حكومة الفخفاخ بعد 5 أسابيع من المناورات والصراعات..اليوم الحسم...في البرلمان    حركة مشروع تونس تقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ    "توافق تام" بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    لأول مرة : لجنة الفضاء تجتمع للنظر في مشروع أول قمر صناعي تونسي    تونس : أنس جابر تتقدم في بطولة قطر المفتوحة للتنس    دعوة للكف عن الشائعات    تسجيل أول إصابة بكورونا في الجزائر    منتخب كرة اليد يشارك في كأس القارات بقطر بعد رفض مصر    في سوسة: منحرف يلقي بنفسه من الطابق الرابع للهروب من الأمن    القضاء على ارهابي تابع "لجند الخلافة"    لزهر العكرمي يستقيل من الحكومة    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    كرة القدم / الجامعة تعلن عن مواعيد مباريات الكاس وباقي رزنامة بطولة الرابطة الاولى    تصفيات كأس الأمم الأفريقية : تعيينات مباراتي تونس / تنزانيا ذهابا و إيابا    حزب العمال يعتبر ان ''تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد ''    مرتفع للضغط الجوي مسيطر على تونس يحبس نزول الأمطار وتوقعات بنزول الغيث النافع خلال شهر مارس 2020    القصرين: وفاة 5 معلمات على عين المكان في حادث اصطدام سيارة خفيفة خاصة بشاحنة كبيرة في طريق بولعابة    النجم المصري كريم قاسم لالصباح الأسبوعي السينما التونسية تدعو للفخر.. وبيك نعيش تجربة مهمة    في النقابة التونسية لقطاع الموسيقى.. انقسام الهيئة المديرة الى شقين    مقتل عشرة وإصابة 150 في شغب بنيودلهي يلقي ظلالا على زيارة ترامب للهند    إنطلاقا من اليوم تكفل الدولة ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار المسندة من البنوك لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    الرابطة تقرر: عقوبات وخطايا بالجملة ضد هلال الشابة    جبل الجلود: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 3 سنوات    قبل أيام من مواجهات الحسم: أزمة بين الترجي ..صانداونز..الاهلي والزمالك والكاف يتدخل    تونس تمنع القُبل على غرار كامل دول العالم بسبب وباء قاتل    القبض على تاجر مخدرات داخل معهد ثانوي ببن عروس    طبيب مبارك يكشف عن إصابته بمرض نادر يصيب واحدا من كل مليون    ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى نحو 60    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس SIA 2020    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    مرافئ فنية    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من دائرة الحضارة التونسيّة ..عهد الإمارات بإفريقيّة
نشر في الشروق يوم 22 - 08 - 2019

تعاقبت الدول على حكم إفريقية في الفترة الوسيطة، بدأت مع فترة الولاة ثم الدولة الأغلبية فالدولة الفاطمية وتلتها الدولة الزّيرية لتأتي فترة الإمارات المستقلّة التي نشأت إثر الهجرات الهلالية الكبرى. فقد تمكّن بنو جامع الهلاليّين من بعث دُويلة مزدهرة في قابس. بنوا قصر العروسين والجامع الكبير في منطقتي المنزل وجارة الحالية. هذا إلى جانب الأضرحة والزّوايا مثل ضريح سيدي أبي لبابة الأنصاري والقصبة. وقد أشار ابن خلدون إلى أنّ الأمير رشيد بن كامل هو من اختطّ قصر العروسين، أمّا التجاني فقد وصف لنا موقعه بأنّه بمقربة من الجامع الكبير والقصبة بجانب البطحاء التي تمثل حاليا سوق المنزل وهو المجال الذي تأسست به النواة المركزية للإمارة. وحافظت مدينة صفاقس طيلة فترة حكم الإمارات على استقرارها خلف الأسوار، كان حضورها بارزا إذ اتبع أميرها حمو بن مليل البرغواطي سياسة ثلاثية الاتّجاه، أعلنت ولاءها لبني حمّاد في القلعة ثم في بجاية، وكانت من أكبر المنافسين لبني زيري في المهدية، وحافظت على العلاقات السّلمية مع أمراء بني جامع في قابس. وهي أوّل مدينة ثارت على النّورمان وتبعتها بقيّة المدن ليقع دحرهم من كافة سواحل