تونس: صدور تقرير لجنة التصرّف في إدارة مياه الشرب خلال أيام عيد الأضحى    ماذا في لقاء محمد الناصر بيوسف الشاهد؟    الفنانة إليسا تعتزل الغناء    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    كاس الاتحاد الافريقي: حكم تنزاني للقاء عمارات السوداني واتحاد بنقردان    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    الخميس.. جلسة عامة برلمانية لتعديل القانون الانتخابي    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    قريبا: ''قطار الرحمة في تونس'' حسب مدير الخطوط الحديدية السريعة    نابل: سطو مسلّح على محامية    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    (خاص) البلايلي يعود الليلة ويكشف حقيقة العروض الوهمية والاتفاق "الكبير" مع حمدي المدب    غدا ..انطلاق الدورة السادسة لمهرجان بنزرت الجنوبية    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    هيثم المكي: قناة التاسعة أصبحت مركز رسكلة    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    حي ابن خلدون: يُشوّه وجه مواطن من أجل هاتف جوّال    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    النادي البنزرتي يستهل اليوم مشاركته في تصفيات دوري "أبطال العرب"    باريس سان جيرمان يستبعد نيمار مجددا ويخسر أمام رين    أولى جلسات محاكمة البشير تنطلق اليوم وبشكل علني    نتنياهو يهدد بشن عملية عسكرية واسعة ضد غزة    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    قفصة.. منفذا جرائم سلب في قبضة شرطة النجدة    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    في قرطاج أمام شبابيك مغلقة ناصيف زيتون يؤكد مجددا جدارته بالنجومية واكتساحه القياسي لعالم الغناء    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من 50 هكتارا من غابات النخيل مهدّدة بمرض سوسة النخيل.. وبن علي وأصهاره متسبّبون في ظهوره؟!
نشر في حقائق أون لاين يوم 30 - 12 - 2015

بات مرض "سوسة النخيل الحمراء"، وهو أخطر الأمراض الحشرية، يهدّد أكثر من 50 هكتارا من غابات النخيل المنتجة للتمور الموجودة في ولايات الجنوب التونسي بعد أن ظهر في أشجار نخيل الزينة في ولاية تونس الكبرى وتحديدا في قرطاج وشارع محمد الخامس.
ويتمثل مرض سوسة النخيل الحمراء (Rhynchophorus ferrugineus) في ظهور نوع من "الخنافس" التي تعتبر من أخطر الآفات الحشرية التي تهاجم وتنقل العدوى من الأشجار المصابة إلى السليمة.
وفي هذا الشأن قال المدير العام لحماية ومراقبة جودة المنتوجات الفلاحية، طارق شيبوب، إن عدد أشجار النخيل التي أصيبت بهذا المرض في ولاية تونس الكبرى يصل إلى 37 نخلة من نخيل الزينة من نوع "الكناري" مؤكدا عدم ظهوره في غابات النخيل المثمرة بالجنوب التونسي.
وأشار شيبوب في تصريح لحقائق أون لاين إلى وجود تهديدات بظهور هذا المرض في غابات النخيل بولايات الجنوب التونسي عن طريق تنقله من غابات النخيل الليبية التي لا تتخضع لمراقبة صحية.
كما حذر المدير العام لحماية ومراقبة جودة المنتوجات الفلاحية من مخاطر إصابة غابات النخيل التونسية بمرض البيوض الذي قد ينتقل إليها من غابات النخيل الجزائرية.
وعن أسباب ظهور مرض سوسة النخيل الحمراء في تونس، أفاد محدثنا أن السبب يكمن في تنقل هذه الحشرة من بلاد أخرى إلى تونس مرجحا إمكانية تنقلها مع مواد نباتية موردة من عائلة بن علي وأصهاره القاطنة في قرطاج، مشيرا إلى أن هذا المرض أصاب النخيل في قرطاج منذ سنة 2011 لكن أعراضه لم تظهر بسرعة.
وأضاف طارق شيبوب أن هناك فرضية كبرى أن يكون تنقل هذه الحشرة إلى تونس ناتجا من بعض الحاويات الناقلة للمواد النباتية.
وفي سياق متصل، بيّن شيبوب أن وزارة الفلاحة قد اتخذت عدة أساليب وسبل للوقاية من هذا المرض أبرزها منع توريد أشجار النخيل وكل منتجات النخيل قائلا إن عمليات توريد أشجار قد تكون في بعض الأحيان غير خاضعة للمراقبة الصحية النباتية في مناطق العبور البرية والبحرية.
وتابع قوله ان هناك فرق مراقبة صحية تابعة لوزارة الفلاحة تنتشر في كل ولايات الجنوب التونسي للقيام بعمليات تفقدية لغابات النخيل.
وفي نفس السياق، أكد المكلف بالإعلام بوزارة الفلاحة، أنيس بن ريان، انه لم يتم تسجيل ظهور مرض "سوسة النخيل الحمراء" في غابات النخيل في ولايات الجنوب مؤكدا تسجيله في ولاية تونس الكبرى فقط.
وكشف أنيس بن ريان في تصريح لحقائق أون لاين عن اتباع استراتيجية وطنية خصصت لها حكومة الحيب الصيد 4.1 مليون دينار بهدف التصدي لتنقل عدوى هذا المرض إلى غابات النخيل المثمرة.
وشدد على أن وزارة الفلاحة تقوم بمحاصرة دودة النخيل الحمراء في تونس الكبرى ذلك بمداواة أشجار النخيل المريضة وباتباع الاجراءات الوقائية الفلاحية اللازمة.
من جانبه أكد عارف الناجي ، رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحين بتوزر، عدم تسجيل مرض سوسة النخيل الحمراء في ولايتي توزر وقبلي مشيرا إلى وجود تخوفات كبرى لدى الفلاحين في من تسجيل هذا المرض في أكثر من 50 هكتارا من غابات النخيل في توزر وقبلي.
وأفاد الناجي أن الدودة المتسببة في هذا المرض الخطير قد وصلت من ولاية تونس الكبرى إلى حدود منطقة السبيخة بولاية القيروان.
وقال محدثنا إن فلاحي ولايتي توزر وقبلي تفاجؤوا بخبر ظهور هذا المرض عن طريق وسائل الإعلام منددا بعدم قيام المندوبيات الجهوية للفلاحة بحملات توعية لتوضيح أعراض هذا المرض وسبل الوقاية منه.
كما شدد عارف الناجي على أن هناك خطرا يهدد غابات النخيل بولايات الجنوب لاسيما أن الفلاحين لا يعرفون بوادر ظهور هذا المرض.
واختتم قوله بأن الاتحاد الجهوي للفلاحين بتوزر سيقوم بتحركات احتجاجية رفقة فلاحي الجهة بعد حث وزير الفلاحة والمندوب الجهوي ووالي الجهة على القيام بحملات توعوية وتحسيسية، مؤكدا في ذات الوقت أنه سيتم عقد اجتماع يوم السبت القادم بتوزر يضم كل الأطراف المتدخلة في القطاع الفلاحي للتعريف بهذا المرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.