سوسة: إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضد مهدي بن غربية    الترجي الرياضي: خليل شمام يغيب عن مواجهتي الاتحاد الليبي والسي اس اس    الجرندي يبحث مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي الأوضاع في تونس ومجالات التعاون المشترك    واقعة سيدي بوزيد كشفت المستور .. فساد وشبهات من الوزن الثقيل في قطاع التربية    سبيطلة: حجز 4 أطنان من الخضراوات المعدة للمضاربة والبيع خارج المسالك القانونية    في تدوينة له حمّة الهمامي ينفي وفاة راضية النصراوي    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    كورونا: 4 وفيات و157 اصابة جديدة بالفيروس بتاريخ 19 أكتوبر الجاري    28 سنة سجنا مع النفاذ العاجل ضد عبد السلام اليونسي    الحكم الجزائري لحلو بن براهم للقاء النادي الصفاقسي وبايلسا النيجيري    على مدى 40 يوما توزر تحتضن أول تظاهرة للقفز بالمظلات    بنص غريب: عبد السلام السعيداني يعلن استقالته من رئاسة النادي البنزرتي    بايدن يصدر قرارا جديدا يخص السفير الأمريكي بتونس    جمعية البنوك: برنامج إقراض جديد لفائدة المؤسسات المتضررة من كوفيد 19    حجز كميات من "المعسل" والملابس المستعملة المهربة بصفاقس والقيروان    عبد الوهاب الهاني: استقبال أبو الغيط خطأ ديبلوماسي وسياسي واستراتيجي لا يغتفر للديوان الرئاسي ولوزارة الخارجية    الديوانة التونسيّة تعلن عن حجز بضائع بقيمة 24.8 مليون دينار خلال سبتمبر 2021    مسؤول بصندوق النقد الدولي: "تونس لديها امكانات هائلة لكنها تحتاج الى دعم حقيقي"    "ستقام له جنازة تليق به": رفات القذافي يسلم لعائلته..    هذا فحوى لقاء سعيد بالأمين العام لجامعة الدول العربية..    بعد اكتشاف متحور جديد: الدكتورة سمر صمود تعلق وتكشف..    تصفيات الدور الأول لكأس افريقيا 2022 للسيدات : التشكيلة الأساسية للمنتخب التونسي ضد مصر    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    عز الدّين سعيدان يحذّر:" الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي يزداد سوءا يوما بعد يوم"    سوسة : التقديرات الاولية لصابة الزيتون في ولاية سوسة تشير الى انتاج 81185 طنّا    صفاقس : مركز الامن بالشيحيّة يطيح بمنحرف في رصيده 59 برقية تفتيش    الاطاحة بشاب اغتصب عجوزا بالغة من العمر 66 سنة    الجزائر: فتح الحدود البرية مع تونس قريبا    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    الإذن بتوفير الإحاطة لعضوتي مجلس نواب الشعب المجمدة أعماله، هاجر بوهلال وإحدى زميلاتها    قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    اليوم فتح التسجيل للحج    برمجة أيام قرطاج السينمائية في السجون    مدنين: عدد الملقحين ضد فيروس "كورونا" يصل الى 305140 شخصا منهم 115093 شخصا اتموا تلقيحهم    بريطانيا: اكتشاف متحورّ جديد لفيروس كورونا متفرّع عن "دلتا"    المنستير... بسبب المصير الغامض للمفقودين في حادثة غرق مركب ..غضب واحتقان في عميرة الفحول    سوء سلوك الأبناء سيجلب العقاب للآباء في الصين    حدث اليوم...الأمم المتحدة تحذّر .. لا تراجع عن انتخابات ليبيا وسحب المرتزقة    مهرجان المسرح العربي بطبرقة: تتويج مسرحية غربة    رئيس الجمورية يتدخل لفائدة نائبتين مجمدتين من أجل الحصول على دواء ضد السرطان    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء    ثنائية صلاح تقود ليفربول للفوز 3-2 على أتليتيكو بعد طرد جريزمان    بعد حجز 208 أطنان من الخضر و25 طنا من الاسمنت .. الحرب على مافيا التهريب متواصلة    تفاصيل القبض على منفذ عملية "براكاج" بالزهروني..    