المغرب ..صدامات بين الشرطة ومدرسين متعاقدين    قرعة «أوروبا ليغ»..اختبارات في المتناول للكبار في ثمن النهائي    كأس تونس لكرة اليد..الترجي يقصي الافريقي    سيتقاضى 10 ملايين ..هل يكون بن بلقاسم المدرب الجديد للمنتخب الأولمبي ؟    في إطلالة عبر قنوات BEIN sports: مورينو يعود إلى أجواء «الكلاسيكو الكبير»    كمية يومية من المكسرات تحمي مرضى السكري من مشكلات صحية قاتلة    عروض اليوم    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(9)    أطعمة مفيدة لمرضى السرطان خلال فترة العلاج    نبض الجهات .. البحر ...حياتهم    ديونها لدى الحرفاء بلغت 1450مليارا .. ما حقيقة إفلاس ال«ستاغ»؟    مباراة السوبر : الجامعة التونسية لكرة القدم تقدم توضيحات بخصوص الشركة المنظمة    المنطقة العسكرية العازلة: حجز مبلغ مالي كبير من العملة الليبية مخبأ داخل سيارة    وزير التجارة : كل المواد الأساسية ستكون متوفّرة خلال شهر رمضان    البطولة العربية للاندية للكرة الطائرة : الترجي الرياضي الى المباراة النهائية    إعلان حالة الطوارئ في السودان وحلّ الحكومة المركزية    خولة السليماني تكشف عن هويّة الشخص الذي بكته في عيد الحب وحقيقة افتكاك مريم بن مامي لزوج المستقبل    بالفيديو: رجل أعمال معروف يعتدي بالعنف على شرطيّة بباردو.. والأمنيّون يحتجّون    المرصد التونسي للاقتصاد: بات من الضروري إعادة تحديد مهمة البنك المركزي التونسي    بسبب شوقي قداس: رابطة الهيئات العمومية المستقلة تعلق عضوية هيئة حماية المعطيات الشخصية    توزر: حفريات تكشف عن جزء جديد من الموقع الاثري كستيليا بدقاش    الحكومة تطلب إرجاء النظر في مشروع قانون تنقيح قانون الانتخابات والاستفتاء لتقديم مقترحات جديدة في الفصول الخلافية    الأمم المتحدة: "إعدامات مصر" جاءت بعد محاكمات معيبة وتعذيب    خنازير تباغت دورية حرس بزغوان وتحيل أعوانها الثلاثة على المستشفى    تالة: تفكيك شبكة مختصة في ترويج المخدرات    المدنيون يغادرون الباغوز.. وهجوم وشيك على "معقل داعش الأخير"    رابطة الهيئات العمومية المستقلة تقرر تعليق عضوية هيئة حماية المعطيات الشخصية    عاجل: هذا ما تقرّر بخصوص شوقي قدّاس بعد قبوله اعداد المؤتمر الانتخابي ل”تحيا تونس”    صفاقس : نقابة الفلاحين تدعو الى وقف الإعتداءات المتكررة على غابة الزيتون    المرصد التونسي للاقتصاد: من الضروري إعادة تحديد مهمة البنك المركزي التونسي    إضراب عام في المستشفيات العمومية    اليوم: المجلس الجهوي لهيئة الصيادلة يحيي الأيام الصيدلانية التاسعة عشر بالوسط    جلسة تفاوض جديدة الخميس القادم حول أزمة التعليم الاساسي    محاكمة موظف بإحدى الوزارات كان يتواصل مع قيادات داعشية تونسية أرسلت له فيديوهات ذبح وإعدامات    مقداد السهيلي: ''مفمّاش كيفي في تونس ومشكلتي أنّني تونسيّ''    محمد الحبيب السلامي يسأل : القرآن في الروضة    تشيلسي ممنوع من ضم أي لاعب لفترتي انتقالات    تزرع "الأسلمة" والإسلام السياسي.. والحركات الجهادية "تقطف الثمار" الدعوة والتبليغ.. الجماعة "اللغز"؟!    