مسؤول قطري: تجربة استثنائية بانتظار مشجعي مونديال 2022    شبهة تضارب المصالح الموجهة لرئيس الحكومة : مجمع سوتام فاليس يوضح    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    لا شيء يمنع التيار و حركة الشعب من المشاركة في الحكومة الجديدة    ما معنى تفويض الغنوشي ؟!    الجزائر: نأمل انتهاء الأزمة الليبية ونرفض التقسيم    التوقعات الجوية ليوم الاثنين 13 جويلية    بسبب شبهة رشوة: الاحتفاظ بطبيب نساء وتوليد في سيدي بوزيد    القصرين: القبض على إثنين من الفارين من مركز الحجر الصحي    عبير موسي تعلّق على قرار شورى النهضة    وزارة الداخلية: احباط 4 محاولات اجتتياز للحدود خلسة وضبط 59 على شخصا بكل من المحرس وسوسة ونابل    برشلونة يعلن: نهاية موسم غريزمان    نجم المتلوي يتعادل ( 0 - 0 ) مع هلال الشابة    مشاركة هامة في الجولة الثانية لكأس تونس لسباق الدراجات الهوائية بمنوبة    البابا متالم بعد تحويل متحف ايا صوفيا إلى مسجد    يوميات مواطن حر: قد يعاد على جيلنا القادم هراء التغيير    برمجة "سهريات الحمامات" من 25 جويلية إلى 22 أوت    رسمي: شورى النهضة يكلف الغنوشي بالتفاوض حول حكومة جديدة مع هذه الأطراف...    الجامعة التونسية لكرة القدم توفر تربصا مجانيا باسبوع لفائدة اندية الرابطة الاولى    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    جربة: جيش البحر يحبط رحلة «حرقة» ل8 تونسيين    كورونا: مستجدات الوضع الوبائي بالمنستير    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    مخلوف: شرطة الحدود بمطار جربة توقف الدكتور محمد هنيد    مدرب أتلانتا بعد هدفي رونالدو من ركلتي جزاء: هل نقطع أذرع اللاعبين؟؟!    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    سامي الطاهري: المرحلة الحالية مناسبة للفرز بين الأطراف المدنية والجهات المعادية للحريات والعمل النقابي    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    جندوبة: ضبط شخصين بصدد اجتاز الحدود البرية خلسة    وزارة الصحة تعلن: 18 إصابة وافدة بكورونا    إيران.. 6 هزات أرضية تضرب شرق طهران خلال ساعات    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    جرزونة.. صعقة كهربائية قاتلة    أشهر روايات عن الحب    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    هل تعلم ؟    حدث في مثل هذا اليوم    إصابات كورونا تقترب من 13 مليونا.. وهذه آخر التطورات حول العالم    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    معتصمو الكامور يقطعون طريق الإمداد باتجاه الحقول البترولية    روسيا: استكمال اختبارات لقاح مضاد لكورونا بنجاح    سليانة: السيطرة على حريق نشب في غابة    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على خلفية قضية بين كتلة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني:قريبا... حكم قضائي قد يقلب المشهد البرلماني
نشر في الشروق يوم 20 - 10 - 2018

الخلاف بين كتلة حركة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني، بلغ أروقة المحكمة الإدارية، التي من المنتظر ان تصدر قرارها قريبا، وقد يقلب كل المعادلات والتوازنات في المشهد البرلماني .
تونس (الشروق)
حلقة ثانية من سلسلة الصراع بين كتلة حركة نداء تونس وكتلة الائتلاف الوطني، حلقة سيكون مسرحها المحكمة الإدارية، بعد أن كانت المواجهة الأولى في مكتب البرلمان يوم 2 أكتوبر 2018، بعد أن طعنت كتلة النداء في إجراءات انضمام عدد من النواب المستقيلين منها، الى كتلة الائتلاف .
