حادثة أليمة: فتاة تموت حزنا على والدها الراحل بفيروس كورونا (صور)    كوريا الشمالية: كورونا تحت "سيطرة آمنة ومستقرة"    الجزائري النعيجي يوقع للنادي الإفريقي مع أولوية الشراء    مصرع 3 أشخاص بحريقين في غابات شمال كاليفورنيا وإجلاء الآلاف    مدنين: 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا    لبنان: حسن نصر الله يتهم ماكرون ب"الاستعلاء" ويدعوه لإعادة النظر "بلغة التخاطب"    توزر: ارتفاع عدد الاصابات بكورونا الى 116 منذ فتح الحدود و تسجيل ثالث حالة شفاء    بنزرت: اعترافات المعتدين على النائب أحمد موحي بضربة سيف    وفاة إطار طبي مختص في الانعاش مصاب بكورونا    الدكتور ذاكر لهيذب: «هذا حل عاجل..للمرحلة الحرجة الي دخلنا فيها»    رئيس الدولة يوجه برقية تعزية إلى أمير دولة الكويت الجديد إثر اعلان وفاة الأمير الشيخ صُباح الأحمد الجابر الصباح    الترجي الرياضي : اصابة معين الشعباني بفيروس كورونا    بنزرت: 64 إصابة جديدة بفيروس كورونا    يوميات مواطن حر: ننام ولا تنام الاحلام    الغنوشي يُعزّي الشعب الكويتي في وفاة الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح    جامعة كرة اليد تعلن عن التركيبة الكاملة للاطار الفني والاداري للمنتخب الوطني    وزير السياحة يشرف على اجتماع لجنة قيادة مشروع مراجعة نظام تصنيف النزل السياحية    حاول سلب فتاتين والاعتداء عليهنّ: ايقاف منحرف برادس    سوسة: 107 إصابة جديدة بكورونا    البرلمان يعتبر ما تعرّض له النائب أحمد موحه محاولة ''اغتيال سياسي    قرقنة: إحباط محاولة 4 أشخاص اجتياز الحدود البحريّة خلسة    إعداد خطة عمل مشتركة بين وزارة التجارة ومنظمة الدفاع عن المستهلك    صدمة المليون.. الصحة العالمية تكشف حقيقة وفيات كورونا...    هازارد يعود إلى التشكيلة الأساسية للريال    سيدي بوزيد: حجز 75 طنا من السميد الغذائي المدعم    تأجيل قضيّة الشهيد الرائد رياض برّوطة    سوسة: ضبط طفل بصدد ترويج اقراص مخدرة أمام مدرسة اعدادية    عاجل: وفاة أمير الكويت    النادي الافريقي يتعاقد مع هداف نهائي الكأس    رئاسة الحكومة: إمكانية مراجعة التوقيت الإداري    رئيس أتلتيكو مدريد يثير جدلا واسعا بشأن مستقبل ميسي    القاء القبض على شخصين من أجل تدليس وثائق تخص شركة اجنبية    باكو: لدينا ما نستخدمه حال لجوء أرمينيا لصواريخ إسكندر    الهايكا تقرر إيقاف إجراء ات تسوية وضعية قناة حنبعل    الكشف عن مصنع عشوائي يحتوي على فواضل من المنتجات الغابية بنابل    غدا الأربعاء.. وقفات احتجاجية لاكثر من 60 الف بحار في 41 ميناء للصيد البحري    عدنان منصر: الرئيس في خطاب الكمامة يتعامل مع مزاج الشعب دون رؤية    بورصة تونس تقفل في بداية الأسبوع بشكل سلبي    سيدي حسين.. إلقاء القبض على شخصين من أجل ترويج الأقراص المخدّرة    بطولة انقلترا.. 