وزير الخارجية يدعو إلى تشجيع المواطنين السويسريين على اختيار تونس للسياحة    بنزرت: وفاة شقيقين (رجل وامراة) صدمتهما سيارة على متن دراجة نارية    الفيلم التونسي "بيك نعيش" على شاشات قاعات السينما الكندية    شهرزاد هلال تصدر إنتاجا جديدا    اللجنة العلمية تحذر: تراخ كبير في ارتداء الكمامات    جندوبة: بطاقة إيداع بالسجن في حق كهل عنّف ابنته البالغة من العمر 11 سنة بسبب رفضها العمل كمعينة منزلية    الداخلية تعلن: القبض على «ذئب منفرد» وإحباط عملية إرهابية نوعيّة كانت يعدها    الهيئة السوق المالية تعرض عن عرض عمومي إلزامي للاستحواذ على 8،29 بالمائة من راس مال Hexabyte    مفتي سعودي يمتدح فنانة جاءته في المنام وعليها علامة....وأخر يؤكد ان ما حدث يوم 30 يونيو في مصر معجزة!    محكوم ب37 سنة سجنا حاول قتل زوجته بسبب قضايا النفقة    وزارة الشؤون الدينية: فتح المواضئ بالجوامع والمساجد استثنائيّا ووفق شروط    بنزرت: العثورعلى قذيفة حربية تعود لفترة لحرب العالمية الثانية بمعتمدية العالية    ماذا في لقاء الرئاسات الثلاث؟    العاصمة: حجز أجهزة الكترونية وأجهزة اتصال لا سلكي معدة للغش أثناء الامتحانات    قضية ضد وزير التربية والمدير الجهوي للتربية بصفاقس 2 ومدير الامتحانات    إيقاف العداء الكيني كيبسانغ بسبب المنشطات    وزير الدفاع التركي في زيارة غير معلنة إلى ليبيا    منوبة.. تأمين 150 زيارة تفقد ورفع 26 مخالفة في قطاع التبغ    تطور عدد المشاريع المصرح بها لدى الهيئة التونسية للاستثمار الى موفى جوان 2020، بنسبة 100 بالمائة    شركة أمريكية تحصل على إذن المغرب لاقتناء مصنع للطائرات    توسيع التعاون التونسي الهندي في مجالي الفسفاط والطاقات المتجددة    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة    حلّ المكتب الجامعي للجامعة الكيك والتاي بوكسينغ    الامارات تحتضن مواجهتي نصف نهائي رابطة الابطال الإفريقيّة    أودعتها للبرلمان... الصباح نيوز تنشر تفاصيل 7 مبادرات تشريعية لحركة النهضة    ترويج واستهلاك القفالة الحية "Palourdes vivantes".. الإدارة العامة للمصالح البيطرية بوزارة الفلاحة تحذر    رسميا.. شنقريحة قائدا لأركان الجيش الجزائري    بعد الجدل الذي أثاره موضوع الانشاء الخاص بمناظرة النوفيام: وزير التربية يعلّق    الله أكبر.. المدير الإداري بدار الأنوار محيّ الدين واردة في ذمّة الله    وزير التربية يشرف بزغوان على سير امتحانات شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني    تراجع نفقات التنمية مع موفى افريل 2020 بحوالي النصف لتصل الى 910 مليون دينار    الإمارات تكشف أسماء الشركات الإسرائيلية التي تتعاون معها في مكافحة الفيروس التاجي    إصابة تسعة لاعبين آخرين بفيروس كورونا في بطولة كرة السلة الامريكية    مسلح داخل منزل رئيس وزراء كندا!    رئيس وزراء فرنسا يعلن الإستقالة    حزمة من القرارات الجديدة تخص عودة الجالية التونسية بالخارج    الاطباء العامون في قطاع الصحة يطالبون باطار قانوني يحميهم ويقررون تنفيذ اضرب وطني بثلاثة ايام    زيدان يرغب في مواصلة ميسي لمسيرته مع برشلونة    الياس الفخفاخ يردّ على شوقي الطبيب بخصوص شبهة تضارب المصالح المتعلّقة به    ابنة رجاء الجداوي تكشف آخر مستجدات الوضع الصحي لوالدتها    أسعار أضاحي العيد بالميزان    بايرن ميونيخ يتعاقد مع ليروي ساني لمدة 5 مواسم    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    اختطف بمستشفى وسيلة بورقيبة..