عبير موسي : "لن نقبل بعقد أي جلسات في البرلمان يترأسها الغنوشي"    على متنها 8 مصابين بكورونا: توضيح بخصوص السماح لسفينة فرنسية بالرسو بميناء حلق الوادي    المنستير: 6 محاولات غش في اليوم الخامس من امتحان البكالوريا    تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بينها واحدة محلية    النسبة العامة للنجاح في مناظرة "السيزيام" دورة 2020 تبلغ 45,44 بالمائة وأعلى معدل 19,25 لتلميذتين من مدنين وسوسة    يوميات مواطن حر: سنن الحياة    وزارة النقل تطلب من شركة 'كورسيكا لينيا' تعليق رحلاتها إلى تونس    تصريح صادم.. وزيرة عربية تقول أن بلادها مضطرة للتسول    محكمة العدل الدولية تصدر حكما لصالح قطر في قضية الحظر الجوي من قبل دول مقاطعتها    ديلو لقيس سعيد: 'النهضة تُعبر عن مواقفها في الندوات والإعلام وليس في الغرف المغلقة'    جامعة الكرة تقرر دعم شبيبة القيروان ومستقبل السبيخة ماديا    الأولمبي الباجي يقدّم مدربه الجديد    ورشة إعداد خطة إدارة الممتلك الثقافي..    سائحة أجنبية تثير جدلا برقصها في ساحة مسجد قطري    النادي القربي ... إنطلاق التحضيرات لدورة الباراج    كانت مخفية تحت كمية من البصل..فرقة الحرس الديواني بمجاز الباب تحجز بضائع مهربة    Bein Sports السعودية: نهائيا.. إلغاء ترخيص قنوات    بسبب "سورة كورونا": الحكم على المدونة آمنة الشرقي    نوايا الصويت : حزب عبير موسي في الطليعة    يشتبه في تورطه في هروب موقوف.. ايقاف عون حرس بالقيروان    رئيس محكمة التعقيب يقدم تقرير المحكمة السنوي لرئيس الجمهورية    لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا!    مشروع تونس تطالب بحماية حسونة الناصفي    إحباط عملية هجرة غير نظامية والقبض على 11 مجتازا بجربة    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    بعد طلب البرلمان الليبي من مصر التدخل عسكريا: الوفاق يتوعد قوات حفتر    جرجيس: تسجيل حالة كورونا لامرأة تلقت عدوى من ابنتها العائدة من فرنسا    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلّي    عاجل: ضحايا فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 13 مليون اصابة واكثر من 573 الف وفاة    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    قادمة إلى تونس: باخرة فرنسية تتوقف في عرض حلق الوادي بسبب كورونا    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    سوريا.. فتاة تشنق نفسها بسبب "الحوت الأزرق"!    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    السوناد: تخريب محطة الضخ الرئيسية بقابس    صندوق النقد الدولي يخفض مرة اخرى توقعاته للنمو بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ب 7ر5 بالمائة    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    أسعار النفط تتراجع بفعل تخوفات تزايد إصابات كورونا عالميا    بسبب قيادة دراجة مائية دون ترخيص .. القضاء البرتغالي يلاحق نجل رونالدو    جندوبة..تعرضت الى حادث مرور ..تلميذة تجري اختبار الباكالوريا بمستشفى بوسالم    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    القيادي بالنهضة عربي القاسمي متحدّثا عن عبّو: كان ثوريا واليوم لم يبق منه شيء يستحق الاحترام    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    العلماء يحذرون من كارثة.. نقترب من خطر عمره 3 ملايين عام!!    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من دائرة الحضارة التونسيّة..خط أثري (2)
