اتحاد الشغل يدعو إلى توضيح أهداف وآليات وتدابير الحوار الوطني المعلن عنه من قبل رئيس الجمهورية    نفطة ... تظاهرة لتعزيز قدرات الجهة في الابتكار الاجتماعي    ماجول... منظمة الأعراف مستعدة لمواصلة دورها الوطني    مدير بالبنك المركزي ..محادثات مع السعودية والإمارات لتعبئة موارد الدولة    استعادة النسق الطبيعي لتوزيع الزيت النباتي المدعم في السوق انطلاقا من الثلاثاء 19 أكتوبر 2021    مع الشروق.. الفلاحة وتدمير المنظومات...    الجامعة التونسية لكرة القدم تؤكد أنّها لم تمنع التلفزة التونسية من بث مباريات البطولة    كاس تونس لكرة اليد: النادي الافريقي يفوز على النجم الساحلي ويتاهل الى الدور نصف النهائي    قفصة : القبض على شخصين من أجل ترويج المخدرات وحيازة بندقية صيد    ارتفاع سعر تلاقيح النزلة الموسمية    أحمد صواب: "لا نعلم اين تم نقل مهدي بن غربية"    مركز الشرطة البلدية بصفاقس المدينة يحجز اكثر من 7 اطنان من الفواكه والزقوقو    وزير الدّاخلية في زيارة الى مطارتونس قرطاج الدّولي    قرمبالية: "عودة الروح" تظاهرة ثقافية لتسليط الضوء على الموقع الأثري بعين طبرنق    نتائج الدفعة الأولى من مباريات الجولة الإفتتاحية لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    "الشباب العربي والمشاركة السياسية" محور ملتقى إقليمي لمركز الدراسات المتوسطية والدولية    بوسالم: الدورة الرابعة لأكتوبر الموسيقى هدية لروح الفنان توفيق الزغلامي    الجامعة التونسية لكرة القدم: استعداد تام لعودة الجماهير الى الملاعب    بن قردان: فرقة الحرس الديواني تحجز 14 بندقية صيد مهربة    وزارة الاتصال الجزائرية: سنلاحق فرنسا حتى تعترف بجرائمها ضد أمتنا    توزر : ضبط أجنبي بصدد اجتياز الحدود البرية خلسة    "مصادرها غير معروفة": الدولة يجب أن توفر 10 مليار دينار لغلق ميزانية 2021 (فيديو)    سيدي بوزيد: تسجيل حالة وفاة بفيروس "كورونا" و39 حالة شفاء    وزير الشؤون الدينية: "سنحرص على مراجعة تسعيرة الحج"    اتحاد الفلاحين يدعو لدعم زيت الزيتون.. وينبّه من بداية انهيار منظومة الفلاحة البيولوجية    الطقس اليوم: استقرار تدريجي لجل العناصر الجوية..    هام: السعودية تعلن عودة الحرمين لاستقبال المصلين بكامل الطاقة الاستيعابية    رابطة الابطال الافريقية (ذهاب الدور التمهيدي الثاني) – الترجي الرياضي من اجل بداية موفقة    البنوك تفتح أبوابها استثنائيا اليوم    القصرين: حجز حوالي 5 أطنان من البطاطا والطماطم    عاجل: تعرض أستاذة لعملية "براكاج" في محيط المدرسة الاعدادية برواد…والاطار التربوي يوقف الدروس..    بعد انقسام عميق بين الدول الأعضاء: عرض عضوية إسرائيل في الاتحاد الافريقي في القمة القادمة    دورة اينديان ويلس الأمريكية : أنس جابر تخسر في نصف النهائي    مقتل 3 وإصابة 7 أشخاص جراء زلزلال في جزيرة بالي    مصر: أب يفارق الحياة فور رؤيته جثة ابنه المنتحر    شاب يطعن نائبا بريطانيّا حتى الموت داخل كنيسة    المنستير: افتتاح الموسم الثقافي في الوردانين    الترجي يصل بنغازي استعدادا لمواجهة الاتحاد    إصابة أكثر من 40 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الإحتلال في الضفة الغربية    الولايات المتحدة تسمح بدخول الأجانب إلى البلاد بدءا من هذا التاريخ    وزارة الشؤون الدينية تكشف تفاصيل ما حصل في جامع الفتح    من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير يُجدّد استغلال المساجد لأغراض سياسية    بالفيديو :مناوشات داخل جامع الفتح ، من يريد توظيف الجوامع من جديد ؟    القيروان : انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف على مدى 4 أيّام بعروض متنوع    الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف :فتح بحث تحقيقي بخصوص تصريحات منصف المرزوقي    صفاقس : مركز الامن بكمّون ومصلحة النجدة يطيحان بسارق المنازل    فيديو/ اعترافات تونسي انتمى الى تنظيم "داعش" الارهابي والمهام التي كلف بها    كورونا: 3 وفيات و220 إصابة جديدة    انس جابر أول لاعبة عربية بين أول 10 مصنفات في الترتيب العالمي    طقس صحو وارتفاع في درجات الحرارة    اسألوني ... يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    منبر الجمعة... الاستغفار يمحو الذنوب جميعا    أوراق الورد 26/ "وتاهت مني"    عاجل: تبادل اطلاق نار بلبنان    سليانة: تنظيم تظاهرة "لو بالكون.موزيك" في عددها الثالث    طقس اليوم: أمطار رعدية.. وهبوب رياح قوية    فرططو الذهب" لعبد الحميد بوشناق يمثّل تونس في جائزة "الأوسكار" 2022    حريق كبير يلتهم قاعة مهرجان الجونة في مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أول ضحايا انتقاضة الرديف 2008
حوار مع والد الشهيد «هشام علايمي»
نشر في الشعب يوم 02 - 04 - 2011

أناشد لجنة تقصي الحقائق أن تأخذ على عاتقها تولي النظر في هذه القضية ومحاسبة كل من تورط فيها.
