مع الشروق ...ضريبة اللامُصالحة    قف ..فوضى عارمة    تحاليل الشروق ... «الزعماء» كثيرون والبلاد تغرق... أين الخلل؟    رونالدو الأفضل في الدوري الإيطالي    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 23    وقفة إحتجاجية للنقابة الجهوية للدواجن بصفاقس للرفع في سعر الدجاج    دول عربية ترحب بدعوة ملك السعودية لعقد قمة في الرياض    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    صفاقس : وفاة 3 اطفال في حادث اصطدام بين سيارة وقطار    العزابي: عدم الرد والتحرك ضد هجمات طالت رئيس الحكومة من طرف مؤسسات اسرائيلية يعكس وجود مشكل اتصالي    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    هل يفعلها نبيل القروي؟؟؟    قوات الاحتلال الإسرائيلي تُخلي المسجد الأقصى من المعتكفين بالقوة    الفيفا تخصم 3 نقاط من رصيد " الستيدة"    الملك سلمان يدعو لعقد قمتين عربية وخليجية طارئتين في مكة    محسن مرزوق: رحيل الطيب تزيني كأنني فقدت فردا من أفراد العائلة التي تجتمع في دماغي    الفنان زياد غرسة يتسلطن و يعانق الإبداع في عرض ''قدم المساء'' ضمن سهرات الدورة 23 لمهرجان المدينة بصفاقس    عرض ''سلاطين الطرب'' بأريانة اختزل سحر الشام وروعة الفن    قدم: بايرن ميونيخ بطلا ل''بوندسليغا'' للمرة السابعة على التوالي    النفيضة: برمجة ثرية في مهرجان ليالي رمضان    سمير الوافي ينتقد سياسة السياحة في تونس و يقارنها بالمغرب    عاجل صفاقس : حادث تصادم بين قطار وسيارة خاصّة..وفاة شخص وعديد الجرحى    المرناقية: قتيل و9 جرحى في حادث مرور بين سيارة لنقل عاملات متربصات وسيارة خفيفة    انخفاض الصادرات التونسية ب7ر2% والواردات ب2%    منع جمعية "خليل تونس" من توزيع مساعدات ببوسالم وغارالدماء: والي جندوبة يوضح    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    صحفي أمريكي:الإمارات تمّول الشركة “الإسرائيلية” التي تدير حسابات مزيفة لاستهداف انتخابات تونس    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    في اليوم العالمي للمتاحف تونس تفتح ابواب متاحفها مجانا للعموم    عمارعمروسية يكشف ل"الصباح نيوز"عن موقف الجبهة من اثارة قضية بورقيبة وبن يوسف    سفيان السليطي ل"الصباح نيوز" : النجاح في احباط المخطط الارهابي الخطير لكتيبة "عقبة ابن نافع" لم يأت صدفة    مساجد لها تاريخ ..الجامع الكبير بالحمامات    مدينة لها تاريخ ..بها ثاني مدينة رومانية تزود بلاد تونس بالقمح والشعير    غلال رمضان..الدلاّع    التين والزيتون..فوائد عديدة    رحيل المفكر السوري طيب تيزيني...أحد أهم مئة فيلسوف عالمي    بعد الانتقادات في تونس.. عائشة بن عثمان محور حملة سخرية من المصريين    زغوان: ضبط كمية من مخدر القنب الهندي "الزطلة" داخل سيارة    بين قبلّي وقابس: حادث خطير يُسفر عن وفاة شاب وإصابة والده    قبل اسبوع من مواجهة الترجي... الوداد ينجو من الخسارة ضد اتحاد طنجة    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    الغشّة في رمضان: حجز 27 طنّا من المواد الغذائية الفاسدة    تحسّن الأداء السياحي في تونس والفرنسيون أكثر الوافدين    الرابطة 1.. برنامج مباريات اليوم والنقل التلفزي    تنبيه هام/هذه تطورات الوضع الجوي في الساعات القادمة..    ملف مكارم المهدية وساقية الزيت …”الكناس” تثبت قرار لجنة النزاعات والاستئناف    حدث اليوم .. ترومب يتراجع .. لا أريد حربا مع إيران    المنستير: حجز 1 طن و400 كلغ من السمك المورد و20 كغ من الحلوى مجهولة المصدر    دبارة اليوم الثالث عشر من رمضان    فظيع/طفلة ال 13 سنة تنتحر شنقا قبل الافطار..وهذه التفاصيل..    بكل موضوعيّة.. الدنيا في خطاب الدعاة (2 2)    بعد تصريحات الطبوبي: ائتلاف الكرامة يصدر بيان مساندة للنائب عماد الدايمي    حملة واسعة لمراقبة مسالك التوزيع    مهن رمضانية ..مورد للرزق وحلّ مؤقت للبطالة    ليبيا: هجوم إرهابي يستهدف بوابة حقل نفطي    نتائج الانتخابات الجزئية للمجلس الاعلى للقضاء    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الضواحي الجنوبية: تجاهل تام لقانون تنظيم التدخين في المقاهي
نشر في الشروق يوم 06 - 02 - 2010

المقاهي يلفها الدخان... والقانون المنظم للتدخين فيها يدخل حيز التطبيق في شهر مارس القادم ولا أثر الى حد الآن لاستعدادات جدية لتطبيق هذا القانون في أغلب المقاهي التونسية ومنها مقاهي الضاحية الجنوبية للعاصمة... المسألة تبدو الآن على غاية من الحرج لأكثر من طرف:
للتذكير ينص القانون عموما على تخصيص نصف مساحة المقهى لغير المدخنين مع فصله بحاجز لا ينفذ اليه الدخان من الجانب المخصص للمدخنين الذي يجب أن يكون بدوره مهيأ بممصات هواء.
