المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التونسي «ضامر» وعلى السياسيين ثائر.. قذائف في مرمى الترشحات للتشريعية
نشر في الشروق يوم 03 - 08 - 2019

موجة سخرية وانتقادات لاذعة لعدد من الترشحات للتشريعية رافقت خلال الأيام الأخيرة مسار الترشح للتشريعية في انتظار انطلاق الترشحات للسباق الرئاسي السابق لأوانه بداية من أمس الجمعة 2 أوت.
تونس(الشروق)
المواقع الاجتماعية وخاصة موقع فايسبوك هو أفضل المنصات التي يستخدمها التونسي للتعبير عن رأيه فيما يتعلق بالشان العام. بل إن هذه المنصة تحولت خلال الأيام التي تلت الإعلان عن وفاة الرئيس الى ساحة عامة تونسية موحّدة ترحّمت على الرئيس وتزيّنت بصور جميلة لتونسيين يبكون وهم يشيعون أول رئيس منتخب بشكل ديمقراطي في البلاد ولاحقت كل من سوّلت له نفسه استغلال هذا الحدث الجلل للمس من كرامة تونس فكانت ليلة الهجوم اللاكتروني الموحّد على الصفحة الشخصية للداعية الاخواني وجدي غنيم بعد ان أساء للتونسيين في تدوينة محاولا المس من جوهر الثورة التونسية الا وهي الحرية والعدالة والكرامة وتونس الاستقلال والسيادة.
سخرية
كانت بضعة أيام استيقظ بعدها التونسي من حزنه ليمر مباشرة نحو الانتقاد اللاذع لموجة الترشحات للتشريعية. هذه السرعة في ردّة الفعل والادلاء بالرأي فيما يحدث في الشأن العام لا يمكنها بأي حال من الأحوال ان تعكس سوى يقظة التونسي في متابعة المسار خوفا من الردّة نحو الدكتاتورية وكذلك خوفا من الانزلاق نحو الفوضى ولنا في دول كثيرة تشبهنا نماذج عن هذا الانزلاق. والبداية كانت بردّة الفعل حول الكم الهائل من الترشحات للتشريعية والذي بلغ 1572 قائمة سيتنافسون في 33 دائرة انتخابية.
هذا الكم من الترشحات قال عنه التونسي إنّه «يفوق عدد مشاكل البلاد» كما كتب الناشط الاجتماعي والحقوقي بسيدي بوزيد عبد الحليم حمدي إنّ عدد الترشحات في ولايته بلغ 600 مترشح «لنيابة الشعب في سيدي بوزيد لتحقيق مطالب الجهة لمدة 5 سنوات لو يخرج معنا هؤلاء للشارع سنحققها خلال شهر واحد».
تركيبة الترشحات أيضا جلبت انتباه التونسي حيث لم ترق للكثيرين السياحة الحزبية والتي أرّقت الكتل البرلمانية تحت قبّة باردو وها هي تخرج للشارع السياسي لتشهد الترشحات مفاجآت عنوانها السياحة الحزبية فالقيادي البارز في حزب نداء تونس ورئيس كتلته في البرلمان سفيان طوبال عاد للترشّح لبرلمان 2019 على رأس قائمة حزب آخر.
كما ان عضو سابق في البرلمان بولاية القصرين سبق وان استقال من البرلمان لتولّي مهامه على رأس بلدية في جهته إثر نجاحه في الانتخابات البلدية، باعتبار وان القانون يمنع الجمع بين المهمتين، يعود مجددا للترشح للبرلمان الجديد على رأس قائمة مستقلة.
انتقاد للموروث الاجتماعي
بلغ التندّر حدّ «شكر باقي مجموع الشعب الذين لم يترشحوا للتشريعية» انتقادا لكثرة عدد المترشحين. مجمل هذه الانتقادات عكست مخاوف من تكرّر سيناريو برلمان 2014 الذي شهد تشتت الحزب الاغلبي وتزايد السياحة الحزبية بين الكتل كما ان أداء النواب لم يرتق الى مستوى انتظارات الشارع والرأي العام على حد تعبير منتقديهم.
هذا «الضمار» والانتقاد اللاذع بلغ حد القول إنّه «على ضوء الترشحات للتشريعية يمكن برمجة الرحلات المدرسية للعام القادم الى قصر باردو للتمتع بعروض السيرك والبهلوانيات التي سيقدمها البعض من المترشحين إن نجحوا في الوصول الى البرلمان» مشككين في ان ترشحهم «ليس لنيابة الشعب بقدر ما هو بحث عن حصانة» من ذلك ترشح ملاحقون قضائيا مثل سليم الرياحي.