إسرائيل تشن حملة إعتقالات بالقدس    جندوبة : القبض على مرتكبي عمليات سرقة من داخل محلات سكنية    صفاقس : حجز قطع غيار وكمية من الذهب مجهول المصدر    عالم أمريكي: لا وجود للموت    في سواحل صفاقس : إحباط "حرقة" وإنقاذ 32 إفريقيا    غلق الطريق المؤدية لمطار تونس قرطاج يوم الأحد    القصرين.. انفجار ألغام أثناء تنقل مدير إقليم الأمن ومساعد وكيل الجمهورية الى "المغيلة"    ظهرت في كواليس ''أولاد مفيدة'' وهي تحتسي ''البيرة'': الممثلة عزّة تردّ    هكذا سيكون الطقس اليوم الجمعة 22 فيفري    سيدي حسين: القبض على شخص من أجل السلب تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض    في غياب الرقابة على مؤسسات رعاية الطفولة: تفاقم الانتهاكات في حق الأطفال بتونس    روني الطرابلسي : تونس تستعد لاستقبال 120 الف سائح من تشيكيا    بعد ترشحه للرئاسة.. بوتفليقة يغادر البلاد لأسباب طبية    الرابطة المحترفة 1 (الجولة 15) : مباريات متوازنة يتصدرها لقاء النادي البنزرتي/مستقبل قابس    لصحتك : لا تستهينوا بالصداع وأوجاع الرأس فقد تؤدي إلى الموت    اتحاد الفنانين التشكيليين ..سؤال المتحف ... وصالون للفن المعاصر    مقداد السهيلي ل «الشروق» .. لن أقاضي مريم الدباغ لأنها نكرة    القرآن ضمانة للتوازن النفسي    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور..مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (7)    أسباب النزول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطرابلسي: وزارة الشؤون الاجتماعية ستعمل من أجل التوظيف الانجع للموارد المتاحة بعد تراجع الميزانية المرصودة لها
نشر في الشروق يوم 18 - 11 - 2017

كشف وزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي، اليوم السبت بان مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2018 سجل تراجعا بنسبة 5.1 بالمائة مقارنة بالاعتمادات المرصودة سنة 2017، مرجعا ذلك إلى الظروف الصعبة التي تمر بها المالية العمومية في الوقت الراهن.
وقال الطرابلسي، خلال جلسة خصصتها لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية للاطلاع على مشروع ميزانية وزارة الشؤون الاجتماعية 2018 ، إن هذا التراجع سيكون عائقا أمام تحقيق كل الأهداف المرسومة، مستدركا بالقول إن الوزارة ستعمل ما في وسعها من أجل التوظيف الأنجع والامثل للموارد المتاحة.
وأفاد وزير الشؤون الاجتماعية أنه ميزانية الوزارة حددت ب 1355.364 مليون دينار مقابل 1427.746 مليون دينار لسنة 2017 أي بانخفاض قدره 72.382 ملييون دينار، وذلك نتيجة حذف المنحة المباشرة المسندة للصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية والمقدرة ب500 مليون دينار، وبعد التقليص ب67 مليون دينار بعنوان التعديل الآلي للجرايات.
في المقابل تم ترسيم 200 مليون دينار بعنوان مساهمة الدولة في تنويع مصادر تمويل الصناديق الاجتماعية، و255 مليون دينار بعنوان إجراء المغادرة الطوعية الاختيارية، مع إضافة 20 مليون دينار بعنوان المنح المسندة للعائلات المعوزة، و7 مليون دينار ضمن قسم التأجير العمومي، و 8 مليون دينار بعنوان منحة الشيخوخة لعملة الحضائر.
وأوضح الوزير بأن إصلاح نظام الضمان الاجتماعي لا يزال متواصلا، وهو، وفق قوله "مسؤولية مجتمعية لا تعني الوزارة فحسب" مبينا أن هذا الاصلاح يتمثل في إقرار جملة من الإجراءات في إطار التوافق بين جميع الأطراف الاجتماعية، على غرار الترفيع في سن التقاعد، وتعزيز حوكمة التصرف في الصناديق الاجتماعية، وتحسين نسب الاستخلاص وتقريب الخدمات من المواطن.
