سعيد يلتقي رئيسة الحكومة ويطلع على نتائج مشاركتها في قمة الرياض وعلى الوضع العام بالبلاد    بورصة تونس تسترجع نسقها الايجابي مع اقفال حصة الأربعاء    معهد الرصد الجوي يسند اللّون البرتقالي ل4 ولايات.. ويحذر من تشكل السيول والأودية    الرصد الجوي يُحذر من إمكانية ارتفاع منسوب المياه ودرجة الإنذار عالية في عدة جهات    المهرجان الدولي لفن الحكاية "ذاكرات" بالمنستير: نحو تخريج أكثر من ألف تلميذ حَكّاء    الأمطار تكشف عن بقايا 4 هياكل عظمية آدمية مدفونة بإحدى الضيعات الفلاحية برأس الجبل    مردود كارثي للاعبين وللمدرب الايطالي    ماذا في لقاء وزيرة الصناعة بوفد عن شركة "Valeo" لمكونات السيارات و"ايني" للمحروقات؟    الكاف: العثور على قذيفة حربية    استئناف سير القطارات على الخط الرابط بين تونس وقعفور والكاف والدهماني والقلعة الخصبة    المهندس خليفة المانع : ستاد "الثُمامة" بتصميمه الفريد جسرا للتواصل بين الثقافات    إخلاء محطة قطارات في قلب باريس إثر بلاغ عن وجود قنبلة    إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير (فيديو)    الطبوبي: لمست لدى بودن رغبة في البحث عن حلول والسعي للنجاح    مداهمة مخزن عشوائي للمنتوجات الفلاحية بنابل تكشف عن بنادق وذخيرة دون رخصة    تصريحات لجورج قرداحي تثير استياء السعودية والامارات وتتبرّأ منها الحكومة اللبنانية    جواز التلقيح سيكون عبر تطبيقة على الهاتف الجوّال دون حاجة الى الربط بالأنترنيت    لابدّ من تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي    شيخ تسعيني يعتدي على زوجته بقضيب حديدي    بنزرت: ايقاف شاب وفتاة قاما بسلب مواطن باستعمال القوة    الشاحنة كانت تسير في الاتجاه المعاكس: حادث مرور قاتل في مدنين..وهذه التفاصيل..    باجة: جلسة للاعداد للموسم الفلاحي 2021-2022 والاجماع على أن الامطار الأخيرة غيرت مسار الموسم بالجهة    تورط إداريين من إدارة الملكية العقارية ببن عروس في قضية تدليس رسوم عقارية    أكثر من 900 ضحية اتجار بالبشر سنة 2020 في تونس أغلبهم من الأطفال    الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان.. وقرار من البنك الدولي    الترجي الرياضي: كوناتي يواصل الغياب.. الجعايدي يغير تمركز العرفاوي.. وشبار يقصي الشتي    اضرام النّار في جزء من أرشيف المستشفى الجهوي بالقصرين    تنفيذ قرارات حجز تجهيزات بث قناة "نسمة" وإذاعة "القرآن الكريم" غير القانونيتين    تصفيات مونديال 2022 : طاقم تحكيم مالي لمباراة غينيا الاستوائية وتونس    قضية تدليس وثائق إدارية بمندوبية التربية بسيدي بوزيد: الابحاث تشمل 116 شخصا    القبض على شخص يحمل 550 غراما من "الهيروين" في أمعائه    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نظرة على السينما التونسية في أيام قرطاج السينمائية .. 32 فيلما و«على خطاوي الحرف» في الافتتاح    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    بغاية تكثيف مبادلاتها مع تونس..فعاليات متنوعة في الدورة 36 لمعرض اندونسيا التجاري    تعليق الدروس بعدد من المؤسسات التربوية بولاية نابل    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    المختار ذويب (لاعب دولي سابق في النادي الصفاقسي) : ال«كلاسيكو» لا يقبل التكهن ونهائي 71 في البال    أخبار النجم الساحلي: الهيئة تتصدّى لحملة التشويش على الدريدي ورهان على مزياني    القضاء البريطاني ينظر في استئناف حكم عدم تسليم أسانج لواشنطن    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    القصرين: السيطرة على بداية حريق نشب بأحد مخازن اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    يبيع زوجته لمسن لشراء هاتف ذكي..!    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المنستير: اكتملت أشغال التوسعة والصيانة وظروف العودة المدرسية متميزة
نشر في الشروق يوم 16 - 09 - 2010

أنهت الادارة الجهوية للتربية بالمنستير مختلف استعداداتها للعودة المدرسية الجديدة 2010/2011 على مختلف المستويات.
