الطبوبي يدعو الى استثناء القروض الصغرى وقروض السكن والبناء من الزيادة في الكفلة و سعر الفائدة    اتحاد الفلاحة يعبر عن رفضه الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    البرلمان يصادق على اتفاقيتين في مجال النقل الجوي وخدماته    رئيس مدير عام ”الستاغ” يطالب الحكومة بإنقاذ المؤسسة    كرة القدم: تعيين حكام مباريات الجولة 16 للمحترفة 2    Titre    عاجل: هذا موعد صرف الزيادات في الأجور    رسمي:تأجيل السوبر التونسي    اثناء مطادرة شاحنة تهريب : كسر على مستوى كتف عون ديوانة وتضرر سيارة الدورية    ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجله    بمشاركة 30 مطربة و20 إستعراضيا.. فوز تونسي في نهائي "نسكافيه كوميدي - شو "    تعرض لانتقادات بسبب تصريحه "الإفريقي أمة" : عادل العلمي يوجه هذه الرسالة الى جماهير الترجي (متابعة)    لا صحة لانسحاب السرايري من إدارة السوبر    الجزائر: المعارضة تجتمع للتوافق حول مرشح يواجه عبد العزيز بوتفليقة    تونس: الاعراف ينددون بقرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    الطبوبي : "مازلنا ما خذيناش الزيادة ..خذاووها باليد الأخرى"    فيديو: ممثلة تونسية تثير غضب اللبنانيات وتصفهنّ بالمنافقات    حرفيات فخار سجنان غاضبات : "كفانا تهميش وحقرة ولسنا وسيلة لتلميع صوركم في الانتخابات"    تونس والصين توقّعان بروتوكول اتفاق بخصوص إرسال فرق طبية الى بلادنا    القبض على متطرفين في ماطر    اليوم: نزول ''جمرة الهواء''    في قضايا تدليس وتحيل : 25 سنة سجنا في حق رجل أعمال معروف و20 سنة لموظف ببلدية العمران في قضايا تدليس وتحيل    مأساة تحل بعائلة سورية في كندا    وزير مالية أسبق ل"الصباح نيوز": هذه التداعيات "الكارثية" لقرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية..    تونس: ضبط 950 كغ من السلاطة المشوية الفاسدة وسجائر وأحذية رياضية مجهولة المصدر    حريض وتكفير يطال حمزة البلومي..نقابة الصحفيين تتدخل    مصر: تنفيذ حكم الإعدام ضد 9 متهمين بإغتيال النائب العام    وزير الدفاع الفنزويلي: على المعارضة أن تمر على "جثثنا" قبل عزل مادورو    نبيل بافون : الإنتخابات التشريعية والرئاسية في هذه الآجال    فظيع: يحرق زوجته بدم بارد وينتظر تحوّلها إلى رماد    يمينة الزغلامي : "هذه حقيقة ترشيح النهضة عماد الحمامي لخلافة يوسف الشاهد"    فيما يتواصل اجتماع لجنة التوافقات حول "العتبة".. البرلمان يغير جدول اعمال جلسته العامة    بداية معاملات الأربعاء.. شبه استقرار ببورصة تونس    رغم تحسن النتائج.. المرزوقي يدفع الزواغي للانسحاب من تدريب الجليزة    محمد الحبيب السلامي يترحم : أديب الأطفال يودعنا    الناطق باسم محاكم المهدية والمنستير: قابض مستشفى السواسي اعترف باختلاسه 64 ألف دينار    لافروف..أمريكا تريد تقسيم سوريا وإقامة دويلة تابعة لها    انقلترا : “بيدرو” يدعو لاعبي تشيلسي للهدوء لتغيير حظوظ الفريق    أخبار شبيبة القيروان..غضب على الأحد الرياضي والميساوي يدرب الفريق    ولي العهد السعودي يبدأ زيارة للهند تخيم عليها ظلال هجوم كشمير    قرطاج بيرصا ..إيقاف 3 شبّان وحجز مسدس مسروق    الكاف..إخلاء عدد من فضاءات مركز الفنون الدرامية والركحية    بصدد الإنجاز..مركز الفنون الدرامية بجندوبة .. أول تجربة في المهرجانات المسرحية    مشاهير ..كافكا    خبيرالشروق ..الغذاء الصناعي مصدر للأمراض(6)    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البقالطة الإطاحة بعصابة سرقة المواشي والسيارات    بلاغ مروري حول وجود ضباب كثيف بالطريق السيارة أ1 تونس/قابس    دراسة: نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة"...    طقس اليوم.. الحرارة تتراوح بين 14 و23 درجة    بالأرقام: هذه ثروة اللاعب محمد صلاح ودخله الحقيقي    عماد الحمامي مرشح ليكون رئيس الحكومة: يمينة الزغلامي توضح وتنفي    6 فوائد صحية لشرب الماء الدافئ صباحًا!    حظك اليوم    أسماك القرش تحمل سر طول عمر الإنسان!    هذا المساء: القمر العملاق يطل على كوكب الأرض للمرة الثانية    المستاوي يكتب لكم : قراءة في وثيقة الاخوة الانسانية من اجل السلام العالمي والعيش المشترك (1)    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملف الأسبوع...التضامن الاجتماعي في الإسلام
نشر في الشروق يوم 17 - 01 - 2019

حرص الإسلام على إقامة مجتمع إسلامي متماسك مترابط ومتحابب، فوضع بعض القيم في السلوك الاجتماعي لتحقيق هذا الغرض، ومن هذه القيم قيمة التضامن، وهي قيمة قريبة من قيمة التعاون، وربما الفارق بينهما يكمن فقط في أنّ أحد الطرفين في التضامن يكون أقوى من الآخر، أو متميزاً عليه ببعض المزايا، في حين أنّه في التعاون تكون الندية بين أطراف التعاون إلى حد ما قائمة، ويتم فيه الاشتراك والمظاهرة على فعل الشيء.
