الحمروني يخلف قعلول في البرلمان    تورطن ضمن 25 شبكة دولية.. زعيمات يَقُدن عصابات لترويج المخدّرات    ذو فويس كيدز: الطفل التونسي محمد ياسين ينجح في كسر عقدة إقصاء حماقي للمواهب التونسية    كرة اليد: نتائج وترتيب الجولة الرابعة "بلاي اوف" لبطولة القسم الوطني "أ"    أمير قطر يزور تونس    حالة الطقس ليوم الأحد 23 فيفري 2020    مهربون يعربدون    إلغاء الإضراب    قصي خولي يجري أول حوار تلفزيوني بعد تهديدات زوجته التونسية    استثناء عمال المقابر..تراتيب الإضراب العام لأعوان النظافة    تونس تشارك في الدورة 57 للمعرض الدولي للفلاحة بباريس    عبد اللطيف العلوي: الجواز الديبلوماسيّ حق، وليس امتيازا ولا غنيمة    القيروان/ ارتكب قضايا اختلاس من شركة يعمل فيها وعذب طفلا وسرق سيارة ثم حاول «الحرقة»    يتعاون مع فتيات ليل حسب الطلب: «تاكسيست» يقود شبكة مخدرات في تونس الكبرى    الدفعة الثانية من الجولة 16: صراع قوي في أعلى الترتيب    انتخابات جامعة كرة القدم - محمد العربي سناغرية واشرف عوادي ينافسان وديع الجريء    اللقاءات الكبرى لدار سيبستيان تنطلق بتكريم الفنان نجا المهداوي من خلال قراءات في مسيرة الفنان المبدع    فيروس كورونا.. آخر التطورات وأبرز الحقائق    محمد المثناني: دوري ابطال افريقيا هدفنا والوداد المغربي نعرفه    رسميا.. فتح طريق دمشق-حلب أمام حركة السير والمرور    أول تعليق من قصي الخولي بعد اتهامات زوجته التونسية مديحة ووالدتها تكشف مفاجاة جديدة (متابعة)    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم: الأيام الصعبة على الأبواب    انطلاق موسم جني الفراولة بنابل    تطاوين: الاتفاق حول 4 مطالب وعودة العمل في مصنعي الجبس بمنطقة "وادي الغار"    القبض على عنصرين تكفيريين بكل من المنستير ومنوبة    كاس العرب للأواسط/ الكنزاري: ضمان التأهل الى ربع النهائي لن يثنينا عن السعي لتحقيق الانتصار    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    مسؤول بالخارجية يستقيل ويؤكد: الوزارة رهينة للفاسدين والمتآمرين    القصرين : العثور على مخيم للإرهابيين بأحد المرتفعات الجبلية    بعد تلقيها بطاقة دعوة ... انس جابر تدخل مباشرة الجدول الرئيسي لبطولة قطر المفتوحة للتنس    لأول مرة/ الملك سلمان يستقبل حاخاماً يهودياً في قصره.. وإسرائيل تحتفي    صفاقس : القبض على مدير شركة يروّج كافة أنواع المخدرات    لمكافحة "كورونا": 5 طائرات قطرية تتوجه للصين بمئات الأطنان من المُساعدات    تنبيه لمستعملي الطريق/بلاغ مروري بمناسبة سباق مارطون قرطاج    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    مستجدّات قضية الاعتداء على أعوان ديوانة    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    فيروس كورونا يصل إلى إيطاليا    وزارة الشؤون الدينية تنفي التخفيض في تسعيرة الحج الى النصف    قمتان في الدوري الإنقليزي : مواعيد مباريات السبت    الشاعر عبد العزيز الهمامي يتوج عن افضل ديوان شعر ضمن مسابقات البابطين الثقافية    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    واشنطن تعلن ارتفاعا جديدا في حصيلة المصابين بصواريخ إيران    القيروان ... رابعة الثلاث    المسرح : هذا المساء «زوم» في قاعة الفن الرابع    مواعيد آخر الاسبوع : الموسيقى    الرئيس الجزائري يدعو إلى عودة سوريا للجامعة العربية    إصابة رئيس بلدية إيراني بفيروس كورونا    الممثل حسين المحنوش....«العاتي»... الشخصية التي لا تُنسى    المبعوث الأممي: شروط الجيش الليبي معقولة    "كورونا" : أكثر من 2300 قتيل و76 ألف إصابة    الأسهم الأوروبية تنخفض بسبب "كورونا"    القصرين: حجز 2000 علبة سجائر كانت تروج خارج المسالك القانونية    اريانة : رفع 43 مخالفة اقتصادية منذ انطلاق "الصولد"    البورصة: 75 بالمائة من الشركات حسّنت عائداتها سنة 2019    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر ساخن في يوم ساخن وتنافس بين قائمتين والاتحاد فوق كل اعتبار
في المؤتمر العادي الرابع والعشرون للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة:
نشر في الشعب يوم 29 - 06 - 2013

تحت شعار من أجل التنمية والحرية والعدالة الاجتماعية تم عقد اشغال المؤتمر العادي الرابع والعشرين للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة بدار الاتحاد الجهوي أحمد التليلي يوم 21 جوان 2013.
