المشيشي يرفض تصويرالكاميرا لمقابلاته مع سعيّد    منير بن صالحة ''محكمة تونس صارت موبوءة''    إصدار طابعين بريديين تكريما للأديب محمد العروسي المطوي وعميد الصحافيين الهادي العبيدي    عاجل/ متابعة لهجوم باريس: تفاصيل جديدة    النسبة العامة لإدماج خريجي التكوين المهني في سوق الشغل تتراوح بين 45 و50 بالمائة    بسبب ''كورونا'': منوبة: توقف الدروس بالمدرسة الاعدادية ابو الطيب المتنبي بمنوبة    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    "الرصد الجوي" يحذر من هبوب رياح قوية جدا آخر النهار وغدا بالسواحل الشمالية والمرتفعات    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    توزر: تسجيل 25 حالة إيجابية وحالة شفاء    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    صفاقس: حجز 600 لتر من اللّاقمي المسكر (صور)    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير تنتصر على كورونا    برنامج النقل التلفزي لنهائي كأس تونس    سيدي بوزيد: تعليق إقامة صلاة الجمعة بعدد من المعتمديات    دورة وديّة في أربعينيّة حمادي العقربي    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    كبير الأحبار اليهود يعتذر لسعيّد والمشيشي    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    سوسة: حجز 5 آلاف قرص مخدر بحوزة جزائري وتونسية    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    إيقاف العداء الكيني "سيلي" بسبب هروبه من مفتشي المنشطات    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    المهدية: تسجيل 25 إصابة جديدة بكورونا من بينها 18 إصابة بالجم    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    نحو انحلال كتلة المستقبل بعد استقالة 3 نواب منها    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    طقس اليوم    ناشطون سعوديون يعلنون تأسيس "حزب التجمع الوطني" السياسي المعارض في المنفى    الداخلية الروسية: لدى الإنتربول بيانات عن حوالي 50 ألف إرهابي في العالم    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    رئاسة الحكومة تستنكر الاساءة لصورة تونس من قبل قيس سعيد    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    القيروان.. الغاء الاحتفال بمهرجان المولد النبوي بسبب "كورونا"    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالمناسبة..في الأزمات والمحطات الساخنة
نشر في الشروق يوم 27 - 08 - 2019

في مختلف المحطات الساخنة من تاريخ تونس تكرّس الاتحاد كقوة فاعلة وضامنة وتكرّس دوره التعديلي وفي منع التجاوزات والانحرافات الكبري التي تهدّد الشعب والبلاد. وبالمحصّلة اعتاد التونسيون سياسيون وحقوقيون ونخب ومواطنون عاديون على الاستدارة صوب الاتحاد العام التونسي للشغل وتطلعوا الى تدخل فاعل منه يعيد به ضبط الأمور وتعديل الأوتار.
ما الذي يصنع قوة الاتحاد؟ وما هي الأوراق التي يستعملها لأداء دوره الحيوي والمحدّد في كل مرة تأزمت فيها الأمور وانسدّت فيها الأفق؟
الاتحاد ليس رقما عاديا في المعادلة الوطنية... هذه حقيقة تبلورت وتأكدت على مدى التاريخ البعيد منه والقريب، حيث كان الاتحاد عنصرا فاعلا في النضال ضد المستعمر كما كان عنصرا فاعلا في بناء دولة الاستقلال، علاوة على دوره في نصرة الكادحين والشغالين بالفكر والساعد وتأمين حقوقهم المهنية والاجتماعية... وهو ما صيّره عبارة عن خيمة تجمع شرائح عريضة من أبناء الوطن... وكذلك عبارة عن منصة ينطلق منها صوت المظلومين والمحرومين وعن منبر يصدع بالرأي الآخر... الرأي المنحاز لأبناء الشعب وللمصلحة الوطنية... وهي عوامل نحتت للاتحاد مكانا في وجدان الشعب ومكانة على الساحة الوطنية وأهلته ليصبح بحق «أكبر قوة في البلاد».
وقد اتكأ الاتحاد على هذا الموروث الوطني وعلى نبل وقداسة الدور الذي أوكل له في كل المحطات الساخنة من تاريخ البلاد ليلعب دوره التعديلي وليضمن استتباب الأمور على قاعدة الانصاف وعلى قاعدة المصلحة الوطنية. ونحن لا نزال نذكر دوره المحوري الذي لعبه في الحوار الوطني الذي أفضى الى تفكيك «قنبلة» كانت تهدّد وحدة البلاد وجلب لتونس مع باقي الفرقاء في ذات الحوار جائزة نوبل للسلام.
ليس هذا فقط، بل إن الاتحاد برز في السنوات الأخيرة بما طبعها من ضعف للدولة واهتزاز لهيبتها كصوت للشعب وضمير للأمة، وهو ما جعله يصدع بكلمة الحق حين يسكت الآخرون... وما جعله ينتفض معلنا رفضه استهتار السفراء مثلا بسيادتنا الوطنية عندما تخرس الأفواه وهؤلاء يجوبون البلاد طولا وعرضا في ازدراء واضح وبيّن بكل أسس ونواميس وتقاليد العمل الدبلوماسي... هذا علاوة على المواقع المتقدمة التي يتخندق فيها الاتحاد دفاعا عن القضية الفلسطينية العادلة وانحيازا لقضايا الحق والعدل والحرية حيثما كانت.
* * *
لأجل كل هذا تتطلع الأنظار الى المنظمة الشغيلة مع كل أزمة ستشهدها البلاد وتتعالى الأصوات مطالبة الاتحاد بالتدخل لقطع الطريق على كل التجاوزات وعلى كل مظاهر الاستبداد والاسهام الفاعل في تأمين الأجواء والمناخات الملائمة لإنجاز الاستحقاق الانتخابي في أفضل الظروف وبما يضمن شفافية ونزاهة العملية الانتخابية ويؤمن تكافؤ الفرص والحظوظ أمام كل المترشحين.
وحين تطلّع التونسيون مجددا الى دور فاعل للمنظمة الشغيلة في علاقة بالأزمة الأخيرة التي خلفتها تداعيات إيقاف المرشح نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس فإنهم كانوا يستدعون موقفا حاسما، عقلانيا ورصينا، يعيد الأمور الى نصابها ويمنع تدحرجها نحو مآلات لا يرضاها أحد لبلادنا ولا تجربتها الديمقراطية الناشئة... وحين اجتمع المكتب التنفيذي للمنظمة الشغيلة وأصدر بيانا ساخنا دعا فيه القضاء الى رفض التعليمات والاحتكام الى مقتضيات القانون والضمير القضائي كما دعا الأطراف المعنية الى العمل فعليا على تحييد الادارة والمساجد عن العملية الانتخابية وعن الشأن السياسي عموما، عندما عبر عن هذه الهواجس وبتلك العبارات الواضحة والحازمة فإنه كان يعبر عن انحيازه المطلق لطبيعته كصوت للشعب وضمير للأمة وكصمّام أمان في وجه كل التجاوزات أو الانحرافات التي قد تدخل البلاد في متاهات يصعب الخروج منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.