العثور على الرضيع والقبض على الجانية    يدرس الموسيقى في بريطانيا في ظروف صعبة ..متى تلتفت الدولة إلى باسم أنس الرمضاني؟    ستعرض خلال هذه الصائفة ..«راجل بهيجة» تجمع رياض النهدي و كوثر بلحاج    بعد تخلي «كبار» النجم عن فريقهم..شرف الدين مطالب بتوفير 7 مليارات حالا    أعلام: محمود المسعدي....الأديب المتميز    وزير المالية اللبناني يكشف سبب تعليق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي    تفاقم عجز الميزانية    زيدان يدخل تاريخ ريال مدريد برقم جديد    الجمعة: تواصل ارتفاع درجات الحرارة...    الرئيس الجزائري يعلن أن بلاده ستستعيد رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    ليبيا.. حصيلة الاصابات بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة الماضية    ''سخانة اليوم''، وغرة يعرفوها أجدادنا، شنية حكايتها ؟    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 02 جويلية    بعد شائعة حادث السير.. صابر الرباعي يوجّه رسالة هامة إلى الجمهور    حديث عن آخر المراحل.. أخبار حزينة من أطباء رجاء الجداوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف.. الدم عندما يوحّد شعبين فرّقتهما الحدود
نشر في الشاهد يوم 08 - 02 - 2019

تزامنا مع الذكرى الحادية والستّين لأحداث ساقية سيدي يوسف التي مزجت بين الدم التونسي والجزائري في معترك مصيريّ لتخلّد تاريخا مشتركا من النّضال ضدّ المستعمر، جدّدت الجزائر الشقيقة إثبات دعمها ونصرتها للتونسيين كما دأبت عليه طيلة العقود الماضية..
وإحياء للذكرى النضالية التي خُلّدت بذاكرة الشعبين التونسي والجزائري، أشرف وفد وزاري تونسي جزائري متكون من وزير الداخلية هشام الفوراتي ووزير الشؤون المحلية والبيئة مختار الهمامي ووزير الصناعة سليم الفرياني، أما الجانب الجزائري فيتركب من نورالدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية وطيب زيتوني وزير المجاهدين و يوسف يوسفي وزير الصناعة والمناجم الجزائري، على موكب إحياء الأحداث التي مزجت دماء الشعبين في منطقة ساقية سيدي يوسف.
ونشر رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الجمعة 8 فيفري 2019، تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك بمناسبة ذكرى أحداث الساقية أكّد فيها حرص البلدين على المضي قدما على “درب تعزيز العلاقة بين البلدين لما فيه المصلحة المشتركة لشعبينا”، متابعا “المجد للشهداء.. عاشت تونس.. عاشت الجزائر .. عاشت الأخوة التونسية الجزائري”.
كما وجّه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، من جانبه، رسالة إلى نظيره التونسي الباجي قائد السبسي، الجمعة 8 فيفري 2019، أكّد من خلالها أن “هذه المناسبة الخالدة ستظل فرصة لتثمين أواصر الأخوة والتعاون بين البلدين ومصدر إلهام للأجيال القادمة”.
وجاء في نصّ المراسلة ما يلي: "يطيب لي، بمناسبة إحياء الذكرى الواحدة والستين لأحداث ساقية سيدي يوسف الخالدة، أن أعرب لفخامتكم
باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات، راجيا من المولى العلي القدير أن يديم عليكم الصحة والعافية، ويهب الشعب التونسي الشقيق ما يتوق من تطور وازدهار تحت قيادتكم الحكيمة .