آخر الارقام حول عمليات التلقيح ضد كوفيد-19    طالب بعقد حوار وطني : البرلمان الأوروبي قلق من التحديات التي تواجهها «الديمقراطية التونسية»    مؤتمر الاعلام العربي بتونس...الصحافة المكتوبة صامدة رغم الأزمات    مدير الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية رضا الباهي ل«الشروق».. هؤلاء نجوم المهرجان وعقول مريضة تعمل على بث الإشاعات    إحباط 18 هجرة غير نظامية    موقع ذا فيرج: فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    تعيينات الجولة الثانية ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    الأربعاء: سحب عابرة والحرارة في ارتفاع طفيف    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    شركة "فايسبوك" توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنا والفيتُوري في العَواصِم الأرْبَع
نشر في حقائق أون لاين يوم 09 - 05 - 2015

حَدَثَ ذلكَ في مَطْلَعِ سَبْعِيناتِ القرْنِ المُنْصَرِم:
بِرَهْبَةٍ جاوَزَتْ قَدَما بعتبَة مدرج جامِعةِ دمشق لأوَّلِ مَرَّة كي أحْضَرَ أمْسية شِعْرِيّة للشاعِر السُّودانِيّ الكبير محمّد الفَيْتُورِي أحَد رُوَّادِ الشِّعْرِ العَرَبيّ المُعاصِر، الذي اصطُلِحَ مِن أجْلِ تمييزه عن الشكل العمودي للقصيدة العربية بِصَدْرِها وعَجْزِها ورَوِيِّها وبُحورها، بنعْتِهِ بالشِّعْرِ الحُرّ أو شِعْر التفعيلة.
دَخَلْتُ وَحِيداً بِخُطىً خَجُولَةٍ أوْصَلَتْنِي إلى مَكانٍ عالٍمِنا لمدرجِ لِأجْلِسَ في مَقْعَدٍمُرِيحٍ. بَعْدَ قُرابة رُبْعِ السّاعَةِ انطفأتْ أضواءُ المدرج ماعَدا ضَوْءٍ مائلٍ مِنَ السَّقْفِ غَمَرَ الشّاعِرَ بإهابِهِ الأبنوسيّ النّحيل، فقد كانَ واقِفاً بقامَتِهِ القصيرة خَلْفَ منْبَرٍ واطئٍ على المِنَصَّةِ البعيدةِ نسبيّاً عن مكانِ جُلوسيَ الباذِخِ. رَفَعَ ذِراعَيْهِ كأسْقُفٍ زنجيٍّ حاسِر الرأس في بُرْنُسِهٍ الأسوَد وانْطَلَقَ يُرَتِّل قصائدَهُ.
كُنْتُ أرى الوَجْهَ غامِقَ السُّمْرَةِ ذا العَينَينِ المُدَوَّرَتَيْن اللامِعَتَينِ وَحَركات شَفَتَيْهِ اللتين يَصْدر عنهما صَوْتٌ قَوِيٌّّ لكنّه أجَشٌّ دافئ. ما أذكُرُهُ الآن أنَّ تلكَ الساعة مَرَّتْ كأنّها دقائق أخَذَتْنِي خِلالَها كلماتُ الشاعِرِ المُرَتَّلَةُ إلى غاباتِ أفريقيا وَعذاباتِ الزّنوجِ بين أدغالِها المُتَوَحِّشة وأكواخِها الفقيرة وَطُرُقاتِها المُوحِشَة. كانت المرّة الثانية التي أحْضَرُ فيها أمسيةً شِعْرية (بَعْدَ أمسيةِ صديقيَ الشاعِر والمبدِع السوريّ الكبير ممدوح عدوان، كان ممدوح يقرأ بنَبْرَتِهِ الجبَليّة قصيدةً عن مُعاناةِ الفقراء بينماتنتَحِبُ في المقاعدِ الأمامِيّةِ طالِبَةٌ ثَرِيَّةٌ تأثُّراً!).
وكما دَخَلتُ وحيداً نَهَضْتُ مُغادِراً مَقْعَدِي المُريح وخَرَجْتُ مِن المدرجِ وحيداً بِخُطىً مُتَرَدِّدَةٍ كالمَسْحُورِ، وبينَ أضواءِ مدينةِ دِمَشْقَ هَبَطْتُ عابِراً أرصِفةَ منطقةِ الحجاز باتجاهِ مقهى "الهافانا" لِأجَدَنِي أدخُل مكتبةً على يَسارِيَ وأقتنِي مَجْمُوعَةً شِعْريَّةً لِمحمود درويش بعْدَ أن قرأتُ وأنا أتصَفَّحُها على عَجَلٍ هذا السطر :"مَطَرٌ ناعِمٌ في خَريفٍ بعيد.."