ولم تسجل الجهة إحداثات جديدة بحكم اكتمال البنية الأساسية ابتدائيا وإعداديا وثانويا بها.
ويوجد بالولاية 155 مدرسة ابتدائية و44 مدرسة اعدادية من بينها واحدة نموذجية و6 تقنية و24 معهدا ثانويا من بينها معهد نموذجي حقق في امتحان شهادة الباكالوريا في الدورة الماضية نسبة نجاح بلغت 100٪ علما وأن الولاية تألق بها تلميذان حصلا على الجائزة الرئاسية وقد بلغ عدد التلاميذ بالمرحلة الأولى من التعليم الأساسي 54471 تلميذا وبالرغم من النقص الحاصل على مستوى العدد مقارنة بالعام الفارط فإن الادارة العامة للتعليم الأساسي مكنت الجهة من المحافظة على عدد المعلمين البالغ عددهم 2800 في إطار سياسة وزارة التربية الرامية الى تحسين جودة التعليم والتي من بين عناصرها الوصول الى عدد من التلاميذ بالفصل الواحد لا يزيد عن 22 تلميذا.. وسيتم هذه السنة فتح قسمين تحضيريين بمدرستين ابتدائيتين ليصل عدد المدارس التي تضم أقساما تحضيرية الى 42.
كما بلغ عدد التلاميذ بالمدارس الاعدادية 26100 يؤطرهم 1840 أستاذا وبالمعاهد الثانوية 25100 تلميذ يشرف على تدريسهم 1890 أستاذا.
انتهت الأشغال
السيد علي فواجة المدير الجهوي للتربية والذي أمدنا مشكورا بهذه المعطيات أكد ل«الشروق» أن مختلف أشغال التوسعة والصيانة والمعهد انتهت وأن المقاولين صرفت لهم مستحقاتهم وتمنى للأسرة التربوية الموسعة من مربين وعملة وإداريين وتلاميذ وأولياء النجاح والتوفيق في عامهم الدراسي الجديد.
❒ المنجي المجريسي
القيروان: أمطار الخريف تحيي الامل في موسم فلاحي مبشر
القيروان (الشروق):
بعد طول ترقب وبعد مدة طويلة من الجفاف الذي اثر في الموارد المائية وفي عدد كبير من المساحات السقوية، نزلت بولاية القيروان في الأيام القليلة الماضية كميات معتبرة من الغيث النافع تفاوتت بين المعتمديات وكانت محل استبشار الفلاحين والسلط الجهوية التي عقدت جلسة جهوية استعدادا للموسم الفلاحي القادم تطرقت الى ضرورة احكام الاستعداد وتمتيع الفلاح بمساعدات البذور وتطبيق القرارات الرئاسية لفائدة الفلاحين المتضررين من جائحة الموسم المنقضي.
أمطار الخريف التي سجلت كميات متفاوتة بين المناطق الفلاحية(القيروان 24 مم وحاجب العيون 19مم والشبيكة 25 مم وحفوز 12مم) والى جانب أثرها الطيب في نفس الفلاح الذي شعر بالارتياح وتبدد خوفه من خوض الزراعات الكبرى هذا العام بعد جائحة الجفاف للموسم المنقضي، فانه كانت لهذه الكميات أهمية كبرى كونها مكنت من تعزيز الموارد المائية كما مكنت من ري مساحات من الخضروات الاخر فصلية من البطاطا والفلفل الى جانب تبديد ما يعرف ب«الحمراء» التي تهدد الزيتون وذلك بحسب احد المهندسين الفلاحيين.
