الديوانة: إعلانات مناظرات منسوبة إلى الديوانة لا أساس لها من الصحّة    أرقام صادمة.. كيف أثر فيروس كورونا على اقتصاد العالم؟    هذه الدول تبيع جنسيتها بأسعار مخفضة بسبب أزمة كورونا    إحالة إعلامي لبناني للمحاكمة بتهمة الإساءة إلى تركيا    طقس اليوم: ارتفاع درجات الحرارة و امطار متوقعة ببعض الجهات    الفسيفساء في عين حمام    أعلام من الجهة    ارتفاع عدد الأطباء المتوفين في مصر بسبب كورونا إلى 105    القصرين: القبض على الأجانب الأربعة المصابين بكورونا والفارّين من مركز الحجر الصحي الإجباري    159 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ألمانيا    وزير بريطاني: لا حاجة لارتداء الكمامات في المتاجر    اليوم: اجتماع أوروبي يبحث العلاقات مع تركيا    شورى النهضة يقرّر ..تكليف الغنوشي بإطلاق مشاورات حول بديل الفخفاخ    مع الشروق.. مسؤولون... بلا «باك»    استراتيجية الحوكمة المحلية    القصرين: القبض على الأجانب الفارين من مركز الحجر الصحي    مسؤول قطري: تجربة استثنائية بانتظار مشجعي مونديال 2022    اللجنة الفنية والعلمية المكلفة بملف ادراج جربة في التراث العالمي تنطلق في اعداد مخطط عملها    طقس اليوم..الحرارة في انخفاض    شبهة تضارب المصالح الموجهة لرئيس الحكومة : مجمع سوتام فاليس يوضح    الجزائر: نأمل انتهاء الأزمة الليبية ونرفض التقسيم    لا شيء يمنع التيار و حركة الشعب من المشاركة في الحكومة الجديدة    بسبب شبهة رشوة: الاحتفاظ بطبيب نساء وتوليد في سيدي بوزيد    عبير موسي تعلّق على قرار شورى النهضة    برشلونة يعلن: نهاية موسم غريزمان    وزارة الداخلية: احباط 4 محاولات اجتتياز للحدود خلسة وضبط 59 على شخصا بكل من المحرس وسوسة ونابل    نجم المتلوي يتعادل ( 0 - 0 ) مع هلال الشابة    مشاركة هامة في الجولة الثانية لكأس تونس لسباق الدراجات الهوائية بمنوبة    يوميات مواطن حر: قد يعاد على جيلنا القادم هراء التغيير    البابا متالم بعد تحويل متحف ايا صوفيا إلى مسجد    نفطة: مربو الأغنام والإبل يشتكون من الإستيلاء على أراضي الدولة    الجامعة التونسية لكرة القدم توفر تربصا مجانيا باسبوع لفائدة اندية الرابطة الاولى    دراسة تؤكد: قرابة نصف المؤسسات السياحية سرحت جزءا من أعوانها    جربة: جيش البحر يحبط رحلة «حرقة» ل8 تونسيين    ايقافات وحجز في حملات للشرطة البلدية    عدنان الشواشي يكتب لكم : لا تنسوا أنّنا نحن الذين إنتخبناكم    مخلوف: شرطة الحدود بمطار جربة توقف الدكتور محمد هنيد    مدرب أتلانتا بعد هدفي رونالدو من ركلتي جزاء: هل نقطع أذرع اللاعبين؟؟!    صورة: كادوريم ''الحمدلله لقيت المرا الي نحبها و نتمناها''    الفنان قصي الخولي وزوجته مديحة التونسية يحتفلان بعيد ميلاد ابنهما (صور)    جندوبة: ضبط شخصين بصدد اجتاز الحدود البرية خلسة    تاجيل الجلسة العامة الانتخابية للجامعة التونسية لكرة اليد الى ما بعد اولمبياد طوكيو    ارتفاع في الحرارة مع ظهور الشهيلي محليا وتوقع نشاط خلايا رعدية بعد ظهر الاحد بالوسط الغربي    الجيش الليبي يحدد شروط فتح حقول وموانئ النفط    استمرار الاحتجاجات في مالي.. والرئيس يعلن حل المحكمة الدستورية    أشهر روايات عن الحب    أغنية لها تاريخ: «لوكان موش الصبر»....أغنية واجه بها «منتقدي» حبّه    باكالوريا 2020: فتاة تقدم على الانتحار بعد ان ضبطت في محاولة غش    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إشراقات ...إليك يا مدرستي
نشر في الشروق يوم 17 - 09 - 2019

بعد سنوات الكتّاب في زاوية سيدي نصر المجاورة لدارنا العتيقة أخذني أبي رحمه الله إلى المدرسة الابتدائيّة المختلطة ببلدتي الطيّبة يوم غرّة أكتوبر 1960 الذي كان أوّل يوم وآخر يوم يرافقني فيه الوليّ العطوف لطلب العلم طيلة حياتي الدراسيّة، إذا لم أحتسب يوم امتحان الشهادة الابتدائيّة في المعهد الثانوي بالمدينة البعيدة بعشرين كيلومترا ويوم تشييعي مثقّلا بحقيبة الأدباش وكيس الفراش إلى مدرسة ترشيح المعلّمين بضيعة « شامبون» على بعد ثلاثة كيلومترات عن البلدة، على ظهر الحمار الذي واصل به المسار إلى حقل الزياتين القريب.
