وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين الورغي وناجية الورغي    فرنانة: ودادية إطارات الشركة التونسية للكهرباء والغاز تنظم قافلة مساعدات    هددت المدرسين بحرمانهم من راتب 3 أشهر ... الوزارة تعلن الحرب على الدروس الخصوصية    بنزرت ... بمخزن عشوائي بمعتمدية منزل جميل .. حجز 1.1 طن من المعسل والمواد الأولية    قفصة ...إيقافات بالجملة لمفتش عنهم    نوفل سعيد: 'وضع أحكام انتقالية لا يعني بالضرورة تعليق الدستور'    الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية ... كل التفاصيل عن الأفلام التونسية المشاركة في المسابقات الرسمية    وزير الصحة من نابل ... هذه أسباب نقص 500 دواء بالصيدلية المركزية    تونس تعتمد قريبا جرعة ثالثة من اللقاح المضاد لكورونا    توننداكس يستهل معاملات الأسبوع مرتفعا ب 9ر0 بالمائة    رئيس الجمهورية: 14 جانفي هو تاريخ إجهاض الثورة    بعد تهديدهما بالطرد من منزلهما: وزير الثقافة يستقبل المسرحيين نور الدين وناجية الورغي    قيس سعيّد في سيدي بوزيد    القيروان: عمال ضيعة فلاحية ينطلقون في مسيرة على الأقدام نحو قصر قرطاج    احدهما تونسي: مقتل قياديين من تنظيم "حراس الدين" الارهابي في سوريا    الحرس الديواني بالصخيرة يحجز سلعا مهربة بقيمة 124 مليونا (فيديو)    وزير الشؤون الخارجية يشارك في مراسم إحياء الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2001.    تفاصيل حجز 30 طن من السميد و 2 طن من الفارينة    النادي الافريقي يعلن عن قائمة لاعبيه المعارين    هام: نحو تخفيف البروتوكول الصحي للوافدين من ليبيا    العثور على جثة ''نجمة انستغرام'' واختفاء خطيبها    عماد الغابري : "بالامكان تجاوز أجل الشهر للبت في الطعون ضد قرارات الوضع تحت الإقامة الجبرية"    والي بنزرت يدعو للتركيز على التحكم في أسعار المواد الاستهلاكية    وزارة الداخليّة : إيقاف المتورطين في جريمة قتل امرأة في منزلها في بنزرت    ميسي يغضب بعد استبداله و مدرب باريس يرد "أنا من يقرر"    تسعيرة جديدة للدجاج والاسكالوب #خبر_ عاجل    الجزائر: ايداع 47 شخصا السجن بتهمة التورط في حرائق الغابات    شهر أوت الأعلى حرارة على الإطلاق منذ سنة 1950    عاجل: مقتل عسكريّين في تصادم مروحيّتين ليبيّتين    ايقاف 49 شخصا من اجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة..    الغرفة الوطنية للقصابين: مسؤولون يخدمون مصالح لوبيات وراء ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء    الملعب التونسي ينجح في تأهيل الحارس حمزة الباهي    حصيلة كورونا حول العالم: 228.4 مليون إصابة وأكثر من 4.6 مليون وفاة..    أنس جابر تحتل المركز 17 عالميا    العثور على امرأة جثّة هامدة في منزلها ببنزرت.. وهذه التفاصيل    عاجل_متابعة: تفاصيل جديدة حول جريمة تخريب جسد شخص بالسكين واختطافه على متن سيارة..    قبلي: تسجيل حالتي وفاة و144 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"    الداخلية توضح بشأن التعزيزات الأمنية المكثفة بالمنطقة السّياحيّة بقمرت    قتلى وجرحى في هجوم مسلح داخل جامعة بيرم الروسية    يوفنتوس يحقق رقما سلبيا عمره 60 عاما    1980 مريضا بفيروس كورونا مقيمين بالمستشفيات والمصحات الخاصة    طقس اليوم: انخفاض منتظر في درجات الحرارة    أسطورة كرة السلة الأمريكي ليبرون جيمس يوجه رسالة إلى محمد صلاح    الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن    اصابة المدافع الدولي التونسي حمزة المثلوثي خلال التمارين مع فريقه الزمالك    التخفيض بنسبة 50 ٪ في معلوم الاشتراكات الأسبوعية العادية على قطارات السكك الحديدية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    مصر.. ضابط سابق في أمن الدولة يكشف عن مخطط جديد ل"ديانة جديدة" ستفرض على الشعوب العربية    تونس تحرز ذهبية وبرونزية في بطولة العالم للشباب للكرة الحديدية    جيش الاحتلال يعتقل أسيرين من بين 6 معتقلين فروا من سجن جلبوع    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    طلب العلم يحقق شروط الإنسانية    طلب العلم أمانة ومسؤولية    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    بمشاركة تونسية: الهيئة العامة للخيالة والمسرح والفنون الليبية تستعد لانجاز أعمال درامية    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا حق فوق حق المقاومة ..ولا تشريع وطني وشعبي دون تجريم التطبيع
نشر في الشروق يوم 27 - 12 - 2020

هذا سؤال بسيط جدا وقد يكون كبيرا جدا ولا نظن ان أحدا لم يطرحه، وإنما لم نر ولم نسمع فعلا:
كيف ستتم مواجهة كل التداعيات والمخاطر والتهديدات والتحديات الأمنية والاقتصادية والسياسية والثقافية الناجمة عن اندماج عدد من الأنظمة العربية مع العدو الصهيوني؟ كيف سيتم التصدي للاختراق المالي والتجاري وكيف ستتم مجابهة الهيمنة الاستخبارية وكيف سيتم ضبط حركة البشر وادارة التعقيدات السياسية والديبلوماسية وكيف سيقع التعامل مع اتجاهات السياسات الخارجية والعلاقات والقوانين الدولية والاستراتيجيات الناعمة والذكية المعادية والتي ستعمل على تسليط أقصى الضغوط على تونس ودولتها وشعبها؟
السؤال في الحقيقة معقد ومكثف ومطول ولا ننوي الاستمرار فيه في تفاصيل التفاصيل لا لشيء إلا لأنها على أقل تقدير، سوف تصدم الوطني البسيط الذي لم تخامره بعد.
