البرلمان يوضح بشأن الجمع بين عضوية مجلس نواب الشعب وعضوية المجالس المحلية المنتخبة    انتخاب الطبوبي عضوا قارا في الاتحاد الافريقي للنقابات    قيادي بتحيا تونس يعلن "انتهاء تجربة عمله السياسي"    البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمته في مجلس الشيوخ    التوقعات الجوية لطقس اليوم الجمعة    طقس اليوم الجمعة    مدرب سان جرمان يعلّق على رحلة نيمار لمدريد    الجورشي: هذه هي العقبة أمام حكومة الحبيب الجملي    مدنين: 28 فيلما في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير    أغرب مطعم في العالم.. يقدم الطعام لزبائنه في أجواء "النينجا"    ارتفاع عدد ضحايا المواجهات في العراق    مورينيو بعد تسلمه مقاليد توتنهام: أنا مدرب متواضع!    القصرين: القبض على عنصر تكفيري خلال حملة أمنية في معتمدية سبيبة (مصدر أمني)    بايدن يهدد السعودية بدفع الثمن    تفاصيل جديدة عن قاتل آدم بوليفة ...أسباب الجريمة...ومحاولات «شراء» صمت والد الضحية    سليانة : تزويد الجهة بحوالي 1200 قنطار من ثاني أمونيوم الفسفاط ''د.أ.ب'' بعد تسجيل نقص في هذا السماد الكيميائي    تونس وألمانيا توقعان 8 اتفاقات تمويل بقيمة جملية قدرها 75ر63 مليون اورو    ''كوناكت'': تحويل التّمور وتصنيعها غذائيا في تونس مازال محتشما    بطولة افريقيا للرماية.. علاء عثماني وألفة الشارني يقتلعان ورقة التأهل إلى طوكيو 2020.    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    تونس: النّيابة العموميّة تفتح تحقيقا في تصريحات يوسف بن سالم حول أحداث شهدتها الوردانين    رئيس الزمالك يلوح بمقاطعة السوبر الافريقي    أسوة بجماهير الإفريقي.. أحباء النجم يطلقون حملة لدعم الفريق    رأي/ مهرجان القاهرة ..أنا في انتظارك    فيديو.. هذا ما دار خلال لقاء قيس سعيد بصبري باش طبجي    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    حكومة الشاهد وفرضياتها الاقتصادية المغلوطة    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    رئيس مجلس النواب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية والمستقلين    على خلفية تصريحات شوشو: النيابة العمومية تتحرك    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    تونس : أهم ملامح مشروع ميزانية الدولة لسنة 2020    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    الديوانة تكشف محاولة تهريب 41 ألف يورو وتحجز كمية من المخدرات    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    رواية «المشي على شفرة حادة» لمراد ساسي...تعدد الأصوات وتقنية الاسترجاع (33)    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    سوسة: ضبط شخص بحوزته كمية من الأقراص المخدرة كان بصدد ترويجها    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    نابل: اصطدام بين قطار صفاقس تونس وجرافة في بوعرقوب    حظك ليوم الخميس    إيران.. أكثر من 150 قتيلاً في الاحتجاجات    طقس اليوم الخميس    وزير الداخلية السابق لطفي براهم يمثل أمام القطب القضائي لمكافحة الإرهاب    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغنوشي البورقيبي وألف ليلة وليلة التونسية الليبيّة
نشر في حقائق أون لاين يوم 24 - 07 - 2015

سلام حتّى مطلع الفجر.... منذ فجر التاريخ، وليس فجر ليبيا وتونس فقط، ومنذ بدء الخليقة ومنذ أن انتبه الإنسان إلى ضرورة ستر سوأته للتميّز عن الحيوانات الأخرى في البداية بأن يخصف عليها من أوراق الشج، وبعد ذلك بأن يسترها بجلود الحيوان في مرحلة الصيد الغابرة ثمّ بعد ذلك بدهر مع تطوّر مهاراته التقنيّة بخرقة من قماش كان للّباس دوما علاقة بالسياسة والدين وبالخطايا الصغرى والكبرى للإنسانيّة. غير أنّ اللباس الذي ابتكره البشر في الأصل لستر عوراتهم الجسديّة ووقايتهم من اعتداء الطبيعة سرعان ما تحوّل إلى أداة للكشف عن عوراتهم الأخرى وسوءاتهم الخلقيّة، حين أصبح علامة على التميز الاجتماعي والطبقي والديني والطائفي والآيديولوجي، أي حين صاريُوظّفّ، تماما مثل الدين، لغاية لم يُخلق لها في الأصل وتبعا لذلك خيرما يُعبّر به عن الانقساميّة في الوجود الإنساني.
