تونس: محمد الناصر يلتقي إلياس الفخفاخ ويقدّم له جملة من النّصائح    تونس: هذا ما ورد في لقاء الشاهد وقيس سعيّد    تونس: الهايكا تسلّط خطية مالية ضد قناة “الإنسان” وتقرّر إيقاف برنامج “خليّك معانا” بصفة نهائية    إسبانيا: تواصل احتجاز مهاجرين تونسيين في ظروف ''غير انسانية''    الرابطة ترأف بالشعباني والمباركي    الدريدي يخرج العيادي والحداد من حساباته    بن عروس.. القبض على شخص من أجل السرقة بالنطر    صيادة.. إلقاء القبض على شخصين من منظمي عمليات "حرقة"    انطلاق صافرة انذار بالمنطقة البترولية برادس: "عجيل" توضّح    “سخّرت حياتها للدّفاع عن القضايا النبيلة”..أحزاب ومُنظّمات تنعى الناشطة والمدوّنة لينا بن مهني    رضا الجوّادي يكفّر هشام السنوسي.. وجمعيّات ومنظّمات تندّد    سوسة.. إيقاف مرب من أجل شبهة التحرش الجنسي    غادر السجن بعد 20 عاما : كهل ذبح نفسه في مساكن بنفس الطريقة التي ارتكبها في حق طفلتيه (متابعة)    سنية الدهماني :"الفلوس خلات علاء الشابي ما يخممش في خوه"!    حفل الموسيقى اللاتينية الكلاسيكية بمشاركة عازف الكمان الفينزويلي ألكسيس كارديناس    شركات طيران روسية توقف رحلاتها إلى الصين بسبب فيروس ''كورونا''    بفون: "ما يصدر عن البرينصي والعزيزي مغالطات غايتها ضرب مصداقية هيئة الانتخابات"    الرابطة الاولى : هيثم قيراط يدير لقاء هلال الشابة والترجي الرياضي    ''زازا'' تردّ على من اتهمها بسرقة خاتم منال عمارة    بنزرت: لما يُرفع تابوت "الفلاح" على الاعناق..ويصلون عليه صلاة الجنازة    وزارة الصحة تضع خطة متكاملة للتعرف عن المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا الجديد والتعامل مع المرضى المحتملين    وسط حالة من التوتّر وتخوفات من نفاد المؤونة.. 14 طالبا وطالبة "عالقون" في يوهان الصينية    الرابطة الأولى : تعيين مقابلات الجولة الرابعة عشرة    زغوان.. إيقاف شخص بحوزته 15 قطعة زطلة    بعد خسارة اللقب.. عقوبات تنتظر كرة اليد التونسية ومهمة شبه مستحيلة في الدورة الترشيحية    الياس الفخفاخ يواصل مشاورات تشكيل الحكومة ويلتقي هذه الشخصيات..    انطلاق بيع القسط الثاني من الاشتراكات المدرسية والجامعية 2020/2019    منال عمارة تكشف: "لدي وثائق وصور تورط اعلامي تونسي في جريمة عقوبتها 30 سنة سجنا"    بعد نشر سبر آراء يؤكّد تراجعها.. حركة النهضة تكتسح الانتخابات البلدية في الدندان ونفزة ورقادة    الرئيس الفلسطيني يرفض تلقي اتصال هاتفي من ترامب    تفاصيل سلب سائق سيارة “تاكسي” تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض في بني خيار..    بالأسماء.. الفخفاخ يلتقي هذه الشخصيات اليوم    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    صفاقس : إحتجاج منتجي الزيتون على تدهور أسعار زيت الزيتون وتوقف حركة الشراء والبيع    سقوط 3 صواريخ داخل مقر السفارة الأمريكية في بغداد    سنية بالشّيخ: “تونس مستعدّة لإستقبال أبنائها القادمين من الصّين”    فرنسا توقف الرحلات السياحية إلى الصين    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    صفاقس: مشروع الحفر الاستكشافي للنفط بمنطقة سيدي منصور أصبح رهينا لترخيص وزارة الدفاع    إنقاذ 184 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط    تخفيض منتظر في أسعار سيارات 5 و6 خيول    بالصور: قبل وفاتها..