إفريقيّة. من نتائج هذه السياسة توسّعت الإمارة على مجالها البحري ومحيطها الداخلي بالتعاقد السلمي مع القبائل العربية المنتشرة في محيطها وهي الأثبج وعدي، ولكن المركز الحضري للإمارة لم يتجاوز أسوار المدينة. وتحمل نقيشة الجامع الكبير بصفاقس، التي تعود إلى فترة حكم أبي المنصور حمّو بن مليل البرغواطى، نصّا تخليديا مؤرّخا بسنة 478 ه/ 1085 – 1086 م مثبّتة في مستوى جبهة الباب الأخير من الواجهة الشرقيّة. وهو الذي ضرب العملة دلالة على السيادة والحركيّة الاقتصاديّة ومنها دينار بتاريخ 449 ه/1057 – 1058 م. وفي المهديّة تحوّل مجال بني زيري من مفهوم الدولة إلى مفهوم الإمارة لكنهم نجحوا في الحفاظ على شرعيتهم في الحكم، كما سيطروا على المجال خارج الأسوار فظلت مدينة المنستير تابعة لمجالهم، وتراوحت سيطرتهم على مدينة سوسة والقيروان في علاقة تنافس مع قبيلة رياح الهلالية. ولكن لم تتكوّن بالمنستير إمارة مستقلّة بل ظلت تابعة للزّيريين. والخاصية التي انفردت بها المدينة أنّها حظيت بصفة القداسة واشتهرت بالتعبّد ممّا جعلها في منأى عن خطر القبائل الهلاليّة. أمّا سوسة فكانت أوّل المدن التي ثارت على الصنهاجيّين بمعيّة مجلس شورى نظّم حياة المدينة، ثم عرفت نظام حكم مزدوج بين بني زيري وبني سرحان بن فادغ، الذين قاموا بتأسيس إمارة رياحيّة مستقلّة. وبفضل بني خراسان انتقلت تونس بُعيد حكمهم من وضعية المدينة إلى عاصمة إذ نجحت الأسرة إلى حد كبير في توفير الأمن وشيّدت المباني الضّخمة، نزح لها عدد بشري هام فتكون ربضا باب سويقة والجزيرة. وربطت علاقات ذات سيادة مع القوى المتوسّطية. أنشأت هذه الدويلة العديد من المباني أشهرها جامع القصر ومسجد المهراس. وعمارتها في جامع الزيتونة وقبّة سيدي بوخريسان حيث المقبرة المجاورة لحيّهم ومركز سلطتهم. ومن جهة أخرى حقّق أحد فروع قبيلة رياح وهم بنو زياد الذين استقروا في المعلّقة حضورا سياسيّا بارزا في العلاقات الداخليّة مع الإمارات ومع القوى الخارجيّة، بُني على اختيار استراتّيجي في معاداة بني خراسان والتّحالف مع أمراء بني جامع بحكم انتمائهم إلى نفس القبيلة، وبني زيري لتقارب المصالح بينهم، ونجحوا في جعل قرطاجنّة، خلال الفترة الوسيطة المتأخّرة، مدينة منّدمجة وليست منعزلة عن محيطها. وبفضلهم تحوّلت خرائبها القديمة إلى قرى عامرة شكّلت نواتات للتّوطين والسّكن، تشهد عليه قطع خزفيّة مؤرّخة بالقرن 6 ه/ 12 م. كما تأسّست في إقليم سطفورة في المنطقة الساحلية الشمالية لإفريقية إمارة ذات أصول عربيّة هي عائلة اللّخميين، حققت بدورها الاستقرار لبنزرت إلى فترة قدوم الموحّدين. تنسب هذه الإمارة إلى مؤسّسها أبي رجاء الورد اللّخمي الذي حسب اسمه ينتسب إلى قبيلة لخم اليمانيّة. وعلى غرار بقية الإمارات قامت باستغلال الفضاء المحصّن وهو القصبة وقامت ببناء القصيبة وجامع القصبة. ومثلّت هذه الوحدات المعماريّة النواة المركزيّة للإمارة. أمّا قفصة فعرفت تحت حكم بني الرّند أقصى توسّع لها امتد جنوبا من منطقة قسطيلية ونفزاوة وشمالا إقليم قمودة مستغلّة وحدة المجال الجغرافي والأصول العرقيّة والمذهبيّة وقدم التوطن في المنطقة. وتميز النمط المعماري بوجود القصور المتعدّدة الوظائف. وأمّا مركز الإمارة فنشأ حول القصبة والجامع الكبير في موقع يرجع إلى الفترة الرومانية. وفي الجهة الغربيّة تأسّست إمارة بني كلاع في شقّبناريّة، أي الكاف، وبسطت نفوذها على باجة والأربس التي خضعت لبني حمّاد حكّام بجاية. لكن ما أضعف هذه الدويلات هو القوى الخارجية المتوسطية التي ما فتئت قوّتها البحريّة تتنامي إلى أن انتهت باحتلال النورمان لسواحل إفريقية ثمّ السيطرة عليها من قِبل قبائل مصمودة القادمة من صحراء المغرب الأقصى معلنة نهاية فترة تاريخية وحضارية من تاريخ المغرب دامت أكثر من قرن من العصر الوسيط.
يتبع

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.