عين دراهم : نساء وأطفال قرى حدودية ينظمون مسيرة للمطالبة بالماء الصالح للشراب    افتتاح المركز الثقافي النموذجي بن سعيد بصفاقس    الجيش الإسرائيلي يقرر عزل 200 سائح كوري بمنشأة عسكرية بالقدس    إصابة خطيرة تهدد مسيرة هازارد الكروية مع ريال مدريد    سوسة: إيقاف رجل أعمال هدّد زوجته المحامية بواسطة سلاح ناري[ صور]    دول جوار إيران تغلق حدودها لمواجهة فيروس كورونا    تونس : مدرّب الشبيبة القيروانية رفيق المحمدي يحتج على 0داء حكم مباراته أمام النادي الصفاقسي    التوقعات الجوية لهذه الليلة    فوسانة: حجز بندقية صيد عيار 12 مم و4 خراطيش بدون رخصة مسك    الرابطة الأولى.. السي اس اس يضاعف متاعب شبيبة القيروان    ايطاليا تغلق11 بلدة بعد انتشار كورونا وارتفاع عدد الاصابات في يومين(متابعة    عمرو فهمي ترك ملفات خطيرة بعد رحيله    القبض على عنصر خطير داخل ملهى ليلي    بوتين: القوات الروسية دمرت في سوريا فصائل إرهابية مزودة بعتاد نوعي    الجامعة العامة للعمال البلديين تنشر اجراءات الإضراب العام ليومي 26 و27 فيفري    عشيرة عراقية تلغي التقبيل بسبب "كورونا"    ضابط من الجيش الليبي : سقوط 16 قتيلا من الجيش التركي واردوغان يتوعّد بمحرقة    الكتاب التونسي يسجّل حضوره في معرض مسقط الدولي    الطبوبي يدعو الحكومة القادمة الى إيلاء ملف الفسفاط الأولوية الكاملة    كأس العرب .. منتخب الاواسط ينهي الدور الأول بلا هزيمة    التمثيل المحدود للمرأة وشكوك الاستقلالية على رأس الانتقادات المرتقبة في جلسة نيل الثقة    أولمبياد المطالعة.. مبادرة جمعية أحباء المكتبة والكتاب بزغوان للتشجيع على المطالعة    الفحص: تفكيك شبكة مختصة في سرقة المواشي بالجهة    فظيع ببنزرت: هجرها زوجها فربطت علاقة مع جارها الميسور خلف رضيعا تركته يموت جوعا (متابعة)    خط تمويل فرنسي ب30 مليون يورو لفائدة مؤسسات تونسية    الاتحاد المنستيري ..المشموم الغائب الأبرز عن لقاء البقلاوة    مقتل 9 أشخاص جراء زلزال وقع على الحدود التركية الإيرانية    الاتحاد الجهوي للشغل ببن قردان يقر السابع من مارس يوم عطلة    رأي / العلاقات التونسية القطرية بعيدا عن ضجيج الأيديولوجيا!؟    25 ألف تونسي يعانون من مرض التهاب المفاصل المزمن    تقرير خاص/ بالارقام...تونس مقبلة على سنوات جفاف وعطش وانتشار الحشرات القاتلة والاوبئة    النادي الصفاقسي / شبيبة القيروان.. التشكيلة المحتملة للفريقين    قابس: رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدين تهديم قبور يتم بناؤها لدفن ‘الغرباء'    سيدي علوان : اصطدام جرافة كبيرة بعائلة كانت على متن دراجة نارية    بالفيديو/ حسين الجسمي ينقذ أحلام من موقف محرج    قصي الخولي يوجه اتهامات خطيرة لهادي زعيم والحوار التونسي ويتوعد بغلق القناة «إلى الأبد»!    حسني مبارك في العناية المركزة    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم    أفضل طريقة لوضع الماكياج    ألبرتو مانغويل في رحاب المكتبة الوطنية يعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ويدعو إلى البحث عن السعادة في فن القراءة    إنطلاق الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون تحت عنوان ''للريح طعم البرتقال''    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    قليبية/ القبض على احد اكبر رؤوس ومنظمي عمليات الحرقة    نادي حمام الأنف / الترجي الرياضي التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    بعد تحرير حلب ومعارك ادلب....