بعد طعن ناظر مستشفى أريانة: مريض بالرازي ينكل بطبيبة ويحاول قتلها ...التفاصيل    يمسك العصا من الوسط.. التيار الديمقراطي يساند التعديلات ويصوّت ضدّها ويدعم عريضة الطعن ولا يوقّعها    على خطى نداء تونس.. المرأة ورقة دعائية للجبهة الشعبية    الكاف.. قرارات هامة لفائدة القطاع الصحي    في التسجيل الصوتي الفضيحة: مدير معهد إمرود كونسلتينغ يعترف بتلاعبه بنتائج نوايا التصويت!    قابس: رجل أعمال يتبرع ب 5 مليارات لفائدة المستشفى الجهوي    نور الدين الطبوبي: "علينا ان نستهلك تونسي..."    كأس افريقيا 2019: نيجيريا أول المتأهلين الى الدور ثمن النهائي    وزارة الفلاحة تحدث 4 لجان مركزية لدعم ولايات سيدي بوزيد وقفصة والكاف على مجابهة الطلب على مياه الشرب    اتحاد الشغل ينفي وجود نية للإضراب أو الاعتصام في الشركة البترولية "أو أم في"    خلال افتتاحه أيام "نستهلكوا صنع تونسي".. الشاهد يعلن عن قرارات عاجلة    غدا تنطلق فعاليات المنتدى الجهوي للتنمية بصفاقس    النقابة الاساسية ببنك الاسكان تطالب بالناي بالبنك عن التجاذبات السياسية    بعد توجسها من التشريعية.. نتائج سبر الآراء تدفع النهضة الى ترشيح الغنوشي لالرئاسية    برنامج لقاءات اليوم ..كان 2019    تونس: غدا إنطلاق مناظرة “السّيزيام”    وزارة الصحة توصي بضرورة المحافظة على نظافة المحيط للتوقي من لدغة العقارب و الثعابين..    جابر تقصي المصنفة 19 عالميا وتمر لربع النهائي    منتخب نيجيريا يلوح بالانسحاب من أمم افريقيا    بعد الجولان والقدس..نتنياهو يضع عينه على غور الأردن    استقبال أولى رحلات الموسم الصيفي قادمة من مرسيليا    نابل /منزل بوزلفة: القبض على شخص من أجل محاولة القتل    موعد الإعلان عن نتيجة البكالوريا ونسبة النجاح    أخبار ليبيا    تركي آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم    ''خبيرة'' تجميل تحرق فروة رأس طالبة جامعية!    محمد الحبيب السلامي يكشف : عادة المبالغة    كان 2019 : البوتسواني بوندو لإدارة لقاء تونس و مالي    روني الطرابلسي:سيتم تقنين عملية التصرف في النزل المغلقة    دعم التّعاون بين تونس ومنظّمة الصحّة العالميّة    الاتحاد المصري يستبعد عمرو وردة من المنتخبات مدى الحياة    خامنئي: العرض الأمريكي لإجراء مفاوضات خدعة    4 سنوات سجنا لعائدة من سوريا    عماد الدايمي : سأعقد ندوة صحفية حول الصندوق الاسود وتهرب اتحاد الشغل من سداد ديونه    خروج عربات قطار محمل بالفسفاط عن السكة.. مصدر مسؤول يوضح الاسباب    مصر.. مقتل 7 من رجال الشرطة و4 إرهابيين في هجوم بسيناء    حلق الوادي: احباط عملية تهريب كميات هامة من المخدرات تقدر بأكثر من 3 مليار    صور: كان يعيش معها في الشارع...''سواغ مان'' يكشف قصة هذه العجوز التي تُشبهه    هاني شاكر يصرح لهذا السبب وقفت بوجهي شرين واعتذرت من مريم فارس    هل سرقت الشركة التونسية أغنية عبد الحليم حافظ و »كل البنات بتحبك »؟    الموت يفجع الوسط الفني في مصر    سلطنة عمان ستفتح سفارة بالضفة الغربية    وفاة رجلين غرقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    كاس أمم إفريقيا : ترتيب بعد إنتهاءالجولة الاولى    ريم ألبنا اشعلت مواقع توصل إجتماعي بعد انزالها لصورة شبه عارية في بحر    الفنان نور الدين الباجي ل«الشروق»....عدت إلى الغناء لغلق الطريق امام «المنحرفين»    تكريما له.. دار الضيافة للمسنين بالمحرس تحدث فضاء ادبي خاص بالشاعر والمفكر الراحل عبد اللطيف حابة    هذه توقعات الابراج اليوم الأربعاء 26 جوان 2019..    الترفيع في فاتورة الكهرباء: الستاغ تُوضّح    خطير جدا : سيناريو مرعب متوقع ضد إيران    انخفاض نسبي في درجات الحرارة..وهذه التوقعات الجوية اليوم وغدا..    طعن قيم عام مستشفى محمود الماطري باريانة    تقرير أممي: الإنتاج العالمي للكوكايين بلغ أعلى مستوياته سنة 2017    تحذير : "البورطابل" خطر على الجمجمة    كيف يؤثر السهر لساعات متأخرة ليلا على خصوبة الرجال؟    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطاع الاجتماعي يستأثر بالمناب الأوفر من نفقات التصرف في مشروع ميزانية الدولة لسنة 2012
نشر في وات يوم 28 - 12 - 2011

تونس (وات تحرير محرز ماجري)- كشف مشروع ميزانية الدولة لسنة 2012 التي قدر حجمها ب22935 مليون دينار تخصيص المناب الأوفر (68 بالمائة من نفقات التصرف المقدرة ب13540مليون دينار) للقطاع الاجتماعي في حين يستأثر القطاع الاقتصادي بنسبة 68 بالمائة من جملة نفقات التنمية المقدرة ب5200مليون دينار.
