السعودية.. التحقيق بفيديو مفزع لشخص يعذب رضيعة بوحشية    مستقبل فالفيردي بمهب الريح.. برشلونة يغرق في غرناطة    بشق الأنفس.. تونس تنتصر على ليبيا    تعزيزات كبرى في حي بو100 بالعاصمة لمطاردة أكبر مروج مخدرات    الملتقى الدولي "المكان فن بلا حدود" يختار قرقنة فضاء لإبداع    في اليوم العالمي لمكافحته: مصاب بالزهايمر في العالم كل 3 ثوان    حالة الطقس ليوم الاحد 22 سبتمبر 2019    بنزرت: تسرّب كمية قليلة من الفيول بالرصيف البترولي بجرزونة وتدخلات عاجلة لاحتوائها    تخربيشة: الله يرحمك يا بن علي…نقطة وارجع للسطر...    جمعية القضاة الشبان: ما جرى من أحداث في المحكمة الابتدائية بتونس اعتداءات مدبرة    لأول مرة بمستشفى الصادق مقدم بجربة: إجراء عمليتين لجراحة الفتق وتكميم المعدة بالمنظار    الرابطة الثانية - المجموعة الاولى - النتائج    تقرير خاص/ حراك جماهيري في الإفريقي والصفاقسي والنجم…وتحذير من «ثورة» في الكرة    نابل: حجز حوالي 38.5 طن من النحاس والسبائك المعدنية وسيارة محل سرقة بمستودع    القبض على 12 شخصا بحلق الوادي وبنزرت حاولوا إجتياز الحدود البحرية خلسة.. والقبض على منظم لهذه عمليات    باريس: إيقاف العشرات من محتجي السترات الصفراء    لحظات مرعبة داخل طائرة هوت بشكل مفاجئ من ارتفاع 12 ألف متر    صفاقس: وزيرة الصحّة تطّلع على تركيز وحدة جديدة بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة (صور)    هذا ما جرى في جنازة الرئيس بن علي... توانسة يفاجؤون الجميع ووصية بخصوص قبره    الاثنين المقبل : المحكمة الادارية تقول كلمتها في الطعون (متابعة)    تسمح للقروي بالحضور الإعلامي وتمنعه عن الرياحي.. هل تسقط هيئة الانتخابات في التناقضات؟    القلعة الصغرى.. خلع وسرقة آلات وتجهيزات مصنع خياطة    كيف ستعبّر الانتخابات التشريعية عن إرادة الناخبين في ظل عدم تجريم السياحة البرلمانية؟    صفاقس : المؤتمر الطبي للقلب يكشف عن آخر أساليب علاج الجلطة دون جراحة    طلبوا 20 ألف دينار فدية.. تحرير شاب والقبض على خاطفيه    أحمد نجيب الشابي يرثي بن علي : "عارضتك بشجاعة وشرف طيلة حكمك وأنحني اليوم أمام روحك وأشهد أنك كنت وطنيا مخلصا"    الرابطة المحترفة 1 : اختيار محمد الديناري رئيسا جديدا لنجم المتلوي    الحرفية الشابة أمل العمري تتوج في الصالون الدولي للحرف في أوزبكستان مرحبا    بعد عودة المظاهرات ومغادرة السيسي.. خطوة تصعيدية في الشارع المصري الجمعة المقبل    النادي الافريقي.. أي طعم للمائوية في ظل العقوبات والمشاكل؟؟    أنس جابر تودّع دورة "ووهان" الصينية    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح من مدينة الكاف.. وتكريم مجموعة من المسرحيين    الإطلالة الأحادية تهيمن على موضة الخريف والشتاء    كرة اليد .. برنامج الجولة الثالثة    "غوغل": خصائص مميزة جديدة لبريد "جي مايل"    فتح باب الطلب المسبق لاقتناء سيارة BMW Série 3 Berline لدى شركة بن جمعة موتورز و وكيلها    سوسة/حملة أمنية تسفر عن إيقاف عدد من المفتش عنهم    القائمات المترشحة المقبولة نهائيا في دائرة قبلي    تونس: حقل غاز نوّارة يدخل طور الاستغلال قريبا    تونس: تنفيذ 8 قرارات هدم و غلق 6 أكشاك بمدينة بنزرت    كونت وفاقا للمتاجرة بالمخدرات..