كانت المرّة الأولى التي أقتني فيها كتاباً مِن مكتبةٍ تجاريةوأدفَع ثمَنَه كذا ليرة سورية. عادةً كنت أقتني كتُبي مِن تلك الكتب التي تتكوَّم أو تُرَتَّبُ على عرباتٍ ويُنادي عليها باعَتُها كما يُنادي باعةُالفواكهِ والخُضار على بضاعَتِهم. وَفَوْرَ وُصُولِي غرفتِيَ الخاصّة أعْلى منزِل العائلة، وَضَعْتُ كِتابَ محمود درويش على "الكومدينو" الصغير قرْبَ سريريَ .خلعْتُ حِذائيَ واستَلْقَيْتُ على السّريرِ بِكامِلِ ثِيابِيَ، ونُمْتُ!.
-2-
بَعْدَ سَنَوَاتٍ قليلة حَدَثَ أنَّنِي: غَادَرْتُ دِمَشْقَ نِهائيَّاً إلى بيروتَ. كانت الحَرْب الأهلِيَّة لم تَبْدَأ بَعْد، وكان الشاعِر العِراقِي شريف الربيعي يَتَلَقّى مِنّي قصائديَ فَوْرَ كِتابَتِها ويَنْشِرُها في مجلّةِ "إلى الأمام" لِسان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة التي كان ش.الربيعي سكرتيرَ تحريرها بينما كان الفلسطيني فضل شرورو رئيسَ تحريرِها والشاعر والرسام العِراقي مؤيَّد الراوي مُصَمِّمها أومُخْرِجَها الفَنِّي. كُنْتُ حِينَها قَد التَحَقْتُ بالجبهةِ الثَّوريّة لتحرير فلسطين مُقاتِلاً قاعِدِيَّاً. جاءنِي شريف الرّبيعي إلى مكتب الجبهة الثوريّة في منطقة "الفاكهاني" في نَوْبَةِ حِراستي. كنتُ أحمِلُ بندقيّةَ "كلاشنكوف" بأخمَصٍ حديديّ وأتَمَشّى أمام العِمارةالتي يقع مكتب "جبهتي" في الطابقِ الأوَّلِ منها، عندما اقترَب مني شريف الربيعي وسَلَّمَنِي مجموعَتَيْن شِعريّتين: "طائر الوحدات" للشاعر الفلسطيني أحمد دحبور الذي كان مقيماً حينها في سوريا، و"ابتَسِمِي حتى تمرّ الخيل" للشاعر السوداني محمّدالفيتوري الذي كان مُقيماً حينَها أيضا في لبنان، وقال شريف الربيعي لي بمزيجٍ غرائبي مِن اللهجتين العراقية واللبنانيّة :
- أريدَكْ عِينِي تئرا هَالكْتابَيْن وترجّعهم لإلي وعن كلّ كتاب تِكْتِبِلْنا مقال تاخُدْ راحْتَك فيه وآني أنشُرْهُم تنيناتهم بالمجلة مالِتْنا (إلى الأمام).. زين؟.
فأومأتُ مُوافِقاً. وغادَرَني حاثّاً الخُطى بِساقَيْهِ المُعْوَجَّتَيْن وفي الوَقْتِ نَفْسِهِ يلتفِتُ إليَّ برأسِهِ غامِزاً بِعَيْنَيهِ مِن خَلْفِ نَظّارتَيْن طبِّيَّتَيْن:
- خُذْ راحتكْ ها؟..
كُنْتُ حِينَها في السابعةِ عَشَرَة أو الثامِنَةِ عَشَرَة مِن عُمري، وكانت مُدَوَّنَةُ الشاعِر السوريّ أدونيس (علي أحمد سعيد) نموذَجِيَ الأعلى في الكتابةِ الشِّعريّة العربيّة آنذاك، وَبِهاكُنْتُ أقارِنُ كُلَّما أقرأهُ مِن شِعْرِ مُجايِلِيه أو شِعْر الجيلَيْن التاليين لِجيلِهِ (الستينات والسبعينات..)، وأرصدُ أصداءَ كِتابةِ أدونيس فيما أقرأهُ رَصْداً لا يَخْلو مِن تَجَنٍّ سَبَبُه انْبِهارٌ بِتَجْرِبَةِ أدونيس انعَكَس -لحسْنِ الحظّ- في كتاباتيَ "النّقديّة" بينما لم يكُن مَلْحُوظاً في كِتاباتيَ الشِّعريّة إن لم نقُل كانَ غائبا عنها. وَنُشِرَتْ مُلاحَظاتِي عَن مَجْمُوعَتَي دحبور والفيتوري على صفحاتِ مجلة "إلى الأمام" التي كانت مكاتِبُها تقَعُ في عِمارةٍ عاليةٍ بكورنيش المزرعة والعِمارة ذاتها كانت تضمّ مكاتبَ منظمة التحرير الفلسطينيّة، وقبالة العِمارة العالية هذه،على الجهة المُقابِلَة مِن شارع كورنيش المزرعة، كانت تقع مكاتبُ مجلة "الهدف" التي أسّسها الشهيد المبدِع غسّان كنفاني لتكونَ لسانَ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي كان يتزعّمها الدكتور جورج حبَش،في عِمارة واطئة.