الأحوال في المقاهي التي زرنا في ولاية بن عروس بجهاتها الأربع من مقرين الى برج السدرية ومن المروجات الى مرناق والمحمدية لا توحي باهتمام للأمر.
اختلفت المواقع والتسميات والأصناف والصفات من عادية الى سياحية ومن مختلطة وعائلية الى غير ذلك والنتيجة واحدة: دخان الشيشة والسجائر الفاخرة أو الشعبية والخفيفة أو الثقيلة ينتشر بين المدخنين وغير المدخنين ليلج الى دواخلهم جميعا طوعا أو كرها...
بعض أصحاب المقاهي ممن تحدثنا معهم قالوا ان ما يمنعهم من فصل المدخنين عن غيرهم هو المساحة الضيقة غير القابلة للتقسيم على نحو يحافظ على وظيفتها كمقهى والحقيقة أننا لاحظنا ذلك في بعض المحلات والمشارب الصغيرة لكن الحقيقة كذلك أن الكثير من المقاهي اتسعت مساحتها لم نر فيها ما يشير الى استعداد لتطبيق القانون.
الغريب أننا لاحظنا في بعض المحلات معلقات تشير الى أماكن لغير المدخنين لكنها كانت مفتوحة كل الانفتاح على موجات الدخان اللعين الذي لا يعترف بمجرد الإعلان وحسن النية...
الأغرب من هذا أننا صادفنا بعض المقاهي تجري تحسينات في بنائها وهندستها وديكورها... لكنها تغيّب كليا عملية تخصيص مجال لغير المدخنين... بعض أصحاب المقاهي رأى أن تطبيق القانون المنظم للتدخين عسير في محلاتهم «فبعض الحرفاء قد لا ينضبط. وقد لا يكون على حالة عادية فهل نطرده؟ وبعض المجموعات الحريفة تكون مختلطة فما العمل؟ هل نفرق جمعها؟»
أحد أصحاب المقاهي قال لنا «أغلب زبائن المقهى من المدخنين وقد يحدث أن يمتلئ الفضاء المخصص لهم بينما يكون الفضاء المخصص لغير المدخنين فارغا فماذا أفعل عندئذ؟ هل أرفض قبول الحرفاء ونصف المقهى فارغ!!!؟
المسألة محرجة حقا فهل يكون مسقبل «قانون التدخين» حبرا على ورق رغم وجاهة غاياتها وارتباطه بجهد وطني في سياق التزام عالمي بمقاومة التدخين ومضاره؟
عموما الثابت أن هذا القانون سيحتاج تطبيقه الى كثير من الجهد وربما الصرامة للإلزام به أو ربما هو يحتاج الى بعض اللواحق والإجراءات التي تيسر تنفيذه دون الاخلال بروحه.
رياض البعطوط
أريانة: معدات بمليون دينار للعناية بالنظافة
أريانة «الشروق»
تحصلت بلدية اريانة على عدد من المعدات والآليات الجديدة باعتمادات بلغت مليون و88 ألف دينار ستساهم في تطوير ميدان النظافة بالمدينة.
