحافظ البنك المركزي الغنوشي على أهمّية النأي بالملف الاقتصادي عن الصراع الإيديولوجي والتجاذبات السياسيّة    لطفي العبدلي: استمتعت بالحديث مع رئيس الجمهورية...ب«الدارجة»    إلغاء تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    المشيشي يلتقي بهذه الكتل البرلمانية غدا    النفيضة..اندلاع حريق في غابة زيتون    بينها 17محلية.. 20 اصابة جديدة بكورونا وهكذا توزعت الحالات    الحامة: تسجيل 6 حالات إصابة جديدة محلية بكورونا    على سواحل جربة: إنقاذ عدد من «الحارقين» التونسيين من الموت غرقا    "المحرس..متحف في الهواء الطلق »...وأنشطة متعددة    رونالدو يخطف "الجائزة الأخيرة" من ميسي    حسين الجسمي يخرج عن صمته ويرد على حملة التنمر والسخرية    انطلاق أشغال المنتدى الدولي حول "أهداف التنمية المستدامة من منظور النوع الاجتماعي: أولويات تونس بعد جائحة كوفيد- 19"    القبض على مُرتكب جريمة قتل عمد بنهج مرسيليا    ‪بعد غد : ارتفاع في درجات الحرارة‬    منها موعد انطلاق السنة الجامعية الجديدة.. مجلس الجامعات يتخذ عددا من القرارات    رسمي، تخفيض في أسعار المحروقات    نجاح 32 مكفوفا في امتحان الباكالوريا    العثور على عسكري جثّة هامدة على الطريق ببنزرت    قبلي: اعتداء بالفاحشة على 3 أطفال    جربة..انقاذ 15 "حارقا" تعطب مركبهم    توننداكس يكسر مجددا حاجز 6700 نقطة مع اغلاق حصة الاثنين    فوضى ترافق الدّفعة الثّانية من مباريات الجولة 18 للرّابطة المحترفة الأولى (صور)    كوكب دقاش ... جلسة عامة تقييمية    وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت    وزيرة العدل اللبنانية تقدم استقالتها على خلفية انفجار مرفأ بيروت    الياس الفخفاخ يحتفل باليوم الوطني للمرأة التونسية في سليانة    شهيرات تونس ..خديجة بنت الإمام سحنون..كانت تنافس العلماء والفقهاء ويستعين بها الناس في الفتوى    انتهاء موسم يوسف المساكني    رسمي.. اطلاق سراح رئيس جمعية كرة القدم بالحمامات    في شهر واحد: أكثر من 4100 تونسي هاجروا إلى إيطاليا بطريقة غير نظامية    الطبوبي يشرف على شحن طائرة مساعدات للبنان    سوسة.. تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    استعدادا لدورة الباراج.. النادي القربي يواجه هلال مساكن والقلعة الرياضية وديّا    وفاة المذيعة المصرية رانيا أبو زيد    اليوم: نقل مساعدات اتّحاد الشغل إلى لبنان    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    رامي عياش ومنى أبو حمزة يرفضان منصبا وزاريا في الحكومة اللبنانية    بداية من اليوم، درجات الحرارة في إستقرار    مصرع 43 شخصا جراء انهيار أرضي بمزرعة للشاي في الهند    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    بنزرت :السيطرة على حريق جبل الناظور    الاعتداء على عون مراقبة    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    ياسين العياري: تعرضت للهرسلة من قبل شركة بترولية فرنسية    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق ترقيع غشاء البكارة في تونس يزدهر صيفا
نشر في باب نات يوم 26 - 07 - 2010

هل ارتقت عملية ترقيع غشاء البكارة في تونس الى مرتبة الظاهرة في بلادنا؟؟ كيف يتم ترقيع غشاء البكارة ؟ ما هى تكلفة العملية ؟؟ وما قول الدين والقانون في ذلك ؟؟
هذه الأسئلة طرحتها جريدة الصريح التونسية , وهذا بعض ما جاء في تقرير بقلم وليد الماجري:
تشير دراسة شبه يتيمة أجراها ديوان الاسرة والعمران البشري الى ان بنتا واحدة هن بين كل 10 شابات تونسيات لا تعارض اقامة علاقة جنسية قبل الزواج في حين تطابقت آراء أربعة من كل 10 شبان مع ما ذهبت اليه الفتيات ... وتعكس هذه الأرقام تفشى ظاهرة العلاقات الجنسية خارج الأطر القانونية للزواج وما ينجر عنها من جرائم الزنا ومعضلات الأطفال غيرالشرعيين ونظرة المجتمع المحافظ ... نسبيا... لكل ما يحدث امامه تحت غطاء التحرر والانفتاح والمساواة وهلم جرا من هذه العبارات التي أسيء فهمها ففقدت معناها.
