طقس اليوم:الحرارة في انخفاض    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بعد معاناة مع فيروس كورونا    هيئة مكافحة الفساد تحيل 122 ملف على القضاء خلال 6 أشهر    إصابة النجم المغربي نور الدين امرابط بكورونا    مشروع أمر حكومي يتعلّق بتأجير الرؤساء والمديرين العامين بالمؤسسات والمنشآت العمومية    بنقردان: وصول 49 تونسيّا من ليبيا عبر معبر راس جدير    كمال والي رئيسا جديدا للأولمبي الباجي    كيف علق محمد علي بن رمضان على اتهامه بالتمرد على الترجي    رونالدو يسجل من ركلة حرة وبوفون يكسر رقما قياسيا في انتصار يوفنتوس    يزعم أن بعضها من تونس.. بيع أعضاء بشرية تاريخية على فيسبوك    وحدة بحرية تابعة للجيش الوطني تنقذ 18 تونسيا تعطّب مركبهم عرض البحر شمال جزيرة قرقنة    وزير الشؤون الخارجية يجري اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية والمغتربين بالجمهورية اللبنانية    سترك يا رب..    الجماجم ترنو لتربتها.. و شهيد الجسر مازال يبحث عمن يواريه التراب..    القبض في المنستير على عنصر سلفي متشدد محكوم ب19 سنة سجنا    مداهمة وكر تاجري مخدرات احدهما محكوم ب10 سنوات سجنا    جربة: افتتاح معرض صور فوتوغرافية بحومة السوق    عدنان الشواشي يكتب لكم: هكذا خُلِقْت وهكذا أموت إن شاء الله    تعيين شكري بوزيان مديرا فنيا لمهرجان الاغنية التونسية    يوميات مواطن حر: اعطني التهريج وحاسبني بتاج التنشيط    توقف حركة سير القطارات بين تونس وبنزرت    صفاقس..حجز 75 صندوقا من الخوخ والتفاح الفاسد    مشروع مدرسة الشرطة بالنفيضة: منظمة الأعراف تستنكر الاستعانة بشركة أجنبية    غدا الاحد/ القمر سيغيب عن سماء تونس    نوفل الورتاني يقارن بين مرضه ومرض علاء الشابي... ويوجه رسالة الى سلمى الفهري    بن عروس: حجز بضائع مقلدة متأتية من التهريب بقيمة 300 ألف دينار    تقرير/ الفيروس الحالي لكورونا جديد.. أشد انتشارا لكنه أقل عدوانية    مساء اليوم بمدينة العامرة..عرض مسرحية مسعودة المقدودة بحضور نجوم التمثيل والغناء    النفيضة..اندلاع حريق في منطقة خضراء لأحد المصانع    اتحاد الشغل متخوّف من احتدام الأزمة السياسية    تنفيذ ميزانية 2020: تراجع عائدات الدولة    المنستير.. نتائج سلبية لليوم 79 على التوالي    بقيادة معلول.. المنتخب السوري يواجه ايران والعراق وديّا    قبلي: شروع بعض العائلات في اقتناء اضاحيها وتشكيات من غلاء الاسعار رغم توفر العدد الكافي من الاضاحي بالجهة    عاجل/ المحكمة الإدارية ترفض مطلب توقيف إحداث صندوق الزكاة    الجامعة تنظم اليوم السبت ملتقى حول مشروع القانون الخاص بالجامعات والجمعيات ومجالات الاستثمار    "أشعل الفرن".. شاهد في "قضية خاشقجي" يدلي بشهادة صادمة    فريانة ..القبض على 3 اشخاص يتولون تهريب الاجانب من الحدود الجزائرية    بعد اسقاط لائحة تصنيف تنظيم الاخوان منظمة ارهابيّة: عبير موسي تتهم مكتب المجلس    كميات القفالة الحية المعروضة حاليا تمثل خطرا على صحة المستهلك (وزارة الفلاحة)    بعد برشلونة .. الكشف عن الوجهة القادمة لميسي    على متنها 1660 مسافرا .. باخرة قرطاج تغادر اليوم مرسيليا باتجاه ميناء جرجيس    انطلاقا من الغد..