نشر في الشروق يوم 27 - 07 - 2019

في هذه العاصمة مرّ الخطّ المنقوش بثلاث مراحل، من الكوفي الغائر البسيط منذ سنة 250 ه / 864 م إلى البارز المورّق ثمّ المزهّر في العهد الصنهاجي، إلى اللّيّن المتأثّر بالأندلسي الغائر في الرّخام المملوء بالرصاص المصهور ذي اللّون الأسود أو الرمادي، بالعربيّة أو التركيّة، في العهدين التركي والحسيني منذ سنة 1574 م . وذلك مواكبة للنهضة العمرانيّة المتجلّية في عديد الكتابات الشاهديّة بالخطّين الثلثي والنسخي ومشتقّاتهما على المساجد والجوامع والزوايا والمدارس والأسواق والأبواب والثكنات والجسور والأسبلة والحمّامات والتربات ومشاهد القبور. وبهذه الأخيرة، بالخصوص، اهتمّ المرحوم سليمان مصطفى زبيس (1913– 2003 م ) رائد علم النقائش العربيّة التونسيّة فيما دوّنه من مقابر تونس والقرجاني والمنستير والقيروان. وواصلت جهوده رجاء العودي عدوني فيما يخصّ المعالم . وفيما يلي تعليقها، كنموذج، على نقيشة تذكاريّة راجعة إلى العهد التركي المرادي، على رخامة مثبّتة على جدار رواق جامع الزيتونة على ساكف باب مدخل الصحن، وبالتالي الواجهة المطلّة على سوق الفكّة ( الفاكهة): « تعدّ هذه النقيشة المؤرّخة بسنة 1047 ه (ق 17 م) من أجمل وأثمن النقائش التذكاريّة التي تحفظها معالم مدينة تونس. فهي جميلة بازدواج أسلوب خطّها . فقد نفّذت بخطّ تونسي محلّي وهو الخطّ المغربي بتقنية ذات طابع تركي : حروف غائرة مملوءة رصاصا . ونصّها ثمين لأنّه يؤرّخ الأشغال التي أقيمت بالجامع في تلك الفترة بدقّة متناهية، وفي نفس الوقت تذكّر بتواريخ بنائها في الفترات الحفصيّة السابقة بعرض الأجزاء التي جدّدت أو أعيد بناؤها في تاريخ النقيشة. وبالتالي هذه النقيشة لا تبهر بجماليّتها الفائقة وازدواجيّة أسلوبها فحسب، بل تجلب الانتباه إلى القيمة التوثيقيّة التاريخيّة لمضمون نصّها. « (الخط بمدينة تونس من خلالها النقائش العربية / تاريخ وآفاق. – في : منير رويس: إسهامات الزيتونيين في الترامج والتحقيقات . – مجمّع الأطرش، تونس 2017، ص 191 – 223، والتعليق في ص 216).
الدولاتلي (عبد العزيز): الزيتونة / عشرة قرون من الفن المعماري التونسي. - المعهد الوطني للتراث، تونس 1996؛ زبيس (سليمان مصطفى): الفنون الإسلاميّة . – المعهد القومي للآثار والفنون، تونس 1978 ؛ نقائش تونس وأحوازها . – إدارة الآثار والفنون، تونس 1955 ؛ نقائش المنستير . – المعهد القومي للآثار والفنون، تونس 1960 ؛ نقائش القرجاني . – المعهد القومي للآثار والفنون، تونس 1962 ؛ نقائش جديدة من القيروان. – المعهد القومي للآثار والفنون، تونس 1977 (عربي فرنسي)؛ العودي عدوني (رجاء) : نقائش أسبلة مدينة بنزرت. – في: مجلة إفريقية 16، المعهد الوطني للتراث، تونس 1998، ص 39 – 105 ؛ نقائش تذكاريّة حفصيّة من مدينة تونس. – في: جماعي: دراسات في الآثار والنقائش والتاريخ تكريما لسليمان مصطفى زبيس، المعهد الوطني للتراث، تونس 2001؛ قيقيّة (محمد) : جمالية الخط الكوفي بالقيروان. – في: جماعي : فعاليات أيام الخط العربي .- بيت الحكمة، قرطاج / تونس 1997 ؛ المنوني (محمد) : لمحة عن تاريخ الخط العربي والزخرفة في الغرب الإسلامي. – في : المجلة التاريخيّة المغربيّة ع 53 – 54، تونس، جويلية 1989.
