صوت الخبراء .. ما هو رأيك في وضع الأسرة التونسية حاليا؟    تونس تحيي ذكرى وفاة أيقونة النضال التونسي مي الجريبي    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    نابل .. رفع 5 مخالفات و حجز 2820 لترا من الزيت المدعم    إلى شهر ماي الجاري ارتفاع مهم في عدد السياح والعائدات .. السياحة التونسية على سكة الانتعاش    حدث اليوم ..أسقطت طائرة مسيرة ..دمشق تتصدّى لعدوان جوّي صهيوني    حدث في رمضان.. 1982 - كأس العالم في إسبانيا والتتويج لإيطاليا    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    طقس اليوم: كثيف السحب مساءا مع أمطار رعدية و نزول البرد ببعض المناطق    بن عروس .. يستولون على عجلات من داخل مصنع بعد تعنيف الحراس وتقييدهم    بن قردان: إيقاف 15 شخصا دون وثائق هوية    عروض اليوم .. الأحد 19 ماي 2019 / 14 رمضان 1440    حمادي عرافة ونجيب عياد يقيمان دراما الجيل الجديد ...إعجاب كبير بمسلسل «نوبة» واستياء من تواصل التلاعب بنسب المشاهدة    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 23    مع الشروق ...ضريبة اللامُصالحة    قف ..فوضى عارمة    رونالدو الأفضل في الدوري الإيطالي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    دول عربية ترحب بدعوة ملك السعودية لعقد قمة في الرياض    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    قوات الاحتلال الإسرائيلي تُخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة    هل يفعلها نبيل القروي؟؟؟    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    عرض ''سلاطين الطرب'' بأريانة اختزل سحر الشام وروعة الفن    السعودية ودول عربية تقبل بإعادة انتشار أمريكي في الخليج    قدم: بايرن ميونيخ بطلا ل''بوندسليغا'' للمرة السابعة على التوالي    سمير الوافي ينتقد سياسة السياحة في تونس و يقارنها بالمغرب    منوبة: قتيل و9جرحى في حادث مرور بين سيارة لنقل عاملات وسيارة خفيفة    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    صحفي أمريكي:الإمارات تمّول الشركة “الإسرائيلية” التي تدير حسابات مزيفة لاستهداف انتخابات تونس    والي جندوبة يوضح أسباب منع جمعية “خليل تونس” من توزيع مساعدات    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    في اليوم العالمي للمتاحف تونس تفتح ابواب متاحفها مجانا للعموم    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز" : النجاح في احباط المخطط الارهابي الخطير لكتيبة "عقبة ابن نافع" لم يأت صدفة    رحيل المفكر السوري طيب تيزيني...أحد أهم مئة فيلسوف عالمي    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الرابطة 1.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    تنبيه هام/هذه تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    ملف مكارم المهدية وساقية الزيت …”الكناس” تثبت قرار لجنة النزاعات والاستئناف    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    بعد تصريحات الطبوبي: ائتلاف الكرامة يصدر بيان مساندة للنائب عماد الدايمي    ليبيا: هجوم إرهابي يستهدف بوابة حقل نفطي    دبارة اليوم الثالث عشر من رمضان    نتائج الانتخابات الجزئية للمجلس الاعلى للقضاء    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النووي الإيراني: الحسم... بالصفقة أم ب«الصفعة»؟