أذكُرُ أنَّ صديقيَ أحمد دحبور، الشاعر الفلسطينيّ الأهمّ بَعْدَ محمود درويش، قال لي مُعاتِباً بَعْدَ سنَتَين تقريباً:
- لماذا فَعَلْتَ ذلكَ بي ياهادي؟! أن تقول إن في "طائر الوحدات" أصداءً لكتابةِ ممدوح عدوان الشعريّة، فهذا أقبلُهُ. ممدوح شاعِر كبير وصديق عزيز وقد أكونُ مُتأثِّراً بتجربتِهِ، لكنْ أنْ تقُولَ إنَّ في المجموعةِ أيضاً أصْداءً لِكتابةِ محمود درويش الشعريّة في مرحلةِ تأثُّرِهِ بِشِعْرِ أدونيس، فإنّ هذا أزعَجَنِي. على الأقلّ يارَجُل كُنْتُ أنا سأقْبَل لو قُلتَ مَثَلاً إنني تأثَّرْتُ مُباشَرَةً بِشِعْرِ أدونيس وليسَ عبْرَ أصْداء كِتابةِ أدونيس في شِعْرِ درويش".
أمّا محمَّد الفيْتُوري الذي لَم أكُنْ قد التَقَيْتُهُ بَعْد، والذي أشَرْتُ إلى أنّه في مجموعَتِهِ "ابتَسِمِي حتى تمرّ الخيل" كان أسير مَهاراتِ كِتابَةِ أدونيس الشعريّة في تجليّات أدونيس الصوفيّة. فقد أضْرَمَتْ مُلاحَظاتيَ غَضَبَهُ عَلَيَّ، فكيفَ أتّهمُه أيْضا بأنّه يصطنع مناخاتٍ صوفيّة وهُو ابن شيخ الطريقة الصوفيّة الشاذليّة العروسيّة الأسمَريّة،الذي ولدَ في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1936 ونشأ في الإسكندريّة وحفظَ القرآنَ الكريمَ في مَراحِلِ تعليمِهِ الأولى؟. وكما نُمِيَ إليَّ حينها، أخَذَ الفيتوري يكيلُ لِيَ الشتائمَ أمامَ جُلَسائهِ صائحاً "لم يَعُدْ ينْقصني غير هذا الغُلام السّوريّ الذي يتّهمني بالتَّعَرُّفِ على الصّوفيّة ومَهاراتِ تجلياتِها الشعريّة مِن شِعْر أدونيس" ثمّ يُعَرِّجُ بشتائمَهُ على شريفَ الربيعي الذي نشَرَ ذلكَ المقال.
-3-
بَعْدَ أن غادَرْنا بيروتَ بسنَواتٍ وتحديداً سنة 1987، أقَمْتُ سَنَةً كامِلَةًفي حيّ "أكدال" مِن مدينة "الرِّباط" عاصِمَة المملكة المغربيّة، وعلمْتُ أنّ الشاعِرَ محمّد الفيتوري يُقيمُ في عِمارَةٍ قريبةٍ مِن العِمارةِ التي أسكنُ في واحِدَةٍ مِن شقَقِها .
قُلْتُ لِنَفْسِيَ: "لَو التَقَيْنا صدْفَةً، وعرَفَ مَن أكون. ما الذي قد يحْدث؟".