الكشف عن عصابة بحوزتها 1.5 كلغ من مادة الزطلة وأكثر من 15 ألف حبة مخدرة    مقرين.. كشف لغزسرقة السيارات    مصر.. أنباء عن اعتقال نجل قيادي في الإخوان خلال إعداده لمظاهرة    كتاب تونسي جدير بالقراءة تحت اشراف امال قرامي    بعد هجمات أرامكو.. دعم عسكري أمريكي لحماية نفط الخليج    كيم كارداشيان تنشر صورا مؤلمة عن مرضها الخطير    الطاهر بوسمة يكتب لكم : قضاء تحت الإكراه باطل    عروض اليوم    مارسال خليفة ل«الشروق» ...«الربيع العربي» وقع السطو عليه    انطلاق مهرجان معبد الشعراء في المدينة العتيقة ..احتفاء ببيرم التونسي    السيسي يغادر مصر للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة    حظك ليوم السبت    توننداكس ينهى تداولاته الاسبوعية على تراجع بنسبة 0,2 بالمائة وسط تداولات متواضعة    وزير الصناعة: حقل غاز "نوارة" يدخل طور الاستغلال خلال الاسابيع القادمة    هام/بداية من الليلة: تحوير جزئي في حركة المترو رقم 4    بنزرت.. تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    ''الهادي الجيلاني عن وفاة بن علي: ''هذه هي حسن الخاتمة التي يتمناها جميع المسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احياء ذكرى غزوة بدر بمختلف جهات البلاد
نشر في وات يوم 27 - 00 - 2010

تونس 27 اوت 2010 (وات)- في إطار الاحتفال بذكرى غزوة بدر الكبرى وتجسيم حرص الرئيس زين العابدين بن علي على إعلاء منزلة الدين الإسلامي الحنيف وإحياء احداثه العظيمة ونشر قيمه السمحة، انتظمت مساء يوم الخميس بمختلف جهات البلاد مواكب دينية اشرف عليها اعضاء الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي واعضاء الحكومة.
واقيمت بالمناسبة في عديد المساجد والجوامع مواكب دينية تم خلالها تلاوة ايات للذكر الحكيم وترديد الاذكار والاناشيد الدينية الى جانب مسامرات ومحاضرات حول ذكرى غزوة بدر وابعادها الدينية وما يمكن استخلاصه من عبر ومعان ودلالات عميقة من هذه الذكرى الخالدة.
وفي هذا الاطار واكب السيد محمد الغرياني الأمين العام للتجمع الدستوري الديمقراطي لدى اشرافه على موكب ديني انتظم بجامع الفتح ببنزرت المسامرة التي قدمها الأستاذ أحمد الغالي حول وقائع معركة بدر ومقاصدها وأبعادها في دفع مسيرة تقدم الأمة الإسلامية وتعزيز رصيد نجاحاتها.
واستعرض المحاضر الدلالات العميقة لهذه المعركة فبين أنها تقيم البرهان على أن شهر رمضان هو شهر النضال والعمل وأن الإسلام هو دين سلام بالأساس وأن الشورى والالتفاف حول القائد تشكل أساسا لنجاح المخططات والأعمال ودعامة لتحقيق جميع الانجازات مضيفا بأن النصر مرتهن دوما بإعداد أسبابه وبأن العون الالاهي يعقب الأخذ بالأسباب.
ولاحظ المحاضر أن ما شهدته هذه الغزوة من اشتراط الرسول الأكرم عليه أكمل صلاة وأزكى سلام من كل أسير تعليم عشرة من صبيان المدينة المنورة مقابل إطلاق سراحه يترجم جوهر الإسلام القائم على اعتبار طلب العلم فريضة دينية واساس التقدم والرقي.
وتطرق الى مظاهر العناية النبوية الشريفة بالشباب التي تبرزها معركة بدر الكبرى بما يكرس حرص الرسول الحبيب على تشريك الشباب في تحمل المسوءوليات وتأكيد صورة فاعليته بوصفه قلب المجتمع النابض ولسانه الناطق وساعده الباني ودرعه الواقي وجنده المدافع عنه وعماد حاضره وحامل مشعل مستقبله منزلا في هذا الإطار مقاربة الرئيس بن علي بخصوص الاحاطة بالشباب والمراهنة عليه للتقدم بالبلاد أشواطا جديدة على دروب المناعة والعزة والتطور والمشاركة الشعبية الواسعة في استكمال بناء المشروع الحضاري الطموح للتغيير.