هل اقترب إعلان النصر النهائي في سوريا ؟    الأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية رائد المصري: دمشق قررت تحرير كل أراضيها رغم أنف الجميع    قدّم طلبا لا يصدّق: ليبرمان يكشف سبب زيارة رئيس الموساد الإسرائيلي إلى قطر!    أول مظاهرات بسبب "كورونا".. واعتداء على عائدين من الصين    تونس تشارك في الدورة 57 للمعرض الدولي للفلاحة بباريس    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    نابل : انطلاق موسم جني الفراولة    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    القيروان ... رابعة الثلاث    القصرين: حجز 2000 علبة سجائر كانت تروج خارج المسالك القانونية    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تونس: عمليات لاستصلاح العذرية من أجل ليلة زفاف هانئة
نشر في الوسط التونسية يوم 09 - 10 - 2009

لكل مجتمع نواميسه ومقدساته التي لا يمكن غضّ الطرف عنها مهما شهد من تطور وحداثة. والويل كل الويل لمن يحيد عنها إذ عليه أن يتحمل تبعات ما فعله. ولمجتمعاتنا ذات المبادئ الشرقية محرماتها التي ماتزال متمسكة بها ولا تقبل التزحزح عنها مهما عصفت بها رياح الغرب والعولمة.
لذلك علي المرتّد أن يعود سريعا إلي شريعة المجموعة دون أن يتفطن إليه أحد حتي لا تكون الأضرار فادحة ووخيمة والتي يمكن أن تقوده إلي العزلة والسجن حتي إن لم يعش بين القضبان.
رتق العذرية..من العمليات التي تقبل عليها الكثيرات ممن زلت بهن القدم قصد العودة سريعا وبسرية إلي حظيرة المجتمع حتي تسترجع من جديد لقب عذراء ، لقب قد يكلفها حياتها إن فقدته..وعار قد لا يمحوه إلاّ الدم لدي الكثيرين.
عملية تكتب بحبرالصمت والتكتم ليبقي عنوانها الأبدي سرّي للغاية مدتها نصف ساعة... ثمنها 750 دينارا للعذرية المطولة و350 دينارا للعذرية المكتراة لليلة. تضع علي إثرها الأنثي من جديد قلادة الشرف حتي لو كان وهما.المهم لديها أن تمر بسلام إلي الحياة الزوجية.. وأن لا تجعل زوجها يتفطن إلي أن جواز سفرها مزيف.. مما قد يقودها إلي أن تطرد في ليلتها من مملكته.
يقول الدكتور إلياس بن م. الاختصاصي في أمراض النساء والتوليد،عن هذا النوع من العمليات: هناك نوعان من غشاء البكارة، نوع مطاطي متماسك تحمله حوالي 30% من النساء لا يفقد عبر العلاقات الجنسية بل يرتبط فقدانه أساسا بالوضع أي تفقده المرأة بالولادة... ونوع آخر عادي سهل الإتلاف إما عن طريق العلاقات الجنسية أو عبر حوادث عرضية مثل حالات السقوط بقوة أو عبر ممارسة العادة السرية.
وقد ذكر الدكتور الياس بن م. أن هناك نوعين لاستصلاح العذرية إما برتقها أو بتكوين غشاء بالأشعة الليزرية. ويبلغ عمر النوع الثاني حوالي خمس سنوات، وهي طريقة اكتشفها الطبيب الفرنسي بانيال.
كما أشار الدكتور الياس إلي أنّ أغلب الفتيات يلجأن لعملية الرتق نظرا لضيق الوقت، أسبوع قبل الزواج وأحيانا يوم الزفاف... وبيّن أيضا انه لا فرق بين الجنسين في الغريزة وان التركيبة الفيزيولوجية لجسد المرأة وتأخر سن زواجها إلي ما فوق الثلاثين عاملان هاما يفسران علاقات المرأة الجنسية قبل الزواج.
ويضيف الدكتور الياس م. أن أغلب النساء ممن أجرين العملية لم يكن ضحايا اغتصاب بل كانت لهن علاقات جنسية عادية... وأن هذه العمليات تكثر خاصة في فصل الصيف وهو موسم الزواج في تونس.