10 حالات ايجابية جديدة بفيروس كورونا    تونس محطة انطلاقه.. وزير الدفاع الأمريكي في اول زيارة له الى إفريقيا    تطاوين.. الديوانة تحجز 24 الف علبة سجائر مهربة مجهولة المصدر    اصدارات .. صدور «العقل المحكم» لإدغار موران في نسخة عربية    المهرجان الحر فيلمي الأول ... الحصاد والجوائز    بتخفيضها لسعر 1200 منتج لسنة كاملة... mg تتحدى غلاء الأسعار    محسن مرزوق: قيس سعيد كل ما فمة عركة تلقاه فيها    قبل نحو شهر من الانتخابات الرئاسية الأمريكية.. أول مناظرة تلفزيونية مرتقبة بين ترامب وبايدن    الكاف.. حملة أمنية كبرى لتحسيس المواطنين بوضع الكمامات    الخطوط التونسية السريعة تستأنف رحلاتها نحو مطار توزر نفطة الدولي في غرة أكتوبر    طقس الثلاثاء: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الأفريقي يمنح 7 لاعبين مستحقاتهم المتأخرة    ابوذاكرالصفايحي يتفاعل مع تعليق الصديق محمد الحبيب السلامي: شكرا على تلكم الكلمات وزدنا مما عندك من الذكريات    الفنان حمادة صميدة: ''أبوس إيديكم سيبوني أفرح بابني بدون سخري''    قصات شعر تناسب الوجه الطويل والنحيف    محمد الحبيب السلامي يعلق ويوضح: ....أنا ذاكر يا أبا ذاكر    أنور الشعافي..التجارب التونسية فاشلة فنيا    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالمناسبة.على هامش العدوان التركي على سوريا.أحلام تركيا... حسابات أمريكا وأخطاء الأكراد
نشر في الشروق يوم 10 - 10 - 2019

بعد طول تهديد ووعيد أطلق أردوغان آلته الحربية التي تشنّ مرفوقة ب80 ألف إرهابي عدوانا عسكريا سافرا داخل الأراضي السورية. العملية مهّدت لها أنقرة ب«قصف دبلوماسي» مكثف. وبرّرتها ب«إقامة منطقة آمنة» على شريط حدودي بطول أكثر من 400 كلم وبعمق 30 كلم تقريبا بهدف إعادة توطين المهجّرين السوريين علاوة على منع قيام كيان كردي سيكون بمثابة شوكة في خاصرة تركيا وينعش أحلام ملايين الأكراد داخل تركيا في إنشاء كيان مستقل بها سوف يهدّد وحدة الأراضي التركية.
لكن هذه الأهداف المعلنة، على أهميتها لا تكفي لتفسير الأهداف الخفية للحملة العسكرية التركية داخل الأراضي السورية خاصة أن هذه الحملة جاءت بعد تلقّي أردوغان ضوءا أخضر من الرئيس ترامب. وهو ما يشي برهانات إقليمية ودولية كبيرة تتدثر ب«المخاوف الأمنية التركية» التي تختزلها أنقرة في ضرورة التحرك لإنشاء ما تسمّيه «منطقة آمنة» شمالي شرق سوريا. فما هي أبرز هذه الرهانات؟
في البداية لا بد من التوقف عند الأهداف والمصالح الأمريكية من الموافقة على إخلاء قواعد عسكرية أمريكية في المنطقة بما شكّل ضوءا أخضر للأتراك. وفي هذا الباب نستحضر خطوطا عريضة أعلنها ترامب في حملته الانتخابية تقضي بالانسحاب مما أسماه ب«حروب العبثية» في الشرق الأوسط والتي تعد بمثابة بالوعات تلتهم الأموال الأمريكية الطائلة ولا تشبع. وتجسيدا لهذه النوايا ظل ترامب يلعب ورقة سحب قوات بلاده من الأراضي السورية التي شبّهها بأكوام الرمل التي تأكل أبناء وأموال أمريكا. وهي الورقة التي تمكن ترامب من الوفاء بوعد انتخابي ومن تحقيق أهداف تكتيكية حتى وإن كانت أمريكا في وضع تقهقر وانسحاب من ساحة في سخونة الساحة السورية. فبالانسحاب يعطي ترامب الى أردوغان مشعل التصرّف في ملف الدواعش المحتجزين