بلدية تونس: توزيع ''ألف'' قفّة على مستحقّيها    وزير الطاقة : تعديل أسعار البنزين شهريّ ولن يتجاوز 30 مليما    وزير الطاقة يكشف عن قيمة التعديل الشهري في أسعار المحروقات    نيمار ينضم لقائمة النجوم المتبرعين بالملايين    رسميا.. تعليق الدوري الإيطالي إلى إشعار غير معلوم    بقايا أمطار السبت صباحا مع ارتفاع طفيف في الحرارة غدا الأحد    اعلاها في بنزرت.. هذه كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    العلماء يكتشفون طريقة جديدة لعلاج فيروس كورونا    رأي: حتى لا تكون الإعانات سببا لإنتشار كورونا!    نابل: حجز17.1 طن من الفرينة الرفيعة بدار علوش والهوارية    الجامعة تتخذ جملة من القرارات بخصوص الرابطات الجهوية    غريزمان يقف إلى جانب جيرو في خلافه ضد بنزيما    نجمة مشهورة تعلن إصابتها بكورونا وتتبرع بمليون دولار لمكافحة الوباء    تحذيرات من كارثة نقص الغذاء تهدد ملايين الناس بسبب كورونا    سوسة: يدهس دوريات أمنيّة ويتسبّب في إصابة البعض    وفاة المغني الأمريكي الشهير بيل ويذرز    ميزة جديدة قد تجتذب الملايين إلى "يوتيوب"    القصرين.. إخضاع 35 شخصا للحجر الصحي الإجباري كانوا عالقين في رأس جدير    الصين تعلن شفاء 94% من المصابين بفيروس كورونا    طبيبة تكشف بديلا للثوم والزنجبيل في تعزيز مناعة الجسم    سوسة: تسجيل 4 حالات جديدة مصابون بفيروس كورونا    سوسة : 4 أشخاص في حالة سكر يعتدون على دورية امنية    نبيلة عبيد ونادية الجندي تخرقان الحجر الصحي    وضعيات صعبة لطلبة أفارقة بتونس في ظل الأزمة الحالية    الفخفاخ يُشدّد على تسريع إيصال المساعدات الإجتماعية لمستحقيها وفق الآجال والآليات المعلنة    ارتياح رئاسة البرلمان لنجاح أوّل عملية تصويت عن بعد في تاريخ العمل البرلماني في تونس    محل 15 منشور تفتيش ..."لبطي" في قبضة عدلية الفرقة 17بالسيجومي    جرجيس.. مد تضامني بلا حدود و مساعدات لأكثر من الف عائلة    فتح تحقيق في تعاطي بعض الخاضعين للحجر الصحي بنزل للخمر والمخدرات    هيئة مكافحة الفساد تطالب بتطبيق قانون مكافحة الإرهاب على المحتكرين    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: موتى الكورونا يجوز شرعا الاكتفاء بالتيمم عوض الغسل ولكن لا يجوز حرق الجثمان    تخصيص 14 فضاء تربوي لتوزيع المساعدات الاجتماعية ببنزرت    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم: ما أنفع التداوي بدروس ومواقف الشيخ الشعراوي    مرتجى محجوب يكتب لكم : لماذا حققت دارجة الفخفاخ ما لم تحققه عربية سعيد الفصحى    يوميات مواطن حر: العلاقات الدائرية قد تقرب البداية من النهاية    آمال الشاهد تكتب لكم : اما شوفوا فمة حاجة موش قاعدة تدور    صفاقس..حجز كميات ضخمة من المواد الغذائية المدعمة لدى صاحب مخزن    المخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز :العائدون من مصر ملتزمون بالحجر الصحي    الساحر رونالدينيو يختار فريق الأحلام    روني الطرابلسي يتحدّث عن إصابته بالكورونا    بعد ايقاف البطولة البلجيكية "ويفا" يهدد بالإبعاد القاري في حال الإلغاء "غير المبرر" للدوريات    قداس: هيئة حماية المعطيات الشخصية ستقاضي المسؤولين عن حادثة نسخ بطاقات التعريف بدوار هيشر    انتقادات بعد اقتراح اطباء فرنسيين اختبار لقاح كورونا في افريقيا لعدم المجازفة بأرواح مواطنيهم    6 نزل على ذمة وزارة الصحة في جربة    منظمة الأعراف و” كونكت ” تعتبران رسائل الفخفاخ إيجابية وتحتاج تفعيلا سريعا وتعميما أكثر    التفويت في إذاعة شمس اف ام ودار الصباح    حفرة غامضة تُخفي أكبر وأشهر شلالات الإكوادور    الإطاحة برؤوس التسفير ..اعترافات خطيرة وبطاقات جلب دولية    متابعي الوطنية 2: خبر سعيد يهمكم !!    توقف "البريميرليغ" يجبر نجم توتنهام على الخدمة العسكرية    وزارتا الصحة والتجارة تحدّدان النسب القصوى للربح على أسعار بعض المواد الصيدلية المحلية والمستوردة    المنستير: حجز 12 طنا من السميد والفرينة و5ر3 أطنان من السكر و2400 لتر من الزيت المدعّم خلال مارس الماضي    تخفيض رواتب لاعبي أتليتكو مدريد    رأي/ كيف يمكن ان تحوّل تونس الكورونا من محنة إلى منحة؟    الطقس : أمطار بأغلب الجهات    وزير الثقافة الليبي :ننتظر تحسن الظروف لانجاز تعاون ثقافي تونسي - ليبي    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    مفتي الجمهورية: هكذا تكون صلاة الجنازة على المتوفّي بال''كورونا''    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسابقة تونس الدولية للقرآن الكريم: “قرآن يتلى...” في جامع الزيتونة
نشر في أخبار تونس يوم 07 - 09 - 2009

أخبار تونس- تعتبر تونس من الدول التي ساهمت بقدر كبير في الحضارة الإسلامية على المستويين الفكري و الاجتماعي ويكفي المجتمع التونسي فخرا أنه يضم جامع “الزيتونة” أقدم جامعة في العالم الإسلامي والجامع الكبير بالقيروان أول جامع في منطقة الغرب الإسلامي والذي يحتوي أول منارة (صومعة) في تاريخ المساجد الإسلامية.