وقد سعت بلدية أريانة الى العمل المتواصل لمتابعة وتقييم آدائها في مجال النظافة مما أفرز تطورا فيما يخص المناولة حيث وسعت البلدية هذا المجال ليغطي ضمن الصفقة الجديدة دائرتي المنازه والنصر أي 50% من المجال الترابي للبلدية في حين أبقت البلدية على دائرتي أريانة المدينة والعليا.
والجدير بالذكر أن قطاع النظافة يستحوذ على 3 مليون دينار من ميزانية البلدية تستقطبه المجهودات الجبارة لأعوان البلدية لتأمين نظافة المدينة على مدار السنة وفي ظل مختلف الظروف حيث ترفع سنويا 42300 طن من الفواضل المنزلية و 26400م3 من فواضل الحدائق و87850م3 من فواضل الأتربة والبناء.
ولمزيد احكام التصرف في هذا القطاع تم وضع خطة تهدف من جهة الى ضمان حسن التصرف في المعدات والموارد البشرية الساهرة على تأمين نظافة المدينة ومن جهة ثانية للمتابعة الدورية للآداء في هذا القطاع وتقييمه الدوري بغية التدخل الفوري للتحكم في النقائص وضمان العمل المتواصل في هذا المجال.
وقد استطاعت بلدية أريانة خلال السنوات الخمس الأخيرة أن تنصهر ضمن التوجهات الرئاسية لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي الداعية الى تحسين وضعية العملة العرضيين، فبعد أن كانت نسبة العملة العرضيين تبلغ سنة 2003: 79% من مجموع عملة النظافة تقلصت هذه النسبة الى أقل من النصف لتبلغ اليوم 28% حيث تتواصل مساعي الإدارة البلدية لاستكمال تسوية وضعية البقية في أقرب الآجال.
وقد حرصت بلدية أريانة على تهيئة الظروف المناسبة ضمن المرحلة الجديدة التي سيشهدها قطاع النظافة وذلك بإحداث مصلحة تعنى بالخوصصة وعون لتسجيل كميات الفواضل بمصب النحلي ووضع فريق قار لقلع الأعشاب الطفيلية وتنظيف مجاري المياه بالاضافة الى وضع إطار لاستغلال منظومة الإعلامية الخاصة بهذا القطاع.
نهلة الجميعي
في تظاهرة صحية حول المسن وموجة البرد ببنزرت: زيادة في حالات الوفاة جراء تقلبات الطقس والحل في التلقيح ضد القريب الموسمي
(مكتب الشروق) بنزرت
نظمت مؤخرا جمعية متقاعدي الخطوط التونسية فرع بنزرت تظاهرة صحية حملت عنوان: «المسن وفصل الخريف وموجة البرد». وقد توزعت مختلف فقراتها حول موضوع المشاكل الصحية الطارئة على هذه الفئة العمرية خلال الموسم الشتوي في تونس والعالم... إضافة الى النظر في أنشطة هذا الهيكل للفترة المقبلة وفي تعريفه للمسن أوضح الدكتور: «محمود العياري» رئيس قسم الطب العام بمستشفى الحبيب بوقطفة ببنزرت بأن هذا المفهوم في تونس مرتبط بفترة التقاعد التي تبدأ في سن الستين وقد تتجاوزه بقليل في بعض الدول بالعالم... مبينا بأن هذه الشريحة العمرية تظل أبرز مستهدف بموجة البرد لضعف مناعة الجسم وحصول بعض الاخلالات في عمل بعض الأجهزة بالجسم.
35 درجة حرارة!!.
وعن كبرى المخاطر الصحية جراء تقلبات الطقس شدد الدكتور «محمود العياري» بأنها علميا تعرف بمصطلح: «l'hypothemo» أي النزول بدرجة حرارة الجسم الى أدنى مستوى وأخطر درجة لتوازنه وهي 35 درجة...
وعلى هامش هذه المداخلة أبرز المتحدث بأن تونس تمتاز بتوفر أشعة الشمس لفترات طويلة على مدار السنة
موضحا بأن المشاكل الصحية ذات الصلة تتمثل أساسا في التهاب الحلق الذي يشكل مصدرا هاما بدوره لتعزيز التعفنات الجرثومية.
القريب الموسمي...
وعن الحلول لتجاوز بعض هذه المخاطر الصحية الموسمية أفاد الدكتور: «محمود العياري» بأن أهمها التلقيح الماقبلي من مرض «القريب الموسمي» بمعزل عن ما أضحى متداولا من قريب: AH1N1 على اعتبار هذه الفئة عادة ما تشكو من جملة من الأمراض المزمنة...