وكان السيد محمد الغرياني زار رفقة والي بنزرت والكاتب العام للجنة التنسيق بالجهة مائدة إفطار اقيمت بمقر الجامعة الدستورية بجرزونة ثم مائدة افطار بدار الجمعيات ببنزرت الشمالية متعرفا بالمناسبة على ما تقدمه من خدمات وأكلات جيدة في محيط نظيف وموصيا بأن تظل تقاليد العمل التضامني عنصرا جوهريا في برامج وأنشطة هياكل التجمع المحلية والقاعدية على امتداد أشهر السنة وعنوانا بارزا للسياسة الاجتماعية الرائدة والعادلة التي أرسى دعائمها الرئيس زين العابدين بن علي
. واشرف السيد عبد العزيز بن ضياء عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي وزير الدولة المستشار الخاص لدى رئيس الجمهورية والناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية على الموكب الديني الذي انتظم بجامع الاحمدي بالمرسى بحضور مفتي الجمهورية.
وتمحورت المحاضرة التي تم تقديمها بالمناسبة حول اهمية ما يتضمنه القران الكريم من قيم اخلاقية تدعو الى نبذ العصبية وازالة الفوارق الاجتماعية ونشر قيم التكافل والتسامح. كما تطرقت الى الظروف المحيطة بغزوة بدر الكبرى التي تعد منعرجا في التاريخ الاسلامي جعلت من المسلمين طرفا مهابا بفضل وحدة صفوفهم والتفافهم حول الرسول عليه الصلاة والسلام.
وكان وزير الدولة ادى قبل ذلك رفقة السيد محمد صخر الماطري عضو اللجنة المركزية للتجمع زيارة لمائدة الافطار بجامعة التجمع بالكرم اطلع خلالها على ظروف اعداد وجبتي الافطار والسحور لرواد هذه المائدة من ضعاف الحال وفاقدي السند والبالغ عددهم 203 منتفعا.
وعاين من جهة اخرى المساعدات المزمع توزيعها على رواد هذه المائدة وعلى عدد اخر من العائلات المعوزة ومحدودة الدخل والمتمثلة في ملابس ومواد غذائية وحلويات ولعب اطفال
كما تناول السيدان عبد العزيز بن ضياء ومحمد صخر الماطري طعام الافطار مع رواد مائدة افطار جامعة التجمع بالمرسى التي يوءمها150 منتفعا وتقدم وجبات العشاء والسحور ل120 شخصا اخرين من المسنين والمعوقين في منازلهم.
واشرف وزير الدولة اثر ذلك على افتتاح الدورة الثالثة لايام الصناعات التقليدية التي تنظمها لجنة تنسيق التجمع بالمرسى بالتعاون مع الديوان الوطني للصناعات التقليدية.
ويشارك في هذه التظاهرة حوالي 20 حرفيا وحرفية من بين المنتفعين بالتكوين في المنتدى الجهوي للحرفيات التابع للجنة تنسيق التجمع بالمرسى في مختلف الاختصاصات على غرار الرسم على المحامل وصناعة الزربية والفسيفساء واللباس التقليدي.
ومن جهته تابع السيد فوءاد المبزع عضو الديوان السياسي للتجمع الدستوري الديمقراطي ورئيس مجلس النواب بمناسبة اشرافه على موكب ديني اقيم بجامع صاحب الطابع بالمدينة العتيقة محاضرة قدمها الشيخ محمد بيرم الإمام الخطيب للجامع واستعرض خلالها وقائع غزوة بدر التي انتصر فيها المسلمون رغم قلة عددهم وعتادهم على المشركين بعد أن أيدهم الله وثبت قلوبهم على الإيمان.
وذكر أن غزوة بدر تمثل أول نصر للإسلام على الجاهلية مبرزا أهمية هذه المعركة التي تتناقلها الأجيال في بقاء الدين الإسلامي وانتشاره.
و اشرف السيد عبد الوهاب عبد الله عضو الديوان السياسى للتجمع الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالشؤون السياسية على موكب دينى بجامع "الكرمة" بنابل
وابرز السيد الحبيب بوصاع الامام الخطيب للجامع خلال هذه المسامرة الرمضانية اهمية هذه المعركة في تاريخ الاسلام باعتبارها شكلت اول نقطة تحول في اتجاه تحقيق مزيد من الانتصارات للمسلمين .
