جيش حفتر يعلن عن استعداده لمواجهة الجيش التركي    بعد ان منح شرف الدين الضوء الاخضر للعميري: من هي الاسماء المرشحة لتدريب النجم؟    الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقيروان: بطاقات إيداع بالسجن ضد 4 أشخاص في قضية التسمم الجماعي بعطر "القوارص"    سوسة : الإطاحة بعميد بالديوانة بتهمة اختلاس 75 ألف أورو    سوسة.. وصول مواد التعقيم للمؤسسات التربوية    مدنين.. 5 حالات جديدة وافدة من السعودية    دعم التعاون العسكري بين تونس وبريطانيا    خطأ اداري قد يفقد النجم أحد ركائزه    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    الفخفاخ يدعو أعضاء حكومته إلى مواصلة المجهودات لتجاوز المرحلة الحالية    حفوز/ وفاة عون حرس بعد انقلاب سيارته    الخاضعون للحجر الصحي الإجباري ..وزارة الصحة تقدم آخر الأرقام والتفاصيل    بؤر كورونا "تتحرك".. فكيف يتنبأ العلم بالوجهة المقبلة؟    بنزرت.. اتفاق الولاية والبلديات على بعث وكالات للتصرف البلدي    تلقّى مكالمة من رئيس البرلمان التركي.. رئيس البرلمان يجري اتصالات مع عدد من رؤساء البرلمانات    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    رسميا:أندية إنجلترا توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    يوميات مواطن حر: الأوهام و الأحلام    جلسة عمل وزارية حول برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي للفترة القادمة    رفع الحجر الصحي الشامل عن الأعوان العموميين ذوي الخصوصية الصحية    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    في إجراءات جديدة: بلاي أوف الرابطة 2 في نهاية جوان.. الرابطة 1 والبلاي آوت في أوت.. وضوابط صحية خاصة للفرق    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    قفصة: يطعن جاره حتى الموت اثر معركة حادة بينهما ....التفاصيل    نقطة وحيدة تكفيه لتجديد العهد مع الناسيونال.. الأولمبي الباجي يعود اليوم للتمارين    في المتلوي والمظيلة: شلل تام في الفسفاط بعد إندلاع احتجاجات جديدة    على الحدود: الكشف عن كواليس اجتماع عاجل قادته 3 قيادات إرهابية مالية بعناصر تونسية وجزائرية    بعد التحاق المنستير وصفاقس: 11 ولاية خالية من كورونا    عادل العلمي تعليقا على حادثة «القوارص»: الخمر القاتل الاول في تونس ويجب أن يكون الضحايا عبرة لغيرهم    غدا: اصحاب سيارات الاجرة "لواج " يحتجون أمام مجلس نواب الشعب    قبائل ليبيا... عين تركيا على منطقة الهلال النفطي    وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر    المهدية: 3 شبان من ضمن الذين تسمّموا بسبب احتساء عطر "القوارص" في حالة صحية حرجة    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    السبيخة.. يقتل والده برصاصة على وجه الخطأ    روسيا تدعو الرئيس الجزائري لزيارتها    ابتكار جديد يتيح للجمهور التشجيع والاستهجان في الملاعب عن بعد    كارم بن هنية يواصل تحضيراته في اذريبجان مع عناصر من المنتخب الوطني لرفع الاثقال في انتظار الاجلاء    ترامب يهاجم «تويتر»: لن أسمح لكم!    مبادرة إنسانية رائعة من حمدو الهوني    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    غرق قارب ل"حراقة" بصفاقس: مستجدات عمليات البحث    شاركت في انتاج مسلسل «نوبة 2»..فاطمة ناصر تعتزم إنتاج مسلسلات وأفلام تونسية    كلام هشتاق..