وَبَعْدَ أشْهُرٍ دُعِيْتُ برفقةِ زوجتي -آنذاك-إلى حَفْلِ عشاءٍ باذِخٍ بمناسبةِ العيد الوطني لِجمهوريّةِ العِراق، وكانت المُفاجأةُ أننا جلسنا إلى مائدةٍ سُرعانَ ما شاركنا الجلوسَ إليها الصحفي السوداني "أبوبكر الصدّيق" ومُواطِنُهُ الشاعر محمّد الفيتوري ،عَيْنهُ إيّاهُ، فَدَارَيْتُ ارتِباكيَ ورَحَّبْتُ بِهُما. وعلى مَدى ساعَتَيْنِ تقريباً، كُنّا نُصْغِي إلى الطّرائفِ التي يُتْحِفُنا بِها الشاعِرُ الفيتُوري الذي كانَ في مزاجٍ رائقٍ.
وكُنْتُ أحاوِلُ أن أغَطِّي بِقَهْقَهاتيَ قلَقاً سبَبُهُ خشْيَتِيَ مِن أن تَحين اللحظةُ التي يَتَفَطَّنُ فِيها الشاعِرُ المَرِحُ إلى أنني أنا هُوَ ذلك "الغُلام السّوريّ" الذي اسْتَفَزَّهُ حبْريَّاً وأَثار غَضَبَهُ قَبْلَ سَنواتٍ في بيروت. لكنّ حَفْلَ العَشاءِ انْتَهى على خَيٍْرٍ، فَوَدَّعَ واحِدُنا الآخَرَ وعُدْتُ مع زوجتي إلى شقّتِنا، مُتَنِفِّساً الصَّعَدَاء!.
-4-
وفي شَهْرِ أيّار مِن سَنَةِ خَمْسٍ وَتِسْعِينٍ وتسعمائةٍ وألْفٍ وَجَدْتُنِي مُقِيماً في فُنْدُقِ الرَّشيدِ بالعاصِمَةِ العِراقِيَّةِ بَغْداد. وَلِأَمْرٍ لَم أعُدْ أذكُره طالَتْ إقامَتِي خَمْسَةَ أسابيع. وكانَ يُقيمُ في الفترَةِ ذاتِها في الفندُقِ ذاتِهِ الشاعِر السوريّ الدكتور أحمد سليمان الأحْمَد وزَوْجَتُهُ البلغارِيّة والشاعر السّودانِيّ محمّد الفيتوري. وَمُنْذُ اليَوم الأوَّل صافَحْتُهُ حِينَ نادانِي الدكتور الأحْمَد كي أجلسَ إليهم الثلاثة في أحَدِ مقاهِي الفُنْدُق. وَسَرَّنِي أنَّ اسْمِيَ لم يَكُن غريباً على الفَيْتُورِي، لكنني فجأةً تَذَكَّرْتُ إغْضابِيَ لَهُ قَبْلَ أكْثَرَ مِن عَقْدَيْن!، على الرغم مِن أنّ الحديثَ في تلكَ الجلسة الأولى أفْضى إلى أنّنا نَحْن الشُّعراء الثلاثة أبناءُ رِجال دِين!.
وَبَعْدَ أسبُوعٍ كُنّا وَحْدَنا جالِسَيْنِ إلى طاوَلَةٍ في المقهى، وكَيْ "أبُقَّ البَحْصَةَ" التي ما فَتِئتْ تُقْلِقُني، سألْتُ الفَيْتُوري:
-أستاذ محمّد، هَلْ تَذْكُر ذلك الشاعر السوريّ الشابّ الذي أغْضَبَكَ ما كَتَبَهُ بِشأنِ مجموعتكَ "ابتَسِمِي حتّى يمرّ الخَيْل" في مجلة "إلى الأمام"؟.
صَفَنَ قليلاً مُنَقِّلاً عَيْنيهِ اللتين عَبَرَتْهُما في تلك اللحظة غُيُومُ الحَيْرَة، ثُمَّ قالَ مُبْتَسِماً:
- آآآ.نَعَم. كانت مكيدَةً مِن مَكائدِ ذلكَ الشيطان شريف الرّبيعي. هَل تَعْرف ذلكَ الشاعر الصّغير الذي تَجَرَّأَ عَلَيَّ حِينَها؟، ماذا حَلَّ بِهِ؟ وماذا كانَ اسمُه؟؟.
أحْسَسْتُ أنَّ الفَيتُورِي لم يَبْرأ بَعْدُ مِن ذلكَ "الجُّرْح" الذي نَكَأْتُهُ، لكنَّنِي تَمَاسَكْتُ واسْتَجْمَعْتُ ما يَقْتَضيهِ الحالُ مِن "شَجاعَةٍ"، وقُلْتُ بِأهْدَأ نَبْرَة ممكنة:
-إنَّهُ جليسُكَ الآن، وكانَ اسْمُهُ "عبد الهادي الوزة".