وخلال شهر رمضان تحرص الجمعيات الدينية والخيرية في تونس على تنظيم العديد من المسابقات في حفظ القرآن الكريم وتلاوته بين الحفظة والمقرئين من كامل أنحاء الجمهوريّة إذكاءً لروح المنافسة على حفظ كتاب الله الكريم تطبيقا لقوله تعالى “إنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ”.
وتعد مسابقة تونس الدولية لحفظ القران الكريم وتلاوته وتفسيره، التي تنطلق دورتها الثامنة لهذه السنة بداية من 8 سبتمبر لتتواصل إلى يوم 15 من نفس الشهر تحت سامي إشراف الرئيس زين العابدين بن علي، من أبرز المسابقات في العالم الاسلامي.
ويشارك في هذه المسابقة محكمون وقراء يمثلون 20 دولة إسلامية وعربية وهي تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وليبيا ومصر والسودان وسوريا والأردن وفلسطين ولبنان واليمن والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان وإيران وتركيا واندونيسيا.
وتشتمل هذه المسابقة التي يحتضنها جامع الزيتونة المعمور على خمسة فروع تتمثل في الأولى في حفظ كامل القران الكريم مع الترتيل وتفسير الجزء الثامن منه أما المسابقة الثانية فتقتضي حفظ كامل القران الكريم مع الترتيل فيما يهم الفرع الثالث حفظ أربعين حزبا من القران الكريم مع الترتيل.
وللفوز بجائزة الفرع الرابع يتوجب على المشارك حفظ ثلاثين حزبا من القران الكريم مع الترتيل وأخيرا الصنف الخامس الذي يقتضي حفظ خمسة عشر حزبا من القران الكريم مع الترتيل.
وتمثل هذه التظاهرة الهامة التي شرع في تنظيمها منذ سنة 2002 دليلا على العناية التي توليها القيادة السياسية للدين الإسلامي وشعائره ومناسباته عامة ولكتاب الله الحكيم خاصة.
وتحرص النخب السياسية في تونس على الإعلاء من منزلة كتاب الله عبر التشجيع على حفظه وتلاوته وتفسيره كما أذن الرئيس زين العابدين بن علي بتلاوة القرآن الكريم في رحاب جامع الزيتونة المعمور ليْلا ونهارًا وبدون انقطاع على مدار السنة.
وقد تدعمت هذه المبادرة الفريدة من نوعها في العالم الإسلامي بانجاز “مصحف الجمهورية التونسية” في طبعة متميزة وذلك باعتماد رواية قالون ووفق مواصفات تونسية أصيلة من حيث أشكال الخطّ وأناقة الإخراج.
كما تجلت هذه العناية بكتاب الله العزيز عبر إحداث “إذاعة الزيتونة للقران الكريم” يوم 13 سبتمبر 2007 وهي إذاعة تهدف –حسب باعثيها- إلى نشر قيم الاعتدال والوسطية والتسامح والتحابب بين البشر.
وإضافة إلى مسابقات القرآن الكريم يشهد هذا الشهر أنشطة مكثفة تعكسها المسامرات الدينية ومهرجانات الموسيقى الروحية..
كما تأتي هذه المسابقة مع الاحتفالات بالقيروان عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2009 وهو ما سيضفي بعدا عالميا على هذه المسابقة فضلا عن إبراز دور القيروان في نشر الدين الإسلامي الحنيف و حفظ كتاب الله العزيز.
يذكر أن التونسية أسماء الجنيدي السيورى قد حصلت مؤخرا على شهادة تفوق في المسابقة الهاشمية الدولية الرابعة للإناث لحفظ القران الكريم و تلاوته و تفسيره لسنة 2009 ،والتي التأمت من 1 إلى 5 أوت بالأردن .و شارك في هذه المسابقة ثلاثين دولة عربية وإسلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.