كما أكد المهندس أن غابات الزيتون كانت المستفيد الأول زمنيا من أمطار الخريف بعد طول الجفاف مؤكدا أن أثر هذه الأمطار سيكون كبيرا على الغابات ب6 ملايين أصل زيتون موزعة على 110 الاف هكتار والتي تؤهل القيروان للمرتبة الأولى في انتاج زيت الزيتون.
نزول الغيث النافع يبدو انه حفز عزم مندوبية الفلاحة والسلط الجهوية والمحلية لعقد جلسة جهوية لاحكام الاستعداد للموسم الفلاحي الحالي. وقد تطرقت الجلسة الى المسائل المتعلقة بالقطاع وبسطت مشاغل الفلاح ومنها مسألة توزيع البذور من حيث التنظيم ومراقبة جودة البذور الممتازة التي ثبت ضعف مردودية بعضها في الموسم المنقضي، وذلك من خلال تجنيد لجان محلية متكونة من فريق من المهندسين لمساعدة الفلاح على عدم الوقوع في فخ البذور غير الصالحة. كما دعا والي الجهة الى أخذ جميع الاحتياطات اللازمة لانجاح الموسم الفلاحي وضرورة الاعداد المسبق لكل قطاع زراعي والاستعداد لكل المراحل.
تقريب البذور من الفلاح
وقد حاز موضوع توزيع البذور وخصوصا البذور الموجهة الى ضعاف الفلاحين في شكل مساعدات من الدولة كتعويض للفلاح عن جائحة الموسم الفارط وقدرت الكميات المخصصة لولاية القيروان ب10 آلاف قنطار سيستفيد منها عدد كبير من صغار الفلاحين الذين لا تتجاوز مساحة ارضهم ال10هكتارات. ومن المنتظر ان تكون حصة كل معتمدية بالجهة(11معتمدية) 80 قنطارا من المساعدات. وصلت منها ألفا قنطار.
وقد دعا المجلس الى الأخذ بعين الاعتبار في توزيع المساعدات الرئاسية من خلال تمتيع الفلاح بكميات مقبولة من البذور باعتبار ان كيسا واحدا لا يكفي ويكلف نقله اكثر من شرائه كما دعا الى تنظيم نقل الحبوب وتقريب البذور من الفلاح داخل المعتمديات. كما دعا المجلس الى ضرورة تعريف الفلاح بالقرارات الرئاسية لفائدة القطاع الفلاحي وأهمها خفض الفوائض وجدولة الديون.
من جهة ثانية تطرق المجلس الفلاحي الى الاستثمارات الفلاحية التي بلغ عددها خلال الأشهر الأولى من سنة 2010: 372 مشروعا بقيمة 11 مليونا و452 الف دينار تعد بتوفير نحو 250 موطن شغل. كما تطرقت الى قطاع الفلاحة البيولوجية الذي يحظى بعناية من مندوبية الفلاحة والسلط الجهوية تنفيذا للقرارات الرئاسية في الغرض. وتشير المعطيات الى تحقيق زيادة في المساحات البيولوجية لتصل الى 25 الف هكتار في افق2014. حيث ينتظر احداث ضيعات للانتاج البيولوجي(566 هكتارا) الى جانب أفكار مشاريع (النباتات العطرية والزيتون والهندي..).
وفي ختام الجلسة اكد والي القيروان عزم المجلس الجهوي واستعداده لتوفير ماء الشرب ومساعدة التجمعات السكنية(المحدودة التي لا تتطلب اعتمادات كبيرة) في توفير ماء الشرب مؤكدا تخصيص اعتمادات ب420 الف دينار للغرض وذلك بهدف التخفيف من اشكاليات ماء الشرب الذي يعد توفيره من الصعوبات الكبرى بسبب تشتت السكان على خلاف التنوير الكهربائي. كما شدد على ضرورة مقاومة الخنزير البري أمام تكاثر أعداده وتشكيلها خطرا على حياة السكان وعلى الفلاحة. داعيا الى تنظيم حملات منظمة لمقاومة هذا الحيوان والاستعانة بفرق الصيد واستقدام السياح.