عندما اندلعت شرارة انتفاضة الرديف خلال مطلع سنة 2008، كان الدافع الرئيسي لنشوبها هو الاحتجاج على نتائج مناظرة تشغيل بشركة فسفاط قفصة تم فيها انتداب مجموعة من الاعوان والاطارات بطريقة شابها الكثير من الحيف والمحسوبية وقد توسعت مساحة الاحتجاجات شيئا فشيئا وامتدت الى مختلف مناطق الرديف، وتعالت اصوات الشباب العاطلين مطالبة بالتشغيل وباعادة النظر في مقاييس الانتداب التي بدا أنها لا تخضع الى النزاهة والموضوعية.. وقد تطورت الاحداث بسرعة في الرديف خلال بضعة أشهر الى مصادمات دامية بين المحتجين وقوات الامن التي استعان بها النظام السابق لقمعهم وسحق تحركاتهم، وكان من أبرز ضحايا هذه الاحتجاجات الشاب الشهيد هشام علايمي الذي كانت نهايته مأساوية فاجعة فقد سقط قتيلا بصعقة كهربائية ذات ضغط هائل من أحد قضبان المولّد الكهربائي المركزي بقرية »تابدّيت« مسقط رأسه وهي قرية تبعد عن الرديف حوالي 12 كيلومتر.. وفي سياق متابعة هذه القضية التي عملت سلط العهد السابق على تعتيمها إعلاميا، وفي سياق فتح هذا الملف للرأي العام... التقينا السيد سعد بن علي علايمي والد الشهيد هشام علايمي الذي وافانا بتفاصيل وملابسات عديدة تخص هذه القضية.
❊ سي سعد: لو تحدثنا عن ظروف وملابسات استشهاد ابنك »هشام علايمي«؟
استشهاد ابني وقع في خضم الاحداث التي جدّت بالرديف منذ أوائل شهر جانفي 2008، والتي تطوّرت فيما بعد إلى انتفاضة شعبية عارمة، وقد كان مقصدها الاساسي منذ البداية المطالبة بتشغيل شباب الجهة بطريقة متوازنة وعادلة، والتصدي لمختلف اشكال الفساد والسطو على الأموال العامة المخصصة لتنمية الجهة، وهذا ما كانت تمارسه رموز السلط المحلية بتواطؤ ومشاركة مع أطراف تجمعية نافذة، مما أدّى إلى ركود فادح في الوضع التنموي بالجهة، وخصوصا في مواطن الشغل وهذا ما صعّد لهيب الاحتجاجات التي تجلت خصوصا عبر الاعتصامات في أغلب جهات الرديف، وفي سياق موجة الاعتصامات هذه، قام شباب منطقة »تابدّيت« (150 شابا) باعتصام في أحد المقاطع المنجمية التابع لشركة فسفاط قفصة لمدة تناهز الشهرين، ثم حوّلوا اعتصامهم بعد ذلك الى مقر المولّد المركزي للكهرباء بنفس المنطقة.. وقد حاولت السلط المحلية فكّ هذا الاعتصام اكثر من مرة فلم تفلح فاستعانت لاجل هذا الغرض باستقدام اعداد هائلة من القوات الامنية (فرق النظام العام) التي توافدت صباح يوم 6 ماي 2008 إلى المنطقة وقد رافقها معتمد الرديف المدعو رابح جابلي ورئيس المنطقة الجهوية للامن المدعو لطفي حيدر برفقة مجموعة من الاطارات الادارية والتجمعية، وقد أصرّ الشباب على عدم فك اعتصامهم، بل ان ابني قد صعد في حركة مفاجئة إلى اعلى المولّد المركزي للكهرباء وأعلن على مرأى ومسمع من السلط المحلية انه لن ينزل من مكانه إلى الارض حتى يقع تمكينه من موطن شغل، وقد حاول معتمد الرديف ورئيس منطقة الامن تهديده وترهيبه حتى ينزل، لكنه أصرّ على موقفه. فما كان من رئيس المنطقة الا ان اتجه إلى العون