وحلل المحاضر اسباب وملابسات ورهانات هذه الغزوة التي تجسم مظاهر النصر المبين الذى حققه المسلمون على حساب قوى الكفر والشرك بفضل ايمانهم وروح المغالبة والمثابرة والتحدى لديهم والتي تدفعهم لنصرة الدين الاسلامى الحنيف ولنشر قيمه السمحة
وبين الامام الخطيب ان الاسلام دين يسر وتسامح يهدف الى تحقيق سعادة الانسان في الحياة الدنيا والى الفلاح فى الاخرة مشيرا الى ان الرسول الكريم نزل العلم منزلة رفيعة وتعاطى مع القضايا التي تواجه المسلمين باسلوب يقوم على مبدا الشورى من اجل كسب الرهانات
واكد على ان حب الوطن من الايمان وانه من معانى الجهاد والبذل ومغالبة النفس والدفاع عن الوطن والذود عن حماه مشيرا الى ان البرنامج المستقبلى للرئيس زين العابدين بن على تاسس على مفهوم التحدى وهو تمش يحرص فيه سيادته على تشريك كل الفئات والاجيال والجهات في مسار كسب التحديات
كما ابرز المحاضر مراهنة رئيس الدولة على الشباب باعتباره حامل المشعل ومستعرضا اهم المكاسب التي تحققت للشباب على غرار برلمان الشباب واقرار سنة 2010 سنة دولية للشباب مؤكدا على ضرورة ان يتشبع الشباب بقيم الاسلام السمحة التي تدعو الى الحوار والتفاهم والاعتدال ونبذ العنف والتحجر ومقاومة التطرف
وتولى السيد عبد الوهاب عبد الله في ختام هذا الموكب الدينى الذي تخللته تلاوة ايات من الذكرى الحكيم توزيع الجوائز التي خصصتها الجمعية الجهوية القرانية بولاية نابل لعدد من الشبان الذين تميزوا فى مسابقات حفظ القران وحسن ترتيله
وفي باجة اشرف السيد عبد الله القلال عضو الديوان السياسي للتجمع ورئيس مجلس المستشارين بالجامع الكبير للمدينة على موكب ديني تجسيما للعناية الفائقة للرئيس زين العابدين بن على بالدين الاسلامى الحنيف وحرصه على احياء شعائره واعلاء مناراته واحاطة القائمين على شؤونه بموصول الرعاية.
وقد تضمن هذا الموكب تقديم محاضرة دينية للامام الخطيب عبد المجيد القلعى بعنوان من وحي غزوة بدر الكبرى بين فيها خاصة ان غزوة بدر التى تمثل واقعة حربية فريدة من نوعها فى تاريخ الانسانية كانت بداية فجر جديد فى التاريخ البشرى
وتطرق المحاضر الى الركائز الاساسية التى بني عليها الاسلام وخاصة الايمان والتوحيد وايلاء العلم والعلماء منزلة رفيعة مؤكدا ان رئيس الدولة قد عمل على ترسيخ هذه المبادىء وذلك خاصة عبر نشر مؤسسات التعليم العالي والاقطاب التكنولوجية فى كل المناطق لتكون منارات اشعاع وحضارة فى تونس ارض التفتح والاصالة وبين ان الدعوة الى توحيد الله قد اقترنت بالعبادة وبالدعوة الى مكارم الاخلاق واصلاح المجتمع والسلوك والنظر فى القضايا الكبرى للفرد وللمجموعة سيما منهاالتنمية الشاملة والاخذ باسباب العلوم
واشرف السيد رفيق بلحاج قاسم عضو الديوان السياسي للتجمع ووزير الداخلية والتنمية المحلية بجامع المنار بولاية تونس على الاحتفال الجهوى بذكرى غزوة بدر الكبرى والقى بهذه المناسبة الشيخ عفيف الصبابطى محاضرة دينية بين من خلالها ابعاد هذه الذكرى والمعانى والعبر التي يمكن استخلاصها مبرزا القيم السمحة للدين الاسلامى الحنيف ومثمنا حرص الرئيس زين العابدين بن على منذ التحول على تكريس وترسيخ مبادىء الاخاء والتضامن الوطنى وبناء المجتمع على اسس التسامح والاعتدال
وفي القيروان تضمن الموكب الذي انتظم بجامع الحبلى بمدينة القيروان باشراف السيد احمد عياض الودرني عضو الديوان السياسي للتجمع الوزير مدير الديوان الرئاسي محاضرة بعنوان " دروس وعبر من غزوة بدر" للشيخ المنذر العلاني الإمام الخطيب للجامع
وتناول المحاضر بالشرح والتحليل الأبعاد والظروف التاريخية والدينية لهذه الغزوة الخالدة مبرزا المعاني والعبر السامية المستخلصة منها والمتمثلة بالأساس في قوة العقيدة والإيمان واليقين في الله واستعرض طائفة من الأمثلة والآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تجسم القيم النبيلة للدين الإسلامي الحنيف ولمسيرة الإسلام الداعمة للخير والوحدة والاجتهاد مثمنا ما يوليه الرئيس زين العابدين بن علي من رعاية متواصلة للدين الاسلامي الحنيف وذلك من خلال الحرص على إعلاء شعائره وتعزيز قيمه في المجتمع
وقد تم خلال الموكب كذلك تلاوة ايات بينات من القران الكريم وتقديم وصلة من المدائح والاذكار
وفي قفصة اشرف السيد أسامة رمضاني وزير الإتصال على موكب ديني انتظم بجامع سيدي بن يعقوب وقدم خلاله الإمام الخطيب للجامع محاضرة أبرز فيها دور غزوة بدر في دعم الرسالة المحمدية مذكرا بالعبر المستخلصة من هذه الواقعة الدينية الخالدة والمتمثلة بالاساس في أخذ رسول الله بمشورة أصحابه وخاصة الشباب.