النواب عالباب    الممثل مهذّب الرميلي أحد أبطال «النوبة 2» ل «الشروق: نجحنا في «النوبة» لأننا كنا صادقين    علاء الشابّي: هكذا تعرّفت على سامي الفهري ''في قالب فدلكة''    أم تقتل طفلها المتوحد والكاميرا تفضحها    الترجي يعود للتمارين    صفاقس: التجاوزات في شهر رمضان ....668 محضرا.. ومحجوزات قاربت ال100 ألف دينار    مع الشروق: منعرج خطير في الحرب الليبية    استعدادات لعودة الطلبة والتلاميذ    طقس الاربعاء 27 ماي 2020    تونس تحتل المرتبة الخامسة في افريقيا من حيث الاندماج المنتج    سيدي بوزيد: من المنتظر إنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    إجراء ات إستثنائية لنقل تونس خلال الفترة الثانية من الحجر الصحي الموجه    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاد الرواق عدد 4 الى التعاضدية العمالية بسوق الجملة ببئر القصعة وخلّصها من بقايا الطرابلسية
في حوار مع الأخ بوعلي المباركي عضو الاتحاد الجهوي ببن عروس : الاتحاد وحده بعمّاله ونقابته الاساسية واتحاده الجهوي هو من فاوض. وله يعود الفضل في تحقيق المطالب
نشر في الشعب يوم 30 - 07 - 2011

بدأت تحركات عمال التعاضدية العمالية لسوق الجملة ببئر القصعة بعدةثورة الرابع عشر من جانفي لتأخذ شكلا تصاعديا في شهر مارس والتي توجت بمحضر اتفاق في اجتماع اللجنة الجهوية للتصالح والمؤرخ في 5 مارس 2011 والذي تضمن مطلب التعاضدية المتمثل في توسيع نشاط التعاضدية العمالية بالجناح عدد 4 سوق الجملة ببئر القصعة، ولهذا الجناح عدد 4 قصة كبيرة استمرت لسنوات أيام طغيان عصابة الطرابلسية التي نشرت أنشطها في كل المجالات ولا أتصور أن أحدا من التونسيين لا يعرف حكاية «الموز» الذي غزا أسواقنا في منتصف التسعينيات، لكن ما لا يعر?ه الكثيرون هو أن الرواق عدد 4 كان قاعدة لتخزين والتوريد والغزو التي انطلق منها الطرابلسية.
بدأ الأمر بالموز وانتهى بكل أنواع الفواكه المستوردة التي إحتلت محلات الغلال ودكاكين الخضار وعربات الباعة المتجولة وربما كان الشهيد البوعزيزي مفجر الثورة التونسية أحدهم .
أعقب فشل تطبيق هذا الاتفاق بإصدار الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس برقية تنبيه بإضراب أيام 12 و13 و14 جويلية بسوق الجملة ببئر القصعة سرعان ما لا قت آذان صاغية من قبل الطرف المقابل سواء الشركة التونسية لأسواق الجملة أوالطرف المشغل للجناح عدد 4 وتم بذلك إلغاء الإضراب، الى هنا نتصور أن المشكلة قد إنتهت: عمال يحتجون، نقابة تتدخل، تفاوض فوصول الى حلول غير أن ما وقع أن ثمار هذا التفاوض الذي حصّله الاتحاد العام التونسي للشغل ممثلا في الاتحاد الجهوي ببن عروس والنقابة الأساسية للتعاضدية العمالية كان له أحد الأحزاب بال?رصاد ليتلقفه في مؤتمر صحفي ويعلن نسبته له.
كل ما تعرضنا له سابقا كان لا بدّ أن نستوضح حوله أحد أعضاء الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس الذي حضر جلسات التفاوض رفقة إخوته النقابيين وهو الأخ بوعلي المباركي الذي أفادنا بالحديث التالي :
٭ الأخ بو علي وأخيرا عاد الرواق عدد 4 الى أصحابه الشرعيين؟
بالفعل لقد تمكنا من استعادته بعد جهد جهيد وبعد أن كان أسيرا عند عصابة الطربلسية لمدة سنوات، يستغلونه منطلقا لغزو أسواقنا وإغراقها بالسلع المستوردة والمتمثلة في صفقات الموز أولا ثم المرور الى بقية الفواكه.