آلو باكالوريا رقم أخضر لخدمة الاحاطة بالتلاميذ    أغنية لها تاريخ..«ريتو والله ريتو» سلاف تحتضن تجربة الحبيب المحنوش الشعرية    كوناكت تدعو الى ارساء انصاف ضريبي وسن نصوص تنظيمية للعمل عن بعد    الكاف..الانتخابات البلدية الجزئية بالمرجى..قائمة حزبية و3 مستقلة تتنافس على 12 مقعدا    تطاوين: اضراب مفتوح ووقف الانتاج بالمنشآت البترولية (صور)    صفقة تبادلية بين يوفنتوس وبرشلونة بطلها النجم الفرنسي    وصل أمس في زيارة مفاجئة..وزير الدفاع التركي يتفقّد جنوده في طرابلس    بوجعفر: وفاة شخص غرقا    تطاوين: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لدى عائدة من فرنسا    أول سائحة حلّت بسوسة بعد أزمة «كورونا» ل«لشروق»..حبي لتونس يدفعني إلى زيارتها مهما كانت الظروف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صيف القيروان.... ساحرة بمكوناتها الطبيعية وأجوائها العائلية    رئيس وزراء كندا يواجه ثالث "تحقيق أخلاقي"    هكذا سيكون طقس اليوم السبت 4 جويلية    أريانة: السيطرة على حريق بجبل النحلي أتى على هكتار ونصف من المساحات الغابية    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قريبا برنامج لترويج زيت الزيتون المعلب (المركز الفني للتعبئة التغليف)
نشر في وات يوم 28 - 01 - 2012

تونس (وات) - يطلق المركز الفني للتعبئة والتغليف، الأسبوع القادم، برنامجا اسماه "زيت الزيتون الجديد وصل" في الفضاءات التجارية الكبرى، وذلك بهدف تشجيع المستهلكين على الاقبال على زيت الزيتون المعلب.
واعلنت لمياء شاكر ثابت، المديرة العامة للمركز في حديث خصت به (وات)، ان المركز يرنو من خلال هذا البرنامج الى الارتقاء بمعدل الاستهلاك المحلي من زيت الزيتون المعلب. وينتظر ان يرتفع معدل الاستهلاك من 7 بالمائة حاليا الى 10 بالمائة موفى سنة 2012.
"ويشكل هذا البرنامج جزءا من الحملة الترويجية لزيت الزيتون المعلب التونسي (2012/2014). وتستهدف الحملة السوق المحلية التي تستوعب 30 بالمائة من الإنتاج الجملي، اي بمعدل 60 الف طن من مجمل الانتاج السنوي والمقدر ب200 الف طن.
ويسعى البرنامج الى تغيير سلوكيات المستهلكين الذين اعتادوا اقتناء حاجياتهم من هذا المنتوج من المعاصر، وتخزينها في صفائح من البلاستيك" حسب المسؤولة عن المركز.
تمسك التونسيين باقتناء زيت الزيتون سائبا
قال جهاد رب عائلة انه يفضل اقتناء زيت الزيتون سائبا وليس معلبا مضيفا "عندما اتوجه الى اي معصرة زيتون فانا متأكد من اني ساتحصل على منتوج الموسم وليس منتوج الموسم المنقضي (...) كما ان اسعار زيت الزيتون السائب اقل من سعر المعلب". ويصل سعر اللتر من الزيت المعلب إلى 5700 مليم مقابل 5000 مليم للزيت السائب الذي يباع في محلات العطارة، و4000 مليم في المعاصر.
وتقيد العادات أحيانا سلوكيات المستهلك على غرار اسكندر الذي اوضح انه بفعل "العادة تقوم عائلتي باقتناء زيت الزيتون من المعصرة مباشرة".
واكدت يسرى ان "عائلتي تتوجه الى معاصر الزيتون لاقتناء حاجتها من الزيت، لكن يمكن أحيانا ان اتزود من زيت الزيتون المعلب، ولقد وجدت ان طعمه لذيذ جدا ولا يختلف عن الزيت السائب".