واشار في هذا الصدد الى مراهنة تونس على هذه الفئة للتقدم بالبلاد ودعم مناعتها موءكدا أن تونس حققت السبق الأممي بأن بوا الرئيس زين العابدين بن علي الشباب أرفع المنازل ومنحه المزيد من فرص المشاركة في مختلف اوجه الحياة العامة فكان أن استجابت المجموعة الدولية لمبادرة سيادته باقرار سنة 2010 سنة دولية للشباب.
ومن جهة اخرى زار الوزير رفقة والي الجهة مأدبتي إفطار أقيمت الاولى بمقر لجنة تنسيق التجمع الدستوري
الديمقراطي بقفصة لفائدة 145 منتفعا والثانية بمركز المسنين بقفصة حيث اطلع على ظروف استقبال وخدمة ضيوف الرئيس زين العابدين بن علي في هذا الشهر الكريم
وقد عبر المستفيدون والمستفيدات من هذه الموائد عن تقديرهم للرعاية والعناية الموصولتين اللتين دأب سيادة الرئيس على إيلائهما للمحتاجين وضعاف الحال في كل المناسبات.
كما أدى السيد أسامة رمضاني زيارة الى مقر إذاعة قفصة حيث عاين ظروف عمل إطاراتها وموظفيها مسديا تشجيعاته للفريق العامل بهذه الإذاعة وكذلك الوحدة التلفزية المركزة بها وحاثا إياه على مزيد البذل والعطاء وفق توصيات الرئيس زين العابدين بن علي من أجل الإرتقاء بالمشهد السمعي البصري وبالإعلام الجهوي عموما حتى يبلغ المستوى المنشود
. واشرف السيد زهير المظفر وزير أملاك الدولة والشوءون العقارية بمونفلوري /معتمدية الوردية/ على موكب ديني أقيم بجامع الحمد وألقى الإمام الخطيب بالجامع بالمناسبة مسامرة استعرض فيها الظروف التاريخية التي جرت فيها غزوة بدر التي قاتل فيها جيش المسلمين من المهاجرين المتكون من 314 رجلا جيش قريش من المشركين الذي كان يضم أكثر من ألف رجل مبرزا أبعادها الدينية وقيمها الحضارية.
كما اكد ما كان يتحلى به الرسول محمد من صفات حميدة وما يدعو إليه الإسلام من قيم الاعتدال والتسامح والمشورة في اتخاذ القرار داعيا إلى الاعتبار بمعاني هذه الذكرى المجيدة.
ومن جانبه تابع السيد رضا بن مصباح وزير التجارة والصناعات التقليدية لدى اشرافه بجامع ابن الجزار بقصر السعيد بباردو على موكب ديني محاضرة تناولت بالتحليل الاطار التاريخي لغزوة بدر الخالدة وأبعادها وما يمكن استخلاصه منها من عبر سامية وقيم نبيلة ما تزال تشكل الى اليوم منارة لملايين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.
واكد المحاضر أن غزوة بدر الكبرى مثلت منطلقا لمرور الى مراحل مشرقة في مسيرة الاسلام والمسلمين على درب نشر الدين الاسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة.
وفي الدندان من ولاية منوبة استمع الحاضرون بالموكب المنتظم بجامع الرفق باشراف السيد عبد الحكيم بوراوي الكاتب العام للحكومة المكلف بالعلاقات مع مجلس النواب ومجلس المستشارين الى محاضرة استعرضت مختلف وقائع غزوة بدر واستخلصت العبرة من مواقف الرسول الكريم وتوفقه في تثبيت وحدة صف الموءمنين وتضامنهم وشحذ عزائمهم والتشاور معهم مما انتج نصرا حاسما غير مجرى التاريخ.
