السبسي يعلن عن مبادرة سياسية جديدة.. “حان الوقت لتجميع النّداء التّاريخي”    “توننداكس” يستهل معاملات الجمعة متطورا ب16ر0 بالمائة    البنزرتي يختار هذه التشكيلة لمواجهة الترجي    أخبار النادي الصفاقسي..لماذا تواصل الفشل في المواعيد الكبرى هذا الموسم ؟    في جنوب طرابلس .. اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي وميليشيات الوفاق    الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!    دبارة اليوم ..حسو بكعابر اللحم / كوشة دجاج/ يويو / مسفوف بالليمون والعسل    رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستقيل من منصبها    "الوباء الخفي" يقتل 140 ألفا كل عام.. وخطة عاجلة لمواجهته    تونس : استئناف التزويد بمياه الشرب بالتضامن ودوار هيشر تدريجيا    أمر حكومي بإحداث لجنة وطنية لتنظيم القمة الثامنة عشر للفرنكوفونية    هيثم الجويني: نتيجة مباراة الليلة لن تكون حاسمة    انتقالات : ريال مدريد ينتظر العروض المناسبة لتسريح غاريث بيل    وزارة التربية تضع على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    سُرقت من إحدى الضيعات بساقية الدائر..حجز رؤوس اغنام و معدات فلاحية مسروقة بحفوز    جندوبة/حجز 17 غراما من مخدر الكوكايين و 40 نبتة من الماريخوانا    فظيع/يحصل في رمضان: تفاصيل احتجاز زوجة لزوجها في اسطبل وتعنيفه رفقة ابنها..السبب صادم..    رمضان زمان ..حقيبة المفاجآت    لأوّل مرة: نضال السعدي يتحدّث عن حبيبته وموعد زواجه    مع مرور الشهر : كيف تتغلب على صعوبات الصوم ؟    أمراض تمنع الصيام ..مرضى الكلى    بنزرت ...الأطباء يلوحون بالتصعيد ويتمسكون بالإضراب الاداري    بعد خيبة كأس آسيا.. ليبي يعود إلى منتخب الصين    الإعلان عن تشكيل التنسيقية الوطنية للتصدي “للأليكا”    : وزير السياحة يعطي إشارة استغلال وحدتين أعيد فتحهما استعدادا للموسم السياحي    تطور معتبر في انتاج الغلال الصيفية ذات النوى    الإتحاد العام التونسي للشغل يطالب بفتح تحقيق بخصوص وكالة أسفار تنظم رحلات الى اسرائيل    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    مصر.. سبب الحرارة الشديدة ''بشري '' وليس طبيعيا    القصور ..تضرر 100 هكتار بسبب تساقط البرد    بالفيديو: طرد صحفية من مهرجان ''كان'' بسبب حذائها    دراما رمضان في عيون الفنانين .. إجماع على نجاح المسلسلات واستياء من تهريج «السيتكومات»    توضيح    مقياس صحة المؤسسات الصغرى والمتوسطة: 62 بالمائة أكدت ارتفاع منسوب الفساد.. و50 بالمائة منها قدمت "رشاوى"    تكثر في رمضان بعديد الجهات .. موائد الإفطار لله... أم لعباد الله؟    يتسبّب في اسهال حاد وتقيؤ..انتشار فيروس «القريب المعوي» في صفوف الاطفال    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    زوجات النبي ﷺ..زينب بنت خزيمة    شوقي طبيب: توجيه نحو 5 آلاف تنبيه لأشخاص معنيين بواجب التصريح بالمكاسب والمصالح    القنوات الناقلة لمباراة الترجي والوداد وموعدها    ترامب: هواوي ''خطيرة جدا'' لكن يمكن تخفيف القيود عنها بشرط..    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 24 ماي 2019    اتحاد الشغل يطالب بفتح تحقيق في نشاط وكالة أسفار تنظم رحلات إلى الكيان الصهيوني    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    جامعة ألعاب القوى تنفي خبر وفاة البطل محمد القمودي    طقس الجمعة: تقلبات هامة منتظرة ظهر اليوم وأمطار غزيرة بهذه المناطق    دار الإفتاء المصرية ترد على فتاوى إخراج زكاة الفطر    بالفيديو: عاصي الحلاني يكشف حقيقة المرض الذي سبب انتفاخ وجهه    الترجي يختتم تحضيراته.. وهذه التشكيلة المحتملة    تسليم جائزة رئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة بعنوان سنة 2017    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    سفيان طوبال: الاتهامات التي وجهتها لوزارة الداخلية كانت في لحظة انفعال    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    إتلاف أطنان من المشمش لفشل تصدريها: الوزارة توضّح وتعلن عن سعره الحقيقي    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    فلكيا: السعودية تعلن عن موعد عيد الفطر    على هامش مهرجان كان : إدارة أيام قرطاج السينمائية تعلن عن جديد دورة 2019    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طوبال : أربع كتل برلمانية تعتزم تقديم مبادرة تشريعية لاستكمال مسار العدالة الإنتقالية في صورة عدم التمديد لهيئة الحقيقة والكرامة
نشر في الشروق يوم 24 - 03 - 2018

أعلن رئيس كتلة حركة نداء تونس سفيان طوبال، عن إعتزام أربع كتل برلمانية هي حركة نداء تونس والحرة لحركة مشروع تونس والكتلة الديمقراطية وكتلة آفاق تونس، تقديم مبادرة تشريعية جديدة تهم مسألة العدالة الإنتقالية، حتى تستكمل مسارها في صورة عدم التمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة.
