بلاغ مروري.. توخي الحذر لمستعملي الطريق بسبب التقلبات الجوية    الشاهد يسلّم الرئيس الفرنسي ماكرون رسالة من رئيس الجمهوريّة قيس سعيد    المهدية: إيقاف خاطفة الرضيعة من المستشفى    بعد اعلان التيار امكانية سحب مرشحه لرئاسة البرلمان، الغنوشي يلتقي عبّو للمرة الثالثة    والية نابل: الوضع عادي في الجهة وتم تسخير كل الإمكانيات    نقل الرئيس الأمريكي الأسبق إلى المستشفى    التقلبات الجوية تبلغ ذروتها اليوم والرصد الجوي يُحذر    فجر اليوم: انزلاق سيارتين بسبب رداءة الأحوال الجوية    كميات الأمطار المسجلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    حظك ليوم الثلاثاء    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يتمكن من تعبئة 65 مليون دينار من البنك الافريقي للتنمية    عملية طعن خلال عرض مسرحي بالرياض: الشرطة السعودية تكشف عن التفاصيل    غزة : إستشهاد قيادي بارز في "سرايا القدس" والمقاومة تتوعد بالردّ    طقس بارد مع أمطار غزيرة ورياح قوية    بعد استعادتها من إسرائيل.. الملك الأردني عبد الله الثاني يصل إلى الباقورة    دوار هيشر: حجز 15 طنا من السكر المدعم و10 أطنان من مادة السميد في مخزن عشوائي    سهى عرفات: لو كان أبو عمار على قيد الحياة ماذا كان سيقول؟    توضيح بلدية تونس حول ''مجسّم للكعبة في شارع الحبيب بورقيبة ''    خاص: نجم المتلوّي: عملية جراحية وراحة ببضعة أسابيع للّاعب عماد المنياوي    مستشفى روما للأطفال تقدم دورة لاكتشاف النظام الغذائي الكيتوني    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يحصل على زهاء 65 مليون دينار من البنك الإفريقي للتنمية    من 16 إلى 22 نوفمبر 2019.. الدورة الثانية من أيام قرطاج للفن المعاصر    رغم بلوغها 61 سنة.. إطلالات سميرة سعيد شبابية    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي: الحرارة تتواصل في الانخفاض    مروان العباسي يدعو الحكومة الى ضرورة تحسين مناخ الأعمال وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية    القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يفتح تحقيقا في مزاعم كشف مخزن أسلحة ومخططات إرهابية    المنستير: المترو يدهس كهلا ويرديه قتيلا    تغيير في توقيت الرحلات البحرية على متن الباخرة "قرطاج" بسبب سوء الأحوال الجوية    هكذا سيكون سعر لتر زيت الزيتون بعد تحقيق صابة قياسيّة هذه السنة    توننداكس يغلق على تراجع طفيف بنسبة 0،09 بالمائة    برنامج أشغال الجلسة الافتتاحية للمدة النيابية الثانية 2019–2024    بسبب التقلبات الجوية المرتقبة: وزارة الفلاحة تدعو البحارة الى عدم المجازفة والإبحار    محمد عبو يؤرق النهضة..و"تكتيك" ذكي من الغنوشي لضمان رئاسة البرلمان مقابل مفاجآت في الحكومة    الأهلي المصري يتضامن مع النجم الساحلي ويوافق على تاجيل المواجهة بينهما    وفاة علاء علي لاعب الزمالك السابق عن 31 عاماً    أنيس العياري يقيّم جولات البطولة: هذه الفريق متميّزة .. بنزرت خيبة أمل ..وهؤلاء نجوم الجولات الأولى    وزارة الداخلية تنفي عودة مقاتلين ينتمون إلى تنظيمات إرهابيّة إلى تونس    المنستير: انطلاق الدورة السابعة لمهرجان الاِتحاد للإبداع من 14 إلى 16 توفمبر    المنتخب الوطني..انطلاق التحضيرات والسليتي يغيب    كرة اليد : برنامج مقابلات الجولة 9 لبطولة القسم الوطني (أ) وحكامها    رغم معارضة نتنياهو.. الأردن تستعيد منطقتي الباقورة والغمر من الكيان الصهيوني    الترجي الرياضي .. بن شريفيّة رجل الدربي ..ولا خوف على شمام    تونس: موجة برد في الكاف وسط غياب مادة البترول الأزرق المستعملة في التدفئة    في حملة أمنية بالجبل الاحمر وحي الزياتين : إيقاف 10 عناصر اجرامية وحجز دراجات نارية    اختتام معرض الشارقة الدولي للكتاب : 2.52 مليون زائر ودخول "غينيس للأرقام القياسية"    [فيديو ] وزير الثقافة يؤكد رصد حوالي 100 ألف دينار لترميم قصور وسط مدينة مدنين ويشرح سبب تأخر صرفها    الأيام الشعرية بكلية الآداب بمنوبة .دراسات وقراءات في المتن الشعري التونسي الحديث    واشنطن تدعو لإجراء انتخابات مبكرة في العراق..    اليوم: تونس تعيش ظاهرة فلكية لن تتكرر قبل سنة 2032    اليوم: حدث فلكي نادر لن يتكرر إلاّ بعد 13 سنة    سارة محمد علي ..صوت طربي قادم على مهل    حظك ليوم الاثنين    طارق ثابت مدربا جديدا للاتحاد بن قردان    السعودية: حظر على مصابي الإيدز ممارسة الوظائف العسكرية ومهنة الحلاقة    7 نصائح للتغلّب على اضطرابات النوم    تقلصات الساقين خلال الحمل    نصائح تساعد على تنشيط الدورة الدموية    أولا وأخيرا..ديمقراطية بالشعب المشوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مشروع إصلاح مهنة المحاماة
نشر في باب نات يوم 14 - 05 - 2011

لا زال مشروع القانون المنظم لمهنة المحاماة يسيل الكثير من الحبر و يثيرالكثير من الجدل،في أوساط القضاة و المحامين و كل المعنيين بالقطاع. و كانت نقابة القضاة قد حذرت في بيانها الصادر على إثر اجتماعها مؤخرا ، من تداعيات تمرير مشروع المرسوم المذكور،في الوضع الراهن، اعتبارا لما تضمنه من "مساس باستقلالية القضاء وهيبته" ولما يشكله من "انتهازية من بعض المحامين"، معلنة أنه في صورة إصرار الحكومة المؤقتة على الموافقة على هذا المشروع فإن النقابة " مستعدة لممارسة كل أشكال الاحتجاج المتاحة والتصعيد فيها."