وأضاف المحاضر أن هذه الخصال الاسلامية السمحة ميزت السياسة الحكيمة التي ما فتىء ينتهجها الرئيس زين العابدين بن علي منذ بداية التحول في سبيل بناء مجتمع متضامن متوازن ومتجذر في هويته العربية الاسلامية متفتحا على أسباب العلم والمعرفة.
وفي مدينة القصرين انتظم الموكب الديني الاحتفالي في فضاء الجامع الكبير باشراف السيد الازهر بوعونى وزير العدل وحقوق الانسان.
وتم بالمناسبة القاء محاضرة دينية حول مغزى غزوة بدر وابعادها التاريخية ودورها في ترسيخ معانى الاسلام السمحة قدمها الواعظ الجهوي.
وبعد فقرة المدائح والاذكار التي ادتها فرقة العيساوية بفريانة تم تكريم المتفوقين بالجهة في مسابقات حفظ القران وترتيله التي نظمتها خلال النصف الأول من شهر رمضان الجمعية الجهوية للمحافظة على القرآن.
وبمقام الصحابي أبي لبابة الانصاري بقابس اشرف السيد الناصر الغربي وزير الشؤون الاجتماعية والتضامن والتونسيين بالخارج بمناسبة ذكرى غزوة بدر الكبرى التي تتزامن هذه السنة مع اختتام الدورة 44 للمهرجان الدولي لهذا الصحابي الجليل على موكب ديني خاشع تخلله تقديم وصلات ولوحات من المدائح والأذكار والإنشاد الصوفي تداولت على تقديمها فرق للمدائح من تونس والجزائر وليبيا.
وتم تقديم محاضرة بعنوان "عزوة بدر الكبرى" تطرقت الى المعاني والعبر التي ينطوي عليها إحياء هذه الذكرى العزيزة.
وشهد الموكب توزيع الجوائز على المتفوقين في المسابقات الجهوية لحفظ القرآن وترتيله والمدائح والأذكار والإنشاد الصوفي .
أما بجندوبة فقد أقيم بالجامع الكبير بمدينة بوسالم موكب دينى باشراف السيد محمد رضا شلغوم وزير المالية. وتم القاء محاضرة بعنوان "دروس وعبر من غزوة بدر" تركزت حول العبر التي يتعين على المسلمين استخلاصها من هذه الذكرى الخالدة.
وأكد المحاضر على أهمية الشورى كقيمة ثابتة في بناء الامم ورقيها مبرزا حرص رئيس الدولة منذ التغيير من منطلق الوعي بان هذا المبدأ يعد الضمانة للنجاح في امور الدنيا والدين على تكريس خيارات الديقراطية والاستشارة والمشاركة وعلى فتح الباب واسعا امام الاجتهاد والتجديد لارساء مجتمع راق ومتحضر .
وقدمت فرقة السلامية ببوسالم وصلات من الانشاد الدينى. وتولى الوزير توزيع جوائز على الفائزين في المسابقات القرانية.
وفي صفاقس جرى حفل احياء ذكرى غزوة بدر باشراف السيد نذير حمادة وزير البيئة والتنمية المستديمة بجامع سيدي اللخمي.
وتولى الامام الخطيب بهذا الجامع تقديم محاضرة دينية بعنوان "العناية بالشباب ضمان لاستقرار المجتمع" أبرز فيها بالخصوص الرعاية المتواصلة التي يوليها الرئيس زين العابدين بن علي للشباب وأبعاد مبادرة سيادته الرائدة المتعلقة باقرار سنة 2010 سنة دولية للشباب وتولى السيد نذير حمادة في ختام هذا الحفل توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم.
وفي زغوان اشرف السيد حاتم بن سالم وزير التربية بجامع الرحمة من مدينة الفحص على احياء ذكرى غزوة بدر وتم بالمناسبة القاء محاضرة تحمل عنوان "غزوة بدر معانى وعبر" قدمت أبرز أحداث الغزوة التي مثلت منعرجا حاسما مهد لانتشار الدين الحنيف. وقدمت فرق للانشاد الدينى بالجهة مدائح واذكار.
وتم تكريم ثلة من الاطارات المسجدية بالولاية أما بمدينة سليانة فقد انتظم موكب ديني باشراف السيد محمد الناصر عمار وزير تكنولوجيات الاتصال بجامع حى الصلاح استمع خلاله الحاضرون الى مداخلة بعنوان /مواقف وعبر من غزوة بدر الكبرى/. وتعرضت المحاضرة الى ملابسات واحداث غزوة بدر وماتميزت به من التفاف المسلمين حول الرسول الأعظم.