❒ ناجح الزغدودي
الاستعدادات للسنة الدراسية في سوسة: حافلة الانترنات للمدارس الريفية ومخابر اللغات للإعدادية
(الشروق) مكتب الساحل:
عرفت ولاية سوسة نقلة نوعية في المجال التربوي سواء على مستوى البنية التحتية أو في ما يخصّ النتائج الحاصلة في مختلف المناظرات الرسمية فإلى جانب المعاهد والمدارس الاعدادية والابتدائية المحدثة شملت مشاريع الصيانة تغييرات جذرية على عدة مؤسسات تربوية خصصت لها وزارة الاشراف قرابة الخمسمائة ألف دينار ووازى ذلك تطورا على مستوى النتائج التي حققت تقدما في امتحان الباكالوريا.
حول التقييم العام للسنة الدراسية الماضية وأهم الاستعدادات للسنة الحالية كان ل«الشروق» لقاء مع السيد شكري وناس المدير الجهوي للتربية بسوسة.
السيد المدير الجهوي أكد في بداية حديثه على «الظروف الطيبة التي ميّزت السنة الدراسية الماضية سواء بما وفرته وزارة الاشراف من امكانيات أو من حيث المناخ الاجتماعي السليم» وثمّن مختلف نتائج الامتحانات المنجزة وخاصة الباكالوريا حيث تمّ تسجيل أعلى نسبة نجاح منذ الاستقلال.
«حركة نقل يسيرة
وتعتبر حركة النقل الشغل الشاغل لعدة مدرّسين وتأخذ من اهتمام مختلف الأطراف الكثير حتى يتمكن المدرّس من أداء واجبه بالأريحية المطلوبة وحول هذا الموضوع علق السيد شكري وناس قائلا: «بالنسبة لنقل المدرسين بمختلف أصنافهم قد تمّت بسهولة ولم يسجل أي نقص في إطار التدريس».
كما أفادنا أيضا أن السنة الدراسية الجديدة ستشهد دخول الانترنات الى المدارس الابتدائية الريفية بولاية سوسة من خلال توفير حافلة خاصة مجهزة وفق برنامج زيارات مستمرة وبالنسبة للتجهيزات العلمية توفرت مخابر للغات سيقع تفعيلها في المدارس الاعدادية وذلك في اطار دعم تدريس اللغات داخل المنظومة التربوية. وأضاف ان هناك تطورا طفيفا بالنسبة لعدد التلاميذ ولقد توصلنا الى التقليل من الكثافة داخل الأقسام وحول أهم الاجراءات الجديدة المتخذة في القطاع التربوي أكد السيد شكري أن ذلك سيعلن عنه في الإبان من طرف سلطة الاشراف.
❒ رضوان شبيل
جندوبة: التجارة الموازية أضرّت بأصحاب المكتبات
جندوبة (الشروق):
تشهد مدينة جندوبة حركية تجارية كبرى بمناسبة العودة المدرسية إذ ينكبّ الجميع على اقتناء اللوازم المدرسية فالمكتبات تفتح أبوابها منذ ساعات مبكّرة من اليوم ويتواصل عملها حتى ساعات متأخرة وهي توفر كل المستلزمات من محافظ وأدوات مدرسية على اختلاف أنواعها.
والمميّز لهذه المكتبات العديدة بمركز المدينة أنها توفّر المراجع بلا نقص ولكن الهمّ الوحيد لأصحاب المكتبات هو التواجد المكثف للسوق الموازية التي قال عنها السيد عادل بن سلمة (صاحب مكتبة) بأنها أضرّت بالسوق لجنوح المواطن الى اقتناء الأدوات رغم غياب الجودة عنها ولسعرها المنخفض مقارنة بالأدوات المدرسية بالمكتبات. أما السيد شكري البوسليمي (صاحب مكتبة) فيؤكد أن السوق الموازية أضرّت بالمكتبات ورغم أن عزاء المواطن الوحيد في الاستنجاد بها هو تواضع الأسعار إلا أنه يصطدم بعد مدة بالفرق في الجودة.