في تونس والعالم...
ولاحظ رئيس قسم الطب العام بمستشفى الحبيب بوقطفة ببنزرت الدكتور: «محمود العياري» بأن أقسام الاستعجالي عادة ما تستقبل حالات تتفاوت نسبة خطورتها وأن في العالم سنويا تسجل عديد الحالات لوفاة المسن جراء عدم اتباع نمط صحي وغذائي معين خلال فترة برودة الطقس ومنها 600 حالة وفاة في فرنسا حسب آخر الاحصائيات....
وختم الدكتور: «محمود العياري» بالقول أن عديد التدابير البسيطة تمكن المسن من تجاوز هذه الاشكاليات ومنها ممارسة بعض الأنشطة والاختلاط الاجتماعي لمجابهة ما يعرف بالاكتئاب.
إيمان عبد الستار
بن عروس: لماذا تعطّلت الأشغال بالشارع الرئيسي؟
بن عروس «الشروق»:
رصدت بلدية بن عروس حوالي مليار ونصف من المليمات لتعبيد وتهيئة حوالي ستين نهجا داخل المنطقة البلدية مما كان له أطيب الأثر لدى السكان الذين ملّوا من الحالة السيئة والمتردية التي وصلت إليها أغلب أنهج المنطقة البلدية. ومن الأنهج التي تمت برمجتها نهج 7 نوفمبر الذي توقفت فيه الأشغال بصفة فجئية وأصبح يمثل خطرا على أصحاب السيارات بحكم تعدد الحفر خاصة مع تجمع مياه الأمطار على امتداد النهج وانعدام الاضاءة ليلا.
ويعتبر نهج 7 نوفمبر الموازي للسكك الحديدية المدخل الوحيد لسكان حي المستوصف والأحياء المجاورة حتى لا يضطروا للدخول الى وسط المدينة كما هو الحال الآن هربا من مضار مخلفات الأشغال.
وبلدية بن عروس أقرت بالوضعية السيئة للنهج غير انها اعتبرت انها وقتية وتعود الى انتظار أشغال ديوان التطهير الذي سيقوم بتجديد القنوات القديمة لشبكة التطهير حتى لا تضطر الى اصلاحها بعد انتهاء أشغال التعبيد وحفاظا من البلدية كما ذكر محدثنا على سلامة الطرقات فإنها ارجأت عملية التعبيد الى ما بعد تجديد الشبكة على ان تنتهي الأشغال قبل موفى شهر فيفري وهو الموعد المحدّد للمقاول لإنهاء عمليات التعبيد.
مع الإشارة الى ان البلدية قامت مؤخرا بتهيئة طريق جديدة على مستوى غابة بن عروس باتجاه مركز الاصابات والحروق البليغة وذلك لتخفيف الضغط المروري على أنهج غرة ماي ونهج الجامع ونهج الناصر باي.
محمد بن عبد الله
المنستير: مشاريع كبرى لتطوير البنية الأساسية
«الشروق» مكتب الساحل:
أدى السيد خليفة الجبنياني والي المنستير مؤخرا زيارة الى عدد من مدن الولاية تفقد خلالها سير أشغال عدد من المشاريع التنموية على غرار اشغال تعبيد نهج علي سليمان بمدينة صيادة التي بلغت كلفة انجازها 142 الف دينار ويدخل هذا المشروع في إطار تعبيد 11 نهجا تقرر انجازها بكلفة 613 ألف دينار وعاين الوالي كذلك سير أشغال دار القرآن الكريم التي بلغت كلفة انجازها 350 ألف دينار.
وفي مدينة لمطة اطلع على سير أشغال عدد من مشاريع التعبيد وتبليط الارصفة وتجميل الأنهج بحي الناظور وقد بلغت كلفة انجازها 482 ألف دينار كما تفقد بمدينة بوحجر الاشغال التي تتم بشارع الاتحاد المغاربي والتي تقدمت فيها الأشغال بنسبة 20٪ في حين تقدمت أشغال التطهير بنسبة 80٪ وقدرت تكاليف هذه المشاريع 463 ألف دينار.