وإننا إذ نقف في ذكرى هذه الملحمة البطولية وقفة إكبار وإجلال ترحما على أرواح شهداء بلدينا الأبرار الذين امتزجت دماؤهم الطاهرة على أديم الأرض، نستحضر تضحياتهم التي سجلوا بها أعظم صور التضامن والتلاحم والتآزر بين شعبينا الشقيقين في كفاحهما المشترك من أجل التحرر من نير الاستعمار واستعادة السيادة والاستقلال .
هذه المناسبة الخالدة العزيزة على قلوبنا جميعا، بما تحمله من أنبل المعاني والقيم، ستظل فرصة لتثمين أواصر الأخوة والتعاون بين بلدينا ومصدر إلهام للأجيال القادمة للمضي قدما نحو مستقبل واعد يستجيب لتطلعات شعبينا الشقيقين في الرقي والازدهار، ووفاء منا لنهج شهدائنا الأبرار وإدراكا لما تقتضيه هذه المرحلة من مزيد التعاون والتكامل".
ولا يفوتني في هذه المناسبة أن أجدد لفخامتكم حرصنا الدائم وعزمنا الراسخ على مواصلة العمل معكم.”
تجديد الرابطة
وبمناسبة إحياء الذكرى التاريخية، وقع، الجمعة 8 فيفري 2019، تدشين عملية تزويد منطقة ساقية سيدي يوسف بالغاز من الجزائر كعربون ولاء وامتنان من الجزائر لتونس.
وقد كشف والي سوق هراس الجزائرية، فريد محمدي، في تصريح إعلامي الخميس 7 فيفري 2019، حيثيات عملية تزويد المنطقة بالغاز تنفيذا لقرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، تزامنا مع إحياء الذكرى ال 61 لأحداث ساقية سيدي يوسف.
وأضاف، محمدي أن عملية التزويد ستكون انطلاقا منطقة الحدادة الجزائرية، كعربون محبة وصداقة وأخوة بين الشعبين الشقيقين الجزائري والتونسي.
وقبل أسابيع قليلة أيضا، كانت تونس قد استعانت بإمدادات من الغاز الجزائري لمجابهة الطلب المتزايد على غاز الطهي بعد موجة البرد التي اجتاحت البلاد أخيرا.
وكان المدير الجهوي للتجارة بالقصرين فتحي خضاورية، قد أكّدّ، في تصريح إذاعي في 25 جانفي المنقضي، أن مصنع تعبئة قوارير الغاز في تبسة الجزائرية عمل يومئذ بصفة استثنائية من أجل اهالي ولاية القصرين من أجل تزويد تجار بيع الغاز بالجملة وذلك تجنبا لتسجيل حصول أي نقص في هذه المادة نظرا لما تعيشه الجهة من تقلبات مناخية وتساقط للثلوج .
وفي 27 جانفي المنقضي أيضا، كانت قد رست في ميناء تونس باخرة قادمة من الجزائر محملة ب4 آلاف طن من الغاز السائل المُعدّ للاستهلاك المنزلي من أجل توزيعها على مراكز التعبئة الثلاثة في ولايات رادس وقابس وبنزرت.
وقد أثارت بادرة الجزائر الشقيقة إعجاب التونسيين الذين سارعوا إلى التعبير عن امتنانهم للجزائر التي أثبتت مرارا وتكرارا دعمها ومساندتها عن طريق صفحات التواصل الاجتماعي.
إطلالة عبر التاريخ
وبالعودة بالذاكرة 61 سنة إلى الوراء، يفصح التاريخ عن إحدى أنبل المعارك التي خاضها التونسيون والجزائريون جنبا إلى جنب.
وفي 8 فيفري 1958، سنتين بعد استقلال تونس وأربع سنوات قبل استقلال الجزائر من الاستعمار الفرنسي، خلّد الشعبان الشقيقان والجاران قصة نضال مشترك محت الحدود بينهما في رسالة عميقة للاحتلال الفرنسي بأنهما يحملان قضية واحدة وأنهما جاهزان للذود عنها ولو بالدّم.
