شوقي طبيب يدعو المجلس النيابي الجديد الى المصادقة على الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    مصر..الاعدام للمتهم الرئيسي في هجوم الواحات    بمناسبة مرور شهر على الاحتجاجات.. مظاهرات جديدة في لبنان    الرابطة المحترفة الثانية - اولمبيك سيدي بوزيد يفوت على نفسه فرصة تعميق الفارق في صدارة المجموعة الاولى    وزارة الداخلية تفتح تحقيقا في فيديو لعون أمن يتسلم مبلغا ماليا من مواطن مقيم بفرنسا    محمد المحسن يكتب لكم : استفحال ظاهرة العنف بتونس..والمرأة أولى ضحاياه    الترجي الرياضي.. فوز ودي على الهمهاما ..والمباركي في مركز جديد    هذا ما قاله المنذر الكبير عن مواجهة غينيا والاختيارات القادمة    النجم الساحلي: الأهلي يحدد موعد وصوله.. تحكيم بوتسواني.. والمهيري مسرحا للمواجهة    في اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي دورة "المنصف السويسي" : جوائز وتكريم لممثلين قدموا الكثير (صور)    سمير الشفّي في تجمّع عمّالي بصفاقس : اتّحاد الشّغل عصيّ على أعدائه (صور)    المهرجان الوطني للمسرح التونسي: تتويج مسرحية سوق سوداء لعلي اليحياوي    الجملي: سيقع الإتفاق مهما كان الإختلاف    علي العريض يعلق على مطالبة التيار الديمقراطي بعدد من الوزارات    حمدي الحرباوي يثأر من سامي الطرابلسي    رونالدو وريال مدريد الصفقة المدوية تقترب    اجنبية تحاول ادخال حوالي 15000 حبة اكستازي    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    ايران..مقتل شرطي ومتظاهر خلال احتجاجات على رفع أسعار البنزين    بشهادة نجوم الفن العربي: مهدي العياشي مرشح للقب «ذو فويس» ويثأر لهالة المالكي    قبل انطلاق المفاوضات في القطاع الخاص.. الاتحاد يرفض مقترح منظمة الاعراف بتكييف ساعات العمل    بالأسماء: تجميد أموال وموارد إقتصادية ل23 شخصا    حكومة الوفاق الليبية تحسم مصير سيف الإسلام القذافي    احتجاجا على الترفيع في أسعار المحروقات: مظاهرات عارمة في إيران..ومقتل شرطي    مهدي الغربي ل"الصباح نيوز" : روني الطرابلسي وعبد الحق بن شيخة اخر المتبرعين لصندوق فض نزاعات الإفريقي    كاتب سيناريو «شوفلي حل» يفتح خزانة الأسرار ويكشف حقيقة «ذياب ولد الباجي» و«كوجينة جنّات العرّافة»    عبد الحق بن شيخة يتبرغ بمبلغ مالي لحساب الافريقي ويكشف هذا السر لجماهيره    الجزائر.. انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة    بعد موسم سياحة الشواطئ.. السياحة الصّحراوية تستقطب آلاف الزوّار    على الحدود / مسلحون ليبيون ينكلون بتونسيين ويتوعدون باغتصاب جماعي لنساء عائلتهما.    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتأثيراته الصحيّة    طقس اليوم.. حرارة منخفضة.. ورياح قوية    مصر.. 9 قتلى باصطدام حافلة بشاحنة    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    بنزرت : "داعش" يظهر بلونه الازرق في منزل عبد الرحمان (صور)    سيغما كونساي: 87.3% من التونسيين يثقون في قيس سعيّد    زغوان ... بعد سنة من زواجهما ..يقتل زوجته طعنا... في وادي    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    وزير السياحة: الصحراء التونسية يمكن أن تكون أفضل من مراكش    بعد اعتراف الكيان الصهيوني بذنبه .. غوتيرش يطالبه بالتحقيق في استشهاد عائلة فلسطينية بغزة    أريانة: تعرض عون أمن لاعتداء بسكين على مستوى الوجه    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    راغب علامة: لبنان يحتاج شخصا مثل محمد بن سلمان لاقتلاع الفساد    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    المهرجان المغاربي لمسرح الهواة في نابل.. عروض من ليبيا والجزائر والمغرب    صفاقس .. والدتها تقول انه تم اختطافها .. غياب قاصر شوهدت تتجول مع المشتبه به    بعد مقتل سائق التاكسي بالزهروني .... احتجاجات، تعزيزات أمنية وتهديدات بالانتقام    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خلفية قضية بين كتلة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني:قريبا... حكم قضائي قد يقلب المشهد البرلماني
نشر في الشروق يوم 20 - 10 - 2018

الخلاف بين كتلة حركة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني، بلغ أروقة المحكمة الإدارية، التي من المنتظر ان تصدر قرارها قريبا، وقد يقلب كل المعادلات والتوازنات في المشهد البرلماني .
