الأطراف السودانية توقع وثائق الفترة الانتقالية    اتحاد تطاوين: الجزائري مزيان يُوَقِّعُ 5 مواسم    عائدات تصدير الغلال التونسية قاربت 70 مليون دينار خلال 8 اشهر    أساء التصرف في أزمة الماء ..ارتياح واسع بعد اقالة والي صفاقس    انطلاق أشغال بناء أكاديمية الباجي قايد السبسي للدبلوماسية (صور)    تونس تشارك ب171 رياضية ورياضيًا في دورة الالعاب الافريقية بالمغرب    تسريبات تكشف هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    صفاقس: جيش البحر ينقذ 5 شبان كانوا يعتزمون "الحرقة"    في حادث اصطدام بين شاحنة وحافلة: وفاة رضيع وأكثر من 36 جريحا    تونس: وفاة امرأة وإصابة 12 شخصا في حادث مرور بطريق تطاوين بمدنين    فنانون يتضامنون مع وائل كفوري ضد طليقته أنجيلا بشارة    مشهدية تطاوين: عرض ساحر في مهرجان شرفة السماء في سويسرا    أنيس الوسلاتي واليا جديدا على صفاقس    في أريانة: القبض على مروّج مخدرات وبحوزته 40 قرصا مخدرا ..    في مهرجان بنزرت: مروان خوري يُمتع الجمهور ويُغضب الفة بن رمضان! (صور)    السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"!    ائتلاف حركة أمل لن يدعم أي مرشح للرئاسية في الدور الأول    في حملة للشرطة البلدية.. 152 عملية حجز وتحرير 60 مخالفة صحية    برشلونة يتلقّى صدمة جديدة بعد الهزيمة أمام أتلتيك بيلباو    بعد فتح باب التسجيل عن طريق الهاتف الجوال..أكثر من 130 الف تلميذ سجلوا في ظرف 3 أيام فقط    التشكيلة المحتملة للنادي الصفاقسي…نيبوشا يحافظ على نفس اختيارات كرول    أمريكا تأمر باحتجاز الناقلة الإيرانية وجبل طارق تقول الأمر بيد المحكمة    استرجاع سيارة الاسعاف المسروقة وايقاف السارق    الخبير الدولي في التربية عماد بن عبد الله السديري يطلق صيحة فزع..تعليمنا متأزّم... وتونس في خطر    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    هيئة الانتخابات تستجيب لمطالب المجتمع المدني وتتعهد بنشر قائمة النواب المزكين    إعادة فتح مطار سبها الدولي اللّيبي    مسكنات الألم .. أخطاء شائعة عند الاستعمال    3 حيل فى التنظيف و الترتيب تجعل حياتك أسهل    النادي البنزرتي ينتدب مدافع "سندرلاند" الانقليزي ويتحول إلى المغرب للمنافسة على بطاقة التأهل لدوري أبطال العرب    حدث ذات صيف .. 1991 .. مهرجان قرطاج يحتفي بالهادي حبوبه من خلال «النوبة»    سرقة سيارة اسعاف من المستشفى الجامعي في سوسة    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    في ظل قصور القانون الانتخابي..شبهات تزوير التزكيات تحرج هيئة الانتخابات    زغوان : الدّولة تسترجع 98 هك من أراضيها المستولى عليها    مصرع 8 أشخاص في حريق فندق بأوديسا الأوكرانية    الدنمارك ترد على ترامب: لن نبيعك غرينلاند    رابطة ابطال افريقيا.. الزمالك يكتسح شباك ديكاداها الصومالي بسباعية نظيفة    اليوم انطلاق الدورة 18 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالمنستير    الفنان سميح المحجوبي في إيطاليا    بالفيديو: كافون يُكذّب وزارة الثقافة ''مانيش مغنّي في قرطاج'' ''    لطيفة لمجلة سيدتي : مدير مهرجان قرطاج لا يحبني وما قاله بحق جورج وسوف معيب    برشلونة يخسر في بيلباو    تقليص أيام العمل إلى 4 أسبوعياً بهذا البلد !    درجات الحرارة تتجه الى الارتفاع بشكل طفيف غدا الاحد    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد    انخفاض في اسعار السيارات الشعبية    توفيق الراجحي: الدولة ستسدد ما قيمته 3،2 مليون دينار من جملة ديون العائلات المعوزة لالستاغ بالقصرين    تقرير هام: محلل ليبي يتساءل عن سر صمت المجتمع الدولي تجاه التدخل التركي في ليبيا    انطلاق موسم حماية صابة التمور باستعمال اغشية الناموسية    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في أسعار الأدوات المدرسية    الخطوط التونسية تدعو المسافرين إلى الحضور بالمطارات قبل 3 ساعات    ألفة يوسف: عندما تفهم    بورصة تونس: نتائج 70 شركة مدرجة بلغت مجتمعة سنة 2018 زهاء 1920 مليون دينار وسط تراجعات طالت قطاعات استهلاكية كبرى    حديث الجمعة: وفي أنفسكم    منبر الجمعة..الإيمان بالقدر جوهر الإسلام كله    وباء الحصبة يغزو العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الشروق المتسلسل..علي ابن أبي طالب (25) ..يوم قال عمر: «أعوذ باللّه من معضلة ليس لها أبو الحسن»
نشر في الشروق يوم 30 - 05 - 2019

لعلّ أفضل ما يختزل علاقة الإمام علي بالخليفة أبي بكر الصدّيق وعمر بن الخطاب هو ما رواه ابنه محمد بن الحنفية حين سأله ذات يوم: أيّ النّاس خير بعد رسول اللّه ﷺ؟ قال أبوبكر... قلت ثم من؟ قال «ثم عمر» قال وخشيت أن يقول ثم عثمان، قلت: ثم أنت؟ قال «ما أنا إلا رجل من المسلمين».