حكاية الرواق عدد 4 تتمثل في أنه قد تم استغلاله لمدة سنوات من قبل مجموعة مدعومة من قبل عائلة الطربلسية، وقد كان شبه مخصص كليا للغلال المستوردة من الخارج، هذا الاستغلال لم يكن بمقابل بل إن سطوة العائلة ونفوذها جعلهم يتهربون من خلاص الأداءات للدولة فيما يخص معاليم الاستراد، وما يهمنا في حديثنا عدم خلاص التعاضدية العمالية لسوق الجملة، وهو ما أدى الى تراكم ديون تقدر بالملايين ، مما أضر بموارد التعاضدية العمالية وبالشركة لأسواق الجملة التي تقوم بكراء الأروقة داخل سوق الجملة ببئر القصعة .
ضرر التعاضدية يتمثل في تقلص النسب التي تقدمها لأعضائها من العمال وفي تحسين ظروف عملهم ومن قدرتها كذلك على دفع الآداءات المستوجبة عليها لدى الدول وتسديد مساهمات في صندوق الضمان الاجتماعي.
هذا هو الوضع المعقد الذي كانت عليه العلاقة بين التعاضدية العمالية والشركة التونسية لأسواق الجملة والطرف المشغل للرواق عدد 4 ومن وراءه. .
الطرف المستفيد لايؤدي ما عليه للشركة التونسية وهي بدورها لا تقوم بخلاص التعاضدية التي يتضرر عمالها ومن ثمة وضعهم الاجتماعي والأسري .
دورة جهنمية كانت تنخر الاقتصاد التونسي عموما وتستنزف طاقات أبنائه وتخرب وضعياتهم الاجتماعية والمتسبب فيها الفساد واستغلال النفوذ والمحسوبية والإستقواء بالعائلة على حساب القانون .
٭ هذا هو الوضع الذي كان سائدا قبيل ثورة 14 جانفي فما الذي وقع بعدها وما مساهمة الاتحاد في إعادة الرواق عدد 4 الى التعاضدية؟
عندما وقعت الثورة وهبّ شعبنا وعلى رأسه الشغيلة والعمال من أجل الحرية والكرامة وهرب الطاغية وتفرق شمل العائلة المتنفذة التي كانت تمتص كالعلق دماء العمال ، أصر عمال التعاضدية العمالية لسوق الجملة على استرجاع حقهم في الاستفادة من الرواق عدد 4 مثله مثل الأروقة الأخرى خاصة أن مردوديته المالية كبيرة وينتصب فيه عديد الوكلاء، حتى يعود الى الشرعية ويدفع من يريد استغلاله مقابل الخدمات التي تقدم له، سواء من الدولة أو من التعاضدية أو للشركة التونسية لأسواق الجملة ، وهو ما دفع العمال الى الدخول في عدة أشكال احتجاجية من? الشهر الأول للثورة مثل الاعتصامات والإضرابات ، ومنع المشغل للرواق عدد 4 من العمل قبل تسديد الديون المتخلدة بذمته واعطاء كل ذي حق حقه ، وقد كنا نواكب هذه التحركات من خلال نقابتنا الأساسية هناك والتي يمثل أعضاؤها في نفس الوقت مجلس إدارة التعاضدية، ويعتبر كاتبها العام الأخ أحمد بوعون الذي حضر معنا كل مراحل التفاوض رئيس مجلس إدارتها ، وعندما لم ينفع في تحقيق تفاهمات قررنا إصدار برقية بإضراب طيلة أيام 12 و13 و14 جويلية 2011 احتجاجا على عدم تطبيق الشركة التونسية لأسواق الجملة ما وقع الاتفاق في شأنه في محضر ا?تماع اللجنة الجهوية للتصالح المؤرخ في 5 مارس 2011 والمتضمن توسيع نشاط التعاضدية العمالية بالجناح عدد 4 بسوق الجملة ببئر القصعة .