في السنوات الأخيرة العجاف من التاريخ العربي جُرّ اللباس جرّا إلى حلبة الصراع السياسي والآيديولوجي وصار خير ما يكشف عن التشظّي الهُووي العنيف الذي تعيشه بعض المجتمعات العربيّة. في تونس، مثلا، كان يكفي للمشاهد أن يجول بنظره في عربة قطار أوأحد شوارع المدن الكبرى أو يتابع بعض البرامج التلفزيونيّة حتّى يلاحظ هذا التمزّق في اللباس: جلابييب ودشداشات[ أستعيرها من اللهجة العراقيّة] أفغانية وخمارات ذات لون واحد أو مختلفة الألوان وتنورات قصيرة وتبابين في سيقان عارية وسراويل دجينز ملتصقة بأجساد رجال ونساء على حدّ السواء في خليط قد يبدو للبعض علامة كذلك على التنوّع والاختلاف بقدر دلالته على التشرذم والفرقة: واحد يتوجّه إلى الشرق والآخر إلى الغرب وآخر آخر في منزلة بين المنزلتين.
غير أنّ اللباس في علاقته بالهويّة والآيديولوجيا والأصالة والمعاصرة، وكلّ تلك القضايا التي خاض فيها مصلحو القرن التاسع عشر ومن بعدهم مفكرو القرن العشرين غالي شكري والصادق النيهوم ومحمد عمارة ومحمد عابد الجابري، قد شاء له القدر أن يجُرّ في تونس من الحافلات والشوارع والساحات والجامعات إلى جامع الزيتونة المعمور في ليلة ليست ككلّ الليالي، إنّها ليلة خير من ألف شهر.
نزل الوحي على بعض رجال الحكومة وحزب نداء تونس الحاكم فارتدوا جبابا تقليديّة من النوع الأبيض الذي يميل إلى الصفرة التي يرتديها في العادة فقهاء الحواضر التونسيّة ومفتي الجمهوريّة، خاصة في الأعياد الدينيّة. كان، لربّما، لهذه الطلعة الجُبائبيّة البهيّة أن تمرّ مرور الكرام لو لم يلتحق راشد الغنوشي بالجماعة، أو يلتحقوا به في الجامع، يرتدي بذلة إفرنجيّة هي بذلته العاديّة فخلط كلّ الأوراق وضبّب كل شفرات الفهم والتأويل الذي قد يستعصى لأوّل وهلة على كبار السيميائيين و أمهر قرّاء العلامات المشهود لهم بذلك من تلامذة"رولان بارت" القدامى والمحدثين. صارت الصورة مشوّشة أمام الناظرين، ولا بد لمن أن يريد أن يفهم أن يكون، كما يقول رولان بارت نفسه، متحلّيا بالصبر كمن يدير زرّ مذياع يمنة ويسرة، فيعترضه خليط من الأصوات المتنافرة والمتداخلة، فلا يجزع ولا يضجر مهما طال الوقت حتّى يعثر على رسالة أو معنى أو صوت ما يطمئنّ إليه، حينئذ يوقف الزّر وينصت بانتباه ليفهم ويستأنس ويستمتع.
الالتباس الذي حدث في الأذهان وأثار الكثير من التونسيين وبعث فيهم حيرة السؤال مردّه الانقلاب الذي حدث في رحاب الجامع. مَنْ كان منتظرا منه أن يأتي بزيّ تقليدي في سحنة رجل الدين جاء في زيّ دنيويّ علماني وكونيّ رحب ومن كان منتظرا منه أن يأتي في زيّ علماني جاء في جبّة الفقيه الضيّقة. وهنا لا بدّ أن تُثار الأسئلة: أيّهما التقدّمي وأيّهما الرجعي؟ ومَنِ الحداثي؟ ومَنْ هو القَرْوَسْطي ؟ ومن هو العلماني الذي يريد أن ينأى بالدين عن السياسة ومن هو الذي يريد أن يقحمه فيها حتّى لليلة واحدة"سلام هي حتّى مطلع الفجر"! ومن هو الجدلي التاريخي؟ ومن هو الثبوتي والوثوقي؟.
نعم، للجبّة علاقة بالجدليّة والتاريخ ووحدة الأضداد ونفي النفي والمسألة جدّية وليست من باب المُزحة. لم يفطن البعض من زعماء نداء تونس من قدامى اليساريين عشّاق الصيرورة والتغيّر الذين من المفترض أنّهم رضعوا المادية الجدليّة التاريخية في شبابهم ومنذ الثانويّة أنّهم بارتدائهم لجبّة"ولاية الفقيه" إنّما يعيدون، دون وعي منهم وسابق إضمار،إنتاج الماضي القريب ويتبعون السنّة التي ورثها عن بورقيبة ابن علي ووزراؤه وحاشيته وأّنهم متشبثون بصور نمطيّة ملّها وسئمها الناس لأنها تحيل مباشرة على عهد قديم تجاوزته الأحداث، فكان عليهم أن يبحثوا عن بديل ثوري للجبّة يتلاءم مع طبيعة المرحلة الديمقراطيّة، كأن يأتي الواحد منهم إلى الجامع وعلى رأسه شاشية حمراء أندلسيّة و، لِما لا، سوداء طرابلسيّة ويرتدي برنسا أبيض فوق الجبّة مع قميص أبيض كذلك وربطة عنق لا يهمّ لونها باستثناء البفسجيّة البنعلويّة، وهكذا يزاوج بين الأصالة والحداثة ويعطي الانطباع على الأقّل في المظهر- ولا يهمّ الجوهر- أنّه يستوحي كسوته وألوانها من"الربيع العربي" الزاهر، ما شاء اللّه، بكلّ الألوان والأحزان.
