حكومة مصغّرة واستقالة من التكتّل.. تناقضات في نصائح حركة “تحيا تونس” لإلياس الفخفاخ    حول انضمامه إلى فريق الياس فخفاخ.. جوهر بن مبارك يُوضّح    إتحاد الصناعة والتجارة يؤكد استعداده الكامل للتعاون مع الحكومة المرتقبة    عز الدّين سعيدان: هذه أولويات الحكومة المقبلة    أنور معروف: الإعلان عن الحلول المتعلقة بخدمة الدفع الدولي خلال الفترة القريبة القادمة    تصنيف الاندية لعام 2019 : الترجي في المركز 19 عالميا والأول إفريقيا وعربيا    حكاية "سفاح" النساء في نابل الذي سحل فتاة محاولا اختطافها من امام منزلها ثم قطع اذنها    لقاء رئيس الجمهورية بنائب رئيس البرلمان الاوروبي ورئيس البعثة الاوروبية لملاحظة الانتخابات    سيركل بروج البلجيكي ينهي رسميا إجراءات التعاقد مع مهاجم الملعب التونسي    ارتفاع عدد مرضى مستشفى الرّازي ووضع البلاد من أهم الأسباب    المنستير: كلب يقطع أذن لصّ دخل منزل للسرقة    وزير الثقافة يدعو إلى تعزيز حضور الكتاب التونسي في المعارض الدولية    في المرسى : القبض على منحرف استهدف الوافدين على السوق الاسبوعية    السفير الأميركي يلتقي حفتر والسراج    تازركة تحي ذكرى 109 لميلاد محمود المسعدي    دوري أبطال افريقيا (مجموعات): برنامج الجولة الخامسة    حكيم بن حمودة: “قدمت مشروعا شاملا للخروج بالبلاد من الأزمة الحالية”    سبيطلة: حجز مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك    الكشف عن هوية خليفة البغدادي.. من هو؟    تفاصيل القبض على شخصين من أجل مسك وترويج مواد مخدّرة ببنزرت    سيباستيان دي سابر مدرّبا جديدا للوداد البيضاوي    رئيس البنوك: حوالي 50% من المهن البنكية ستضمحل    "الصباح الأسبوعي" تكشف "أطباق" دراما رمضان 2020    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    "قضية الماديسون" أمام القضاء    الطائرة الأوكرانية المنكوبة: ايران تعجز عن تفريغ الصندوقين الأسودين وتطلب المساعدة الأمريكية    هام/ البنك المركزي يحدّد 14 خدمة بنكيّة مجانيّة يمكن أن يتمتّع بها أي حريف    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    زوج نانسي عجرم يخرج عن صمته ويعلّق على حادثة قتله للشاب السوري    افتتاح النسخة الأولى لأسبوع أفلام المقاومة والتحرير وتكريم المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد    تعيينات جديدة في وزارة الثقافة    وزارة الصحة ترجئ اتمام مناظرة الدخول الى المركز الوطني للتكوين البيداغوجي لاطارات الصحة بعنوان سنة 2019 الى تاريخ لاحق    "كورنا" الجديد يعصف بالبورصات العالمية ويثير مخاوف المستثمرين    سليم العزابي : "نتوسّم خيرا في تكليف الفخفاخ"    سرقة ساعات فاخرة من قصر ملك المغرب و25 متهما أمام القضاء    تركيا: توقيف 4 نساء من ''داعش '' جنوبي البلاد    البطولة العربية للاواسط : تونس في المجموعة الاولى    مستقبل سليمان .. تمديد عقد بسام التريكي    لالة.. هلاك كهل جراء اندلاع حريق بمنزله    رياح قويّة جدّا وأمطار ضعيفة بالشمال والوسط الثلاثاء    مكاييل تقليدية تعاند الزمن ... عودة الروح ل«القلبة» و«الويبة» في موسم جني الزيتون    إلياس الفخفاخ: ”الحكومة ستتكوّن من فريق مصغر”    قانون بريطاني يشدد العقوبات على مرتكبي الجرائم الإرهابية    ريال مدريد يضم اللاعب البرازيلي الصاعد رينيير من فلامنجو    عروض اليوم    مرافئ فنية    