تونس (الشروق)
حلقة ثانية من سلسلة الصراع بين كتلة حركة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني، حلقة سيكون مسرحها المحكمة الإدارية، بعد أن كانت المواجهة الأولى في مكتب البرلمان يوم 2 أكتوبر 2018، بعد أن طعنت كتلة النداء في إجراءات انضمام عدد من النواب المستقيلين منها، الى كتلة الائتلاف .
أول مواجهة مباشرة بين الكتلتين، كانت في مكتب المجلس، وبناء على مراسلة، وقّعها رئيس كتلة النداء سفيان طوبال، ونصت على ضرورة الإقرار ببطلان انتماء مجموعة من نواب حزب حركة نداء تونس الى كتلة الائتلاف الوطني، و تم تأصيل الطعن قانونيا، بمضمون الفصل 34 من النظام الداخلي الذي ينص على أنه «لا يجوز لنفس الحزب او الائتلاف ان يكون اكثر من كتلة نيابية واحدة « .
استقالة النواب
ارتباطا بان عددا من النواب، قدموا استقالتهم من كتلة نداء تونس وانضموا الى كتلة الائتلاف، دون ان يستقيلوا رسميا من حزب النداء، فان رئيس كتلة النداء سفيان طوبال طعن في قبولهم في كتلة الائتلاف، ودوّن في المراسلة ما يلي : «تم الإعلان عن انتماء مجموعة من نواب النداء الى كتلة الائتلاف الوطني دون ان يقدموا استقالتهم الرسمية من حزب نداء تونس الشيء الذي جعل انتماءهم الى الكتلة الجديدة باطلا ولا يعتد به قانونا طبق ما جاء بالفصل 34 المذكور أعلاه ..والرجاء عدم اعتماد عضوية النواب في كتلة الائتلاف « .
المعركة الأولى تم حسمها في مكتب المجلس بالتصويت لصالح كتلة الائتلاف، بعد ان صوتت أغلبية مساعدي البرلمان لصالح اعتماد التركيبة الأولى لكتلة الائتلاف دون حذف النواب المستقيلين من كتلة النداء، لكن المعركة الثانية مازالت في أروقة المحكمة الإدارية ومن المنتظر ان يتم الإفصاح عن قرارها هذا الأسبوع .
قرار المحكمة
قرار المحكمة، ان كان لصالح كتلة الائتلاف فلن يغير من الامر شيئا، لكن ان كان لصالح كتلة نداء تونس، فسيقلب المعطيات في البرلمان رأسا على عقب، باعتبار ان كل الإجراءات التي تم اعتمادها منذ الجلسة الأولى لمكتب المجلس الى الان تصبح باطلة، ومن اهم المعطيات التي تصبح خارج القانون، التقسيم الذي حدث في توزيع النفوذ والصلاحيات في هياكل البرلمان، والذي استند الى احجام الكتل مع الاخذ بعين الاعتبار النواب المستقيلين من كتلة النداء والمنتمين الى كتلة الائتلاف .
تقسيم المراكز
قرار المحكمة الإدارية، ان كان لصالح كتلة النداء، فسيعاد تقسيم المراكز في مكتب المجلس ورئاسة اللجان استنادا الى حجم الكتل, مع حذف النواب السابق ذكرهم من قائمة المنتمين الى كتلة الائتلاف، وارتباطا بان توزيع المناصب في البرلمان يتم ارتباطا بالتمثيل النسبي، فستتحصل كتلة النداء على عدد اكبر من مراكز النفوذ ورئاسات اللجان .
واجهة الصراع قانونية، لكن عمقه سياسي ,فكتلة حركة نداء تونس، ترغب في استعادة ما امكن من نفوذ، بعد ان خسرت الكثير من نوابها وتراجع بريقها، وهو ما ينبئ بان المواجهة بين الكتلتين ستمتد الى ملفات أخرى وستؤثثها جولات عديدة سيشهدها البرلمان في الدورة البرلمانية الخامسة .
بعد التوقيت الرسمي
واجهت مراسلة الطعن التي قدمها رئيس كتلة حركة نداء تونس الى رئيس البرلمان، انتقادات حادة، خاصة وان هذه المراسلة تم ايداعها في مكتب الضبط بمجلس نواب الشعب بعد الوقت القانوني، وهو ما بينه التوقيت الذي تم ادراجه على وثيقة الطعن .
رد على الطعن
أصدر رئيس كتلة الائتلاف الوطني مصطفى بن احمد بيانا، كان بمثابة رد فعل على مراسلة رئيس كتلة حركة نداء تونس، سفيان طوبال، أكّد فيه على «خطورة الزج بالمكتب في حسابات حزبية ضيقة لا تمت للعمل النيابي بصلة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.