"باب نات" تحصلت على مشروع الهيئة الوطنية للمحامين للقانون المنظم لمهنة المحاماة الذي يتضمن 86 فصلا وردت في تسعة أبواب.و جاء في الفصل الأول أن المحاماة" مهنة حرة مستقلة تشارك في إقامة العدل و تدافع عن الحريات و الحقوق الإنسانية".و جاء في ما يليه تحديد و توضيح مهمة المحامي و اختصاصه و الأعمال التي ينجزها،من دفاع و إمضاء عقود و تدريس و تكوين،و تنفيذ المأموريات المسندة له من المحاكم و سائر الهيآت القضائية أو التعديلية،و غيرها.و ينص المشروع أيضا على أنه لا يجوز "الجمع بين مهنة المحاماة ومباشرة مهنة أخرى بأجر عدا التدريس . ويجوز للمحامي القيام بمهمات وقتية ومحدودة زمنيا تستوجب منحة من صندوق الدولة أو المؤسسات العمومية أو الجماعات المحلية . وإذا كلف المحامي من طرف الدولة أو مؤسسة عمومية أو أي جهة أخرى بمهمة غير محدودة زمنيا تحول دون تفرغه لمباشرة مهنته أو تمس من استقلالية أو شرف المحاماة فإنه يحال وجوبا على عدم المباشرة."كما أنه لا يجوز للمحامي المشاركة في برامج إعلامية أو تنشيطها مهما كان نوعها بصورة منتظمة أو دورية ، بمقابل أو بدونه" أو ممارسة أي مهنة حرة أخرى بصفة مباشرة أو غير مباشرة لا تتلاءم مع مهنة المحاماة.
و نص أحد الفصول على"أنه يجب على المحامي الذي يريد القيام ضد زميله أو اتخاذ اجراءات قانونية ضده في أي موضوع كان أن يسترخص في ذلك من رئيس الفرع الجهوي الذي يرجع إليه المحامي المقام عليه بالنظر ، ويجب على هذا الأخير الجواب على المطلب في ظرف عشرة أيام من تاريخ تقديمه . ويعد سكوته ترخيصا ". و أن إخلال المحامي بهذه الاجراءات يعد مساسا بأخلاقيات المهنة و موجبا للمؤاخذة التأديبية.
جاء في الفصل 45 من هذا المشروع أنه "إذا وقعت تتبعات جزائية ضد محام ، يتم إعلام رئيس الفرع الجهوي المختص بذلك حينا . ويحال المحامي وجوبا من طرف الوكيل العام على قاضي التحقيق الذي يتولى بحثه في موضوع التتبع بحضور رئيس الفرع المختص أو من ينيبه للغرض"و أنه "لا يجوز تفتيش مكتب المحامي إلا في حالة التلبس و بعد إعلام رئيس الفرع الجهوي المختص .
ولا تباشر أعمال التفتيش إلا بحضور المحامي والقاضي ورئيس الفرع أو من ينيبه للغرض.
وتسري هذه الأحكام على مكاتب الهيئة الوطنية للمحامين وفروعها
وعلى قاضي التحقيق تحديد مناط بحثه ونوعية الوثائق أو الأدلة التي يروم حجزها. ولا يمكن لقاضي التحقيق الإطلاع أو حجز ملفات أو وثائق لا صلة لها بالقضية موضوع تعهده.
وفي حالة التلبس يقوم مأمورو الضابطة العدلية بكل الإجراءات ما عدا سماع المحامي وتفتيش مكتبه .
وتبطل جميع الأعمال و الإجراءات المخالفة لما سبق بيانه.و قد بينت نقابة القضاة في هذا الخصوص" أن مشروع هذا المرسوم من شأنه التقليل من الضمانات القانونية للقضاة عند ممارستهم لوظيفتهم" وذلك بتمكين المحامين من حصانة قانونية ضد التتبعات الجزائية من أجل الجرائم الممكن ارتكابها من قبلهم سواء عند مباشرتهم لعملهم او بمناسبة ذلك "
وورد بالمرسوم أيضا،العديد من الفصول الأخرى المنظمة للمهنة ،من ذلك الانتخابات و العقوبات ،و مسائل أخرى مختلفة في هذا الشأن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.