وأوضح طوبال، في ندوة صحفية عشية اليوم السبت بمجلس نواب الشعب بباردو، حضرها ممثلون عن كتل الحرة لحركة مشروع تونس والديمقراطية وآفاق تونس، أن هذه الكتل الأربع متفقة حول ضرورة إحترام مسار العدالة الإنتقالية والسعي إلى إستكماله.
وفي تعليقه على حالة الفوضى التي عمت البرلمان اليوم، خلال الحصة الصباحية للجلسة العامة المخصصة للتصويت على قرار التمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة، قال طوبال "إنه تمت هرسلة هذه الكتل الأربع" ، وأن ما حصل "بث رسائل سلبية للشعب التونسي وللمتابعين للشأن العام".
من جهته، عبر رئيس الكتلة الديمقراطية مصطفى بن أحمد، عن استكاره لحالة الفوضى ومصادرة الآراء التي شابت الجلسة العامة اليوم، معتبرا أنها صدرت عن نواب "لايؤمنون بالاختلاف ولا بالديمقراطية ولا بالمؤسسات"، حسب تعبيره.
وأكد أن تقدم مسار العدالة الانتقالية "يكاد يكون معدوما"، بعد أربع سنوات على انطلاق هيئة الحقيقة والكرامة في عملها، متهما رئيسة الهيئة، "بزرع الفتنة والتفرقة بين التونسيين.. وتحويل الهيئة لبوق دعاية لاعادة صياغة التاريخ وتحريفه".
وبين النائب حسونة الناصفي (كتلة الحرة لحركة مشروع تونس)، أن عددا هاما من النواب، كانوا يرفضون إنعقاد الجلسة العامة المخصصة لهيئة الحقيقة والكرامة، وعمدوا الى عرقلة سير عملها، معللا ذلك بحضورهم الجلسة العامة وشروعهم في النقاش والجدال دون أن يسجلوا حضورهم .
وانتقد بشدة "رغبة عدد من النواب في إفساد الجو العام وعرقلة مسار عمل الجلسة العامة، عبر التهديد والوعيد ورفع الشعارات، مستنكرا ما صدر عن أحد النواب من تهديد بتفجير نفسه داخل قبة البرلمان"، معتبرا أنه لا يمكن إختصار مسار العدالة الانتقالية في هيئة الحقية والكرامة، لأنه مسار سيتواصل بعد 31 ماي 2018 تاريخ انتهاء عمل هذه الهيئة.
أما رئيسة كتلة حركة آفاق تونس ليليا يونس، فقد صرحت بأن ما حدث اليوم في الجلسة العامة يعكس محاولة انقلاب على الديمقراطية، منددة بانتهاك حق النواب في التعبير، وبالعنف الذي طال عددا منهم وفي مقدمتهم رئيس المجلس.
وقالت يونس "نحن مع تصحيح مسار العدالة الانتقالية ومراقبة عمل هيئة الحقيقة والكرامة التي استنزفت مالا كثيرا من أموال المجموعة الوطنية".
من ناحيته، أكد مساعد رئيس مجلس نواب الشعب المكلف بالإعلام والإتصال محمد بن صوف، أن هيئة الحقيقة والكرامة قدمت تقريرا في صفحة لمكتب المجلس، يتضمن تبريرا لقرارها التمديد في أعمالها بسنة إضافية، مذكرا بحق البرلمان في مراقبة مختلف الهيئات المؤسسات الدستورية بما في ذلك هيئة الحقيقة والكرامة.
يذكر أن رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، قام مساء اليوم السبت، برفع الجلسة العامة المخصصة للتصويت على قرار التمديد في عمل هيئة الحقيقة والكرامة من عدمه، على أن يتم استئنافها يوم الاثنين المقبل، باقتراح من رئيس كتلة حركة النهضة نور الدين البحيري.
وكان قد رفع الجلسة العامة قبل ذلك في أكثر من مناسبة، بعد أن عمت الفوضى البرلمان، وبعد أن تعذر الاستماع لرئيسة الهيئة سهام بن سدرين، التي انسحبت من قاعة الجلسة دون أن تلقي كلمتها.
وأكدت رئيس هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين، في تصريح إعلامي اليوم، أنها انسحبت من الجلسة العامة بعد استئذان رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر، "نتيجة توتّر الأجواء بين النواب"، والذي حال دون شرحها للأسباب التي من أجلها إتخذت الهيئة قرار التمديد في مدّة عملها بسنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.