قالَ بِحَيْرَةٍ ، مُقَطِّبَ الجبينِ جاحِظَ العَيْنَيْن:
- لم أفْهَم!، ولكن نعم هكذا كانَ اسْمُه...
- أنا هو، كُنْتُ حِينَها مازلْتُ أكتُبُ بذلكَ الاسم، اسْمِيَ الأوَّل.
نَهَضَ عَن مَقْعَدِهِ، فَنَهَضْتُ بِدَورِيَ عَن مَقْعَدِيَ. خلْتُ أنَّهُ سَيُغادِرُ غاضِباً مَرَّةً أُخْرى. لكنَّهُ اقْتَرَبَ مِنِّي دَامِعَ العَيْنَيْنِ، وَعانَقَنِي هاتِفاً:
- ياااه يا صديقي!، ما أصْغَر هذا العالم، كم كانت أيّاماً جميلة!
وَدُونِ وَعْيٍ وَجَدْتُنِي أعانِقُهُ وقطَراتُ الدُّمعِ تُبَلِّلُ وَجْنَتَيَّ.
في صباحِ اليومِ التالي، وقبلَ أن يأتينا النُّدُلُ بوَجْبَةِ الإفْطار قالَ لِي مُبْتَسِماً بِمَرَح:
- مُدَّ ذِراعَيْكَ بِكَفَّيْنِ مَفْتُوحَينِ وكأنَّكَ تَبْتَهِلُ إلى الله كي يَغْفرَ لكَ إثْماً قَدِيماً
وَما أن فَعَلْتُ حتى وضَعَ على كلِّ راحةِ كَفٍّ مِن كَفَّيَّ كتاباً، الكتاب الأول نسْخَةٌ مِن مجموعتِهِ الشعريّة "شَرْقُ الشمسِ غَرْب القَمَر" والكتاب الثاني نسخة مِن مجموعتِهِ "يأتي العاشِقُونَ إليكِ".
وصرْنا يَوميّاً نَقْضِي الساعاتِ الطِّوال بينَ مَطاعِمِ فندُق الرشيد نتناوَلُ مَعاً فطورَ الصباح والغدَاء والعَشاء، ونَضْجَرُ في مَقاهِيهِ.
وفي أحَدِ الصَّباحاتِ، كُنّا نَحْنُ الأربَعَة جالِسِينَ صامِتِينَ، إلى أن قَطَعَتْ زَوْجُ الأحْمَد البلغاريّة صَمْتَنا بِسُؤالٍ وَجَّهَتْهُ إلى الفَيْتُوري:
- أستاذ فَيْتُوري، هَلْ قَرَأْتَ قصيدة "السِّياج"؟
- لا. لِمَن هذه القصيدة؟
- ولا تعرف لِمَن؟ "السياج" أهمّ قصيدة في الشِّعْر العربيّ كُلّه؟ قصيدة الدكتور
وأشارَتْ بعيْنَيْها ويَدَيْها وَ... إلى بَعْلِها الجالِس حِذْوَها يُنَقِّل عَنَيهِ بين زَوْجِه البلغاريّة والشاعر السودانيّ الكبير، فقال الفيتوري بشيء مِن الإرتِباك:
- لا، لم أقرأها لِلأسَف...
فَرَدَّتْ العَجُوز البلغاريّة بِنَبْرَةٍ نَزِقَةٍ غَيْر مُتَوَقَّعَة:
- لا لا غيْر مَعْقُول، كيف هذا، يَقُولُون إنّكَ شاعر. كيفَ تكون شاعِراً ولم تَقْرأ "السِّياج"؟!.
أجابَ الفيتوري بأدَبٍ بَدا لِي مُبالَغَاً فِيه:
- هُم يَقولونَ ياسيّدتي. على كُلٍّ حالٍ هذا تقصيرٌ مِنّي أرجو أن تغفريه لي وأعدُكِ أن أتَفاداه
فَتَبَرَّمَتْ العَجُوزُ وأرْدَفَتْ
- لا، هذا غير مَعْقول.
فَصَمَتَ الفيتوري. ووَجَدْتُ نَفْسِيَ أنْهَض مُنْهِياً هذه الجلسة التي تَوَتَّرَتْ، فَنَهَضَ الفيتوري مَعِي، ثُمَّ نَهَضَ الدكتور الأحمد ودَرْدَبِيسُهُ.