نشر في الشروق يوم 18 - 11 - 2009

يستمرّ ملفّ النووي الإيراني في التفاعل.. ومعه يستمرّ المد والجذب.. فتعلو تارة لهجة الحرب.. وتخبو تارة أخرى لتحلّ محلها لهجة الحوار.. لكن لا تكاد الجهود الدولية تقترب من الاتفاق حتى تبتعد مرّة أخرى.. فمن ناحية يرفض المجتمع الدولي امتلاك إيران القدرة على تصنيع السلاح النووي... ومن ناحية أخرى ترفض إيران كل العروض المطروحة وآخرها عرض المجموعة السداسية في مباحثات جنيف التي لم تفض سوى إلى تجدّد التهديدات الأمريكية وحتى الروسية وذلك بعد أيام قليلة رافقتها أجواء وصفت بالإيجابية بعد تعهدات إيرانية بانتهاج الشفافية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ليس سرّا أن واشنطن ومعها إسرائيل لن تدخرا جهدا لإيقاف البرنامج النووي الإيراني سواء كان ذلك للاستخدام السلمي أو العسكري... وسواء اقتضى ذلك اللجوء إلى الخيار السلمي أو العسكري... سيناريوهات كثيرة.. وتساؤلات أكثر يطرحها ملف أكثر تعقيدا وإثارة للجدل... فإلى أين تسير أزمة البرنامج النووي الإيراني... وكيف سيتم الحسم.. ب«الصفقة» أم ب«الصفعة»؟
إعداد: النوري الصل
باحث إيراني ل «الشروق»: لن نرضخ.. وجاهزون لكل السيناريوهات
تونس «الشروق»:
شرح الباحث الإيراني ورئيس تحرير صحيفة «كيهان العربي» الإيرانية جميل ظاهري موقف بلاده من الأزمة القائمة مع الغرب بشأن البرنامج النووي الإيراني مشيرا إلى أن الضغوط الغربية المتصاعدة حول هذه المسألة لن تؤثر على طهران..
السيد جميل ظاهري قال أيضا إن بلاده لا تثق في الغرب ولا في روسيا وإنما تراهن في معركتها هذه على تحالفاتها العربية والإسلامية.
وفي ما يلي هذا الحديث:
بداية، ما تفسيركم، في طهران، للهجة الجديدة في الموقف الروسي تجاه البرنامج النووي الإيراني.. وما هي بنظركم، أبعاد تهديد الرئيس الروسي باتخاذ «إجراءات غير ديبلوماسية» ضدّ بلادكم؟
بداية أؤكد أن إيران لم ولن تعوّل على أي طرف خارجي في قضية ملفها النووي منذ البداية.. طهران تعرف جيدا أن الجميع يبحث عن مصالحة وأن القوى الاستعمارية غربية كانت أو شرقية هي قوى تسلطية تبحث عن مصالحها القومية في أي مكان وبأي ذريعة وتحت أي يافطة.. لذلك لا نعتبر أن الموقف الروسي الذي تناقلته مختلف وكالات الأنباء على لسان الرئيس ميدفيديف شيئا جديدا.. ونحن لا نراهن على روسيا لأن لروسيا تاريخا أسود لدى الشعب الايراني وقد سعت روسيا كثيرا إلى أن تعيد بياض الوجه أمام الشعب الايراني في التعاون النووي والعسكري وصناعة الطائرات لكن الدب الروسي عاد إلى طبيعته الشرسة السابقة ثم نقض عهده في قضية منظومة صواريخ «أس 300» ثم في محطة «بوشهر النووية» التي كان من المقرر أن تفتتح في سبتمبر الماضي.. الشعب الإيراني لا يعوّل على القرارات الطائشة التي يتخذها الدب الروسي أو النمر الأمريكي.. ولا بدّ للجميع أن يرضخ في النهاية لما طرحته إيران بخصوص حلّ ملفها النووي.
لكن إيران كثيرا ما راهنت على تحالفها مع الروس في «معركتها النووية».. ألا يضعف خسارتها للحلف الروسي من خياراتها في مواجهتها مع الغرب؟
إيران لن تدخل في حلف لا مع مع روسيا ولا مع الصين لأنها تعرف أن القوى الكبرى ليست صادقة في تحالفاتها.. إيران تعتمد على تحالفاتها العربية والإسلامية ولن تقيم أي تحالف مع القوى الاستكبارية..
