محاولات سعودية لمنع محمد بن سلمان من أن يصبح ملكا‎    سمير السليمي: اهتمام سليم الرياحي المُفاجئ بالنادي الافريقي استثمار سياسي للانتخابات القادمة (فيديو)    القبض على 5 شبان يشتبه في تورطهم في جريمة قتل في طبربة    إصابة 3 عسكرين في انقلاب سيارة عسكرية بالطريق السيارة مدنين بن قردان    من 22 الى 25 نوفمبر..مشاركات عالمية في المهرجان الدولي للشعر بتوزر    مرتجى محجوب يكتب لكم : الأم والوطن لا يمكن المزاح فيهما ..إنهما مقدسان    جريمة حمام الانف : اعترافات القاتل صادمة    التستّر على الإرهاب في تونس قبل الثورة.. دعاية للدولة البوليسية    قانون “من أين لك هذا؟” : نواب و وزراء لم يصرحوا بمكاسبهم رغم انّ القانون يُجبرهم على ذلك !    تونس: نحو رفع إنتاج الفسفاط إلى 5 ملايين طن واستثمار 180 مليون دينار في قطاع المناجم العام المقبل    الطبوبي: جلسة التفاوض مع الشاهد فشلت..واضراب 22 نوفمبر سينفذ    سنويا ..قيمة التبذير الغذائي لدى التونسيين تصل الى 572 مليون دينار    الكرة الطائرة : انتصار المعنويات لكبريات نسر الهوارية    وزير النقل يدعو إلى التسريع في أشغال RFR ليدخل حيز الاستغلال سنة 2019    باحث بصفاقس: "عصيدة الزقوقو ظهرت في تونس زمن المجاعة والفقر"    تونس تخطط لرفع انتاجها من الفسفاط الى 5 ملايين طن واستثمار 180 مليون دينار في قطاع المناجم العام المقبل    قفصة .. حريق راحت ضحيته فتاة ال 3 سنوات    حمام سوسة.. ضبط شخص وبحوزته 3569 قرصا مخدرا من مختلف الأنواع    بسبب تأخر رحلة ليون-توزر: جثمان تونسي مقيم بالخارج عالق بالمطار    إسبانيا: سنصوت ضد اتفاق خروج بريطانيا ما لم يتغير نص بشأن جبل طارق    في ''فرق'' بن رابح...دالي النهدي للممثلين التونسيين ''والله لا تحشموا''    بلجيكا.. طعن شرطي في بروكسل وإطلاق النار على المهاجم    الليلة في رادس ..تونس و المغرب في "دربي" مغاربي ودي مشوق    جامعة كرة القدم: سيتم اقتناء الة الصدمات القلبية لوضعها على ذمة الاندية التونسية    طقس اليوم ..أمطار متفرقة وتراجع طفيف في درجات الحرارة    إنطلاق التسجيل لأداء الحج..التفاصيل    الرابطة 1: برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة الثامنة    أمراء سعوديين يسعون لازاحة بن سلمان و الجبير يؤكد.. الملك و ابنه خط احمر    آفاق تونس: تصريحات الغنوشي الأخيرة غير مسؤولة    القيروان: عرض ضوئي ضخم ينير سماء القيروان واقبال الزور يفوق لاول مرة التوقعات    فيديو: لطفي العبدلي يُحذّر من تقبيل الأطفال    مسابقة في اعداد "العصيدة العربي‎" بوادي مليز    مرتجى محجوب يكتب لكم : يا جماعة النهضة : "القفوا رواحكم خير ..."    القبض على 7 أشخاص من أجل الحراسة العشوائية    الخميس المقبل: النادي الصفاقسي يدخل في تربص تحضيري لمواجهة الملعب التونسي    أقوال الصحف التونسية    المهرجان الدولي للواحات بتوزر:برنامج يجمع بين السهرات الفنية والندوات الفكرية    صورة: تغيير توقيت قطارين بين بنزرت وتونس    جلمة: تسجيل إصابة بحمّى غرب النّيل    تراجع الإنتاج الصناعي ب0،7%    صوت الشارع:ما رأيك في مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول؟    القصرين: تلميذتان تُحاولان الإنتحار    أخبار الحكومة    صورة: نرمين صفر تحتفل بالمولد النبوي على طريقتها    جاء بها التحوير الوزاري لتنظيم التجارة الداخلية :كتابة الدولة الجديدة في مواجهة «مجرمي السوق»    الصريح تحتفل بمولده : شهادات تقدير وإكبار لرسول الله صلى الله عليه وسلم من علماء وفلاسفة وزعماء كبار    الترجي الرياضي: اليعقوبي يغيب لثلاثة اسابيع    فايسبوك / دونوا على جدرانهم    لصحتك : إهمالك لفطور الصباح يتسبب لك في مرض القلب    إطلاق نار في شيكاغو ومقتل 4 أشخاص من بينهم شرطي    ريال مدريد يختار "بديلا مفاجئا" لرونالدو    حظك ليوم الثلاثاء    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان    شاهد بالفيديو.. الملك سلمان يؤدي العرضة العسكرية إلى جانب ولي عهده    دراسة تكشف "عنصرية" الذكاء الاصطناعي!        من 21 الى 23 نوفمبر .. ندوة دولية حول "الفلسفة والفضاء العمومي"

    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 19 نوفمبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي بن خليفة النفاتي: قائد عسكري لقّب ب «العجوز المتمرد»
نشر في الشروق يوم 20 - 08 - 2010

وُلد علي بن خليفة النفاتي سنة 1807م وتوفي سنة 1885م ويرجع نسبه الى قبيلة «نفات» المنحدرة من قبيلة بني سليم النجدية العربية القادمة الى بلاد شمال افريقيا مع الزحف الهلالي ينتمي الى عائلة «أولاد خليفة» التي تولت حكم القبيلة على امتداد القرون الاربعة التي سبقت الاستقلال.