بطولة أستراليا : انس جابر تحقق فوزا هامّا وتقدم عرضا رائعا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    زيوت عطرية لعلاج احتقان الحلق    فيتامينات لصحة الرضع والأطفال    نصائح لتجنّب مخاطر السهر على صحتك    اكتشاف مضاد للسرطان في أدوية لعلاج أمراض أخرى    السودان: قتلى وجرحى في انفجار قنبلة في حفل زفاف    "رويترز": سقوط ثلاثة صواريخ داخل المنطقة الخضراء ببغداد    الصين تسجل وفاة حالة اخرى بفيروس كورونا الجديد    جامعة امريكية : القران افضل كتاب للعدالة في العالم    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد لطفي المرايحي ل«الشروق» الجملي وسعيّد لا يملكان مشروعا لتونس
نشر في الشروق يوم 30 - 11 - 2019

د. لطفي المرايحي رئيس حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري جاء إلى السياسة من قطاع الطب. وهو يتعاطى مع الشأن السياسي ومع أوضاع البلاد بطريقة منهجية تعمد دقة التشخيص أولا. لذلك تأتي آراؤه صريحة وصادمة أحيانا. هو لا يلوك كلماته ولا يجامل حيث يجب الإصداع بالرأي والمواجهة بالحجة... وقد برز بالخصوص في المناظرة وفي الانتخابات الرئاسية وفي مشاورات تشكيل الحكومة التي وصفها بجلسات لشرب الشاي.. «الشروق» أجرت مع السيد لطفي المرايحي الحوار التالي:
مضى أسبوعان على مشاورات تشكيل الحكومة، كيف تقيم مسار المشاورات خاصة وأنك كنت جزء منه؟
لقد كان هناك حيّز من الوقت لتمهيد الأرضية لهذه المشاورات وذلك باستغلال الوقت الفاصل بين إعلان نتائج الانتخابات وبداية المشاورات. وقد أجرت النهضة باعتبارها الحزب الفائز العديد من المشاورات واللقاءات بهدف تكوين حزام سياسي داعم للحكومة المرتقبة. لكن الشخصية التي وقع عليها الاختيار كانت شخصية مفاجئة. هذا ليس عيبا فقد تكون شخصية مغمورة لكنها حاملة لفكر ولتصورات. لكن عند لقائنا بهذه الشخصية ومع أنه ليس لدينا أي احتراز وتحفظ إلا أننا لم نلمس لديه تصورا نابعا من فكره وقناعاته ولا حتى تصورا يمكن اعتباره امتدادا لتلك الوثيقة الانشائية التي أعدّتها حركة النهضة. فإذا كان لا يملك رؤية ولا مشروعا فأي معنى لاختياره.
ألا ترى أن هذا الكلام خطير؟
إذا كان لا يملك مشروعا يطرحه للتشاور فعلى الأقل انتظرنا أن يكون حاملا لتصور النهضة وإذا كانت النهضة لا تملك تصورا فما معنى أن تفوز أحزاب سياسية بانتخابات في تونس. وما معنى تنظيم انتخابات أصلا إذا كانت الانتخابات لا تتم على برامج لنجد أنفسنا بعدها مطالبين بالجلوس والبحث عن التوافق حول مشروع.
الناخبون انتخبوا من وعلى أساس ماذا؟
أنت تعيد الكرة إلى ملعب العملية الانتخابية أساسا؟
إذا كنا سنجد أنفسنا أمام هذه الاشكالية فما معنى التمثيلية، وعمّ تعبّر أصوات الناخبين؟ عن أهواء؟ عن انطباع؟ عن تجييش؟ عن بروباغندا؟
لذلك إذن وصفت جلستك مع السيد الحبيب الجملي بأنها جلسة لشرب كأس شاي؟
حين تلتقي رئيس حكومة مكلف وتجد أنه لا يملك رؤية ولا مشروعا ويقضي الوقت في الحديث عن نفسه وعن مساره الاداري.. نحن نقبل به من الأساس لأنه يحظى بتزكية الحزب الفائز. لذلك فإن شرعيته هي من شرعية الحزب الفائز. مسألة الشرعية محسومة لكننا نحتاج إلى طرح وإلى رؤية. وقد ذكرته بأن الموضوع ليس موضوع شهائد علمية بدليل أن وزراء فرنسيين كبارا مثل ببير بيرغو فوا كان يملك شهادة كفاءة في الخراطة وروني مونوري كان مختصا في ميكانيك السيارات (وزير مالية جيسكار).