المؤتمر اشرف عليه الأمين العام حسين العباسي وحضره الاخوة الامناء العامون سمير الشفي وسامي الطاهري وانور بن قدور وبوعلي المباركي وممثلون عن الاتحادات الجهوية للشغل بكل من سيدي بوزيد وقابس وقبلي والقصرين والقيروان، كما تابعه عدد كبير من النقابيين والمتقاعدين من قدماء مناضلي الاتحاد بالجهة وبعض الوجوه السياسية والحقوقية والجمعياتية وشباب اتحاد اصحاب الشهادات المعطلين عن العمل.
حضور نقابي لافت في الافتتاح
قاعة الاجتماعات بالاتحاد الجهوي غصت بالحاضرين مما دفع الكثيرين الى متابعة جلسة الافتتاح وكلمة الاخ الامين العام من خارج القاعة صور القادة المؤسسين فرحات حشاد ومحمد علي الحامي وأحمد التليلي ابن الجهة رفعت في كامل أركان القاعة ودار الاتحاد بجانب اللافتات التي عبرت عن تعلق النقابيين بمنظمتهم العتيدة ووفائهم لشهداء العمل النقابي وشهداء الحركة الوطنية وثورة الحرية والكرامة وابرزت اصرار ابناء الاتحاد على مواصلة النضال من اجل تحقيق اهداف الثورة في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وتنمية متوازنة بين الجهات وخاصة انصاف شهداء انتفاضة الحوض المنجمي واعادة الاعتبار لهم الحق النقابي وللحق في الاضراب اللّذين كانا من اهم الشعارات التي رفعها النقابيون اثناء الكلمة التي القاها الأخ الامين العام في مستهل المؤتمر.
الأمين العام: لا أحد يحدد للاتحاد المربع الذي يتحرك فيه
افتتح الأخ الامين العام كلمته بالترحم على شهداء الحركة النقابية والوطن وخصّ بالذكر ابن الجهة المناضل أحمد التليلي وذكّر بمساهمته في زرع البذرة الأولى للعمل النقابي في تونس ودوره في الحركة الوطنية.
واعتبر الاخ الامين العام ان نضالات النقابيين موصولة لا تنقطع جيلا بعد جيل تستلهم منها الاجيال الحس الوطني والروح النضالية وهو ما تجسّد في الثورة التونسية التي تحولت فيها بطحاء محمد علي وكل دور الاتحاد إلى وجهة للمناضلين ضدّ الدكاتورية.
الأخ الامين العام اعتبر ان الاتحاد تحوّل الى ساحة متقدمة للنضال يؤمها كل المظلومين والمقهورين. واستغرب كيف يستكثر البعض على الاتحاد ومناضليه بعد كل هذه التضحيات الدور الوطني الذي يلعبه في البحث عن التوافق بين القوى السياسية والوطنية صحبة شركائه في الرابطة التونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان وعمادة المحامين والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة وسعيهم المتواصل من خلال رعاية مؤتمر الحوار الوطني ومناهضة العنف والارهاب الى انجاح عملية الانتقال الديمقراطي.