نذكر هذا الحديث الذي عرضنا له سابقا ونعود إليه لندلّل من خلاله على تواضع الإمام علي رضي اللّه عنه وانضباطه وزهده في أمور الدنيا، فبقدر ما كان شيعته يتحمسون في الدعوة إليه بل وفي حثّه على الترشح للخلافة على أساس كونه من أهل البيت وعلى أساس قرابته من رسول اللّه ﷺ وعلمه وحكمته وورعه وبلائه في ساحات الجهاد، بقدر ما كان الإمام علي زاهدا فيها، مؤثرا الانضباط لما يجمع عليه المسلمون، رافضا الانخراط في كل ما من شأنه إشعال أو تأجيج نيران الفتنة.
ومع أن الرسول ﷺ لم يوص بالخلافة من بعده الى سيدنا أبي بكر الصدّيق فإن الإمام التزم بسرعة المبايعة حرصا على وأد كل بذور الخلاف التي كانت قد ظهرت في سقيفة بني ساعدة. وكانت تلك اللحظة بمثابة الصفحة الجديدة التي فتحت في خلافة أبي بكر صفحة كان فيها للإمام علي دور بارز في إسداء المشورة والنصيحة للخليفة وفي شدّ أزره في حروب الردّة التي خاضها وفي الغزوات والفتوحات التي جرت في عهده.
وتدور عجلة الزمن وتقترب ساعة المنية ويعمد أبوبكر الصدّيق الى التوصية لعمر الفاروق بتوليه شؤون الخلافة من بعده، ومرّة أخرى يبرز الإمام بانضباطه يقينا منه بأهلية سيّدنا عمر بها والتزاما بالقناعات التي ذكّرنا بها آنفا من خلال حديثه ابنه محمّد حين سأله من يكون خير الرجال بعد الرسول ﷺ فأجابه بأن أبا بكر يأتي في المقام الأول وعمر يأتي في المقام الثاني... كذلك فإن خلافة المسلمين آلت الى الفاروق بيسر وسلاسة حيث كان علي في
طليعة المبايعين لإدراكه قدر عمر رضي اللّه عنه ولمعرفته لفضله وكذلك للعلاقة الوطيدة التي كانت تجمع الرجلين. الخلافة جعلت الخليفة عمر الفاروق يقرّب إليه عليّا ويشاوره في دقائق الأمور، بل ويتنازل عن رأيه وموقفه ويأخذ برأي علي وموقفه لثقته المطلقة في حكمته وحنكته وغيرته على مصالح الاسلام والمسلمين، حتى أن أخبار السيرة تنقل عنه قولة مأثورة قالها في الإمام علي حيث كان يقول: «أعوذ باللّه من معضلة ليس لها أبو الحسن» في إشارة الى رجاحة عقله وسعة علمه، لذلك فإن عمر بن الخطاب لما أدرك أنه ميّت لا محالة رشح عليّا للخلافة مع أهل الشورى وذلك حينما قيل له: أوص يا أمير المؤمنين، استخلف، فقال «ما أجد أحقّ بهذا الأمر من هؤلاء السفر أو الرهط الذين توفي رسول اللّه ﷺ وهو عنهم راض» فسمّى عليّا وعثمان والزبير وطلحة وسعد وعبد الرحمان.
ومع ذلك سوف تؤول الخلافة الى عثمان بن عفّان وسوف يبدي الإمام نفس الموقف القابل والمساند لإجماع المسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.