لكن العلاقات الإيرانية العربية نفسها مصابة بالتصدّع بسبب الخلاف القائم حول أكثر من مسألة اقليمية.. فكيف يمكن لإيران أن تراهن على حلف عربي وإسلامي هو أصلا منقسم على ذاته؟
لإيران اتفاقيات أمنية مع دول مجلس التعاون الخليجي وليس هناك توترات مع الدول الخليجية ولكن هناك توتّرا مع السعودية التي كانت علاقاتنا بها متميزة لولا تدخل القوى التسلطية الغربية.
في ضوء هذه الصورة.. كيف تنظرون في إيران إلى مستقبل المواجهة مع الغرب في ما يتعلّق بالمسألة النووية؟
إيران واجهت طيلة العقود الثلاثة الماضية تصعيدا إعلاميا وسياسيا وحتى عسكريا من قبل أمريكا ولكن في ما يخص الملف النووي فقد عشنا ثلاثة قرارات من مجلس الأمن الأمر الذي لم يجد نفعا والذي دفعهم للاعتراف بحق إيران في المجال النووي ولكن في الحقيقة هناك خلط في الأوراق..
إيران لم تعتمد على الجانب الغربي لماضيه السيئ وخاصة فرنسا التي لها موقف سيئ تجاه النووي الايراني كما أنها لم تف بوعودها تجاه منشأة إيران للأبحاث النووية.
نحن موقفنا اليوم يقضي بإعطاء قسم من اليورانيوم المخصب إلى الجانب الروسي ومن ثم الفرنسي على أن يعود ذلك في ما بعد إلى إيران.. وأعتقد أنه كل من يريد إبعاد المجتمع الدولي عن التوتر أن يقبل بهذا الاقتراح.. وهو ارسال اليورانيوم الايراني المخصب نسبة 5٪ إلى الطرف الآخر على عدة مراحل على أن يتم بعد كل مرحلة استرجاع المقدار المخصب بنسبة 20٪.. ولطالما أكدنا على انتهاج الحوار والمباحثات حول هذه المسألة.. وأعتقد أنه على الطرف الآخر أن يتعقل في اتخاذ أي مواقف بهذا الشأن ونحن في إيران عشنا فترة خطر طويلة فإذا ما زادت أو تقلصت فلن يغيّر ذلك شيئا..
ما هي العقوبات المفروضة على ايران؟
تونس - «الشروق»
فرضت الولايات المتحدة قيودا على ايران منذ ان احتجزت الرهائن الأمريكيين عام 1979 مما ادى الى خطر تجاري كامل على طهران عام 1995 ..وبالاضافة الى ذلك فرضت الأمم المتحدة عقوبات موسعة على ايران حيث يفوض قرار مجلس الأمن رقم 1737 الصادر في ديسمبر 2006 كل الدول الاعضاء في الأمم المتحدة لمنع امدادات وبيع او نقل كل المواد والمعدات والبضائع والتكنولوجيا التي يمكن ان تساهم في الانشطة التي يمكن ان تساهم في الانشطة المتعلقة بالتخصيب او المياه الثقيلة.
وفي مارس عام 2007 اصدر المجلس القرار رقم 1747 بهدف زيادة الضغط على ايران بشأن برنامجها النووي وبرنامجها الصاروخي وذلك بمنع التعامل مع البنك الايراني الحكومي (سيباه) و 28 شخصا ومنظمة اخرى ومعظمها مرتبط بالحرس الثوري الأيراني.
ونصت قرارات مجلس الأمن كذلك على منع واردات الأسلحة الى ايران وتقييد القروض الممنوحة لها.
وفي مارس 2008 مدّد القرار 1803 الخطر على الاصول الايرانية والسفر على المزيد من الشخصيات الايرانية.