وبعد هذا الشوط الذي قطعته المشاورات هل مازلت عند هذا الرأي وهذا التقييم؟
بعد اللقاء الأول تمّ الاتصال بي مرتان آخرها يوم الاربعاء. وكان الطلب عقد لقاءات أخرى للنظر في تشكيل الحكومة. لكنني أجبت بأننا في الاتحاد الشعبي الجمهوري غير معنيين بأن نكون داخل الحكومة. المهم أن نطمئن إلى أن البلاد تسير في الطريق الصحيح. لأن تقديرنا أن هذه من الفرص الأخيرة لكي نحقق انتظارات الناس نصالح الشعب مع الطبقة السياسية. اليوم منسوب الثقة في الطبقة السياسية وفي الهياكل مهترئة. الناس لم تعد تثق في الأحزاب ولا في المنظمات ولا في الاعلام. فما الذي سيمتص غدا غضب الرأي العام.. في كلمة لم نجد لدى السيد الحبيب الحملي ما كنا ننتظره من رؤية أو برنامح يمكن أن نتطارح حوله ونثريه برؤيتنا؟
وفق هذا الطرح تصبح المشاورات لتشكيل الحكومة مسألة أقرب إلى العبثية؟
الوثيقة التي يتحدثون عنها هي ديباجة وحتى مسألة الميثاق السياسي التي يتحدثون عنها نحن لا نحتاجها. نحتاج اليوم أن نقلل من الكلام وأن نذهب إلى رؤية اقتصادية واضحة وإلى العمل. الأزمة الاقتصادية الخانقة تحاصرنا وإذا كنا ننتظر بصيص أمل فسيكون في ميزانية 2021 لأي ميزانية 2020 ليس فيها أي هامش لدفع النمو وإنعاش الاقتصاد.
إذن أنتم غير معنيين بدخول هذه الحكومة خاصة وأن الحديث عن الأسماء والترشيحات قد بدأ؟
اتصلوا بنا مرتان وأبلغناهم أننا غير معنيين بدخول الحكومة وإذا كنا سنصوت لأي حكومة تتقدم لنيل الثقة في مجلس النواب. فهذا موضوع مبدئي نرفض أن نتهم بتعطيل أو تأخير تشكيل الحكومة وبعدها نحاسب على النتائج.
هناك مفهوم خاطئ يجعل البعض بتمترس في المعارضة ونحن نرفضه.
البرلمان مكان لتعايش الأغلبية والأقلية ولحوار وإنصات الأغلبية للأقلية وإلا فما جدوى دخول الانتخابات والفوز بمقاعد.
ما هو تصوركم لحكومة قادرة على تغيير أوضاع البلاد والعباد؟
الحكومة الجديدة لا تكون إلا اقتصادية ومن يحكم مطلوب منه أن يقول لنا على أي أساس سوف يحكم ومن أجل ماذا؟ هذه هي الحلقة المفقودة أراها حكومة تحمل منوالا تنمويا وطنيا يقطع مع عولمة الاقتصاد التي تنهار في العالم.
لكن ماذا نفعل بحسابات ومصالح الأحزاب إذا كانت تمر قبل مصالح البلاد؟
حاولت أن أقرع ناقوس الخطر والدعوة إلى التعاطي الجدي مع الموضوع.
ومع ذلك ينصب الحديث على المحاصصات والمواقع؟
يجب أن يفهم الجميع أن هذه هي آخر فرصة لإنعاش الأمل لدى الشعب.
نحن أمام رئاسة جمهورية محدودة غير حاملة لفكر ولا لتصور. هذا ما نحن بصدد تبيّنه كانت لدينا هواجس أثناء الحملة الانتخابية وهذه الهواجس تتأكد يوما بعد يوم.
اليوم كان يفترض أن نسمع صوتا لرئاسة الجمهورية كان يفترض أن نسمع صوت الرئيس ليرشد إلى سواء السبيل وينير المجتمع ويطمئن الرأي العام. لكن شيئا من هذا لم يحدث.