لينا تستحضر ذكرياتها الحزينة في بوسطن    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    هونغ كونغ.. انفجار في مستشفى ولا إصابات    روحاني: لن نسمح لترامب بزعزعة العلاقة بين الشعب والنظام    قضية قتيل منزل نانسي عجرم.. أصالة تعلق على الإشاعات المتداولة حولها    بالصور: النحافة المفرطة تغيّر ملامح النجمة العالمية أديل الجميلة بالكامل    العراق.. مقتل 2 وإصابة 18 في إطلاق نار وحرق خيم المحتجين    نابل.ملتقى بئر بورقبة ..بطل الخريف عن جدارة    الرصد الجوي: طقس اليوم يتميز بمؤشرات هدوء نسبي    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 7 ذهابا) التنافس يشتد على الصدارة    الصحافة العالمية تتغنى بأنس جابر..«منتوج تونسي»... يغزو العالم    صفاقس: إيقاف لكل حضائر جني الزيتون واحتجاج الفلاحين أمام قصر الولاية    طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار جنوب البلاد    في المنزه9 : منحرف يقتحم صالون لحلاقة النساء ويسلب حريفاته كل أموالهن وهواتفهن    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالمناسبة.على هامش العدوان التركي على سوريا.أحلام تركيا... حسابات أمريكا وأخطاء الأكراد
نشر في الشروق يوم 10 - 10 - 2019

بعد طول تهديد ووعيد أطلق أردوغان آلته الحربية التي تشنّ مرفوقة ب80 ألف إرهابي عدوانا عسكريا سافرا داخل الأراضي السورية. العملية مهّدت لها أنقرة ب«قصف دبلوماسي» مكثف. وبرّرتها ب«إقامة منطقة آمنة» على شريط حدودي بطول أكثر من 400 كلم وبعمق 30 كلم تقريبا بهدف إعادة توطين المهجّرين السوريين علاوة على منع قيام كيان كردي سيكون بمثابة شوكة في خاصرة تركيا وينعش أحلام ملايين الأكراد داخل تركيا في إنشاء كيان مستقل بها سوف يهدّد وحدة الأراضي التركية.
لكن هذه الأهداف المعلنة، على أهميتها لا تكفي لتفسير الأهداف الخفية للحملة العسكرية التركية داخل الأراضي السورية خاصة أن هذه الحملة جاءت بعد تلقّي أردوغان ضوءا أخضر من الرئيس ترامب. وهو ما يشي برهانات إقليمية ودولية كبيرة تتدثر ب«المخاوف الأمنية التركية» التي تختزلها أنقرة في ضرورة التحرك لإنشاء ما تسمّيه «منطقة آمنة» شمالي شرق سوريا. فما هي أبرز هذه الرهانات؟
في البداية لا بد من التوقف عند الأهداف والمصالح الأمريكية من الموافقة على إخلاء قواعد عسكرية أمريكية في المنطقة بما شكّل ضوءا أخضر للأتراك. وفي هذا الباب نستحضر خطوطا عريضة أعلنها ترامب في حملته الانتخابية تقضي بالانسحاب مما أسماه ب«حروب العبثية» في الشرق الأوسط والتي تعد بمثابة بالوعات تلتهم الأموال الأمريكية الطائلة ولا تشبع. وتجسيدا لهذه النوايا ظل ترامب يلعب ورقة سحب قوات بلاده من الأراضي السورية التي شبّهها بأكوام الرمل التي تأكل أبناء وأموال أمريكا. وهي الورقة التي تمكن ترامب من الوفاء بوعد انتخابي ومن تحقيق أهداف تكتيكية حتى وإن كانت أمريكا في وضع تقهقر وانسحاب من ساحة في سخونة