وقد كشف التقرير الأول للمسح العنقودي متعدد المؤشرات لتونس 2006 أن 18% من الفتيات لهن علاقات جنسية قبل الزواج وأن 23% فقط منهن يعتقدن أن هذه العلاقة الخاصة تبدأ بعد الزواج و9 لا يحددن سنا لها.
ويؤكد التقرير أنّ العزوبية بلغت مستوي مرتفعا جدا وان نصف الإناث تقريبا ممن هن في عمر الإخصاب الأقصي (25 34 سنة) عازبات وتبلغ نسبتهن حوالي 52.6... وذلك لسببين إما صعوبة الظروف الاجتماعية مثل انتظار الحصول علي عمل وصعوبة إيجاد مسكن أو لصعوبة إيجاد القرين.
وهم الشرف
في إحدي المصحات الخاصة وجدناها تنتظر الطبيب الذي سيعيد لها لقبا ثمينا فقدته في لحظة ضعف، تقول نادية ابنة السادسة والعشرين، بانكسار شديد وبصوت متهدج تخنقه عبرة: كان ذنبي أني أحببته بصدق، فلم اعد قادرة علي أن أقول له في يوم لا استسلمت له استسلاما كليا معتقدة انه لن يتخلي عني ممنية النفس أن ينفذ وعوده ويحولها إلي واقع في اقرب الآجال.. لكنه سرعان ما تنكر واتهمني بقلة الشرف رغم انه يعرف جيدا انه الرجل الأول في حياتي.. لا طالما بكيت أمامه ورجوته بأن يسترني ثم ننفصل لكنه أبي وتمسك بالرفض وولي مسرعا دون عودة.. لم استطع التكلم ولم اقدر علي البوح بسري إلي احد.. إلي أن اهتديت إلي ضرورة إجراء مثل هذه العملية لاستئناف الحياة من جديد .
تصمت نادية قليلا لتشرب كوبا من الماء ،تحدق طويلا إلي موضع قدميها وكأنها تتمني أن تردم سرها هناك وتذهب وتتركه وراءها إلي الأبد. تواصل قولها: أعرف جيدا أن هذه العملية نوع من الخديعة لكن الستر مطلوب فمن هذا الذي سيرضي الارتباط بي عندما أقول له إني لست عذراء.كما أنّ عائلتي ستتفكك بل إني سأقضي علي مستقبل أخواتي البنات. لذلك قررت إجراء هذه العملية بعد أن تقدم احد الشباب إلي خطبتي.في البداية ترددت لكني وافقت واخترت أن أضع حدّا لهذا السرّ حتي بالكذب والخداع .
من جانبها تقول هاجر، ابنة 30 سنة: لماذا نحاسب فقط المرأة علي جرائم الشرف في حين أنها تتقاسم المسؤولية مع الرجل؟؟. ولماذا المجتمع لا يحاسب الرجل علي علاقاته الجنسية المتعددة قبل الزواج .
عن حكايتها تقول: عندما أتيت للدراسة في العاصمة تعرفت علي زميل لي تطورت علاقتنا إلي أن صارت حبا و تطور هذا الحب ليجعلنا نعيش في عالم خاص بنا بعيدا عن أعراف المجتمع وتقاليده. وقد قضينا أربع سنوات مع بعض لكن عندما تخرج أقنعني انه سيسافر إلي فرنسا ليتم المرحلة الثالثة ثم يعود ويتزوجني، صدقت ذلك في البداية لكن الأيام سرعان ما كشفته إذ عاد بعد سنة متزوجا من فرنسية أكد لي انه سيطلقها بمجرد أن يحصل علي أوراق الإقامة .لكن الأيام كانت تتتالي إلي أن وصلت إلي هذا العمر و أنا انتظره فقررت تدارك ما فات بإجراء هذه العملية .
نصف ساعة فقط في عيادة الطبيب تؤهلها للانتماء من جديد إلي قبيلة العذراوات ومن هناك الانتقال إلي فئة المتزوجات بسلام... من اجل سعادة زوجية يتمسكن بالشرف حتي لو كان وهما اصطناعيا.. ليكون الزوج هذه المرة هو الضحية ليصلح ما أفسده غيره، لا لشئ إلا لانّ الأقدار لم تساعده علي التفطن إلي خديعة أعدت بإتقان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.