صبيحة اليوم المشهود، الذي كان متزامنا مع يوم السوق الأسبوعية في منطقة سيدي يوسف الواقعة على الحدود الجزائرية التونسية على الطريق المؤدية من ولاية سوق أهراس في الجزائر إلى ولاية الكاف في تونس، والذي صادف ذلك اليوم حضور عدد هام من اللاجئين الجزائريين الذين جاؤوا لتسلم بعض المساعدات من الهلال الأحمر التونسي والصليب الأحمر الدولي، داهمت القرية أسراب من الطائرات الحربية التابعة للاحتلال الفرنسي حوالي الساعة الحادية عشرة.
ولم بكن اختيار مكان وزمان الهجوم اعتباطيّا، باعتبار أن منطقة سيدي يوسف مثّلت موقعا استراتيجي يقع تسريب المؤونة والأسلحة غن طريقه من تونس إلى الجزائر ، فضلا عن كونها مثّلت معبرا لتهريب المصابين والجرحى الجزائريين داخل تونس لمعالجتهم سرّا، دعما ومساندة للجزائر في مقاومتها المسلحة ضد المستعمر الفرنسي آنذاك.
وبتفطّن المستعمر الفرنسي إلى التحالف بين الشعبين التونسي والجزائري ضدّه، عمد إلى تسليط عقوبة جماعية عليهما من خلال قصف قرية سيدي يوسف التي تضمّ جزائريين وتونسيين، ودكّتها دكّا مستهدفة المباني والمنازل والأنفار المدنيين العزّل.
واستمرّ القصف على مدار حوالي ساعة استوت خلالها القرية مع الأرض وتحوّلت إلى خراب.
وقد أسفر الهجوم عن خسائر بالجملة، إذ بلغ عدد الضحايا 79 من بينهم 11 امرأة و20 طفلا وتجاوز عدد المصابين ال130 جريحا، فضلا عن تدمير المرافق الحيوية في القرية وتحطيم 4 شاحنات شحن تابعة للصليب الأحمر السويسري والهلال الأحمر التونسي كانت محملة بالملابس المعدة لتوزيعها.
و امتزجت بذلك دماء الجزائريين والتونسيين من أجل تحقيق غاية واحدة ومشترك ألا وهي الحرية والكرامة، ولم تزد ممارسات المستعمر الفرنسي الجائرة تجاه الشعبين الا حرصا على استكمال معركة الكفاح المشتركة، يَدًا بِيَدٍ.
أحداث ساقية سيدي يوسف مثّلت أحد أبرز رموز النضال التونسي والجزائري المشترك الذي لم تتمكن يد المستعمر من محوه على الرّغم من اعتمادها أسوأ وأبشع أساليب الإخضاع والترهيب، وبرهنت أن الشعب التونسي على الرغم من حصوله على استقلاله من بطش المستعمر الفرنسي آنذاك فإنه آمن بعدالة ومشروعية قضية الكفاح التي يقاوم من أجلها الشعب الجزائري من اجل افتكاك الاستقلال ولم يتردد في مساندته ودعمه.
ذكرى راسخة لم تتلاشَ
ولئن مثّلت أحداث ساقية سيدي يوسف إحدى المحطات المفصلية والفارقة للوحدة بين الشعبين، فقد عقبتها محطّات أخرى لا تقلّ عنها أهمية جسّدت النضال العابر للحدود بين تونس والجزائر، وتجسّد التلاحم والتضامن بينهما في إنشاء جبهة الدفاع المشترك، بموجب لائحة صادقت عليها جبهة التحرير الجزائرية، والحزب الدستوري التونسي وحزب الاستقلال المغربي، في ندوة عقدت بطنجة في أفريل 1958، والتي توجت ببيان مشترك بين الدول الثلاثة يؤكد دعم تونس والمغرب للثورة الجزائرية.
وترسيخا لرمزية أحداث الساقية، التي رغم دمويتها قد وطّدت علاقة الأخوّة والتآزر بين الشعبين، تحرص الدولتين على إحياء الذكرى سنويّا لتخليدها والتّذكير دائما وأبدا بأنّ أسوأ وأبشع الظروف لم تكن حاجزا أمام شعبين فرّقتهما الحدود الجغرافية وجمعتهما وحدة المصير..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.