تونس: جمعيّة القضاة تدعو إلى إصدار توضيح بخصوص المسار الإجرائي لقضيّة نبيل و غازي القروي    محمد الحبيب السلامي يرى : اختلط الحابل بالنابل    جوهر بن مبارك يعلّق على ''تخميرة'' مريم بلقاضي : سخّفتني... الخبزة مرّة    منع الاعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة    الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة تقل مرشدين سياحيين    سليانة: وفاة الثلاثيني الذي دهسه القطار بمنطقة بوعرادة متأثرا بجروحه    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    على خلفية ايقاف نبيل القروي ... التفقدية العامة بوزارة العدل تتعهد للبحث في ملابسات إصدار بطاقتي الإيداع في حق الأخوين القروي    افتتاح الموسم الكروي 2019-2020…الترجي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه من تطاوين وطموحات كبيرة للبقية    نقابة الصيادلة تهدد بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    الاحتفاظ ب 6 من عناصرها.. الإطاحة بأكبر عصابة مختصة في سرقة السيارات    نبيل بفون: القروي مازال مرشّحا لالرئاسية    اتحاد تطاوين / الترجي الرياضي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    رابطة الأبطال.. خيارات محدودة لفوزي البنزرتي في مواجهة حافيا كوناكري    النادي الإفريقي/ الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    توفيق الحكيم و«سيادة بيومي».. الأدب... والحب !    هام/في نشرة متابعة: العوامل الجوية تتواصل ملائمة لظهور سحب رعدية وامطار منتظرة..    تونس: الدّيوانة التونسية تؤكّد إخضاع حافظ قايد السّبسي للتّفتيش في مطار تونس قرطاج استنادا إلى معلومات استخباراتية    وزيرة المراة: ” دارنا” هو الاسم الجديد الذي سيطلق على المراكز المندمجة ومركبات الطفولة    رابطة ابطال افريقيا.. الاهلي المصري يقسو على نادي اطلع برة من جنوب السودان بتسعة اهداف    بريطانيا: سجناء يثقبون جدران السجن ويهربون    إيران اختبرت صاروخا جديدا    البشير أمام المحكمة من جديد    سعد بقير هداف في اولى مبارياته مع نادي ابها ضمن البطولة السعودية    يوميات مواطن حر : وتبكي العين بعين الفرح دهرا    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    عروض اليوم ..السبت 24 أوت 2019    المستاوي يكتب لكم : الى المترشحين للرئاسية "حاجتنا إلى امير فعال أكثر من حاجتنا إلى امير قوال"    مدير مهرجان المنستير يافت بن حميدة ل«لشروق» .. انتهى المهرجان ومنحة الوزارة لم تصل    كلام عابر ..اليوم الوطني للثقافة... الدولة تتصالح مع المبدعين    راشد الغنوشي: لم أحصل على الجنسية البريطانية    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    الغنوشي : "قاومت رغبة الحصول على الجنسية البريطانية"    ألفة يوسف تكتب لكم : لايختلفون عن الخوانجية    كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى    الزهروني ...يقتلان خصمهما بواسطة ساطور    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    الانتخابات الرّئاسيّة في تونس .. حالة من التشظّي الشّامل    صوت الشارع ..من المسؤول عن حالات التشويه في مراكز التجميل؟    قائمة لاعبي الترجي الرياضي التونسي لمباراة اتحاد تطاوين    غلق طريق    الشاهد في صفاقس    من أجل التحيّل...التحقيق مع قاض سابق    الكاف: تجميع مليونين واكثر من 67 الف قنطار من الحبوب    النرويج تنهي تحقيقا في اختفاء متعاون مع موقع    حقيقة منع تنظيم أربعينية الباجي قائد السبسي في مدينة الثقافة    سبتمبر القادم: دخول محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش    عروض متنوعة في مهرجان مدنين الثقافي    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    مطار جربة جرجيس: احتجاج عملة الخدمات الأرضية يعطّل بعض الرحلات    في ملف «خلاص فاتورات الستاغ» للعائلات المعوزة: عماد الدايمي يتقدم بشكاية ضد الشاهد والراجحي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    منبر الجمعة...الترويح عن النفس عبادة    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحاليل الشروق:يستهوي الشاهد وآخرين:إحياء النداء التاريخي..بين الممكن والمستحيل
نشر في الشروق يوم 03 - 01 - 2019

لا ينفكّ الكثير من السياسيّين في ترديد عبارة النداء التاريخي، مؤكدين أهميّة إحيائه أو استنساخ توأم جديد له كشرط مصيري لكسب الانتخابات القادمة وتحقيق التوازن السياسي مع حركة النهضة.
لا شكّ في أنّ النداء كما فرضه سياق الأزمة السياسيّة الخانقة وكما هندس له الرئيس المؤسّس الأستاذ الباجي قائد السبسي أصبح شيئا من التاريخ، ولكن هل من الممكن أن تشهد الحياة الحزبيّة إعادة الحزب إلى وضعه الذي كان ابّان انتخابات 2014 أو هل من الممكن تصوّر ميلاد شيء مُماثل يُقاربهُ من حيث فلسفته الكبرى ويُضاهيه في حجمه وامتداده الشعبي والانتخابي؟
شخصية محوريّة وسياق تاريخي مخصوص
الإجابة تمرّ حتما عبر استحضار محوريّة ومركزيّة شخصيّة المؤسّس، وهذه الاجابة تفترض طرح سؤال آخر، هل كان بالإمكان تشكيل حزب في قيمة نداء تونس دون الباجي قائد السبسي؟
من الصعب أن يكون كلّ ذلك الزخم الشعبي والفوز الانتخابي قد تحقق دون تكتيك سي الباجي ومناوراته، هل يوجد اليوم من بإمكانه تقمّص ذلك الدور وسط تعدّد الرؤوس الحالمة باحتلال الموقع الأوّل بغاية اعادة تجميع النداء التاريخي بروافده وتياراته ومموليه، فأكثر من شخصية سياسية تعتزمُ هذا الفعل دون أن تبلغهُ، فتكفي صراعات الزعامة والقيادة لوحدها لوأد هذا الحلم الجميل، الذي يكاد يتحوّل الى مجرّد وهم يتسابق كثيرون صوبه دون تحقيقه.