المكتبات رغم تواجد السوق الموازية بالشوارع فإنها تشهد اكتظاظا لا مثيل له، أما السوق الموازية فتشهد هي الأخرى توافدا لا مثيل له من قبل الأولياء للتزود بالأدوات المدرسية وحسب السيد منصف الغويلي فإن ما يتوفّر خارج المكتبات يعدّ فرصة لمن لا حول له ولا قوة للحصول على أدوات أبنائه بأقلّ الأسعار ولا يهمّ الجودة بقدر ما تهم الجيوب ورضاء الصغار.
وبالتوازي مع ما تشهده المكتبات والشوارع من حركة بمناسبة العودة المدرسية فإن المركز الجهوي البيداغوجي فتح أبوابه منذ مدة ووفّر جميع المراجع الخاصة بالتلاميذ والطلبة والمعلّمين والأساتذة أما السلط الجهوية والمحلية فقد وزّعت مساعدات تمثلت في أدوات مدرسية مختلفة ومساعدات مادية لضعاف الحال في كل معتمديات الولاية.
أما الادارة الجهوية للتعليم بجندوبة فقد كانت حريصة على توفير سبل نجاح الموسم الدراسي من خلال الاجتماع بالمديرين وإسداء التوجيهات المؤدية الى حسن الانطلاقة للموسم الجديد تتماشى والتطلعات لتحقيق نتائج أفضل وقد أكد السيد جلال النموشي رئيس مصلحة المرحلة الأولى من التعليم الأساسي على أن الادارة الجهوية عملت بتظافر جميع الجهود على جعل افتتاح السنة الدراسية بمثابة الاحتفال حيث تتوفر الزينة والاستقبال الطيب للتلاميذ والأولياء حتى نخلق الجو المريح المساعد على النجاح.
❒ عبد الكريم السلطاني
رادس: الامطار حولت شارع فرحات حشاد إلى بركة ماء وشلت حركة المرور
رادس (الشروق):
هطلت كميات هائلة من الأمطار بمدينة رادس خلال الاسبوع الماضي، فحولت الشوارع وفي ظرف وجيز إلى بركة ماء عائمة خاصة بالشارع الرئيسي فرحات حشاد، وتسببت هذه الكميات من الأمطار في تعطل سير حركة المرور، فلم تجد من التجهيزات الأساسية ما يساعدها على الانسياب واضطر عدد كبير من اصحاب السيارات إلى التوقف عن السير وتغيير الاتجاه، كما أن العديد من السيارات كادت تغطيها مياه الأمطار. وخلفت كل هذه الوضعية أجواء من القلق لدى السكان بمدينة ر ادس وأحوازها وهنا وجب التفكير بكل جدية في حل جذري لصرف مياه الأمطار خاصة ونحن قادمون على فصل الشتاء علما وأن الشارع الرئيسي للمدينة أصبح مجمعا لمياه الأمطار المنسابة من الأحياء الموجودة في المرتفعات ومن أهمها منطقة مونجيل ورادس الغابة .
❒ توفيق المسعودي
القصر: منطقة أولاد شريط محرومة من النور الكهربائي؟
(الشروق) مكتب قفصة:
يشكو أهالي منطقة «أولاد شريّط» التابعة لمعتمدية القصر من انعدام النور الكهربائي رغم محاذاتها جغرافيا لمنطقة «الحفايظية» المتمتعة بالنور الكهربائي.
متساكنو هذه المنطقة أفادوا «الشروق» أنهم راسلوا الجهات المختصة لإعلامهم بوضعيتهم المتأزمة عديد المرات مبيّنين أن ظروفهم المادية لا تسمح لهم بالتزود بالنور الكهربائي وهم يتطلّعون الى تحسين البنية وتذليل مختلف الصعاب التي تعترض المواطنين قصد توفير مستلزمات العيش الكريم خاصة لمتساكني الأرياف وحسب ما أبلغنا فإن شركة الكهرباء والغاز مازالت لم تقم بالدراسة الفنية اللازمة للمشروع رغم جملة العرائض والمطالب التي وجّهها سكان منطقة «أولاد شريّط» لإدارة هذه المؤسسة وهم ينتظرون بفارغ الصبر إيصال النور الكهربائي لجهتهم للقطع مع حالة الظلام التي يعشونها منذ مدة طويلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.