لدى أكراد سوريا والذين حاول عبثا إقناع دولهم الأصلية بالتحرك لاستلامهم حتى أنه هدّد أكثر من مرة بتسريحهم في الطبيعة بما سيشكّل تهديدا لأمن الكثير من الدول. كما أن ترامب بإعطائه الضوء الأخضر لتحرّك آلة الحرب التركية يدقّ إسفينا في مسارات التسوية الثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا والتي يعدّ مسار «استانا» إحدى آلياتها الرئيسية لمحاولة إيجاد أسس حل شامل للأزمة السورية. وحين تتحرك تركيا على الميدان فإنها سوف تستفز سوريا ومعها الحليفين الروسي والإيراني بما سوف يهدّد بتقويض مسار التسوية الثلاثية ويعطي دفعا لمسار جنيف الذي تراهن عليه أمريكا لإيجاد تسوية للأزمة. وهذا المناخ المتعفن الذي سيخلقه التحرّك العسكري التركي سوف يفضي كذلك الى إشاعة أجواء من الشك قد تعصف بشهر العسل الذي يجمع الرئيسين بوتين وأردوغان والذي كلّل ببيع موسكو لأنقرة منظومة صواريخ آس 400 التي فجّرت في حينها غضبا أمريكيا شديدا.
هل كان بإمكان الأكراد وهم الخاسرون من الخطوة التركية ووقود كل الحروب الإقليمية في المنطقة تفادي هذه الخطوة؟ بالتأكيد نعم، لأن الأكراد دأبوا مع كل الحروب التي جدّت بالمنطقة على تكرار نفس الأخطاء في التقدير. حيث أنهم عادة ما يركبون اللحظة التاريخية سواء في العراق أو سوريا أو إيران أو تركيا ويطلقون العنان لحلمهم التاريخي في تحقيق مطالبهم وطموحاتهم في إنشاء كيانات وطنية لهم. ومع أن طموحهم الوطني كان يصطدم كل مرة بمنطق ومصالح الدول الرافضة لمنطق التقسيم ومع أنهم كانوا كل مرة يكتشفون أنهم مجرّد أحجار على رقعة الشطرنج الإقليمية والدولية فإنهم يكرّرون نفس الأخطاء. ويندفعون وراء أحلامهم ويتوغلون داخل حقول الألغام التي تتكفل بنسفها وبتعميق جراحهم، فلماذا رفض أكراد سوريا اليد السورية الممدودة منذ سنوات؟ ولماذا أبدوا كل ذلك التصلّب في جولات المفاوضات التي شهدتها العاصمة السورية وغيرها بغية إيجاد صيغة لإعادتهم الى حضن الوطن بما كان سيشكل مظلّة تحميهم وتقيهم شرور المخاوف والنزوات التركية؟ ولماذا وضعوا كل بيضهم في سلال أمريكا ليكتشفوا بعد فوات الأوان بأنهم لم يكونوا أكثر من ورقة استنزفتها واشنطن. ثم ألقت بها في أتون المحرقة التركية؟
أسئلة تبقى برسم أكراد سوريا الذين ذهبوا ضحية تهوّرهم ليضعوا أنفسهم في قلب المحرقة التركية ويضعوا سوريا المنشغلة بالعديد من الملفات الحارقة على امتداد الجغرافيا السورية وخاصة في محافظة ادلب أمام ورطة عدوان تركي ضخم يستوجب التصدّي له حشدا كبيرا واستعدادات أكبر قد لا تكون متاحة في هذا الظرف الدقيق والحسّاس.
فماذا لو أنهم عادوا الى حضن الوطن واستظلّوا بظلّ الدولة السورية؟ ألم يكونوا ليقطعوا الطريق على أطماع أردوغان وأحلامه السلطانية التي تحرّك فيه نزعة التمدّد على حساب سوريا؟ وماذا لو أنهم فتحوا الطريق لانتشار الجيش السوري داخل أراضي الإقليم. وهي أراض سورية صرفة.فهل كان أردوغان يتجرّأ على إطلاق آلته الحربية بهذا الشكل الموغل في الصّلف والتهوّر؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.