المهدية.. 6ملايين أصل زيتون وصابة قياسية    القصرين: قصف مدفعي لمرتفعات الجهة    رغم رفضها من بقية الهيئة.. شرف الدين يتشبث بالإستقالة    محاولات لإخراج السعيداني من ورطة بعد رفضه الاعتذار لأعوان الحرس الوطني    تبرعات جماهير الإفريقي تبلغ مليارها الأوّل    سالم لبيض: لنا كل الثقة في المحكمة الإدارية لاسترجاع مقعدنا في بن عروس    تالة: حجز 2 طن من السداري    حمزة البلومي يورط البرلمان وفتح تحقيق عاجل...(متابعة)    شورى النهضة يضع الغنوشي بين مطرقة أنصار الحركة وسندان الأحزاب    المتظاهرون في بيروت ردا على قرارات الحريري: إسقاط الحكومة أولا!….    أصالة تحسم الجدل حول طلاقها من طارق العريان    1,7 مليون تونسي زاروا الجزائر خلال 2019    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    سليانة: وفاة امرأة وإصابة مرافقها في حادث مرور    فحوى لقاء نبيل بفون بمحمد الناصر    سبيطلة: شاحنة تزهق روح أستاذ    جلمة: العثور على جثة امرأة معلقة بعمود كهربائي    قربة: منحرف يختطف فتاة ويستغلها كدرع له في مواجهته مع اعوان الامن..    الدور التمهيدي الأول للكأس لرابطة الهواة المستوى 2.الكرم وأكودة و حزق وحاجب العيون وعقارب والمظيلة تعود بالترشح من خارج الديار    وزير الصناعة: العجز الطاقي لتونس بلغ 52 بالمائة خلال سنة 2018    فتحي جبال ل«الشروق»..لاعبو النادي الصفاقسي قادرون على حصد الألقاب    تونس والبنك الاوروبي للاستثمار يوقعان اتفاقية لتمويل إحياء المراكز العمرانية القديمة    القديدي يكتب لكم : لماذا يستهدفون تركيا؟    كرة قدم: تعيينات حكام الجولة 5 للمحترفة الاولى    مفاجاة سارة لجماهير الافريقي من "الفيفا"..وصابر خليفة يقود "حالة وعي" داخل النادي    الترجي والافريقي والنجم في قائمة افضل أندية العالم وترتيب صادم مقارنة بفريق باب الجديد    نانسي عجرم توجه رسالة لدعم لبنان عبر "فيس بوك"    حركة الشعب تحسم موقفها بخصوص المشاركة في الحكومة    الكاف.. استقالة جماعية لاطباء القسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي    أردوغان يستقبل الغنوشي    قيس سعيّد: “التونسيّون ليسوا فاسدين بل يستبطنون مكافحة الفساد..وهذه رسالتي للفائزين في البرلمان”    سوسة: إلقاء القبض على شخص صادر في شأنه 11 منشور تفتيش    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    استعدادا لمونديال قطر 2022.. تشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق    السوق الجديد: وقفة احتجاجية امام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية    قائمة الفائزين بجوائز الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    رصد إعتداءات خطيرة على البرج الأثري بالحمامات    الفنانون في طليعة المتظاهرين في لبنان: مارسيل خليفة يشعل الثورة في طرابلس بأناشيده الوطنية    قانون المالية: الحكومة تقترح تمديد التخفيض في الضريبة على الشركات المدرجة بالبورصة    شركة النقل للسيارات تسجّل فائضا في خزينتها    القصرين : حجزملابس مهربة قيمتها تزيد عن 222 الف دينار    الرئيس اللبناني: يجب رفع سرية الحسابات المصرفية لكل الوزراء    غدا ..توقيع اتفاق لتنفيذ مشروع التبادل الطاقي التونسي الأوروبي    بالصور: منال عبد القوي تتجاوز محنة المرض وتعقد قرانها    طرائف المظاهرات في لبنان: دبكة ومشاوي وحمام سباحة    مشاركة 26 مجموعة في الملتقى الوطني للكورال بالمدارس الابتدائية    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    السلطات الأمنية تنفي خبر اغتصاب سائحة أمريكية بدوز    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    كلام × كلام...في الوعي السياسي    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من «سطوة» الوكلاء إلى صلاحيات المساكني .....المنذر كبيّر يشرع في الإصلاحات
نشر في الشروق يوم 03 - 09 - 2019

اختلطت مشاعر المنذر كبيّر بين الفرحة والرّهبة وهو يتسلّم قيادة المنتخب الوطني خلفا للفرنسي «آلان جيراس».
وقد طار المنذر كبيّر فرحا ليقينه بأن الإشراف على المنتخب يُعدّ فرصة العمر وقد لا يتكرّر هذا التَكليف مَرّتين.
وأمّا الرّهبة فإنها تعود إلى صُعوبة المَهمّة التي تَنتظره خاصّة أن المنتخب في حاجة إلى إصلاحات عَميقة نستعرض بعضها في السُطور التالية.
الانضباط أولوية الأولويات
عرف المنتخب انفلاتات كبيرة أثناء فترة «جيراس». وقد عاشت الجماهير التونسية على وقع مشاهد صَادمة على غرار رفض الحارس معز حسن للخروج بعد تعويضه بزميله فاروق بن مصطفى على هامش لقاء غانا.
وقد جاءت صِراعات «النُجوم» لتُقيم الدليل على أن الفريق كان خارج السّيطرة أثناء كأس افريقيا. وأصبحت «معارك» المساكني والصّرارفي والخزري على كلّ لسان.