وخلال اشرافه على أعمال المجلس البلدي تعرض الوالي الى جملة المشاريع التي تحققت بالولاية والتي بلغت كلفة انجازها 10 ملايين دينار في حين ان المشاريع المبرمجة ضمن المخطط الحادي عشر تصل الى حدود 11.890 مليون دينار سيكون نصيب بلدية صيادة 17 مشروعا بكلفة مليون دينار و9 مشاريع لبلدية لمطة بكلفة 900 ألف دينار و17 مشروعا ببوحجر بقيمة مليون و415 الف دينار.
وتناول الكلمة عدد من الحاضرين فتحدّثوا عن ضرورة تهيئة فضاء جديد للسوق الأسبوعية ومشروع تهذيب حي سيدي عبد السلام وانجاز الحوض الثاني للميناء وتجهيزه بآلة رافعة وتعبيد وترصيف وتنوير طريق نبهانة بصيادة وتهيئة ضفاف وادي الزعافرة بلمطة وتمديد وتعصير شبكة التنوير العمومي وتهيئة وادي الرسي ببوحجر وترصيف الحي الشرقي وتزويد عدد من التجمعات السكنية بالماء الصالح للشرب والنور الكهربائي وربط المنطقة الصناعية بشبكة التطهير وقد تقرر تزويد 19 عائلة بصيادة ولمطة بالماء الصالح للشرب وحي شعبة رمانة ببوحجر بالماء والكهرباء.
المنجي المجريسي
مدنين: جملة المشاريع المقررة ستغيّر واقع الولاية
مدنين «الشروق»:
أشرف السيد مراد بن جلّول والي مدنين على المجلس الجهوي لولاية مدنين مؤخرا حيث أكد للحضور اهمية القرارات المتخذة لفائدة الجهة بما يؤهلها لتصبح قطبا تنمويا هاما.
وتضمنت كلمة الوالي شرحا ضافيا لمكوّنات المشاريع الخاصة بمعتمدية جرجيس ومن أبرزها تعبيد الطريق الجهوية الرابطة بين جرجيس والطريق الرومانية (القنطرة) وتوسيع ميناء الصيد البحري والترفيع في رأس مال شركة فضاء الأنشطة الاقتصادية بجرجيس (المنطقة الحرّة) وتمكينها من صلوحيات أكبر وأوسع بتكلفة 5 مليارات. بالاضافة الى تهيئة المنطقة الصناعية على مساحة 20 هك وتوسيع مدارج المركّب الرياضي لتصبح طاقة الاستيعاب 500 متفرج وتعشيب الملعب الفرعي بالملعب القديم بالعشب الاصطناعي وتهيئة المنطقة الفلاحية بالغرابات بمبلغ مليارين وتزويد منطقة الجدارية بالماء الصالح للشرب بكلفة بلغت 3 ملايين دينار وإحداث محطة تطهير جديدة وتهيئة الفسحة الشاطئية.
محمد نجيب العليوي
قفصة: 200 ألف دينار لإحداث مشاريع القرى المزهرة بالحوض المنجمي
«الشروق» مكتب قفصة:
أشرف السيد مهدي مليكة الوزير المستشار لدى الوزير الاول ورئيس اللجنة الوطنية لحماية البيئة وجمالية المدن بولاية قفصة صحبة والي الجهة السيد محمد الشايب على جلسة عمل حضرها ممثلون عن الهياكل الجهوية ذات الصلة بالعمل البيئي والمحيط تناولت مشاريع العناية بالبيئة بالجهة وعلى رأسها مشروع «القرى المزهرة» الذي سيشمل معتمديات الرديف وأم العرائس والمتلوي والمضيلة بتخصيص مبلغ 50 ألف دينار لكل منها للقيام بأشغال التهيئة والتهذيب البيئي.
كما استأثر موضوع المياه الجوفية بحيز هام من محاور الجلسة اذ قدم عدد من المختصين مداخلات حول واقع وآفاق المياه المعدنية وفوائدها الطبية بجهة قفصة ورسكلة المياه الجوفية المستعملة من طرف شركة فسفاط قفصة والتصرف في الموارد المائية خلال العهد الروماني وما قبل فترة الاستقلال.
واختتمت الندوة بإمضاء اتفاقيتي عمل وشراكة بين جمعية التنمية المستديمة وبلدية قفصة من جهة وبين الشبكة المتوسطية للتنمية المستديمة من جهة أخرى بغرض إنجاز المدينة المنتزه.
وأدى اثر ذلك السيد المهدي مليكة صحبة والي الجهة والوفد المرافق زيارة الى المدرسة الابتدائية بالعقبة كما اطلع على تجربة نموذجية للمحافظة على المدخرات المائية الجوفية بواحة قفصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.