وكان السيد محمد الناصر عمار زار قبل ذلك بوسط المدينة مائدة الافطار مطلعا على الخدمات التى تقدمها لفائدة ضعاف الحال ومحدودى الدخل وعابرى السبيل فى اطار المد التضامنى الذى يعم البلاد خلال شهر رمضان المعظم.
وفي ولاية المهدية اشرف السيد البشير التكاري وزير التعليم العالي والبحث العلمي على الموكب الديني المنتظم بالجامع الكبير بالجهة.
وفي محاضرة تم تقديمها بالمناسبة بعنوان /من وحي غزوة بدر/ ابرز الامام الخطيب ماتميز به المسلمون في هذا الحدث الاسلامي الكبير من ثبات وصمود والتفاف متين حول الرسول عليه الصلاة والسلام مؤكدا المكانة المحورية التي ينزلها الاسلام لمبادئ الشورى ووحدة الصف والتضامن.
واضاف في هذا الصدد ان الرئيس زين العابدين بن علي ما فتئ يعمل على تكريس هذه المبادئ مما مكن من تحقيق عديد النجاحات الوطنية واثراء المكاسب في مختلف القطاعات.
وتولى السيد بشير التكاري على اثر ذلك تسليم المكارم لمجموعة من المتفوقين في مسابقات حفظ القران الكريم التي نظمتها الجمعية الجهوية للقران الكريم بالمهدية.
وفي تطاوين اشرف السيد سمير العبيدى وزير الشباب والرياضة والتربية البدنية على موكب ديني انتظم بجامع بورقيبة القيت خلاله محاضرة دينية حول موضوع /غزوة بدر ذكرى وعبر/. وتم خلال هذا الموكب تقديم فقرات من السلامية والانشاد الديني.
وتولى الوزير في ختام الحفل تسليم الجوائز للفائزين في مسابقة حفظ القران التي نظمتها جمعية المحافظة على القران الكريم.
وكان السيد سمير العبيدي زار قبل ذلك مائدة الافطار المقامة بالجهة واطلع على مكونات الاكلة التي تقدمها لروادها المقدر عددهم بحوالى 60 منتفعا.
وفي سوسة تضمن الموكب الذي انتظم بجامع الحي الجديد بمدينة مساكن بإشراف السيد عبد السلام منصور وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري محاضرة ألقاها الشيخ ساسي محجوب إمام الجامع. وبين المحاضر ان أهم عبرة يمكن استخلاصها من ذكرى بدر الخالدة هي التفاف المسلمين حول قائدهم واجتهادهم في توفير كل الأسباب المعنوية والمادية المؤدية الى النصر.
واشار في مداخلته الى أن تونس تعيش مرحلة متميزة من تاريخها يسعى شعبها في ظل القيادة الحكيمة للرئيس زين العابدين بن علي لكسب رهان التنمية الشاملة داعيا في هذا الصدد الى مزيد الالتفاف حول رئيس الدولة وخياراته الصائبة حتى يتحقق للشعب التونسي ما يصبو اليه من رقي ورفعة بين الأمم.
وتولى السيد عبد السلام منصور اثر ذلك توزيع الجوائز على الفائزين في المسابقة المحلية لحفظ القران وترتيله لسنة 2010 كما أعطى إشارة انطلاق الأيام التجارية بمدينة مساكن التي تتواصل حتى نهاية شهر رمضان المعظم.
من ناحيته أشرف السيد كمال مرجان عضو الديوان السياسي للتجمع وزير الشؤون الخارجية على موكب مماثل بجامع الحبيب بورقيبة الحنفي بالمنستير تم خلاله القاء محاضرة حول ابعاد غزوة بدر الكبرى والعبر الجليلة التي يتوجب استحلاصها منها.
كما تم خلال نفس الموكب توزيع الجوائز على ثلة من الاطارات الدينية وعدد من ابناء الجالية التونسية بالمهجر اضافة الى الفائزين في مسابقة حفظ القران الكريم.
وعبر المحتفي بهم عن عظيم امتنانهم وعرفانهم للرئيس زين العابدين بن علي والتفافهم حول خياراته المتبصرة وتمسكهم بقيادته الرشيدة حاضرا ومستقبلا.
وبمقر الجامعة الترابية للتجمع بالمنستير انتظم حفل تضامني تولى خلاله السيد كمال مرجان توزيع مساعدات لفائدة عائلات معوزة وعدد من ذوي الاحتياجات الخاصة بمناسبة شهر رمضان المعظم بالاضافة الى مساعدات عينية قدمت الى عدد من الاطفال قصد ختانهم.