خطّ مارث
يوجد خط مارث الدفاعي بمنطقة مارث – توجان من ولاية قابس بالجنوب الشرقي التونسي. ويعرف بخط ماجينو (Maginot) الصحراوي . لعب دورا هامّا في سير المعارك أثناء الحرب العالميّة الثانية من نوفمبر 1942 إلى ماي 1943 . وقد شرع الجيش الفرنسي في بناء هذا الخط الدفاعي سنة 1936 فتمّ في جوان 1940، وذلك لصدّ هجوم محتمل للقوات الإيطالية على البلاد التونسية انطلاقا من الأراضي الليبية الخاضعة آنذاك للاحتلال الإيطالي.
يمتدّ هذا الخطّ على طول 45 كلم رابطا بين البحر ومرتفعات جبال مطماطة ومعتمدا على وادي زيقزاو. ويحتوي على 40 حصنا للمشاة و8 حصون كبيرة للمدفعية و15 مركز للقيادة و28 نقطة مساندة مبنيّة كلّها بالإسمنت المسلّح ومعزّرة بالمدافع المضادة للدبّابات والطائرات، بالإضافة إلى الخنادق والأسلاك الشائكة وحقول الألغام .
ولكن غداة هزيمة الجيوش الفرنسية في جوان 1940 أمام الزحف الألماني على فرنسا وتوقيع الهدنة بينها وبين ألمانيا وإيطاليا قامت لجنة فنّية مختصّة ألمانية إيطالية بتجريد خطّ مارث من الأسلحة والمعدّات. وعلى إثر تراجع جيوش المحور بقيادة الماريشال رومل Rommel)) بداية من 4/10/1942 من التراب الليبي إلى التراب التونسي، أمام ضغط الجيش الثامن البريطاني بقيادة الجنرال منتقومري ((Montgomery في معركة العلمين، قررت قيادة جيش المحور إعادة تسليح خط مارث، فتمّ ذلك من نوفمبر 1942 إلى مارس 1943 بتعبئة 7000 رجل بين عسكريين وعملة مدنيين وحفر 25 كلم من الخنادق المضادة للدّبابات وتهيئة ضفاف وادي زيقزاو وروافده وتثبيت أسلاك شائكة طوال 100 كلم وزرع 100.000 لغم مضاد للدبّابات و70.000 لغم مضاد للأشخاص . وبذلك أصبح خط مارث الدفاعي يمثّل مانعا قويّا خاصة عند فيضان الوادي.
اندلعت معركة مارث في مارس 1943 متزامنة مع بداية ضغط جيوش الحلفاء بقيادة الجنرال أندرسون (Anderson)على جيوش المحور التي كان يقودها الجنرال فون أرنيم (Von Arnim) في وسط البلاد التونسية وشمالها وبحرا وجوّا.
كان عدد القوات المتحاربة على خطّ مارث يناهز 240.000 رجل، منهم 160.000 من الحلفاء و76.000 من المحور. وكان جيش الحلفاء معزّزا ب 750 دبّابة و700 مدفع ميدان و1000 مدفع مضاد للدبّابات و535 طائرة، بالإضافة إلى بعض القطع البحريّة الحربيّة بينما كان جيش المحور معزّزا ب 150 دبّابة و450 مدفع ميدان و500 مدفع مضاد للدبّابات و123 طائرة، أي بحجم أقلّ عددا وعدّة.
اندلعت المعركة يوم 16/3/1943 بهجوم الجيش الثامن البريطاني على خط مارث، على محورين، الأوّل على المنطقة الساحليّة بين البلدة والبحر، والثاني عبر الظهر التونسي في نطاق عملية تطويق . واشتدت المعركة يومي 20 و21 /3/1943 بمحاولة الجيش الثامن البريطاني عبور وادي زيقزاو المحصّن ومواجهة جيش المحور بقيادة الجنرال ميسي ( Messe) الذي قوي على الصمود أسبوعا . إلاّ أنّ نجاح الجيش البريطاني في عمليّة التطويق عبر ممرّ الحامة الطباقة أجبر جيش المحور على الجلاء شمالا يوم 2831943. وبذلك انتهت معركة خطّ مارث الدفاعي، ودخلت التاريخ، فأقيم لها أخيرا متحف عسكري على عين المكان.
وثيقة المتحف العسكري لخطّ مارث. – وزارة الدفاع الوطني، تونس 2000.
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.