ووجّه الامين العام رسالة الى من يهمهم الامر بان الاتحاد ليس مجرّد جمعية ولا يمكن لكائن من كان ان يحدد له المربّع الذي يتحرّك فيه مؤكدا ان النقابيين وحدهم من يحددون لمنظمتهم المسافة التي يتدخلون فيها كما لم يغب على الامين العام التذكير بالشرف الذي نال جهة قفصة بأن كانت السباقة في الانتفاض على النظام الإستبدادي خلال ملحمة الحوض المنجمي وما قدمته من سجناء وشهداء دقوا أوّل مسمار في نعش الدكتاتورية واستغرب تنكر حكومة ما بعد الثورة لهؤلاء الشهداء بعدم ادراجهم ضمن قائمة شهداء الثورة.
الأمين العام لم ينف بعض التقصير الذي حدث في علاقة بملف الحوض المنجمي الذي ذكّر بانه كان له شرف الاشراف عليه ومتابعته معتبرا ان ذلك لا يستنقص من دور الاتحاد ووقوفه الى جانب المناضلين وعائلاتهم مؤكدا: «لنجعل التاريخ يتحدّيث عمن صنع الحدث ولا نجعل الذين صنعوه يتحدثون عنه فيظن البعض انهم يطلبون مقابلا عنه» كما ذكر الأخ الامين العام بالاهداف الاربعة التي قطعها الاتحاد على نفسه اثر مؤمر طبرقة والمتمثلة في المفاوضات الاجتماعية وصياغة مشروع للدستور وتنظيم المؤتمرين الوطنيين للحوار ومناهضة العنف والارهاب وامضاء العقد الاجتماعي واعادة الهيكلة.
أمّا في علاقة بالوضع الذي تمرّ به شركة فسفاط قفصة فقد دعا الامين العام النقابيين الى الدفاع عن ديمومة هذه المؤسسة التي لم تعد تحتمل اكثر مما تحمّلته ودعا النقابيين إلى ان يوضحوا للاعلام وللرأي العام من يقف وراء تعطيل الشركة واتهام النقابيين بذلك كما عبّر عن تفهمه لمطالب الشباب المعطل عن العمل في الجهة وفي علاقة بتحركات قطاع البريد اكد الامين العام على تشبث الاتحاد بحقوق العاملين في القطاع ورفضه لوجود شركات تؤدي خدمات خاصة تمثل عودة الى المناولة بشكل اخر وبين ان الاتحاد لا يتنكر لابنائه وان مفاوضات تجري لتجاوز الاشكال الحاصل وتمنى في الاخير ان تكون النقاشات خلال المؤتمر حضارية في كنف تنافس نزيه بين النقابيين يساهم في رسم استحقاقات ومتطلبات المرحلة القادمة.
الأخ سمير الشفي: تحيّة لقفصة الصامدة في وجه كل الدكتاتوريات
كلمةالأخ الامين العام المساعد المسؤول عن المرأة والشباب العامل والجمعيات سمير الشفي جاءت مختصرة ومكثفة اكد خلالها على ان الاتحاد بتاريخه العريق وبتجذره في التربة الوطنية يبقى قوة خير وبناء لا يمكن النيل منها مهما حاول المغرضون وان فرسان الاتحاد من حشاد الى الحامي والتليلي وعاشور سطروا ملاحم في التاريخ لا تمحى.