ولم تقتصر السخرية والتندّر والنقد اللاذع على الجانب السياسي فحسب بل مرّت الى نقد السائد والموروث الاجتماعي حيث قال البعض إنّ الخصومات بين النسوة ستنضاف اليها شتيمة جديدة وهي «إنّ زوجك لم يترشّح للتشريعية» وإنّ «زوجك يذيّل القائمة التي يترشح فيها». ومن السائد اجتماعيا أيضا تباهي الخطيبة غالبا بمنصب خطيبها لذلك تندّر الكثيرون بالقول «خطيبي رئيس قائمة».
وانتقاد السائد أيضا شمل سلوك التونسي والذي أصبح يغلّب مصلحته الشخصية إذ يقول اعلامي في تدوينة حول كمّ الترشحات للتشريعية «إذا اعترضك احد لا تعرفه مسبقا وبادر بمصافحتك بحرارة وقد يعانقك أيضا فاعلم انه مترشّح للتشريعية» وطبعا هو يخطب ودّ صوتك.
هذه السخرية السياسية مرّت عبر التاريخ من الريشة (عبر النص الساخر والكاريكاتير الساخر) الى المنتوج الإعلامي السمعي والبصري الساخر لتشهد تونس ما بعد الثورة بروزا للبرامج السياسية الساخرة في الإذاعة والتليفزيون ولعلّ أشهر تلك البرامج برنامج «سايس خوك» الذي يتواصل بثه لسنوات ثمّ فتح فايسبوك المجال لهذا التلاقي الجماعي في المجال الافتراضي لتقطر صفحات الحسابات الشخصية للتونسيين نقدا وسخرية في ردّ على مجمل الاحداث والاخبار الواردة عن الحياة العامة وفي مقدمتها الحياة السياسية...ألم يقل القدامى إنّ الريشة الساخرة ابلغ من الرصاص...هاهو النقد الفايسبوكي اليوم يتحوّل الى سهام موجّهة لآراء ومواقف وتوجهات الساسة...إنّه أبرز الساحات المؤثرة.
النقد السياسي الساخر في علم الاجتماع
تونس (الشروق)
في كتابه «البعد الاجتماعي للكوميديا» حاول عالم الاجتماع أنطون زيجدارفيلد تحليل دور السخرية في المجتمع وخلص الى ان الفنان الكوميدي أو الناقد يقوم «بتوظيف القيم المجتمعية في أعماله. وهو ما يخلق الاحتكاك، ويولد النكتة». وهو ذات التعاطي حسب الباحث مع قيم الأنظمة القمعية بطبيعتها الجامدة.
وأشار الباحث الى ان السخرية السياسية «لا يمكنها إحداث تغيير سياسي» لكنها في الوقت ذاته تمارس تأثيرا نفسيا بالغ الأهمية لذلك يتم معاقبة الكوميدي بصرامة لكي لا تقوى شوكة المعارضة».
من جهته يعتبر الباحث في علم الاجتماع عبد الوهاب محجوب ان الانسان يلجأ للاسلوب الساخر عندما يفقد التحكم والقدرة على توقع الاحداث المتعاقبة. كما اعتبر ان التونسي يرى في هذا الأسلوب طريقة ذكية تعزز الثقة بالنفس في معالجة القضايا وفهمها عن طريق الكاريكاتير والسخرية بأنماطها المختلفة.
كما يعتبر محجوب ان السخرية وسيلة دفاعية يعتمدها التونسي للتصعيد النفسي بتحويل المنغصات الى سبل للترويح عن النفس اذ يتفنن في تغيير المواضيع الجدية الى أخرى ذات طابع سخري ونقدي يستعمل فيه جملة من المعاني التي تدل على فهمه لما يدور حوله وحرصه على التعامل معه بشكل مغاير وطريقة جديدة يمكن ان تدخل في باب الكتابة المسرحية.
من جهتها تقول فاتن مبارك الباحثة في علم الاجتماع ل«الشروق» إن «الضمار» التونسي الذي رافق موجة الترشحات للتشريعية لا يعكس وعيا بل إن السخرية هي إحدى سمات الشخصية التونسية الكامنة والتي تظهر حسب سياقات الاحداث. وتضيف الباحثة «التونسي «نبّار» و«ضامر» منذ القديم لكنه أصبح في حالة تصعيد لهذه السخرية فيما يتعلق بالسياسة لانها الجديد المتجدد في معيشنا اليومي». كما قالت إن الشخصية التونسية معقدة ويصعب فهمها فالتونسي يظهر في شكل المتناقض إذ هو قد يسخر ويتندّر على شخص لكن يوم الاقتراع ينتخبه وهذا يعني ان الشخصية التونسية متقلبة ومتناقضة أحيانا ولهذا التوقعات حولها دائما فاشلة. فالتونسي تتوقع ان يثور ولكنه يفاجئك وينسحب. تتوقع انه يصمت ويسكت ويفاجئك بالثورة في وجه الجميع وتدمير الكل. وبالتالي «الضمار» لدى التونسي هو ضرب من السخرية ولكن لا يعكس وعيا ولا يعكس دائم رأيا حول السياسة والسياسيين.».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.