المواقع النووية الايرانية: مفاعلات ومحطات ومناجم
تونس (الشروق):
تقوم إيران التي أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا بشأن بناء مصنع جديد لتخصيب اليورانيوم، بتطوير برامجها النووية على مواقع عدة موزعة في البلاد:
مفاعل لتخصيب اليورانيوم في «ناتانز» في وسط ايران الذي كشف وجوده في 2002 وهو على الارجح ابرز المنشآت النووية الايرانية المعروفة. وهذا المركز الخاضع لرقابة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يضم في الوقت الحاضر اكثر من ثمانية آلاف جهاز طرد مركزي منها نحو 4600 قيد التشغيل. والمنشآت تحت الارض في «ناتانز» يمكن ان تضم 50 ألف جهاز طرد مركزي.
مفاعل تخصيب اليورانيوم في قم في وسط ايران وهو قيد البناء حاليا وكشفت ايران وجوده للوكالة الدولية للطاقة الذرية في 21 سبتمبر، ويقع بين مدينتي طهران وقم على مسافة 100 كلم من العاصمة. وتفيد معلومات صحافية انه مدفون تحت جبل ويمكن ان يحتوي على ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي. واعلنت ايران انها ستحدد بالتوافق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية موعدا للسماح بتفتيش الموقع الذي سيوضع تحت اشراف الوكالة.
مفاعل التحويل في اصفهان في وسط إيران أيضا وقد تمت تجربته صناعيا في 2004 وهو يسمح بتحويل «يلوكايك» (الكعكة الصفراء) اي مسحوق اليورانيوم المركز المستخرج من مناجم الصحراء الايرانية، الى غازات رباعي الفلوريد (تترافلورايد) وسداسي الفلورايد (هكسافلورايد). وهذان الغازان ينبغي بعد ذلك ادخالهما في اجهزة الطرد المركزي لانتاج اليورانيوم المخصب. وهذا الموقع يخضع بانتظام لتفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
منشأة إنتاج الوقود النووي في اصفهان التي دشنت في أفريل 2009، تملك طاقة لانتاج 10 أطنان من الوقود النووي سنويا. ويستخدم اليورانيوم المخصب في هذه المنشأة لانتاج الوقود النووي المخصص للمفاعلات النووية.
مفاعل «اراك» غرب إيران الذي يعمل بالمياه الثقيلة. وهذا المفاعل مخصص كما يعلن رسميا لانتاج البلوتونيوم لغايات البحث الطبي. وقد سمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أوت الماضي بزيارة الموقع الذي يضم مصنعا لانتاج المياه الثقيلة.
المحطة النووية في بوشهر جنوب إيران. ومن المقرر مبدئيا أن يبدأ تشغيلها في الاشهر المقبلة، لكن اطلاقها ارجئ مرات عدة. وقد وقعت موسكو في 1995 اتفاقا بقيمة مليار دولار لانهاء هذه المحطة التي بدأ الالمان ببنائها قبل عام 1979. لكن في عام 1992 رفضت المانيا استئناف اشغال البناء تحت ضغط الولايات المتحدة متذرعة بخطر انتشار التكنولوجيا النووية الحساسة. ويخضع الموقع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
مركز الابحاث النووية في طهران:
تمتلك إيران مفاعلا للابحاث بقوة خمسة ميغاواط حصلت عليه من الولايات المتحدة قبل الثورة التي أطاحت بالشاه الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة. ويخضع هذا المفاعل كذلك لرقابة الوكالة الدولية للطاقة النووية.
منجم اليورانيوم في «سغند» في وسط إيران مع احتياطي يقدر بما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف طن من اكسيد اليورانيوم، يسمح لايران بانتاج «الكعكة الصفراء» التي تستخدم في ما بعد في مصنع التحويل في اصفهان.
الخبير الدولي عبد العزيز شنيقير ل «الشروق»: هناك أزمة ثقة... و«اليد الممدودة»... خطوة أمريكية محدودة
تونس «الشروق»: حوار: أمين بن مسعود
اعتبر المحلل السياسي عبد العزيز شنيڤقير أن من شأن الاتفاق النووي بين طهران والغرب تقويض الثقة بين النظام والشعب ضد إيران.