الأخ سمير الشفي وجه تحية الى مناضلي قفصة الصامدة في وجه كل الدكتاتوريات والتي قدمت المئات من الشهداء على مرّ القضيتين الوطنية والنقابية معتبرا ان التاريخ يؤكد دائما على تلازم المسارين الوطني والنقابي فهما توأمان لا يمكن الفصل بينهما منذ ان تلازم الكفاح النقابي بالوطني خلال معركة الاستقلال وطمأن الأخ سمير الشفي النقابيين على صلابة منظمتهم وعزمها الذي لا يلين عن الدفاع عن مصالح الشغالين بالفكر والساعد والذود عن حمى الوطن ضدّ كل اختراق او محاولة لادخاله في أتون أزمات لا تنتهي ودعا المؤتمرين في خاتمة كلمته إلى الحرص على الوحدة مهما تباينت الاراء فجميعها تصبّ في مصلحة الاتحاد والشغالين وتقبّل ما ستسفر عنه النتائج بصدر رحب وبروح نقابية ووطنية عالية وجدّد الترحّم على كل المناضلين النقابيين سواء في الجهة أو على المستوى الوطني الذين مهدوا الطريق للأجيال القادمة ولولاهم لما كان للنقابيين اليوم ان يهتفوا بكل ثقة «عاش عاش الاتحاد اكبر قوّة في البلاد» نعم اكبر قوّة في البلاد للخير والبناء والتقدّم والديمقراطية والوطنية.
مصادقة الاغلبية على التقريرين الادبي والمالي وتحفظ البعض
بعد كلمات الافتتاح تولّى الأخ محمد الصغير ميراوي الكاتب العام المتخلي للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة تلاوة التقرير الادبي للفترة المنقضية قبل ان يتولّى الأخ محمد حليم مقرّر اللجنة الوطنية للمراقبة المالية تلاوة التقرير المالي واثر النقاش تمّت المصادقة عليهما بالاجماع مع تحفظ بعض المؤتمرين لنفسح المجال بعده للنقاش العام.
الجلسة العامة عكست مشاغل الجهة وهواجس ابنائها
تميزت نقاشات الجلسة العامة بالحماس وكانت بعض التدخّلات قد اتسمت بالتشنج خاصة فيما تعلق بتقييم اداء المكتب الجهوي خلال انتفاضة الحوض المنجمي وما اعتبره بعض المتدخلين تقصير في الانتصار للحراك الاجتماعي الذي شهدته مدن الحوض المنجمي وخاصة مدينة الرديف والذي انتهى بمحاكمات قاسية لبعض المناضلين ومنهم النقابيين كما مثل واقع التنمية في الجهة وخاصة طريقة السير والانتدابات في شركة فسفاط قفصة التي تعتبر أكبر المشغلين في الجهة مثار اهتمام النواب في ظلّ الايقافات الاخيرة التي تعرّض اليها بعض شباب الجهة من اصحاب الشهادات المعطلين عن العمل وقد طالب المتدخلون باطلاق سراحهم والكف عن تجريم التحركات الاجتماعية.
الواقع الذي يمرّ به قطاع البريد والرغبة المحمومة من بعض الاطراف في السيطرة على هذا القطاع الحيوي عبر تمكين بعض الخواص من الاستثمار فيه كان مجال حديث موسع طالب فيه المؤتمرون بتدخل المكتب التنفيذي الوطني للتصدّي الى ما سموه بالعودة التدريجية للمناولة بعد ان كان الاتحاد قد أمضى مع الحكومات المتعاقبة اتفاقيات بانهائها وخاصة في المؤسسات الوطنية العمومية وعبّر اغلب المتدخلين عن رفضهم للتفويت في قطاع البريد للخواص ومن ورائهم كل مؤسسات القطاع العمومي.
الوضع الصحي والاستثماري والتربوي والتشغيل والبيئة ووضع الصناديق الاجتماعية كلها كانت حاضرة في مداولات الجلسة العامة.
وقد تداول على الردّ على التساؤلات والهواجس الأخ محمد الصغير ميراوي والأخ الامين العام المساعد سمير الشفي، لتختتم اشغال الجلسة العامة بتقديم المترشحين لعضوية المكتب التفيذي للاتحاد الجهوي والذين بلغ عددهم 24 مترشحا ولعضوية اللجنة الجهوية للنظام الداخلي وقد بلغت الترشحات ثمانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.