وبالرغم من قبوله واقباله على ربط علاقات جنسية غير مؤطرة قانونيا بل وسعيه .لاصطياد //قطوسة// تقاسمه فراش العزوبية, الا ان الرجل التونسي سرعان ما يدوس بقدميه كل مقولات تحررالمرأة ، ويكشر عن انيابه ويسقط كل اقنعته بمجرد وضعه على محك اختيار المرأة التي ستشاركه حياته. فيغدو غشاء البكارة هاجسه الرئيسي إن لم نقل الأوحد وتصبح تجاربه الجنسية السابقة هاجسا يؤرقه ويدفع به للشك حتى في عفة شقيقته !!
تفيد عديد التقارير العربية غير الحكومية وعدد من المواقع الالكترونية المتخصصة في شؤون النساء على غرار صبايا الخليج, بأن عديد البلدان تعتبران الوجهة الرئيسية للشابات العربيات المقبلات على الزواج واللواتي لا يتوفر فيهن شرط العذرية الطبيعية لذلك يلجأن الى المصحات المختصة بهدف ترقيع غشاء البكارة او زرع آخر عن طريق الليزر.
ولئن كان سعر إجراء هذا النوع من العمليات يصل الى 10 ألاف درهم اماراتي (نحو 2800 دولار) في الإمارات نظرا الى انها تتم في كنف السرية وخارج اطار القانون... ويناهز ال 500 دولار في سوريا وفرنسا حسب موقع //العربية نت // . . فإن الكلفة الجملية تنحصر بين 200 و 400 ينار في تونس وقد يرتفع السعر بمائة دينار أو مائتين في ذروة حفلات الاعراس خلال الصيف نظرا لكثرة ااقبال على المصحات التي أصبح بعضها في العاصمة متخصصا في عمليات الإجهاض ورتق غشاء البكارة !
وبحسب بعض المصادر الطبية التي رفضت الكشف عن هويتها فإن عدد التونسيات اللواتي أصبحن يقبلن على اشتراء العذرية بات فى ازدياد واضح.
وأكد أحد الأطباء الشبان بأن المصحة التي يشتغل فيها تقوم خلال شهر جوان وجويلية و أوت بما لا يقل عن 20 عملية يوميا ويقول محدثنا بأن احدى زميلاته تشتغل ممرضة في المستشفى اصبحت تأخذ عمولة لقاء توسطها لجلب الفتيات المقبلات على الزواج للمصحة قصد رتق غشاء العذارة.
ويؤكد الدكتور حافظ بوقمرة الهميسي (مختص في الامراض التناسلية ) بأن بعض المصحات في العاصمة والساحل عرضت عليه الاشتغال معها خلال الصيف فى إجراء عمليات رتق او زرع غشاء البكارة الاصطناعي مقابل اجر مغر جدا غير انه رفض //خوفا من الله ، وتجنبا للاشتراك في جريمة خداع الناس // حسب قوله.
ولئن كانت أعداد كبيرة من المراهقات التونسيات، متسمات بالتحرر الذي يصل في اغلب الأحيان الى الميوعة والطيش ومطلعات على عالم الحميمية وما وراء الابواب المغلقة ، فإن الامهات التونسيات مازلن متشبثات بعفة بناتهن ومصرات على إظهارهن في ثوب الطهر والنقاء ليلة الدخلة حتى وان كلفهن ذلك عرض بناتهن على الطبيب لفحصهن ، وان ثبت عدم صلوحيتهن فلا حرج فى اللجوء للغشاء الاصطناعى ...
تقول مراهقة تدرس في الباكالوريا , بأن والدتها كانت تسألها مرارا ان كانت قد أخطأت مع أحد زملائها في الدراسة وسلمته نفسها، وقد كانت إجابة التلميذة دائما بالنفي, الى ان حصل المحظور ذات سهرة صيفية فصارحت المراهقة شقيقتها الكبرى التي بادرت بدورها بمصارحة الام، ولم تكد تمضي ساعات قليلة حتى استعادت البنت عذريتها بعد إجراء عملية رتق استغرقت نحو تسعين دقيقة : « انني سعيدة ، وقد ايقنت بأن الشرف افضل ما في الوجود واحمد الله ان هنالك عمليات تعيد لنا ماء الوجه » هكذا حدثتنا بنت السبع عشرة سنة قبل ان يدخلها الممرض الى غرفة العمليات لإجراء عملية رتق ثانية رفقة شقيقتها الكبرى !!!
التصفيح بين الأسطورة.. و الوهم
غشاء بكارة صيني يغزو الأسواق العربية
عشرة ألاف حالة إجهاض لفتيات عازبات في 5 سنوات
Virginité Artificielle -Forum
Virginité, mariage et mentalité - Forum


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.