الاعلامي مكي هلال يدعو إلى اصدار قرار يمنع تصوير توزيع المساعدات على المحتاجين    فيديو اليوم: الراقصة والطوبال    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر كان 2019    الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية تُطالب بإطلاق سراح الموقوفين على اثر حادث القطار    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    الجامعة العامة للثقافة ترفض الأمر الحكومي الجديد المتعلّق بأوقات العمل في المؤسسات الثقافية    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    إحباط مخطط إرهابي والكشف عن مخزن للمتفجرات.. التفاصيل    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    وزارة الصحة تحذّر من اقتناء الحليب “الصبة”    شهود عيان: الحاجز الموجود في مكان الحادثة معطب منذ مدة..    ولاية بنزرت تتلالا في مدينة الثقافة    سباق المشي للجميع في جينيف تحت شعار "الحفاظ على سلامة العالم وتحسين الصحة وخدمة الضعفاء"    محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي لسنة 2018    وزير الداخلية:استعددنا بشريا ولوجستيا لتأمين زيارة "الغريبة" والموسم السياحي    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    أبطال افريقيا: جهاد جريشة يدير مباراة الوداد والترجي    مصطفى بن أحمد وعلي بنور.. نوابٌ غائبون عن البرلمان ولهم الوقت الكافي لقراءة سيناريوهات المسلسلات    رونالدو أفضل لاعب في البطولة الإيطالية    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    دبارة اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    وزارة التربية تتعهد بصرف مستحقات مدرسي التعليم الأساسي    السعودية تدعو إلى عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 ماي    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    وفاة ثلاثة اطفال في حادث القطار وفتح بحث تحقيقي لتحديد المسؤوليّات    20 و21 ماي.. وزير الخارجية في زيارة رسمية إلى النرويج    قوات إسرائيلية تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    العاصمة.. موسيقى الجاز تفتتح ليالي الصالحية بالمدينة العتيقة    دعاء اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    نابل: "الدفاع عن المستهلك" تدعو المواطن الى ترشيد الاستهلاك ومقاطعة بعض المواد    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    بن عروس .. يستولون على عجلات من داخل مصنع بعد تعنيف الحراس وتقييدهم    في الثلاثي الاول من هذه السنة ارتفاع كبير في قيمة صادرات منتجات الصيد البحري    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد القطيعة الروحية والانفصال السياسي:طلاق حزبي في الأفق بين الباجي والشاهد
نشر في الشروق يوم 16 - 11 - 2018

الشاهد مجمد في النداء دون أن يستقيل منه أو يقال، وهو مدعوم من كتلة الائتلاف الوطني دون أن يقر بزعامته لها أو ينفيها، وهو في كل الحالات يحتاج إلى حزب قوي فهل يختار ما يعمق القطيعة بينه وبين الباجي أم يصلح معه ما أفسدته الحكومة؟.
تونس الشروق:
لو تعلقت همة رئيس الحكومة يوسف الشاهد بما تبقى من العهدة البرلمانية الحالية فقط (حوالي 14 شهرا) لاكتفى بما هو سائد حيث يحكم دون الانتماء الواقعي لحزب معين ودون أن يقع الطلاق رسميا بينه وبين حزبه نداء تونس ويعتمد على دعم الأحزاب الحاكمة بالإضافة إلى كتلة نيابية محسوبة عليه وهي كتلة الائتلاف الوطني.
لكن الشاهد لا يكتفي بهذه الفترة شبه الانتقالية بل يعتمدها لما بعد الانتخابات القادمة وهذا يحتاج إلى حزب قوي ينافس بشراسة.
وعليه فإنه سيكون مخيرا بين حلين فإما أن يتزعم مشروعا حزبيا قويا يتم بناؤه على أساس كتلة الائتلاف الوطني، وإما أن يبسط زعامته على حزبه نداء تونس بعد رفع التجميد عنه وبعد إعادة الحزب إلى فلكه، فما هو الأقرب إلى التحقق؟.
في انتظار التسمية
«سيتم خلال الأيام القليلة القادمة، إعلان حزب سياسي جديد يجمع العائلة الوسطية، وتكون كتلة الائتلاف الوطني البرلمانية جزءا منه». هذا ما أكده النائب عن كتلة الائتلاف الوطني قبل أن يضيف لموقع «العربية نت» أنه لم يتم الاتفاق إلى حد الآن على اسم الحزب وعلى من سيتولى قيادة هذا المشروع السياسي الجديد.
أيا كانت التسمية فإن العديد من نواب الكتلة لم يخفوا رغبتهم في تتويج الشاهد قائدا لمشروعهم الجديد.
لو سار الشاهد في هذا المنهج فسيواصل تقوية الحزب الجديد على حساب حزب نداء تونس حتى يفرغه من قادته وقاعدته ويقضي عليه تماما أو يحيله إلى حزب ضعيف لا يملك أي حظ في المنافسة، وقد تكون أفضل هدية له في اندماج ما يتبقى منه في الحزب الوسطي الجديد بقيادة يوسف الشاهد.