غير أنّ من ظهر في الجامع بمظهر المنسجم مع الجديد والراغب في القطع مع الماضي وبثوب مدني هو الغنوشي دون أن يضطرّ بالطبع إلى أن يرتدي ربطة عنق ويبالغ في ليبراليته ومدنيته، فهو مثل"تسيبراز" رئيس الوزراء اليوناني ووزير ماليته المستقيل وأعضاء حزبه"تيريزا" من الرجال ورفاقهم من"البوديموس" الأسباني الذين تُطلق عليهم ميركل ووسائل إعلامها"اليساريون الراديكاليون" ينبذ ربطة العنق لأنّها تحيل على التبرجز ولعلّها على الصليب. الفرق فقط بين الغنوشي و"تزيبراس" اليساري رغم رفضهما لربطة العنق يتمثّل في أنّ الأوّل يبدو أنّه قد تمثّل المادية الجدليّة التاريخيّة جيّدا، فعمل، رغم عدائه للماركسية، بمقولة ماركس الشهيرة"إنّ الإنسانيّة لا تطرح المشاكل إلّا إذا كانت قادرة على حلّها" في حين أنّ الثاني لم يعمل بها، بل عمل بعكسها تماما، فطرح من المشاكل والقضايا ما استعصى عليه حلّها، فوعد ناخبيه بمواجهة بطش الرأسمالية المتوحشة وصلف الصيارفة والدائنين الأوروبيين ولكن عندما حان وقت العمل و"البراكسيس"شعر بأنّ عاقبة التمادي في مواجهة هؤلاء ستكون وخيمة فتراجع ورضخ، وهذا ما يسمّى في الأدب الشعبي ب"الشجاعة التي يكون الذلّ عاقبتها " وهي أسوأ أنواع الشجاعة، وتعرف في الأدبيات الماركسيّة بسلوكيات الطفولية اليساريّة.
لم يكتف الشيخ بنفي النفي في ليلة القدر بعد أن صار يلعب وحده في الميدان يحيط به الأطفال فقط، في غياب الشيخ الآخر السبسي الذي يبدو أنّه لم يعد في حاجة إلى مشاطرته اللعب بعد أن وصل إلى مرحلة الترف الخلدوني بدخوله قصر قرطاج، فتحوّل من الغد في نفس البذلة وبنفس المظهر ليلقي خطبة عصماء بنفس المناسبة في الفطور الذي نظّمه على شرف الأخوّة التونسية الليبيّة بحضورإخوان ليبيين بعضهم جاء من ليبيا والآخر مقيم في تونس حضره تونسيون وليبيون من انتماءات سياسيّة مختلفة، والعهدة على من حضر، يدعو فيها، على عكس الشيخ صادق الغرياني مفتي طرابلس، الليبيين صراحة إلى القبول بنص المصالحة التي وُقِّع عليها بإشراف من الأمم المتّحدة في مدينة الصخيرات المغربيّة بالأحرف الأولى في غياب المؤتمر الوطني، حجّته في ذلك"أنّ الكبير ينبغي أن يتنازل للصغير" لحقن دماء الليبيين و الذهاب سريعا لبناء الدولة الليبيّة الحديثة الحاضنة لليبيين جميعا على اختلاف مشاربهم. ما أجمله هذا الكلام، قال لي مثقف ليبي ليبرالي مناوئ لفجر ليبيا متعاطف مع محمود جبريل ولعلّه من حزبه!