وأكد الخبير في الشؤون الدولية في حديث ل«الشروق» أن واشنطن تعتمد سياسة العصا والچجزرة حيال الملف النووي الإيراني مشيرا إلى أن الاتفاق جاء كثمرة للعديد من العوامل الإقليمية والدولية.
وفي ما يلي هذا الحوار:
ما هي قراءتكم لمشروع الاتفاق الأولي الذي تمّ التوصل إليه مؤخرا بين طهران والقوى الدولية الست؟
مشروع الاتفاق جاء نتيجة مفاوضات طويلة بين إيران والدول الغربية التي بدأ صبرها ينفد من المحادثات «اللانهائية» مع طهران.
...وفي تقديري أنّ هناك مجموعة من العوامل ساهمت في الوصول لهذا الاتفاق وهي: 1) وصول أوباما إلى سدّة الحكم في أمريكا واعتماده سياسة «اليد الممدودة».
2) إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
3) بداية توافق الدول الكبرى حيال الملف الإيراني وآليات التعامل معه.
4) تحسّن العلاقات الأمريكية الروسية خاصّة بعد إلغاء أوباما خطط الدرع الصاروخي في أوروبا الشرقية.
طهران اعتبرت الاتفاق نجاحا من جانبها في تحويل الغرب من المواجهة إلى التعاون... ما هو رأيكم حيال هذا الموقف؟
بإمكاننا التسليم جزئيا بصحّة هذا الكلام وأن طهران نجحت في تحويل نظرة الغرب إلى ملفها النووي... بيد أن الأهم هو أن تحويل اليورانيوم الإيراني إلى الخارج وتخصيبه في روسيا وفرنسا حل يرضي كافة الأطراف ويمكنه أن يحل الأزمة التي تدور منذ سنين.
هل أنّ قبول إيران إرسال 4/3 من يورانيومها منخفض التخصيب إلى الخارج قادر على كسر حاجز الثقة المنعدمة بين طهران والغرب؟
مشروع الاتفاق قادر على ترميم الثقة بين طهران والغرب ولكني أعتقد أنّه سيكسر وسيقوّض الثقة بين الحكومة والشعب من جهة والنظام والمعارضة من جهة أخرى.
لو توضّحون لنا هذه الجزئية؟
أظنّ أن الثقة ستتزعزع باعتبار أن المشروع سيصوّر أحمدي نجاد على أنّه رئيس لم يحافظ على مصالح البلاد ولم يراع خطها السياسي والدبلوماسي.. وهذا بالضبط ما أشار إليه القائد الإصلاحي مير حسين موسوي مؤخرا عندما قال إنّ «إيران سقطت في الفخ» وهو يريد أن يقول إن الغرب حاصر النظام الإيراني في اختيارين صعبين، ففي حال قبوله إبرام الاتفاق فهذا يعني سقوط جهود آلاف العلماء الإيرانيين في الماء وذهابها سدى وفي حال رفضه فإن الغرب سيفرض على إيران مزيدا من العقوبات الشديدة.
حسب تقديركم ماهي الضمانات الدولية القادرة على دفع طهران لإرسال مخزونها من اليورانيوم إلى الخارج؟
أوّلا هناك روسيا والصين وهما عضوان مهمّان في مجلس الأمن الدولي وتربطهما بإيران علاقات وطيدة فبالتالي بإمكانهما تكريس ضغوط على باقي الأعضاء بطريقة تضمن تطبيق الاتفاق.
ثانيا، سياسة أوباما الجديدة «اليد الممدودة» التي تمثل عاملا إيجابيا يضمن لإيران تنفيذ بنود الاتفاق.