وعلى ذلك ندعو نظام الحكم القائم وبسرعة لتنفيذ استراتيجية وطنية سيادية في السياسة الخارجية تكون إنقاذية وعاجلة التنفيذ لفك الحصار عن تونس واستباقا لخنقها خنقا قاتلا وهي التي تجثم على قلبها بنفسها منذ سنوات وتدقيقا منذ الالحاق بمحور الإرهاب والتبعية والتطبيع في واقعة قطع العلاقات مع سوريا وما تلى تلك اللحظة بوصفها لحظة تحول انتحاري مدفوعة من الخارج.
في الأثناء تبرز فرصة، حيث سيتم تقديم قانون لتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني في البرلمان الجزائري الشقيق.
وتلك أكبر حجة دامغة على أن الأمر يستحق القرار على عكس ما يدعيه من يدعيه عندنا، ورغم فارق امكانيات المواجهة الكبير ببن الدولتين. هي فرصة لأننا نتطلع إلى التأثير الايجابي لذلك على الموقف التونسي وخاصة الرئاسي باعتبار ان وضعية البرلمان التونسي الحالي لا تترك مكانا للأمل. وبصرف النظر عن النتائج فإن التاثير حتمي. وإن اعتبار تونس والجزائر وحدة مصير واحدة يفتح بابا كبيرا وفرصة نادرة لتغيير الإتجاه ومباشرة العمل الثنائي (أو أكثر) باتجاه الحلفاء الاستراتيجيين الواقعيين والمفترضين الضروريين للبلدين معا، فتونس ليست فنزويلا ولا كوبا ولا بوليفيا... ولا غيرهم.
إن أي نظام تونسي يريد حقا وحقيقة وصدقا وفعلا لا لفظا إنقاذ تونس، وبكل وضوح، مطلوب منه حتما المجاهرة بأن الشعب التونسي لا يعترف بكيان العدو الصهيوني في أي وجود وعلى أية حدود وفي كل زمان ومهما كانت الظروف. وفي صورة التقصير في ذلك سيتم اكراهنا على ما هو أسوأ وبكلفة لن يتحملها أحد. ولن تكون أبدا جريمة الصمت الحاصلة على جرائم العدو التطبيعية بالاشتراك مع ضباط ارتباطه في تونس بل ما لا يجول في خيال أبرز مبدعي الملهاة.
وإن أي نظام حكم قائم يريد أن يكون وطنيا وسياديا ويريد واقعا وحقيقة إنقاذ تونس، متوجب عليه حتما المجاهرة بأن أصدقاء العدو الصهيوني في الداخل التونسي يجرون تونس إلى الاستسلام والخضوع وكالة عن قوى الهيمنة والاستعمار.
وعليه باستفتاء الشعب أو اقرار قانون استثنائي يجرم التطبيع مع العدو.
في اليوم الذي سوف يقع فيه ذلك سوف ينقلب كل شيء رأسا على عقب سواء كنا شهداء أو كنا أحياء. وفي حالة عكس ذلك سيفرض علينا نظام سياسي آخر وواقع سياسي آخر لا محالة وحتما.
انه مدار الثورة الفعلية، الثورة الإستراتيجية، ثورة التحرر الوطني والشعبي، ثورة السيادة الوطنية والشعبية، ثورة إسقاط التبعية والتطبيع وتوابعهما: الإرهاب والفساد والتخلف والتجويع، ثورة التنمية الاقتصادية والمساواة الاجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.