المكلّف بحراسة المولّد الكهربائي يسأله بشكل صارم عن كيفية إعادة تشغيله، وقد سمع هذا العون المعتمد يقول لرئيس المنطقة »حل الضو عل الكلب خلّي يموت« وقد سمع هذه الجملة مجموعة من المعتصمين ، ولم يتورع رئيس المنطقة عن إعادة تشغيل المولّد الكهربائي ذي الضغط العالي جدا تجاهلا تماما عواقب هذا القرار الاجرامي البشع. وكانت النتيجة سقوط ابني قتيلا من أعلى المولد الكهربائي، واثر ذلك دخل شباب المنطقة في مواجهة غاضبة دامية مع القوات الامنية، وبقي ابني ملقى على الارض طيلة يوم كامل، وفي اليوم الموالي جاء الطبيب الشرعي إلى المنطقة ولم يتسنّ له القيام بمباشرة حالة وفاته لان حاكم التحقيق الذي جاء برفقته اصدر أمر دفنه فورا، وتم ذلك بحضور أمني كثيف جدا.. وأذكر في هذا السياق انه لم يقع تمكيني من مضمون الوفاة من المصالح المعنية رغم الجهود المضنية التي قمت بها، وإثر الثورة حصلت على مضمون وفاة ابني من دفاتر الحالة المدنية بتاريخ 16 مارس 2011 وذلك إثر حكم صادر عن المحكمة الابتدائية بقفصة بتاريخ 21 فيفري 2011 تحت عدد 59084!!
❊ ماهي الخطوات التي اتخذتها عقب استشهاد ابنك؟
لقد صدمتني وفاة ابني بتلك الطريقة البشعة وتركت في نفسي ألما لا حدود له، وكنت على يقين من أن السلطات لن تنصفني لانها ظالمة وغاشمة، ولكن هذا لم يمنعني من الالتجاء إلى القضاء لعلّه ينصفني ويساندني في محنتي، وتولى المحامي الاستاذ رضا الرداوي (ولاية قفصة) هذه القضية، لكنها حفظت، ولم أحْصُل على أي نتيجة تذكر، وهو أمر لم يكن مفاجئا لي لأن القضاء في العهد السابق لم يكن مستقلا، كما يجدر التذكير أنني لم أحصل على دية ابني إلى حدّ الآن رغم أنّها تعويض شرعي وقانوني بالنظر إلى وضعية وفاته كما أن المعتمد المذكور قد وعدني بتشغيل ابنتي في شركة فسفاط قفصة، لكنه كان كاذبا في وعده وللتذكير ايضا فإنّ قناة الجزيرة اتصلت بعائلتي بتاريخ 4 مارس 2011 وقدّمنا لها مختلف المعلومات بشأن هذه القضية، كما أن النقابة الاساسية بالرديف قد قدّمت لعائلتي كل أشكال الدعم المادي والمعنوي في هذه المحنة وخصوصا الاخ الكاتب العام عدنان الحاجي الذي رفع قضيتي إلى الجهات المعنية فله مني جزيل الشكر والامتنان.. ومع هذا فأنا أتوق إلى نشر قضيتي على الصعيد الإعلامي لإحاطة الرأي العام بخفايا جرائم النظام السابق بالرديف، ليكون ذلك داعما لكشف عمق الجريمة التي وقعت في حق ابني من قبل معتمد الرديف ورئيس منطقة الامن الجهوي بقفصة.. وهذا ما أحرص على إبلاغه أيضا إلى لجنة تقصي الحقائق، وأناشدها ان تأخذ على عاتقها تولّي النظرفي ملابسات هذه القضية ومحاسبة كل من تورط فيها...
❊ وماذا تقول في خاتمة هذا الحوار؟
آمل ان تمضي الثورة قدما في تحقيق مختلف رهاناتها ومطامحها وخصوصا بناء الديمقراطية الحقيقية التي ينبثق عنها القضاء المستقل وهو ما يمكّن من انجاز العدالة وتكريس الحقوق حتى يكون القانون فوق الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.