هل تتصوّرون أن الاتفاق قادر على تلبية مطلب إيران الأساسي والمتمثل في إرجاع ملفها النووي إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية؟
أعتقد ذلك، باعتبار أن إتمام الاتفاق سيحل المشكلة القائمة بين طهران والغرب مما سيرجع الملف النووي الإيراني إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
كيف تقرؤون ازدواجية تعامل واشنطن مع طهران، فمن جانب تدعم التعاون الإيراني مع الوكالة الذرية ومن جانب آخر يقر الكونغرس مشروع عقوبات جديدة عليها؟
في تقديري الشخصي اعتبر أنّ هذا تكتيك أمريكي لدفع إيران لقبول الاتفاق ذلك أن التلويح «بنعم وَ لاَ» في نفس الوقت يحيلنا للقول أن الكونغرس في مرتبة أولى والرئيس في مرتبة ثانية يسعيان إلى تسليط ضغوط سياسية على إيران لتسوية ملفها النووي... مع الأخذ في الحسبان الفرق بين مؤسستي الكونغرس والرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية.
بالتزامن مع الموقف الأمريكي ظهر الموقف التركي الداعم لإيران، ماهي قراءتكم له؟
صراحة ألاحظ تقاربا سياسيا ودبلوماسيا بين طهران وأنقرة... ولكن هذا التقارب أراه حذرا للغاية من أنقرة باعتبار أنها تسعى إلى دخول الاتحاد الأوروبي ولها مصالح أخرى مختلفة عن طهران.
مقترحات .. مفاوضات .. وتناقضات
تونس - (الشروق)
5 فيفري - روسيا تقول انها تعتزم بدء تشغيل مفاعل نووي في محطة «بوشهر» الايرانية في نهاية العام الجاري.
20 مارس - بعد سنوات من المحاولات الأمريكية لفرض عزلة على ايران دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الى «تواصل صادق ومبني على الاحترام المتبادل مع ايران».
9 أفريل - الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد يقول ان ايران اتقنت دورة الوقود النووي واختبرت ايضا أجهزة أكثر تقدما لتخصيب اليورانيوم.
5 جوان - تقرير ربع سنوي تابع لوكالة الطاقة الذرية يفيد بأن ايران ركّبت 7231 جهازا للطرد المركزي بزيادة 25 % عما كانت عليه في مارس أول سبتمبر، ايران تقول انها اعدّت اقتراحا نوويا ادخلت عليه تعديلات وانها مستعدة لاستئناف المحادثات مع القوى العالمية.
في 9 سبتمبر- ايران تسلم حزمة من الاقتراحات تقول انها تتعلق بقضايا عالمية متنوعة وتمثل فرصة جديدة للمحادثات والتعاون.
في 25 سبتمبر - الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول انها ابلغت بوجود منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم قيد الانشاء.
أول اكتوبر - ايران تلتقي بالقوى العالمية الست في جنيف..
في 2 اكتوبر - ايران توافق من حيث المبدإ في المحادثات على نقل معظم مخزونها من اليورانيوم المخصب الى الخارج لكن ايران لا تؤكد استعدادها للمضي قدما في الاتفاق.
3 اكتوبر - البرادعي يصل الى ايران لاجراء محادثات بشأن جدول زمني لزيارة مفتشين تابعين للوكالة للمنشأة النووية الجديد ة التي كشفت عنها ايران.
19 اكتوبر- انطلاق محادثات بين ايران وقوى عالمية وسط أنباء عن رفض طهران التفاوض مع فرنسا.
21 اكتوبر - وكالة الطاقة تقدم مسودة اتفاق لتقليل مخزون ايران من اليورانيوم المخصب
25 اكتوبر- خبراء نوويون تابعون للأمم المتحدة يفتشون المنشأة الجديدة قرب «قم» ..
30 اكتوبر- دبلوماسيون في الأمم المتحدة يقولون ان ايران أبلغت وكالة الطاقة انها تريد وقودا نوويا جديدا لمفاعل في طهران قبل ان توافق على شحن معظم مخزون اليورانيوم المخصب لديها الى روسيا وفرنسا ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.