باكالوريا 2020 / 44،06 بالمائة نسبة النجاح في دورة تدارك الباكالوريا.. وهذه الشعب الأفضل    حقيبة القش تعود من جديد    هيئة البقلاوة تزف خبرا سعيدا لجماهيرها    جندوبة : عون بريد يستخلص جرايات نساء متوفيات منذ سنوات    الجزائر: انهيار وتشقق عدد من المنازل بسبب هزة ارضية.. صور    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    الليلة انطلاق مهرجان نابل: تنوّع في العروض وبروتوكول صحي صارم    جوهر بن مبارك: "قبيلة النوفمبرية" تهاجم لطفي العبدلي وتنكل به!    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    بنزرت.. ضبط شخص بحوزته مواد مخدرة    قفصة: شركة فسفاط قفصة تستأنف إمداد مصنّعي الاسمدة في قابس والصخيرة بالفسفاط التجاري انطلاقا من المتلوي    إيقاف 19 شخصا على خلفية انفجار بيروت    الحبيب خضر يستقيل من منصب رئيس ديوان رئيس مجلس النواب    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    "الهايكا" تجيز العمل لخمس عشرة إذاعة جمعياتية    انطلاق موسم التخفيضات الصيفية وسط اقبال ضعيف للمواطنين    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    عون: احتمال توجيه صاروخ أو تفجير قنبلة في مرفأ بيروت    نتائج دورة المراقبة للبكالوريا: ندوة صحفية بداية من الساعة 15:00    الكشف عن قائمة برشلونة لمواجهة نابولي    رونالدو يحتفي بطريقة خاصة بعودة مسابقته المفضلة    زيدان: بيل لا يريد اللعب.. وما حدث بيننا يبقى "سرا"    سرير خاص يحمي ميسي من فيروس كورونا    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    مهرجان بنزرت الدولي.. اقبال محترم على مسرحية "ملا جو"    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    نظام غذائي لمن يعاني من آلام المفاصل    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    الفاضل كريّم: «الخطوط التونسية» وصلت إلى وضعية جدّ حرجة    رابطة أبطال أوروبا.. برنامج مباريات اياب الدور ثمن النهائي    ماذا سيأخذ المشيشي من تجارب سابقيه؟    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    يقدّم هذه الخدمات..موقع واب للإطلاع على القطاع المالي في تونس    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألسكو للمبدع العربي    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    نابل... مصيف الكتاب بشاطئ بني خيار تحت شعار «صائفتي تفوح كتبا»    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    دشرة نبر ...إيقاف شاب تورط في قتل مختل عقلي    عبد اللطيف المكي:البلاد للجميع ولا أحد يستطيع ان يخرج منها أحدا ولا ان يمنعه من المساهمة في إدارة شأنها وفق الشرعية الشعبية    بطلب من الانتربول: قبرص تستجوب مالك السفينة التي تسببت حمولتها في انفجار بيروت    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    جندوبة: عون بريد يتسلّم أموال الموتى!!!    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    القيروان: 5 حالات عدوى محلية بكورونا    لبنان: المدير العام لمرفأ بيروت ضمن 16 شخصا احتجزوا في إطار التحقيق في الانفجار    سوسة: 3 إصابات محلية و إصابة وافدة بكورونا    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم تنطلق رحلة المنتخب الى فرنسا.. العيوني يخطف الأضَواء و المساكني لغز
نشر في الشروق يوم 08 - 09 - 2019

بَعد الانتصار «الصّغير» على مُوريتانيا يُسافر المنتخب اليوم إلى فرنسا استعدادا للإختبار الودي الثاني ضدّ الكُوت ديفوار.
هذه المُواجهة ستدور بعد غد في مدينة «روان» التي تَبعد عن العاصمة «بَاريس» أكثر من 100 كيلومتر.