خلط الغنوشي الأوراق في ليلتين متتابعتين كألفي شهر.هل الرجل إخواني المذهب؟ وإذا كان ذلك كذلك، فلماذا ينفرد، على عكس إخوان ليبيا ومصر، بهذا الموقف ويغرّد خارج السرب؟ هل هو مدنّي فعلا ويجرّ الإخوان المسلمين إلى القبول بمدنّية الدولة في ليبيا بعد أن قبلها في تونس؟ أمّا أنّ الرجل استراتيجي كبير يمتلك دهاء حكّام الفرس وهو الذي يشاطرهم إلى اليوم، على الأقّل مثل تسيبراس الإغريقي، زهدهم في ربطة العنق ولا ينبغي أن ننسى أنّه كان مفتونا بثورتهم في بداياتها ولعلّه استلهم منهم فنّهم في التقية والكتمان والمناورة والمراوغة والمماطلة وربح الوقت لتحقيق حلم الإخوان المسلمين القديم؟
الأسئلة لا تنتهي عندما يتعلّق الأمر بالغنوشي وينبغي أن يتوفّر للمرء عبقريّة كلّ من نعوم تشومسكي" و"رولان بارت" و"جاك دريدا" لمحاولة فهم الرسائل التي يطلقها الرجل باللباس والكلمة والصمت، وفكّ شفراتها واستنطاق مدلولاتها. ولكن بالعودة إلى"فطور الأخوّة التونسيّة الليبيّة" القدري الذي لم نر، حسب الصور التي وقع تداولها- واللّه أعلم- ليبيّا واحدا يلبس حولي عمر المختار وشاشيته السوداء اللّذين تخلّى عنهما القذافي منذ سنوات لصالح الدشداشة الإفريقيّة ولا حتّى"الجرد "الليبي الذي يُسمّى في الجنوب التونسي بالوًزْرة ولربّما لا لوم على اللّيبيين الحاضرين على مائدة الفطور التاريخي في ذلك فقد جرده القذافي من كثرة ما لبسه ولم يعد فيه ما يمكن التدثّر به!
قد يذهب بنا التأويل بعيدا ليضعنا في معمعة"هيرمنوطوقيا" بول ريكور" ذاتها. فحسب ما قاله عبد الفتاح مورو أحد مؤسّسي التيار الإسلامي، العضد الأيمن لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي والأيسر لرئيس البرلمان الدستوري البورقيبي محمد الناصرالذي عرفه العالم كلّه ملازما دائما لجبّته وعمامته التونسيّة ولا يرتديها فقط في الأعياد الدينيّة يبدو أنّ أمرا"سرياليّا" يحدث في حركة النهضة يشبه الحلم .لقد أطنب مورو في تعداد فضائل الليبيين على تونس من واجب الاعتراف للأخوة بالجميل، فليبيا على، حدّ قوله، أهدت إلى تونس الكثير من الخير وهذا أمرليس جديدا، فالخير المتبادل بين الشعبين يعرفانه جيّدا قبل معرفة المؤرّخين والمثقفين به، ولكن المفاجئ حقّا والمثير للدهشّة ولربّما الصدمة لدى من قلوبهم على اليسار كما من قلوبهم على اليمين على حدّ السواء هو إقراره بأنّ بورقيبية المصراتي العلماني هو هديّة ليبيّة لتونس كذلك ولربّما كاد أن يذهب إلى أبعد من ذلك بالقول"أنّه أجمل هديّة قدّمتها ليبيا لتونس" لو لم يلجم فاه في آخر لحظة.
هلّ أنّ الشيخ مورو يهذي أم يعي ما يقول؟ سؤال إشكالي خطير الإجابة عليه ستكون دون شكّ أخطر منه.غير أنّه يبدو أنّ الرجل على حقّ، فالغنوشي هو بورقيبي إلى حدّ النخاع ولا بدّ له من أن يعتذر اليوم لبورقيبة على رفضه الترحّم عليه يوم وفاته، فهو إن لم يكن خير وريث للرجل الذي حكم عليه في يوم من الأيّام بحبل المشنقة- ولم ينقذه منه إلّا المرحوم عبد اللّه العبعاب رفيق بورقيبة في الأحضان الليبيّة أيّام كانا شريدين ومطاردين من الاستعمار- في مستوى المضمون، فعلى الأقلّ في مستوى الشكل والتكتيك.إنّه البورقيبي الوحيد من اللّاعبين السياسيين الكبار في تونس الذي مازال على قيد الحياة بعد انعزال الباجي في قصر قرطاج و انشغاله ببروتوكولات الرئاسة وتقاعده من رئاسة حزب نداء تونس.الرجل، دون شكّ، ينظر إلى بعيد ويقرأ جيّدا موازين القوى الإقليميّة والدوليّة ويتّبع سنّته في اعتماد سياسة المراحل، سياسة الخطوة خطوة. إلى أين يريد أن يذهب الغنوشي بالإخوان والرفاق والخلّان وبنا جميعا ليس فقط في تونس وليبيا وإنّما كذلك في العالم العربي والإسلامي برمّته؟
أجيب بجملة اسميّة مفيدة يعتقد أحد أعمدة النقد في العالم العربي، أستاذ الأجيال توفيق بكار أنّها تختزل كلّ عبقرية السارد العربي"اللّه أعلم"، اللّه أعلم بما في الصدور.
*نقلا عن موقع بوابة الوسط الليبية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.