فأخَذْتُ الدكتورَ جانِباً وَهَمَسْتُ في أذُنِهِ:
- هَل أرْضاكَ ما فَعَلَتْهُ عَجُوزُك؟
فَرَفَعَ الدكتُور إليَّ عينين مُنكَسِرَتَيْن وقال بصوتٍ خافِتٍ بالكادِ سَمعْتُه:
- لا والله لم يُرْضِنِي، ولكن ماذا أفْعَل؟.
- كانَ عليكَ أنْ تَردَعَها وتَعْتَذر للفيتوري، لكنكَ لازَمْتَ الصَّمْتَ بإذْعانٍ مُخْجِل.
فَلَمْ يَنْبَسْ بِبِنْتِ شَفَة. تَرَكْتُهُ والتَحَقْتُ بالفيتوري. وَغادَرْنا مَعاً إلى صالَةِ الفندُقِ نَتَمَشّى وَنَتَحَدَّث في شأنٍ آخَر.
بَعْدَ هذه الحادِثة، كُنّا نَتَحاشى أنا والفَيْتوري الجُّلُوسَ إلى الدكتور الأحمد وزوجته، ونكتفي بإلْقاءِ التحيّاتِ وابتِساماتِ المُجامَلَة إليهما.
وَقَبْلَ أن أُغادِر الفندُقَ بأيّامٍ، كانَ الفيتوري ينتظرُني لنَتَناوَلَ معاً فُطُورَ الصَّباح، قالَ لِي:
- بَعْدَ قليلٍ سأغادِرُ إلى الأردنّ حَيْثُ أقْضِي أيّاماً، كانَ لِقاؤنا مِن المحطّات السعيدة والمُهمّة عندي في هذه الزيارة.
كانَ الحَظْرُ الجَّوِيّ الشامِل والجّائر على العِراق ، يَفرضُ على زائِرِيهِ الوُصُولَ إلى بَغْدادَ بَرَّاً مِن عَمّان ثمّ يعود إلى عمّان لينطلِق منها إلى حيث يشاء، ولذلكَ كانَ عَلَيَّ بِدَوْرِي أن أُغادِرَ فُنْدُقَ الرّشيد وبَغْداد إلى عَمّان كَي أسْتَقِلَّ طائرةَ الخُطُوط الأردنيّة(عالية) إلى تُونُس.
بَعْدَ أنْ جَلَسْتُ في المَقْعَدِ المُخَصَّصِ لي على مَتْنِ الطائرة الأردنيّة، لَمَحْتُ عَن بُعْدٍ عَيْنَيْنِ تَبْسُمان لِي. كانَ واقِفاً ينظُرُ إليَّ. نَهَضْتُ مِنَ المُفاجأةِ وَغادَرْتُ مَقْعَدِيَ مُسْرِعاً إليه، وهَتَفْتُ باشَّاً في وَجْهِهِ:
- صُدْفَة رائعة يا أستاذ...
وَبَعْدَ أن تَصافَحْنا، نَظَرَ إلى رَجُلٍ جالِسٍ إلى جِوارِهِ، سَمّاه لِي ونَسيتُ اسْمَهُ الآنَ لِلأسَف:
- هذا صديقي، مسؤول كبير في اللجانِ الثّوريّة، أعْطِهِ رَقْمَ هاتفِك. سيتَّصِل بِكَ، وسنلتقي نحن الثلاثة قريباً.
مَدَدْتُ يَدِي مُصافِحاً صَدِيقَه. ولا أدري لِماذا أعْطَيْتُ ذلكَ المسؤول الليبي رَقْماً خاطئاً. بَعْدَ ذلكَ عُدْتُ إلى مَقْعَدِي على مَتْنِ الطائرة التي واصَلَتْ رحْلَتَها إلى "الدار البيضاء" وعلى مَتْنِها الشاعر الفيتوري بَعْدَ أن هَبَطْتُ مِنها في مطار تونس قرطاج الدولي. لقد كان اللقاء الأخير.
***
مساء الجمعة 2015/4/24 توفي الشاعر الكبير محمد الفيتوري في أحَدِ مستشفياتِ الرّباط التي وُوري ثَراها كما أوْصى. وَتناقلَتْ النَّبأَ الحزينَ وسائلُ الإعلام العربيّة والأجنبيّة.
في اليوم المُوالِي هاتَفَنِي صَديقيَ الكاتِبُ الشابّ "أحمد نظيف" ،قائلاً:
- أريدُ أن أقرأَ شَهادَتَكَ على صديقِكَ الشاعِر محمّد الفيتوري.