هذه القناعة تشكلت لديك بعد لقاء رئيس الدولة؟
بل هي متشكلة منذ 2013 وهي تتأكد مع الأيام.
لذلك حذرت مؤخرا من إمكانية حدوث فوضى عارمة في البلاد؟
إن غياب الأمل وانسداد الأفق يفضي إلى الإحباط وإلى التشاؤم وتراجع الانتماء الوطني. إذا لم تكن تملك موطئ قدم في الوطن فما معنى الوطنية بالنسبة لك، إذا أصبحت تشعر أنك لا تنتمي للمجموعة الوطنية فإنك ستقع فريسة لليأس وللإحباط.
إذا كان أمل 2011 تبدّد وإذا كان الأمل تجدد بعد انتخابات 2019 رغم غياب البرامج وكل ما يمكن أن يقال ما الذي سيقنع المواطنين بمزيد الصبر، لتصبح كل الاحتمالات واردة.
أي تشخيص تضعه لحالة تونس وأيّة وصفة تضعها للعلاج؟
في باب التشخيص:
* ركودنا الاقتصادي متأت من أننا بلد نعيش على ما لا ننتجه ونعيش على أكثر من موارده.
* اهتزاز في منظومة القيم جراء الأزمة الاجتماعية المنجرّة عن الوضع الاقتصادي فلا نحتفي لا بالعلم ولا بالمعرفة ولا بالثقافة ولا بالعمل.
* تفشي آفات اجتماعية أساسها الفردانية ممّا أدى إلى إضعاف الانتماء الوطني وأصبح كل شيء مباحا ومتاحا خدمة للقيمة الوحيدة الموجودة وهي قيمة المال لتصبح المعادلة «معاك فرنك تساوي فرنك». والنتيجة أننا في ظل الدولة الرخوة التي يمكن فيها الحصول بالمال على كل شيء غير قانوني وغير مباح ولا يمكن فيها الحصول على ما هو حقك إلا بالمال كذلك وكلها أبواب مفتوحة للفساد.
أما في باب المعالجة فهي اقتصادية أولا سياسة حمائية قطاعية ذكية اعتمادا على تطبيق القيمة المضافة الاجتماعية التي ستوفر موارد للدولة لنعتني أساسا بالتعليم وبالمعرفة ولتكون هناك سياسات تضامن اجتماعي تقوي النسيج المجتمعي وتخلق فرص تشغيل وتعيد إلى الصدارة الاهتمام بقيمة العمل وتفتح الأمل أمام الشباب وتقطع مع المنوال الاقتصادي المبني على المناولة وتبني منوالا يوفر فرص العمل لحاملي الشهائد العليا ويثمن الخلق والإبداع والابتكار والتطوير لمجابهة المنافسة.
نحن البلد الوحيد في العالم الذي يقوم على مفارقة عجيبة مفادها أنه كلما زاد عدد شهائدك العليا زادت فرص بطالتك.
هل أنت متفائل بإمكانية وصول هذه الوصفة؟
ليست لي ثقة في الطبقة السياسية أو لنقل في أغلبها على الأقل، الكل يطلب السلطة وهم غير مهيئين لممارستها لا فكريا ولا من حيث التكوين وامتلاك البدائل.
هل أنت خائف على مستقبل تونس؟
أخاف أن يتواصل وضعنا الحالي وأن تسير أمورنا نحو مزيد التعفن لا وجود لأطروحات فكرية وانظر إلى منابرنا كم هي مخجلة وضعيفة.
أنت لا تتابعها إذن؟
قليلا جدا، لقد نفرت التلفزة فالمستوى الثقافي والحوار لا يضيف لي شيئا.
ماذا تقول للشباب الذي طال انتظاره؟
كان بودي أن أخاطبه بالأفعال وليس بالأقوال.
شبابنا ملّ الكلام والوعود...
وللمواطن التونسي الخائف والحائر والمتشائم؟
وضعنا الصعب ليس قدرا لكن الإشكال أن السلط السياسية العاجزة هي نتيجة خيارات المواطن التونسي يمكن أن ننهض بتونس معا مواطنين وحكاما شرط أن تكون اختياراتنا راشدة وشرط أن نخرج من دائرة أنانيتنا وننصهر في بوتقة المصلحة العليا لتونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.