وفي ظل «التسيّب» الكبير في المنتخب من المفروض أن يتعامل المدرب الجديد مع هذا الملف بقبضة من حديد ليُعيد «المُتمردين» و»المُشاغبين» إلى الصّراط المُستقيم بدعم من الجامعة والإعلام الحُرّ والمُؤمن بأن الفريق الوطني فوق الجميع.
«صلاحيات» المساكني
استغلّ يوسف المساكني نُجوميته وأقدميته ليتجاوز «صَلاحياته» كقائد للمنتخب. وقد كان من المفروض أن يستثمر يوسف لمسته الفنية وخِبراته الدولية لتحقيق مكاسب تاريخية مع المنتخب لا أن يدخل مع الخزري في صِراعات «صِبيانية» محورها شارة القيادة وهي أمانة ثقيلة ولا يستحقّها إلا العنصر المُتميّز سُلوكا وأداءً.
وفي ظلّ تجديد الثقة في يوسف من قبل المدرب الجديد فإن المنطق يفرض تحديد «صلاحيات» هذا اللاعب الذي تضخّمت أدواره في الكواليس وتراجعت انتاجيته في الميدان.
«حَملة نظافة»
لن نأتي بالجديد إذا قُلنا إن محيط المنتخب «مُلوّث» بفعل الدخلاء والوكلاء الذين بلغت بهم الوقاحة حدّ التسلّل إلى معسكرات «النسور» وسط صمت الجامعة التي تلعب كعادتها دور «شاهد ما شافش حاجة».
وجميعنا يتذكّر المَعركة الشهيرة بين العضو الجامعي المُستقبل بلال الفضيلي ومدربنا السابق نبيل معلول بفعل «السّماسرة» الذين اقتحموا تربّص المنتخب في «الدوحة» القطرية.
ونعود اليوم إلى هذا الملف المسكوت عنه لنؤكد أن المنذر كبيّر أمام حتمية «تنظيف» محيط المنتخب ولوعلى نطاق ضيّق لإقتناعنا الراسخ بأن هذه الظاهرة الخطيرة ستستمرّ وتكبر طالما أن العديد من الدخلاء والوسطاء ينشطون تحت رعاية الجامعة نفسها.
وقد شاع في الكواليس خبر شركات تسويق اللاعبين الدوليين التي يُديرها أحد الوكلاء بالنِيابة عن شخص من أقرباء رئيس الجامعة. وهذه الجماعة تُشرف على ملفات عدة عناصر لامعة وواعدة في مقدّمتها مدافع «السي .آس .آس» نسيم هنيد (وهذه دفعة على الحساب في انتظار المزيد من التفاصيل حول هذا الملف).
«كَابوس» الشباك
لا يُمكن الحديث عن الاصلاحات المنشودة في المنتخب دون فتح ملف حراسة المرمى التي أثارت جدلا واسعا على هَامش الكأس الافريقية الأخيرة في مصر. ويحتاج الفريق الوطني إلى عمل كبير لتستعيد شباكه الأمان بعد سلسلة الهفوات الفادحة التي ارتكبها بن مصطفى وحسن وبن شريفية في ال»كَان».
وستكون الكرة في شباك المدرب عادل زويتة ليُصلح ما أفسده سلفه حمدي القصراوي الذي فسح له رئيس الجامعة المجال ل»يتعلّم» «الصّنعة» في المنتخبات الوطنية بدل أن يشتغل في الجمعيات ويُثبت الذات ليطرق في مرحلة مُوالية باب «النسور».
الأداء العَام
وصل المنتخب إلى المربّع الذهبي لكأس افريقيا. ويُمكن القول إنّ بلوغ هذه المرحلة المُتقدّمة من المُنافسات القارية يُعتبر من النتائج المقبولة نسبيا.
لكن هذا لا يُخفي أبدا الوجه الشّاحب الذي ظهر به فريقنا الوطني بقيادة «جيراس». وهُناك شبه إجماع على تواضع الأداء وغياب «خطّة» فنية واضحة فضلا عن التلاعب الكبير بمراكز «الكَوارجية» وهوما أثّر بالسّلب في المردودية.
ويحمل المنذر كبيّر على عاتقه مسؤولية النهوض بالأداء وهذا الحلم في المُتناول شرط تفادي «التَفلسف» في ضبط التشكيلة وتحديد الخُطط التكتيكية.
ولا جدال طبعا حول أهمية الروح الانتصارية التي افتقدناها زمن الفرنسي «آلان جيراس».
استقلالية المدرّب
نُقطة أخرى مُهمّة في «خَريطة الإصلاح» وهي استقلالية الإطار الفني للمنتخب. ويعرف الجميع حجم التدخّلات الجانبية في تحديد قائمات اللاعبين وحتى التشكيلات الأساسية للفريق الوطني.
ومن المفروض أن يكون المدرب الجديد سيّد نفسه وأن يضع علامة قف أمام كلّ الجهات التي تُحاول حشر أنفها في الشؤون الفنية.
ويحتاج هذا الأمر إلى قوّة الشخصية وهي من الصّفات المشكوك في وجودها لدى المنذر كبيّر ومُعاونه عادل السليمي. ونُحاول بهذه الكلمات «استفزازهما» ليُظهرا العكس ويُثبتا أن المسائل الفنية والخيارات البشرية خط أحمر ولا يحقّ لأيّ طرف التدخّل فيها حتى وإن تعلّق الأمر برئيس الجامعة نفسه.
وفي الخِتام نتمنّى التوفيق لمدربنا الوطني المنذر كبيّر القادر على النجاح شرط القيام بالإصلاحات اللاّزمة ودون الخُضوع إلى الاملاءات ومِثلما قال «شكسبير»: «أكون أولا أكون».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.