قيادة النداء
هناك بالمقابل فرضية معقولة جدا وهي أن يواصل المتحمسون للحزب الوسطي الجديد طريقهم نحو تأسيسه وأن يواصلوا جهودهم نحو تجميع العائلة الوسطية فيما يعود الشاهد إلى نشاطه الحزبي صلب نداء تونس من بوابة مؤتمره الانتخابي القادم فيتم إرضاؤه بمنصب حزبي ينطلق منه نحو قيادة الحزب على أن يلتقي بالحزب الجديد عبر الاندماج أو التحالف الاستراتيجي فالظاهر من قراءة كلام جلاد أنه لا يتحدث عن تأسيس حزب جديد لكتلة نيابية قائمة كما حدث من قبل مع تأسيس حركة مشروع تونس بعد تأسيس كتلة الحرة البرلمانية بل يتحدث عن «حزب سياسي جديد يجمع العائلة الوسطية، وتكون كتلة الائتلاف الوطني البرلمانية جزءا منه»، ما يعني أن الحزب الجديد سيتوجه نحو تجميع الوسطيين بمن فيهم الندائيون دون أن يكون حكرا على كتلة الائتلاف الوطني.
ذو فضل على يوسف
هذه الفرضية تتطلب العديد من الخطوات أولها عودة الندائيين الغاضبين والمغضوب عليهم إلى حزبهم قبل المؤتمر، وثانيها ضمان الشفافية والنزاهة في الانتخابات، وثالثها تراجع مكانة حافظ - ديمقراطيا - لصالح مكانة الشاهد ورابعها تنقية الأجواء وإزالة الخلافات ورابعها تمهيد الطريق نحو جمع العائلة الوسطية بما يضمن للمشروع الجديد حظوظ الفوز بالانتخابات التشريعية وتتويج قائده (الشاهد) رئيسا للحكومة القادمة. ولكن أين الباجي من هذا كله؟.
لقايد السبسي الأب فضل على المعارضة أيام الترويكا فهو الذي جمّعها وقوّاها ومكّنها من الإطاحة بحكومة العريض الثانية.
وهو ذو فضل على العديد من الفاعلين السياسيين حاليا بمن فيهم يوسف الشاهد بما أنه فتح لهم بابا لممارسة السياسة عبر حزبه نداء تونس ولهذا يصعب ركنه في زاوية ثم إخراجه من الباب الضيق ولو من الناحية الأخلاقية.
لن يضحي بالشاهد
الأهم من الأخلاق في السياسة يكمن في المناورة ولعب الأوراق المناسبة في الوقت المناسب وقد عهدنا في الباجي الحنكة والخبث السياسي والبراغماتية التي تجعله يغضب من يوسف ويقبل بالقطيعة الروحية وحتى بالاستقلالية السياسية على مستوى السلطة التنفيذية ولكن دون أن يصل به الحد إلى التضحية بورقة رابحة.
الباجي الذي نعرف لن يسمح باندثار حزبه ولا بالتفريط في الشاهد ولهذا نتوقع أن ينزل بثقله نحو رفع التجميد عنه وإعادته إلى «عائلته الكبيرة» وتسليمه زمام القيادة ديمقراطيا عبر صندوق الانتخاب دون أن يتم إقصاء حافظ ولا سليم الرياحي من سدة القيادة. في هذه الحال يصبح الشاهد قائدا فعليا للحزب ويكتفي الباجي بالرئاسة الشرفية التي تحفظ له حقوقه التاريخية في التأسيس.
أما إذا مالت الكفة نحو تأسيس المشروع الوسطي الجديد في معزل عن النداء فسيكون للباجي دور في تسريع الاندماج أو التحالف على الأقل حتى يمنع حزبه من الاندثار الفعلي أولا وحتى يصل ثانيا إلى المعادلة ذاتها: قيادة فعلية للشاهد ورئاسة شرفية للباجي.
قالوا عن علاقة الشاهد بكتلة الائتلاف الوطني
«سيتم خلال ثلاثة أو أربعة أسابيع الاعلان عن حزب سياسي جديد يضم نواب كتلة الائتلاف الوطني... الحزب سيكون جاهزا للمشاركة في الانتخابات القادمة وهدفه الحصول على أغلبية المقاعد في البرلمان… لرئيس الحكومة يوسف الشاهد مؤهلات تمكنه من قيادة هذا الحزب الجديد. (النائب عن كتلة الائتلاف الوطني ليلى الشتاوي من تصريح لجريدة «Le Quotidien».
»خبرة الشاهد تؤهله لتزعم الائتلاف الوطني» (النائب عن كتلة الائتلاف الوطني كريم الهلالي موزاييك 21 سبتمبر الماضي).
«كتلة الائتلاف الوطني ستصبح ثاني قوة في البرلمان مع انطلاق الدورة البرلمانية القادمة، لكنها ستكون كتلة مساندة للحكومة وليست كتلة رئيس الحكومة…» النائب عن كتلة الائتلاف الوطني، وليد جلاد، من تصريح للعربي الجديد بتاريخ 20 سبتمبر الماضي).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.