انتصار مُهمّ
حَقّق المنتخب انتصارا صَعبا على مُوريتانيا. وقد انتظر الجمهور التونسي الرّبع ساعة الأخير ليُشاهد الهدف الأوّل و»اليَتيم» بتوقيع الوافد الجديد عمر العيوني. الفوز على المُوريتانيين كان شاقا لكنّه يكتسي أهمية بالغة في ظلّ الحاجة الأكيدة إلى جُرعة أوكسيجين تساعد على نسيان «خَيبة» الكأس الافريقية وما رافقها من فوضى على كلّ المُستويات. كما أن هذا الفوز يُعزّز الثقة في المنذر كبيّر خاصّة في ظلّ حَملة التشكيك التي تبعت تسميته على رأس الإطار الفني للمنتخب. ومن الجيّد طبعا أن يفتتح المدرب الجديد المشوار بالفوز ليشتغل في أجواء طيّبة.
انطباعات جيّدة
استغلّ مدرب المنتخب اللّقاء الودي ضدّ مُوريتانيا لتشريك الوافدين الجُدد من أوروبا وهم «جيريمي دوديزياك» وحمزة رفيعة وسليم الخليفي وعمر العيوني. ولا يُمكن طبعا تقييم أداء التَعزيزات الجديدة من خلال لقاء ودي وضدّ خصم «عادي» مِثل مُوريتانيا. وفي انتظار «الاختبارات الحَقيقية» يُمكن القول إن الوافدين الجُدد تركوا انطباعات جيّدة ويكفي أن نُشير إلى أن هدف الفوز صَنعه حمزة رفيعة وسجّله عمر العيوني الذي طار فرحا بهذه البداية الوردية في مسيرته الدولية. صاحب الهدف أصيل مدينة عريقة في الكرة وهي القيروان. ويحمل العيوني الجنسيتين السويدية والتونسية وينشط حاليا لفائدة «بودو قليمت» النَرويجي. ومن الواضح أن العيوني لم يجد صُعوبات تُذكر للتأقلم بسرعة قياسية في المجموعة خاصّة أنه يحذق اللّهجة التونسية بل أنك لا تكاد تشعر بأنه يعيش في الخارج. وقد يكون العيوني من المكاسب الجيّدة في الهجوم وهو المركز الذي لم نعثر فيه بعد على «العُصفور النّادر» مع الاحترام الشديد للخنيسي وشوّاط... وغيرهما من العناصر الدولية الناشطة في المنطقة الأمامية.
سُؤال واحد وجب طرحه في ملف العيوني وهو التأخير الحاصل في دعوته لتعزيز المنتخب. ذلك أن هذا اللاعب من مواليد عام 1992.
ولا نعرف هل أن «التَقصير» صَادر عن إدارتنا الفنية وخَلايا المُتابعة لمُهاجرينا أم أن اللّاعب «طمع» في الانتماء إلى السويد وعندما فقد الأمل التحق ببلد والده؟
المساكني غير نَاجع
تَحصّل يوسف المساكني على كمّ هائل من الفُرص التهديفية غير أنه لم ينجح في التَسجيل. ومن الواضح أن مُحترفنا في «الدحيل» القطري يمرّ بفترة سيئة مع المنتخب ويُمكن القول إن افتقار يوسف للفَاعلية في مُواجهة مُوريتانيا هو تَكملة للوجه الشّاحب الذي ظهر به في الكأس الافريقية. ولاشك في أن يوسف على وعي تامّ بأنه لم يُقدّم الاضافات المطلوبة رغم كلّ الامتيازات التي يتمتّع بها. فقد منحه المدرب الوطني شارة القيادة وسمح له بخوض كامل اللّقاء رغم تفنّنه في إهدار الفرص السّهلة فضلا وقوعه في فخّ الاستفزاز ما جعله مُهدّدا بالعِقاب لولا «مرونة» الحكم المصري و»صديق الجامعة» ابراهيم نورالدين.
وهُناك «امتياز» آخر تمتّع به يوسف وهو «تَغييب» مُنافسه على «النُجومية» وشارة القيادة وهبي الخزري. ومن المعلوم أن هذا الثنائي دخلا في صراع خفي على «الزّعامات الوهمية» وذلك على هامش «كان» مصر. وقد غاب الخزري عن تربص المنتخب دون أن يظهر يوسف بمستوى عَال ما يُقيم الدليل على أن المساكني «ضَائع» ولابدّ أن يُراجع حساباته حتّى لا يتحوّل إلى عبء ثَقيل في التشكيلة التونسية بدل أن يكون القائد و»المُلهم» لبقية زملائه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.