قلتُ له:
- سيكون لكَ ذلكَ قريباً.
صَباحَ اليوم، قَبْلَ أن أتَوَجَّهَ إلى المقهى لِأُدَوِّنَ المُلاحَظات أعْلاه، غادَرْتُ سَريريَ مُباشَرَةً إلى غُرْفَةِ المَكتَبَةِ، وَتَناوَلْتُ مِن الرفِّ الأقرَب المجموعتَيْن الشِّعْرِيَّتَيْن اللتين أهْداهُما إلَيَّ في بغداد، قَرَأْتُ ما كَتَبَهُ على الصّفحَةِ الأولى مِن مجموعَةِ "يأتي العاشِقُون إليكِ" التي تضمَّنَت أجْمَل القصائد المُعاصِرَة التي كُتِبَتْ لِبَغْدادَ بِوَجْدٍ صُوفِيٍّ، قرأتُ ما خَطّه الفيتوري بِخَطٍّ فَوضَوِيٍّ:
"أخي الأستاذ الهادي دانيال، أحلم بأن نلتقي معاً.. في ظلِّ ظُروفٍ أجمل.. وإن تَكُن جَمَعَتْنا بغدادُ المُناضِلَة.. وتلك واحِدَةٌ مِن أحلامِنا. مع محبتي العميقة. محمد الفيتوري 26-5-1995 بغداد".
ثمّ قرأتُ ما كتَبَه على الصفحة الأولى مِن "شَرْق الشمس غَرْب القمَر" بِذاتِ الخطّ الفوضَوي:
"إليكَ أيُّها المُناضل المُضيء.. صديقي الأديب هادي دانيال، كم هِي قاسية غُربتك.. وكم هي صعبة المرحلة.. ولكنّ الشرفاء يظلون أبدا وأنتَ أحدهم.. أنت في المقدّمة.. ولك أعمق مشاعري. محمد الفيتوري 26-5-1995 بغداد".
وَشَرَعْتُ في قِراءةِ المجموعتَيْن تَقَرُّباً مِن رُوحِ الشاعِر المجيد، مُبْتَدِئاً بقصيدةِ الرياح التي كتبَها في الرباط سنة 1990وهي أولى قصائد مجموعة"يأتي العاشقون إليكِ":
"رُبّما لم تَزَلْ تلْكُم الأرْض
تسكنُ صُورَتَها الفَلَكِيَّةَ
لكنَّ شيئاً على سَطْحِها قَد تَكَسَّرْ
رُبَّما ظَلَّ بستانُ صَيْفِكَ
أبْيَضَ في الصّيْفِ
لكنَّ بَرْقَ العَواصِفِ
خَلْفَ سياجِكَ أحْمَرْ
رُبَّما كانَ طَقْسُكَ ، ناراً مَجُوسِيَّةً
في شِتاءِ النُّعاسِ الذي لايُفَسَّرْ
رُبَّما كُنْتَ أصْغَرَ
مِمّا رأتْ فِيكَ تلكَ النّبوءاتِ
أو كُنْتَ أكْبَرْ
غَيْرَ أنَّكَ تَجْهَلُ أنَّكَ شاهِدُ عَصْرٍ عَتيقْ
وأنَّ نَيازِكَ مِن بَشَرٍ تَتَحَدّى السَّماءَ
وأنَّ مَدارَ النُّجُومِ تَغَيَّرْ!!".
إلى أن فرغْتُ مِن قراءةِ آخر مَقطَعٍ مِن آخِر قصيدَةٍ في مجموعةِ "شَرْق الشمْس غَرْب القَمَر"، قصيدة "مَلك وكِتابَة" التي كتبَها في بيروت وتونس سنة 1982، ويختتمُها بقَوْلِه:
"لَسْتُ أعْرِفُنِي
لم تَقُلْ لِيَ مَن أنتَ؟
مَن أنا ياسيّدي؟
مَن هُوَ الآخَرُ المُتَحَجِّرُ في شَفَتي؟
مَلك أو كِتابه
شَفَقٌ أو عَقِيق!
إنَّ مَن خانَنا لم يَزَلْ بَيْنَنا يارَفِيقْ
والإدانَةُ ماثِلَةٌ في التَّقاطُعِ
فَلْنَقْتَرِعْ قَبْلَ بَدْءِ الطّريقْ!".
*تونس - المنزه التاسع 2015/5/3


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.