غير أن اجتماع اللجنة الجهوية للتصالح يوم الاثنين 11 جويلية بمقر ولاية بنعروس بحضور السيد كمال الشرعبي والي بن عروس وممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل وعن تفقدية الشغل ووزارة التجارة والسياحة، قد تمكن من حلحلة الأمور وتجاوز الإشكال من خلال حلّ تمثل في إبداء مستغلي الجناح عدد 4 لسوق الجملة للخضر والغلال الى صفة وكلاء بيع وهو ما أدى الى الاتفاق بين الأطراف العنية بأن يقوم مستغلو الجناح بتسلم المطبوعة الموضوعة على ذمتهم لدى مصالح الشركة التونسية لأسواق الجملة ببئر القصعة والمتضمنة الإلتزام بابرام ملحق تكمي?ي لعقد التجاري المبرم سابقا ، وخاصة فيما يتعلق بتغيير موضوع العقد من صفة المستغل كتاجر جملة الى صفة وكيل بيع مع المحافظة على الأقدمية والتخفيض في معاليم الكراء طبقا لما هو معمول به بالنسبة لوكلاء البيع بسوق الجملة ببئر القصعة مع الإلتزام بقبول خدمات التعاضدية العمالية لسوق الجملة وهو ما توفقنا اليه في الأخير واستدعى إلغاء الإضراب المزمع تنفيذه.
٭ يبقى سؤال أخير أخ بوعلي: ما قصّة الاسكندر الرقيق رئيس المكتب اسياسي لحزب التحالف الوطني للسلم والنماء ومؤتمره الصحافي الذي اعلن فيه اشرافه على المصالحة لحلّ الاشكال بسوق الجملة؟
لعلّ هذا السيد قد اصبح اشكالا او ظاهرة بسبب تخصصه في ادعاء الوساطة بين المواطنين اوالعمال وسلط الاشراف في حلّ الازمات الاجتماعية رغم أن حزبه «التحالف الوطني للسلم والنماء» حزب سياسي وليس منظمة مهنية او نقابة عمالية لكن لنتجاوز ذلك ولنسلم بان من حقه طرح وساطاته لاقتراح الحلول غير ان المشكل يبقى في مدى مصداقية ما يعلنه في مؤتمراته الصحافية وكمثال على ذلك اعتبر نفسي شاهدا على كل الاطوار التي مرت بها العملية التفاوضية في سوق الجملة وأؤكد لك ان هذا السيد لم يكن له اي دور في التفاوض اللهم من باب المتابعة مثله ?ثل بقيّة المواطنين من الرأي العام الذين تابعوا الموضوع.
لقد كنت من ضمن ما يقارب العشرين ممن حضروا اجتماع اللجنة الجهوية للتصالح يوم الاثنين 11 جويلية 2011 وقيم الوالي وممثلي الاتحاد الجهوي وممثلي الجامعة العامة للمعاش وممثلي مجلس ادارة التعاضدية العمالية لسوق الجملة وتفقدية الشغل والسيد الرئيس المدير العام للشركة التونيسة لاسواق الجملة والسادة ممثلي وزارة التجارة والصناعة وانت تلاحظ معي انه لا وجود لممثل عن هذا الحزب في الجلسة والا لضمن اسمه وامضاءه في محضر اجتماع اللجنة الجهوية للتصالح.
غبر ان السيد الاسكندر الرقيق فاجأ الجميع بمؤتمر صحافي اعلن فيه انه من تفاوض وصالح ورتب الاتفاقات واعاد الحق إلى أصحابه ولعلّي اغتنم الفرصة هنا للتنبيه الى خطورة القفز على انجازات الاخرين خاصة اذا كانوا في حجم منظمة تاريخية وطنية عريقة مثل الاتحاد العام التونسي للشغل لان هذا الفعل المنكور ادبيا وأخلاقيا يعتبر توظيفا سياسيا ضيّق الافق سرعان ما سينكشف.
إنّ السيد الرقيق قد نسي ان من أعلن برقية الاضراب بثلاثة ايام هو الاتحاد الجهوي للشغل ببنعروس وان المعمول به انه الوحيد المخوّل لالغاء هذا الاضراب متى تم التفاق حول المطالب. فمن ألغى الاضراب هو من اتفق وانجز المصالحة اما من لا يملك القدرة على إلغاء الاضراب ليس له الحق في ادعاء البطولة والصعود على رقاب المناضلين لقد قضينا يومها ما يقارب عن سبع ساعات نفاوض في يوم صيف لا يحتمل وهذا واجبنا النقابي الذي لا نرجو عنه جزاء ولا شكورا لانه دين في رقابنا لشهداء الاتحاد المؤسسين وأمانة حملنا اياها العمّال لكن هذا التوا?ع النضالي وهو من شيم النقابيين لا يجعلنا نسمح بأن تسرق نضالاتنا من أي كان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.