أول مواجهة مباشرة بين الكتلتين، كانت في مكتب المجلس، وبناء على مراسلة، وقّعها رئيس كتلة النداء سفيان طوبال، ونصت على ضرورة الإقرار ببطلان انتماء مجموعة من نواب حزب حركة نداء تونس الى كتلة الائتلاف الوطني، و تم تأصيل الطعن قانونيا، بمضمون الفصل 34 من النظام الداخلي الذي ينص على أنه «لا يجوز لنفس الحزب او الائتلاف ان يكون اكثر من كتلة نيابية واحدة « .
استقالة النواب
ارتباطا بان عددا من النواب، قدموا استقالتهم من كتلة نداء تونس وانضموا الى كتلة الائتلاف، دون ان يستقيلوا رسميا من حزب النداء، فان رئيس كتلة النداء سفيان طوبال طعن في قبولهم في كتلة الائتلاف، ودوّن في المراسلة ما يلي : «تم الإعلان عن انتماء مجموعة من نواب النداء الى كتلة الائتلاف الوطني دون ان يقدموا استقالتهم الرسمية من حزب نداء تونس الشيء الذي جعل انتماءهم الى الكتلة الجديدة باطلا ولا يعتد به قانونا طبق ما جاء بالفصل 34 المذكور أعلاه ..والرجاء عدم اعتماد عضوية النواب في كتلة الائتلاف « .
المعركة الأولى تم حسمها في مكتب المجلس بالتصويت لصالح كتلة الائتلاف، بعد ان صوتت أغلبية مساعدي البرلمان لصالح اعتماد التركيبة الأولى لكتلة الائتلاف دون حذف النواب المستقيلين من كتلة النداء، لكن المعركة الثانية مازالت في أروقة المحكمة الإدارية ومن المنتظر ان يتم الإفصاح عن قرارها هذا الأسبوع .
قرار المحكمة
قرار المحكمة، ان كان لصالح كتلة الائتلاف فلن يغير من الامر شيئا، لكن ان كان لصالح كتلة نداء تونس، فسيقلب المعطيات في البرلمان رأسا على عقب، باعتبار ان كل الإجراءات التي تم اعتمادها منذ الجلسة الأولى لمكتب المجلس الى الان تصبح باطلة، ومن اهم المعطيات التي تصبح خارج القانون، التقسيم الذي حدث في توزيع النفوذ والصلاحيات في هياكل البرلمان، والذي استند الى احجام الكتل مع الاخذ بعين الاعتبار النواب المستقيلين من كتلة النداء والمنتمين الى كتلة الائتلاف .
تقسيم المراكز
قرار المحكمة الإدارية، ان كان لصالح كتلة النداء، فسيعاد تقسيم المراكز في مكتب المجلس ورئاسة اللجان استنادا الى حجم الكتل, مع حذف النواب السابق ذكرهم من قائمة المنتمين الى كتلة الائتلاف، وارتباطا بان توزيع المناصب في البرلمان يتم ارتباطا بالتمثيل النسبي، فستتحصل كتلة النداء على عدد اكبر من مراكز النفوذ ورئاسات اللجان .
واجهة الصراع قانونية، لكن عمقه سياسي ,فكتلة حركة نداء تونس، ترغب في استعادة ما امكن من نفوذ، بعد ان خسرت الكثير من نوابها وتراجع بريقها، وهو ما ينبئ بان المواجهة بين الكتلتين ستمتد الى ملفات أخرى وستؤثثها جولات عديدة سيشهدها البرلمان في الدورة البرلمانية الخامسة .
بعد التوقيت الرسمي
واجهت مراسلة الطعن التي قدمها رئيس كتلة حركة نداء تونس الى رئيس البرلمان، انتقادات حادة، خاصة وان هذه المراسلة تم ايداعها في مكتب الضبط بمجلس نواب الشعب بعد الوقت القانوني، وهو ما بينه التوقيت الذي تم ادراجه على وثيقة الطعن .
رد على الطعن
أصدر رئيس كتلة الائتلاف الوطني مصطفى بن احمد بيانا، كان بمثابة رد فعل على مراسلة رئيس كتلة حركة نداء تونس، سفيان طوبال، أكّد فيه على «خطورة الزج بالمكتب في حسابات حزبية ضيقة لا تمت للعمل النيابي بصلة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.