وابرز الوزير بالمناسبة العناية الموصولة التي يوليها الرئيس زين العابدين بن علي لكل الفئات والشرائح الاجتماعية بما يسهم في مزيد تكريس المد التضامني والتازر الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع التونسي.
كما تطرق عضو الديوان السياسي الى اشعاع التجربة التضامنية التونسية اقليميا ودوليا. وتولى الوزير بمناسبة هذه الزيارة افتتاح معرض ينتظم في نطاق الايام التجارية بالمنسير.
وانتظم موكب ديني بجامع سيدي علي بن عبيد بمدينة مدنين اشرف عليه السيد الصادق شعبان عضو اللجنة المركزية للتجمع ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي. وقدم الشيخ سعد الذوادي الامام الخطيب بجامع الرحمان محاضرة تناول فيها بالتحليل المعاني المستخلصة من غزوة بدر الكبرى وما تحلى به المسلمون خلالها من روح بذل وتازر وتضامن مبينا أن الدين الاسلامي اسس لحضارة انسانية تقدم نموذجا في التسامح والمساواة والحرية والتمسك بالقيم النبيلة والاخلاق الفاضلة وهي قيم يحرص الرئيس زين العابدين بن علي على ان تظل سمة تونس وشعبها.
وتولى السيد الصادق شعبان خلال هذا الموكب توزيع الجوائز على المتميزين في المسابقات القرانية المنتظمة بالجهة.
وتضمن الموكب الديني الذي أشرف عليه السيد عبد الرحيم الزواري وزير النقل بجامع الفتح بحي سواني العنب بالكاف الغربية محاضرة القاها الشيخ الامام عمار النفزي ابرز فيها المعاني النبيلة المستلهمة من ذكرى غزوة بدر المجيدة.
وأشار من جهة أخرى إلى المكانة البارزة التي يوليها الاسلام للشباب ولتربية الناشئة على قيم التضامن والعمل والتكافل الاجتماعي باعتبارها قيما حضارية تساهم في تنمية روح العطاء لديه وتهيئه للاندماج في المجتمع بعيدا عن الاقصاء والتهميش وتحصنه من الانغلاق والتطرف.
وبجامع الحرمين بالمروج الثالث من ولاية بن عروس اشرف السيد بوبكر الاخزوري وزير الشؤون الدينية على موكب ديني القى خلاله السيد كمال بن عزوز الواعظ الجهوي محاضرة استعرض فيها المعاني والعبر السامية المستخلصة من غزوة بدر هذه الواقعة التاريخية الهامة. وثمن المحاضر حرص رئيس الدولة الدؤوب على اذكاء الوازع الديني في النفوس وتكريس القيم الانسانية النبيلة التي يحث عليها الدين الحنيف من وسطية واعتدال وتضامن.
وفي الاطار ذاته انتظم موكب ديني بالجامع الكبير ببلاد الحضر بتوزر أشرف عليه السيد محمد نجيب بالريش كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية المكلف بالاسكان والتهيئة الترابية.
وتم خلال هذا الموكب بالخصوص تقديم محاضرة بعنوان //غزوة بدر الكبرى: الدروس والعبر// تناولت الملابسات التاريخية والدينية لهذه الغزوة.
وذكر المحاضر من جهة أخرى بالمكانة الرفيعة التي يوليها الرئيس زين العابدين بن علي للدين الاسلامي الحنيف وحرصه على احياء شعائره والاحاطة بالقائمين على شوءونه.
وبجامع خالد ابن الوليد بقبلى اشرف السيد فوزرى العوام الامين العام المساعد الاول للتجمع الدستوري الديمقراطي المكلف بالهياكل على الاحتفال الجهوى بذكرى غزوة بدر، تم خلاله الاستماع الى محاضرة أبرزت الملابسات التي أحاطت بهذه الواقعة وما أظهره المسلمون اثناءها من قوة ايمان وصبر وعزيمة، والمعاني والعبر الممكن استخلاصها منها والقيم السمحة التي أسهمت في ترسيخها مثل التكافل والتضامن والتسامح والتشاور.
وتم في هذا الاطار التذكير بالعناية الموصولة التي يوليها الرئيس زين العابدين بن للقيم الاسلامية والتي تجلت من خلال الحرص على اعلاء شان الدين الاسلامي ورعاية معالمه والاحاطة بالقائمين على شؤون بيوت الله الى جانب الحرص المتين على توفير مقومات الحياة اللائقة الكريمية لكل تونسي وتونسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.