يعتبر التضامن علاقة اجتماعيّة، ورباط بين الأفراد والمجموعات يتم فيها تقديم العون والمساعدة من قِبل شخص أو مجموعة أشخاص لشخص يستحقه، أو فئة، أو مجموعة تستحقه، وللتضامن والتعاون مظاهر تعبّر عنهما، وتترتب عليهما نتائج وثمار طيبة. ومظاهر التضامن تكون بمساعدة الفئات الضعيفة كالفقراء، والمساكين، والأسرى المعتقلين، وذوي الاحتياجات الخاصّة. على الحد من آثار الكوارث الطبيعية، كضحايا الزلازل والفيضانات، والحرائق، والحروب، وموجات البرد وغير ذلك. وقد حث الإسلام عليه في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، فقال تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ * وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) [المائدة: 2]، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (مَثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم، مَثلُ الجسدِ. إذا اشتكَى منه عضوٌ، تداعَى له سائرُ الجسدِ بالسَّهرِ والحُمَّى) ففي التضامن تعاضد وقوة، والتضامن الاجتماعي أول عناصر الحياة الطيِّبة للمجتمعات؛ يتوقَّف عليه حياتها، وبه تكون عزيزة كريمة، مُتمتِّعة بهَيبتها، قائمة بواجبها، ولهذا التضامن شُعبتان: تضامن أدبي، وتضامن مادي، والتضامن الأدبي يُحقِّقه قوتان: قوة تَعرف الخير والفضيلة، وتدعو إليهما بصدق وإخلاصٍ، وقوَّة تَستمع وتمتثل وتتقبَّل بقلوب مُطمئنة، وصدور مُنشرحة، وألْسِنة شاكرة، وجوارحَ عاملة، وبتفاعُل القوتين، تَقْوى رُوح التعاون، ويقف الجميع حول مركز واحد يوحِّد الاتجاه، ويُهيمن على المصالح. وقد روى أبو موسى الاشعري أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو أو قل طعام عيالهم بالمدينة جعلوا ما كان عندهم في ثوب واحد ثم اقتسموه بينهم في إناء واحد بالسوية فهم مني و أنا منهم"(متفق عليه).إنه تكافلهم وتواسيهم وتضامنهم؛ فهم عند الأزمات والكوارث والمجاعات يتخلون عن شح نفوسهم وعن حبهم الفطري للحيازة والتملك، بل ويسقطون ملكياتهم الشخصية ويخرجون كل ما في بيوتهم وجميع ما يملكون، قليله وكثيره، ثم يقتسمون هذا كله بينهم بالتساوي، من وضع كثيرًا يستوي حظه مع حظ من وضع قليلًا أو لم يضع شيئًا؛ فبيوتهم كلها بيت واحد، وطعامهم طعام واحد، وقلوبهم قلب رجل واحد؛ الغني يحن على الفقير، والموسر يفرِّج عن المعسر، والواجد يواسي المحروم… وبهذا استحقوا التكريم والتشريف والتقديم.
ولم تكن هذه واقعة فردية ظهرت بين الأثرة والأنانية؛ بل لقد كانت في زمن من الأزمنة خُلق أمة كاملة؛ فها هو جرير بن عبد الله يحكي قائلًا: كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في صدر النهار قال: فجاءه قوم حفاة عراة مجتابي النمار أو العباء متقلدي السيوف، عامتهم من مضر بل كلهم من مضر، فتمعر وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لما رأى بهم من الفاقة فدخل ثم خرج فأمر بلالًا فأذن وأقام فصلى ثم خطب، فقال: "…تصدق رجل من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بره، من صاع تمره، حتى قال: ولو بشق تمرة"، قال: فجاء رجل من الأنصار بصرة كادت كفه تعجز عنها بل قد عجزت، قال: ثم تتابع الناس حتى رأيت كومين من طعام وثياب، حتى رأيت وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتهلل كأنه مذهبة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء" (مسلم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.