واقترح الطرابلسي أن تتزامن المصادقة على مشروع المالية لسنة 2018 مع المصادقة على مشروع القانون المتعلق بإصلاح نظام التقاعد، بما يضمن "إحداث التوزان في أنظمة الضمان الاجتماعي"، وفق تقديره، لافتا إلى أنه في حال المضي في هذا التمشي سنة 2018، فإن ذلك سيستوجب 7 سنوات من أجل الوصول إلى امتصاص العجز المالي للصناديق الاجتماعية الذي قال إنه بلغ 2800 مليون دينار إلى حدود 31 أكتوبر 2017 .
من جهة أخرى، بين وزير الشؤون الاجتماعية أن برنامج النهوض الاجتماعي يعد الأكثر حجما من حيث الاعتمادات المالية المرصودة بالميزانية وذلك نتيجة ارتفاع المنح المسندة للعائلات المعوزة ومحدودة الدخل والمقدرة ب 460 مليون دينار، وبفعل مساهمة الدولة في تنويع مصادر تمويل الصناديق الاجتماعية ب 200 مليون دينار، وتخصيص 255 مليون دينار لإجراء المغادرة الاختيارية، و70 مليون دينار للتعديل الآلي للجرايات، علاوة على التكلف بمساهمة الأعراف في النظام القانوني للضمان الاجتماعي ب 37 مليون دينار.
واعبتر عدد من النواب اللجنة أن الميزانية المرصودة لسنة 2018 تعد ضئيلة جدا مقارنة بحجم الملفات المطروحة صلب الوزارة، ولن تحقق، وفق رأيهم، "الأهداف لمرجوة في علاقة بملف الصناديق الاجتماعية والعائلات المعوزة ومحدودي الدخل والتشغيل، وهي من بين الملفات الحارقة التي تستدعي إيجاد الحلول العاجلة في أقرب الآجال لا مزيد مراكمتها لعدم توفر الاعتمادات المالية في الغرض".
ودعا نواب آخرون وزير الشؤون الاجتماعية إلى إيلاء ملف العائلات المعوزة ومحدودي الدخل المزيد من العناية، والسعي من أجل الترفيع في المنحة المخصصة إليهم، إضافة إلى تمكين ذوي الاحتياجات الخصوصية من حقهم في التشغيل، وتعزيز حظوظهم في الالتحاق بالوظيفة العمومية، وإلى التسريع في إحداث المجلس الوطني للحوار الاجتماعي.
وفي تفاعله مع تدخلات النواب تعهد الوزير بضمان المزيد من الحوكمة والضغط على الإنفاق من أجل الإيفاء بالالتزامات التي أقرت بها الوزارة في إطار ميزانية 2018 ، ومن اجل تحقيق الأهداف المضبوطة وتجاوز الصعوبات الراهنة بأقل ما يكون من الأضرار.
وشدد، في هذا الخصوص، على أن ضعف الميزانية المرصودة لن يحول دون استمرار تقديم الخدمات لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة، وإلى والعائلات المعوزة و محدودي الدخل، لافتا انه تم الترفيع في حجم الاعتمادات المرصودة لفائدتهم بميزانية سنة 2018.
كما أفاد بأن الوزارة قامت بمراسلة رئاسة الحكومة من أجل تمكين ذوي الاحتياجات الخصوصية من الالتحاق بالوظيفية العمومية وتمكينهم من حقهم في التشغيل نظرا لقلة عددهم .
وبخصوص إحداث المجلس الوطني للحوار الاجتماعي، أفاد الطرابلسي بان الوزارة سجلت تقدما هذا الملف، متوقعا إحداث المجلس في المستقبل القريب خصوصا بعد أن تولت وزارة المالية رصد الميزانية اللازمة له .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.