تراجع عدد التحركات الاحتجاجية بقفصة    سيدي علي بن عون: القبض على عامل بصيدلية بشبهة تزويد عناصر ارهابية بالأدوية    بنزرت: 3 إصابات في حادث مرور فوق الجسر المتحرك    عدم سماع الدعوى في قضية بدر الدين القمودي    ساعات تفصل مبابي عن إعلان التجديد مع باريس    بوعطوش يدعو الى تنظيم رحلات سياحية بين تونس والجزائر عبر الحافلات لانقاد الموسم الصيفي    وزارة الخارجية تؤكد استعدادها لتأمين الإستفتاء الشعبي بالنسبة للتونسيين بالخارج    نيمانيا ماتيتش : في كل مرة أراه في يتدرب يفاجئني بجودته    جوي هود" سفيرا جديدا لأمريكا في تونس"    اتحاد الشغل يعلن رفضه المشاركة في حوار معلوم النتائج والمخرجات    باجة..أتى على 15 هكتارا من الغابات..حريق ضخم بجبل «بلهوان»    تقرير: السعودية اقترحت خارطة طريق للمصالحة بين الجزائر والمغرب    سليانة..انطلاق موسم جني حب الملوك..صابة تتجاوز 8 آلاف طن والأسعار مرتفعة جدا    بحضور وجوه عالمية..مهرجان السينما البيئية يطرح قضايا التلوّث عربيا وعالميا    حجز 70 كغ من "أمعاء الحيوانات الدقيقة" معدة للتهريب.    سوسة..في ندوة للاتحاد الجهوي للشغل ..تكريم لروح شيرين أبوعاقلة ودعوات لتجريم التطبيع    صفاقس: تسجيل 00 حالة وفاة و28 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا    الكاف: توقف الدروس بالمؤسسات التربوية    ضباب كثيف يحجب الرؤية بعدد من المناطق    رابطتا لاعبي ولاعبات التنس يجردان بطولة ويمبلدون من نقاط التصنيف    الشركات الأهلية    مع الشروق    واشنطن تشطب 5 مجموعات من 'لائحة الإرهاب'    المهدية: إنقاذ 3 فتيات من الغرق    الحرارة تصل 40 درجة نهاية الأسبوع    انهيار العُملات الرقميّة يُجرّد أحد أكبر مُؤسسيها من لقب ملياردير    استئناف خط جوي بين جربة وطرابلس    ارتفاع نسبة الأطفال المصابين بضغط الدم في تونس..الغذاء، المدرسة والانترنات في قفص الاتهام    افتتاح المهرجان الوطني للشعر الغنائي بالقطار...مسابقات شعرية وسهرات موسيقية    صاحب شركة سيارات فاخرة بين صفاقس والعاصمة...أسرار القبض على امبراطور المخدرات في قمرت    أسعار الصرف بالدينار التونسي لليوم السبت 21 ماي 2022    يوم حزين في مصر والعراق...رحيل الممثل سمير صبري والشاعر مظفّر النواب    أردوغان : نريد التأكد من أن فنلندا والسويد ستراعيان مخاوفنا المشروعة    طقس السبت: أجواء صيفية    ألمانيا تسجّل أول إصابة بجدري القردة    هل كمامة القطن صحية؟    طريقة رجيم التمر مع الماء    اليوم في رادس...قمة الاثارة بين الافريقي والمنستير    نسبة امتلاء السدود تبلغ 50.6 بالمائة من طاقة استيعابها    محافظ البنك المركزي يعلق على قرار الترفيع في نسبة الفائدة المديرية    صندوق النقد الدولي: المحادثات مع تونس متواصلة لكن من الضروري اتخاذ إجراءات حاسمة    لجنة الاستئناف تنظر يوم 24 ماي في طعن هلال الشابة ضد قرار الرابطة بخصوص الاثارةالمرفوعة على النادي الافريقي    الملعب التونسي بطلا للرابطة المحترفة الثانية لكرة القدم    قريبا فتح "تربة الباي" للعموم بعد انتهاء أعمال الترميم والصيانة    هيثم قيراط يدير لقاء النادي الصفاقسي والترجي الرياضي    الوزير مالك الزاهي يكتب للعظيم مظفر نواب :"حتى الحبر يخجل من إعلان الوفاة..."    لماذا نحن ضد الزواج المدني؟ الدكتورة حنان الشعار (لبنان) أستاذة في التعليم الجامعي والثانوي    كرة يد: منتخب الأكابر يشرع في الاستعداد للألعاب المتوسطية وكأس إفريقيا للأمم    وفاة الشاعر العراقي مظفر النواب    فرنسا: اليوم الإعلان عن الحكومة الجديدة    التيار الشعبي: زيارة الغريبة تحولت إلى مناسبة سنوية لمزيد تعميق التطبيع مع الكيان الصهيوني    الفنان سمير صبرى في ذمّة الله    وفاة فنان أثناء حضوره مهرجان ''كان'' السينمائي    ''هذا موعد عرض الجزء الثاني من ''لعبة الحبار    الجمعة: أجواء مشمسة وطقس حار    الإفلاس الروحي خطير على الفرد والمجتمع    الرضاء بالقضاء يخلق التوازن النفسي    صور وفيديو لخسوف القمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدرسة الصوم: فريضة الصيام مرّت بأربع مراحل
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

الصيام فريضة من فرائض الدين الحنيف، شرعه الله لهذه الأمة، كما شرعه لمن سبقها من الأمم، قال تعالى {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} (البقرة: 183).
ولأهمية هذا الركن من اركان الاسلام، كان من المناسب ان نقدّم بعض ما يخص هذا الشهر الكريم.
الصيام لغة:
الامساك مطلقا، تقول: صام عن الكلام، اذا امتنع عنه ولم يكلم احدا، اما معناه شرعا: فهو الإمساك عن الطعام والشراب وسائر المفطرات، من طلوع الفجر الى غروب الشمس.
وفرضية صيام شهر رمضان ثبتت بالكتاب والسنّة وإجماع الأمة، ومرّت بأربع مراحل:
* المرحلة الاولى:
صيام يوم عاشوراء وجوبا، وهو اليوم العاشر من المحرم، وكان ص قد امر بصيام هذا اليوم قبل ان يفرض صيام شهر رمضان.
* المرحلة الثانية:
جاءت بالتخيير بين صيام شهر رمضان او دفع فدية للمساكين كما قال تعالى: {وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين} (البقرة: 184).
* المرحلة الثالثة:
إيجاب الصيام حتما على المقيم الصحيح القادر المكلف، لكن اذا حضر الافطار وغربت الشمس، فله ان يأكل او يشرب ما لم ينم، فإن نام، حرم عليه الطعام والشراب والنساء الى الليلة القابلة، فحصل عليهم حرج ومشقة شديدة ويدل لهذه المرحلة ما رواه البخاري عن البرّاء رضي الله عنه قال: (كان اصحاب محمد ص اذا كان الرجل صائما فحضر الإفطار فنام قبل ان يفطر لم يأكل ليلته ولا يومه حتى يمسي، وان قيس بن صرمة الأنصاري كان صائما، فلما حضر الأفطار أتى امرأته فقال لها: اعندك طعام؟ قالت: لا، ولكن انطلق فأطلب لك، وكان يومه يعمل فغلبته عيناه، فجاءته امرأته، فما رأته قالت خيبة لك، فلما انتصف النهار غشي عليه، فذكر ذلك للنبي ص فنزلت الآية {أحل لكم ليلة الصيام الرفث الى نسائكم}.
* واستقر الامر في الرحلة الرابعة: على وجوب صوم هذا الشهر الكريم، على كل مكلف قادر مستطيع على الصيام، قال تعالى: {فمن شهد منكم الشهر فليصمه} (البقرة: 185).
ثم ان الصيام عموما كما فصّلت ذلك السنّة ليس على درجة واحدة، ولا على مرتبة واحدة، بل منه الواجب والمحرم ومنه المستحب والمكروه. فمن الصوم الواجب، صيام رمضان، وصوم النذر، ومن الصوم المحرم صيام يومي العيدين. ومن الصوم المندوب صيام ستة ايام من شوال، وصام تاسوعاء وعاشوراء، وهما يومي التاسع والعاشر من المحرم، وصيام ثلاثة ايام من كل شهر، وصيام يوم وإفطار يوم. ومن الصوم المكروه صوم يوم الجمعة منفردا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.