علّمنا سي يونس – رحمه الله – الألف والباء فصنعنا – مجازا – منهما «بابا» في اليوم الأوّل، وزاد الحاء والراء بعد يومين فصار أمامنا «حبر» في محابر الطاولات و»بحر» في خيالنا . ثمّ أصبحنا نقرأ ونكتب قصار الجمل ونحسب جمعا وطرحا، وليس أكثر عدا المحفوظة :
إليك يا مدرستي * تحيّة زكيّة
آتيك دوما فرحا * في الصبح والعشيّة
بعد سنوات الابتدائي ألحقت بنفس المعهد بكفالة لجنة التضامن الاجتماعي فتعوّدت على مرارة الاغتراب ووجيعة الاحتياج. تعلّمت من الظروف أكثر من الدروس فعوّلت على نفسي متقشّفا محروما ومثابرا صابرا. ومن مبيت الكنيسة إلى مبيت المعهد نحسّنت الأحوال والنتائج، في غمرة الافتتان باللغة الأنقليزيّة .
وفي مدرسة الترشيح بالضيعة المرمّمة قطعت الفيضانات عنّا الاتّصال والدراسة أيّاما من خريف 1969، إلاّ أنّنا اكتشفنا الشعر الجاهلي وتدرّبنا على الترجمة وتابعنا مسلسل « أمّي تراكي» عبر تلفاز المطعم كلّ سهرة، وحفظنا « فكّروني» بصوتها الصادح من مسجّلة القيّم المحبوب كلّ أمسية في الساحة قبيل العشاء .
في السنة الموالية قسّمونا بين زغوان وقرطاج حيث آوتنا كنيسة القدّيسة مونيك المسرفة على شاطئ أميلكار الخلاّب. درسنا الفلسفة وتفوّقت في الرياضيّات، وصرت الأوّل بالجملة والتفصيل طيلة ثلاث سنوات. والمعذرة لذكر هذا لأنّه السبب المشروط للدخول إلى دار المعلّمين العليا.
متمتّعا بظروف ممتازة قضيت أربع سنوات أنهل من المعرفة والثقافة، بين المبيت بميتوال فيل والدراسة بباردو والفنون السبعة بوسط العاصمة . اكتسبت وسائل العمل فكرا ومنهجا لأنّي أحببت معلّمي الأوّل واقتديت بمن تلاه فيما قرّرت لحياتي رفقة المحفظة والكتاب والكرّاس والقلم.
وها أنا أكتب به في سنّ التقاعد وفاء لعادة يوميّة ضروريّة كالماء والهواء منذ عقود . ومن حين لآخر أتذكّر من حياتي الدراسيّة والتعليميّة مواقف ونوادر تملأ الكتب إفادة وإمتاعا. وأتذكّر بالخصوص برنامج علم النفس التربوي وبرامج شهادة اللّسانيّات . وهل كنت أنجح في حياتي بين المعاهد من دون ذلك وغير ذلك ممّا يعود الفضل فيه إليهم جميعا، معلّمين وأساتذة وقيّمين وإداريين وعاملين ؟ ألم تكن أوّل قصّة كتبتها في حياتي الأدبيّة بعنوان « مهنة شريفة» ؟
وشرف المهنة من نبل العلم وزهد المرتّب، والأجر على الله، ليس أكثر ممّا يسدّ به الرمق مثل «خميسيّة» سيدي المؤدّب حسب فتاوى علماء المذهب أمثال علي القابسي ومحمد بن سحنون.
فليدرك هذا كلّ طالب لها عسى أن تسلم المؤسّسة التربويّة من الفوضى سنة بعد أخرى ويصحّ قول شوقي من وحي المجاهدين المضحّين المتطوّعين بحصص مراجعة مجّانيّة للجميع :
قم للمعلّم وفّه التبجيلا * كاد المعلّم أن يكون رسولا
وللنقابيّين والمتمعّشين من الدروس الخصوصيّة المفروضة، على الجميع أيضا، رأي آخر، هم أحرار فيه ... وعلى الدنيا السلام !
وخير كلمة للختام : «عودة ميمونة» إن شاء الله والناس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.