الساحة السورية. فبالانسحاب يعطي ترامب الى أردوغان مشعل التصرّف في ملف الدواعش المحتجزين لدى أكراد سوريا والذين حاول عبثا إقناع دولهم الأصلية بالتحرك لاستلامهم حتى أنه هدّد أكثر من مرة بتسريحهم في الطبيعة بما سيشكّل تهديدا لأمن الكثير من الدول. كما أن ترامب بإعطائه الضوء الأخضر لتحرّك آلة الحرب التركية يدقّ إسفينا في مسارات التسوية الثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا والتي يعدّ مسار «استانا» إحدى آلياتها الرئيسية لمحاولة إيجاد أسس حل شامل للأزمة السورية. وحين تتحرك تركيا على الميدان فإنها سوف تستفز سوريا ومعها الحليفين الروسي والإيراني بما سوف يهدّد بتقويض مسار التسوية الثلاثية ويعطي دفعا لمسار جنيف الذي تراهن عليه أمريكا لإيجاد تسوية للأزمة. وهذا المناخ المتعفن الذي سيخلقه التحرّك العسكري التركي سوف يفضي كذلك الى إشاعة أجواء من الشك قد تعصف بشهر العسل الذي يجمع الرئيسين بوتين وأردوغان والذي كلّل ببيع موسكو لأنقرة منظومة صواريخ آس 400 التي فجّرت في حينها غضبا أمريكيا شديدا.
هل كان بإمكان الأكراد وهم الخاسرون من الخطوة التركية ووقود كل الحروب الإقليمية في المنطقة تفادي هذه الخطوة؟ بالتأكيد نعم، لأن الأكراد دأبوا مع كل الحروب التي جدّت بالمنطقة على تكرار نفس الأخطاء في التقدير. حيث أنهم عادة ما يركبون اللحظة التاريخية سواء في العراق أو سوريا أو إيران أو تركيا ويطلقون العنان لحلمهم التاريخي في تحقيق مطالبهم وطموحاتهم في إنشاء كيانات وطنية لهم. ومع أن طموحهم الوطني كان يصطدم كل مرة بمنطق ومصالح الدول الرافضة لمنطق التقسيم ومع أنهم كانوا كل مرة يكتشفون أنهم مجرّد أحجار على رقعة الشطرنج الإقليمية والدولية فإنهم يكرّرون نفس الأخطاء. ويندفعون وراء أحلامهم ويتوغلون داخل حقول الألغام التي تتكفل بنسفها وبتعميق جراحهم، فلماذا رفض أكراد سوريا اليد السورية الممدودة منذ سنوات؟ ولماذا أبدوا كل ذلك التصلّب في جولات المفاوضات التي شهدتها العاصمة السورية وغيرها بغية إيجاد صيغة لإعادتهم الى حضن الوطن بما كان سيشكل مظلّة تحميهم وتقيهم شرور المخاوف والنزوات التركية؟ ولماذا وضعوا كل بيضهم في سلال أمريكا ليكتشفوا بعد فوات الأوان بأنهم لم يكونوا أكثر من ورقة استنزفتها واشنطن. ثم ألقت بها في أتون المحرقة التركية؟
أسئلة تبقى برسم أكراد سوريا الذين ذهبوا ضحية تهوّرهم ليضعوا أنفسهم في قلب المحرقة التركية ويضعوا سوريا المنشغلة بالعديد من الملفات الحارقة على امتداد الجغرافيا السورية وخاصة في محافظة ادلب أمام ورطة عدوان تركي ضخم يستوجب التصدّي له حشدا كبيرا واستعدادات أكبر قد لا تكون متاحة في هذا الظرف الدقيق والحسّاس.
فماذا لو أنهم عادوا الى حضن الوطن واستظلّوا بظلّ الدولة السورية؟ ألم يكونوا ليقطعوا الطريق على أطماع أردوغان وأحلامه السلطانية التي تحرّك فيه نزعة التمدّد على حساب سوريا؟ وماذا لو أنهم فتحوا الطريق لانتشار الجيش السوري داخل أراضي الإقليم. وهي أراض سورية صرفة.فهل كان أردوغان يتجرّأ على إطلاق آلته الحربية بهذا الشكل الموغل في الصّلف والتهوّر؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.