برغم الحاجة المؤكّدة لشيء مماثل للنداء التاريخي، فإنّ غياب النضج السياسي الكافي وغلبة المنازع الفرديّة والأهواء الإيديولوجيّة وتعدّد المشاريع والبرامج تُبقي على العائلة التقدميّة الحداثيّة في مهبّ التشظي ومجرّد شتات عاجز عن إيجاد من يفرضُ زعامته للمّ الشمل.
دينامكيّة جديدة ومحاذير
ولئن تتَّجه الأنظار اليوم بكلّ جديّة إلى متابعة ما أعلنه يوسف الشاهد رئيس الحكومة من نوايا في اعادة تنشيط مسالك قد تؤدي الى إحياء النداء التاريخي عبر إطلاق ديناميكيّة للتجميع والتوحيد، ركيزتها كتلة برلمانيّة وملامح البداية الميدانيّة فيها اجتماعات في الجهات مع المتحمسين من مختلف المشارب الفكريّة والإيديولوجيّة والغاضبين عن نداء حافظ - سليم، فإنّ المحاذير قائمة، وأوّلها المنصة التي يتحدّث الشاهد منها، فهي قصر الحكومة بالقصبة في حين كانت زمن النداء التاريخي المعارضة وفضاءات الاحتجاج الجماهيري (اعتصام باردو)، لقد استثمر سي الباجي غضب الشارع في حين هذا الغضب موجّه الآن الى الشاهد نفسه وحكومته.
كما ستُلاحق ديناميكيّة الشاهد المعلنة اتهامات توظيف أجهزة الدولة ومؤسّساتها حزبيا وسياسيا، وهذه الاتهامات كان نداء تونس التاريخي في منأى عنها في حين أنّها اليوم عقبة حقيقية في طريق المشروع التجميعي للشاهد ما لم يتّخذ لنفسه موقعا آخر خارج القصبة.
شيء ثالث توفّر للنداء التاريخي ولا يتوفّر اليوم إلى بقية المشاريع والبرامج التي ترغبُ في استدعاء صورة ونموذج النداء التاريخي، بما فيها مشروع الشاهد، هي «الموقف من حركة النهضة»، وهو موقف كان حاسما في ترشيح مشروع السبسي ضديدا لمشروع الإسلام السياسي الذي كانت تمثّله حركة النهضة مباشرة إثر الثورة وإبان حكم الترويكا، ولكن هذا الموقف بات اليوم أقرب الى المهادنة والبحث عن الشراكة والتعاطي مع النهضة، ليس فقط بحكم ما أعلنته من تغيّر صوب الحزب المدني والفصل بين الدعوي والسياسي، بل لسببين اثنين اخرين، الأوّل هو تصالحها مع الدولة ومنظومة الحكم والسياسة ما قبل الثورة برفض الإقصاء وقبول قوانين المصالحة السياسية والاقتصادية، وثانيها المكبلات الدستوريّة التي أنهت سياقات الجدل الهووي ومخاوف الدولة غير المدنيّة.
ضد النهضة أم معها؟
لم يعد لشعارات من قبيل، «ضد النهضة» و»الخطان المتوازيان اللذان لا يلتقيان»، الكثير من النفع او الجدوى ولا يعتقد أحد اليوم بأنّ مثل تلك الشعارات يُمكن أن تُعيد لململة صفوف النداء التاريخي وتحقيق فوز انتخابي تاريخي ثان على حساب النهضة، فكثيرون حتى من الذين ساهموا في تأسيس النداء التاريخي أقاموا مراجعات عميقة انتهت بالإقرار برهان الحوار والشراكة مع النهضة بديلا عن البحث عن نفيها آو إقصائها، فمرزوق عدل عن فلسفة «الدماء الحمراء والدماء السوداء» بالتحالف راهنا ومستقبلا مع النهضة والشاهد نفسه لا يرى بديلا لمنافسة النهضة غير صناديق الاقتراع وأن لا مستقبل لمشروعه خارج الشراكة الاستراتيجية معها في أفق قد يمتدّ لأكثر من عشريّة قادمة.
النداء التأريخي اصبح شيئا من الماضي، وإحياؤه او استنساخه، يكاد يكون اليوم، بمعادلات الواقع والسياق، شبه مستحيل، ولكن ديناميكيّة يوسف الشاهد قد تفعلُ فعلها في بناء شيء يقدر على جمع الكثير من كلّ ذلك الشتات الندائي، اذا ما أمكن له امتلاك حجّة الإقناع، أمام بقية المنافسين، وأيضا إذا أحسن اختيار المنصة التي يقف عليها ليخطب ودّ الأنصار والمؤيدين من الندائيين وغيرهم لإطلاق أفق جديد في الحياة الوطنية بعناوين الإيمان الفعلي بالديمقراطية وسلطة ارادة الناخبين.
والرهان الأكبر، هو كيف سيُحسن الراغبون في ارتداء لبوس النداء التاريخي قراءة حسابات الأرض والزرع ولا يستبقون رصدا لوفرة حسابات البيدر ولا يستعجلون فرش السجّاد قبل بناء المسجد وتحديد عدد قبابه واتجاه الصومعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.