وتتأتى موارد الميزانية لحد 70 بالمائة من الموارد الذاتية و30 بالمائة من موارد الاقتراض.
وتعتمد تقديرات مشروع ميزانية الدولة للسنة القادمة بالخصوص على 3 فرضيات أساسية تتصل الأولى بالنشاط الاقتصادي وتستند الثانية إلى تعبئة الموارد في حين تناولت الثالثة توزيع النفقات.
واستندت الفرضية الأولى من وثيقة مشروع الميزانية إلى النتائج المتوقعة لسنة 2011 وتطور مختلف المؤشرات الاقتصادية طبقا لمنوال التنمية لسنة 2012 خصوصا فيما يتعلق بالنمو واعتماد معدل سعر النفط لكامل السنة ب100 دولار للبرميل ومستوى إنتاج المحروقات لحد 760ر3 مليون طن من النفط و355ر3 مليون طن مكافئ نفط من الغاز الطبيعي.
وتضمنت الفرضية الثانية تخصيص قسط لفائدة ميزانية الدولة في حدود 400 مليون دينار بعنوان مداخيل مصادرة الأموال والممتلكات المسترجعة لفائدة والدولة إلى جانب تعبئة موارد خارجية بحوالي 3959 مليون دينار في إطار التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف لدعم ومواصلة مختلف الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية.
أما الفرضية الثالثة فنصت على تخصيص 3ر37 بالمائة من جملة الإنفاق أو ما يعادل 8565 م د لنفقات الأجور مقابل 7653 م د محتملة لسنة 2011 أي بزيادة قدرها 922 م د أو 1ر12 بالمائة.
وبين مشروع الميزانية أن هذه التقديرات أخذت في الاعتبار أساسا مفعول الزيادة بالوظيفة العمومية التي تم إقرارها خلال السنة الجارية وانتداب 21138 عونا( 5089 في قطاع التربية و3203 في الصحة و3075 في الداخلية و1893 في الشباب والرياضة و1356 في العدل و978 في التعليم العالي والبحث العلمي و961 في المالية و742 في التشغيل والتكوين المهني و3841 في قطاعات أخرى).
وقد حصر المشروع عجز ميزانية الدولة في حدود 6 بالمائة من الناتج ليبلغ حجم الدين العمومي 2ر46 بالمائة من الناتج في موفى 2012 مقابل 3ر43 بالمائة منتظرة في موفى 2011.
وتعتبر وثيقة مشروع الميزانية والتي تحصلت وات على نسخة منها "أن نسبة 6 بالمائة تبقى مقبولة بالرجوع إلى الظروف الاستثنائية التي يمر بها الاقتصاد الوطني على أن يتم في المستقبل التحكم في العجز وحصره في مستويات منخفضة سعيا إلى التخفيض في مستوى التداين العمومي".
ورصد المشروع 4070 م د لتسديد خدمة الدين العمومي أصلا وفائدة وإيفاء الدولة بالتزاماتها الداخلية والخارجية خاصة وأن سنة 2012 ستشهد تسديد حوالي 920 م د بعنوان قرض السوق المالية العالمية المصدر سنة 2002 (650 مليون دولار) وتسديد رقاع خزينة قابلة للتنظير في حدود 420 م د.
كما رسم المشروع تحقيق نسبة ضغط جبائي في حدود 3ر19 بالمائة باعتبار الجباية البترولية ونسبة ضغط جبائي دون النفط ب8ر17 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.