ترقى على المستوى الاداري حتى صار واليا اما على المستوى العسكري فيذكر المؤرخون انه وصل لأعلى رتبة عسكرية في الجيش التونسي (أمير لواء)، وقد ولى الباي الشيخ علي بن خليفة ولاية عدة مناطق هامة آخرها «الأعراض» حيث أدركته الحماية الفرنسية.
لم يتردد النفاتي في خلع بيعته للباي بمجرد توقيع هذا الأخير على معاهدة الحماية الفرنسية وأطلق مقولته الشهيرة على الملإ في مقر حكمه بمدينة قابس: «الآن أصبحت طاعة الباي كفرا» والتي كانت إيذانا بانطلاق الثورة ضد الغزاة الفرنسيين والباي وأعوانه معا.
لقد بدأت اولى خطوات ثورة الشيخ علي بن خليفة بمرحلة الاعداد لها حيث بادر قائدها الى جمع المجاهدين من مختلف القبائل وتنظيمهم في إطار موحد وهو ما لم يكن سهلا حيث كانت النزاعات القبلية هي الطاغية كما كانت محاولات الباي جارية بإيعاز من سلطات الحماية الفرنسية لاستقطاب زعماء القبائل الى جانبه بذريعة ان مصلحة البلاد كانت تقتضي التوقيع على معاهدة الاحتلال.
بادر بتسليح كل من يقدر على حمل السلاح من أبناء قبيلته «نفات» وإعدادهم لخوض غمار الحرب وانطلق في حرب عصابات لمواجهة الفرنسيين فقد مرّ الشيخ بمدينة صفاقس يوم 15 جوان 1881.
وبعد عشرة أيام فقط اعترض الشيخ طريق فيلق عسكري من الحامية التونسية قام بإبادته بعد معركة قصيرة بأرض «المهاذبة» جنوب صفاقس وهو في طريقه الى مقر قيادته في «دار الفريك» في قابس.
واستطاع الشيخ علي اثر هذه المعركة توسيع قواته لتشمل فرسانا من قبائل أخرى وفي 2 جويلية 1881 تحرّك الشيخ علي بجيش متواضع التجهيز لنجدة مدينة صفاقس الثائرة حيث امسى قادة مقاومتها يعترفون بإمارته لشعورهم بسيطرته المطلقة على القبائل البدوية.
وعلى الرغم من عدم تكافؤ القوى فقد تمكن الشيخ علي بن خليفة من قيادة معارك باسلة اظهر خلالها قدرات عسكرية فائقة وبطولات حيّرت الضباط الفرنسيين الذين كانوا يقودون الحملة مما حدا بالمؤرخ الفرنسي «مارتال» الى القول في كتابه «حدود تونس الصحراوية الطرابلسية»: «إن فرسان الشيخ علي الابطال قد وقفوا سدّا منيعا امام الجيش الفرنسي بمدافعه وتجهيزه الحربي الكبير حيث اضطروه الى القبوع في مواقعه والاحتماء بسفنه 15 يوما ولولا وصول المدد ونفاد الذخيرة عن المجاهدين لكانت أحواز صفاقس مقبرة للفرنسيين ولانقلبت الآية لصالح الثورة في المعركة التي انتهت يوم 17جويلية 1881».
وبعد خسارته معركة صفاقس اضطر الشيخ علي الى التوجه لمنطقة «ودران» جنوب المدينة حيث قام من هناك الى تجديد اتصالاته ببقية جبهات المقاومة كما قام بارسال حملة تكونت من خمسمائة فارس وألفين من المشاة الحقت خسائر كبيرة بممتلكات الباي في العاصمة وعادت بألف رأس من الإبل دون ان تتمكن القوات الفرنسية من تتبعها.
وقد خاض الشيخ علي بن خليفة معركة أخرى دامية من أجل فك الحصار المضروب على مدينة قابس، التي قامت القوات الفرنسية بعملية انزال كبير في مينائها واستمرت في قصف المدينة من البحر بالمدفعية لأيام طويلة وقاد ذلك الى سقوط ما يزيد عن 50 شهيدا يوم 31 جويلية 1881 دفاعا عن مقر الشيخ المعروف ب «دار الفريك» الذي تم تدميره بالكامل.
ورغم مرارة الهزيمة في صفاقس وقابس لم ييئس الشيخ علي بن خليفة وأصرّ على ان تواصل الثورة غليانها بالاعتماد على ثبات المجاهدين وقدراتهم الذاتية... ففي منتصف اكتوبر 1881 تقدم الشيخ الثائر بقواته شمالا الى أن وصل القيروان، لكنه اضطر في منتصف شهر نوفمبر 1881 الى الزحف نحو بلدة «وذرف» الجنوبية، ليتخذها مقرا جديدا لقيادته العسكرية ويقود من خلالها آخر معارك الدفاع عن قابس وضواحيها وذلك قبل سقوطها بشكل نهائي في ايدي القوات الفرنسية.
وإثر سقوط مدينة قابس انسحب «العجوز المتمرد» بصمت نحو ليبيا رافضا العيش يوما واحدا تحت سلطان القهر ومات وهو ممتطيا صهوة جواده سنة 1885 وكان يأمل في ان يأتيه المدد من فرسان القبائل لمواصلة المقاومة.
٭ نبيل العمامي
المراجع:
1 صراع مع الحماية: محمد المرزوقي الدار التونسية للنشر والتوزيع
2 حدود تونس الصحراوية الطرابلسية: شارل مارتال دار غاليمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.