وافادت خديجة، وهي سيدة مسنة، انها لا تثق الا في الزيت الذي تقتنيه من مسقط راسها تبرسق (ولاية باجة، شمال غربي تونس). وأضافت "سأتحول غدا الى تبرسق لاقتناء "العولة" من زيت الزيتون (80 لترا)".
من جهتها، افادت بسمة، سيدة متزوجة "انني اشتري زيت الزيتون من المعصرة (50 لترا سنويا) واقوم بخلطه بالزيت النباتي، لأنني لا استطيع استخدام زيت الزيتون صافيا ان كان سائبا او معبئا بحكم سعره المرتفع".
وفسرت المديرة العامة للمركز الفني للتعبئة والتغليف، ان عملية تعبئة زيت الزيتون تحميه حتما من العوامل الخارجية (الهواء والاوكسيجين والضوء) وتحافظ على جودته وقيمته الغذائية وتضمن ظروف حفظ الصحة والاسترسال".
وقالت على صعيد آخر "إنني عندما اقتني زيت الزيتون البكر الرفيع فإنني متأكدة من ان المنتوج يستحق ما دفعته " لان مواصفاته تكون مكتوبة على الغلاف في حين أن الامر ليس اكيدا في حال وقع اقتناء زيت الزيتون سائبا.
عادات الحفظ لدى بعض التونسيين
كمال ، صاحب محل عطارة، يبيع زيت الزيتون الذي يحفظه في صهريج معدني مجهز بحنفية لتيسير استعماله.
وفسر قائلا "بعض المستهلكين يحملون معهم قوارير بلاستيكية أو بلورية لملئها وبالنسبة للبعض الآخر أتولى شخصيا، القيام بتعبئة القوارير، التي عادة ما تكون بلاستيكية".
وأفادت خديجة وبسمة اللتان كانتا تقومان بقضاء حاجياتهما من سوق حي التحرير (ولاية تونس) انهما تحفظان زيت الزيتون في صفائح من البلاستيك، وأقرت بسمة في الان ذاته، بجهلها للآثار الجانبية للبلاستيك على الأغذية.
وصدحت السيدة سارة: "لا أحفظ زيت الزيتون إلا في أواني معدنية".
واعتبرت لمياء شاكر ثابت، لدى تطرقها الى الأواني المستعملة في تعبئة زيت الزيتون، ان بعض المواد البلاستيكية المخصصة لتعبئة زيت الزيتون لا يمكن ان تكون في تفاعل مباشرة مع الأغذية الا لفترة محددة.
واضافت في نفس الإطار ان "جودة زيت الزيتون يمكن ان تتأثر باعتبار التفاعلات التي يمكن ان تطرأ مع المواد غير الملائمة لتعبئة زيت الزيتون".
ارتفاع تكاليف التعبئة
وأكدت مديرة المركز الفني للتعبئة والتغليف في ما يهم جانب الأسعار ان أسعار زيت الزيتون السائب تختلف عن سعر زيت الزيتون المعلب. وأضافت "ان من يقومون بعملية التعبئة لم يتوصلوا، حتى الان، الى ترشيد تكاليف الانتاج مقارنة بكامل سلسلة الانتاج".
ويسمح التشريع التونسي الحالي بحفظ زيت الزيتون في قوارير بلورية او معدنية وكذلك بلاستيكية لا سيما وان كلفة هذه الاخيرة اقل بكثير من وسائل التعبئة الأخرى.
وقالت إن "مواد التعبئة مكلفة لانه يقع استيرادها في بعض الأحيان" مشيرة على سبيل الذكر الى البلور. وابرزت في هذا السياق، عدم كفاية النماذج المتوفرة في السوق المحلية إزاء الطلب على عبوات مختلفة.
التعليب يثمن منافع زيت الزيتون
وابرزت مديرة المركز القيمة المضافة المتأتية من عملية التعبئة موضحة "اليوم عندما يتم بيع المنتوج تحت اسم علامة فان قيمته تزداد لدى المستهلكين".
وتعد تونس حتى اليوم نحو 75 علامة تجارية وتتوفر على 45 وحدة لتعبئة زيت الزيتون.
يذكر ان زيت الزيتون له فوائد جمة على الصحة وخاصة على الشرايين والقلب كما يمكن من مقاومة عديد الأمراض مثل السرطان والسكري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.