مؤسسة الأرشيف الوطني تدعو موظفي الدولة إلى حماية الوثائق الإدارية والتبليغ عن كل ما من شأنه الحاق الضرر بها    الغنوشي لصحيفة إيطالية : إذا لم تساعدنا إيطاليا في ايجاد الديمقراطية فستغرق بآلاف المهاجرين    تونس الأولى عالميا في مستوى انتشار السلالة ''دلتا''    سليانة: إستئناف عملية التزويد بالزيت النباتي المدعم    اعطاء اشارة انطلاق الدورة الرئيسية للتوجيه الجامعي بمركز الخوارزمي للحساب الالي بالمركب الجامعي بمنوبة    الجرندي يجري مكالمة هاتفية مع نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية    الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ تعبر عن رفضها لتجديد العمل بنظام الأفواج خلال السنة الدراسية المقبلة    زيت الزيتون التونسي يحصد 9 ميداليات أغلبها ذهبية خلال مسابقة في دبي (صور)    العاب طوكيو 2020- الهزيمة الرابعة للمنتخب التونسي للكرة الطائرة    سوسة: تسجيل 6 وفيات و214 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال ال24 ساعة الأخيرة    زغوان: صعوبات يواجهها أعوان الحماية المدنية لانتشال جثتي مواطنين من داخل نفق    نقل تونس تشرع في تنفيذ خطة لتوفير حافلات دعم لشبكة المترو    حصيلة الحرائق خلال شهري جوان وجويلية والخسائر المتسببة فيها    الدكتور أمان الله المسعدي: السلالة "دلتا" الأكثر تفشيًا في تونس والعالم    أولمبياد-جودو: نهال شيخ روحو تنسحب من ثمن النهائي    الاتحاد المصري لكرة القدم: لن نرسل بطاقة "فرجاني ساسي" الدولية لنادي "الدحيل القطري"    عاجل-محاصرة مجموعة ارهابية في المكنين: الحرس الوطني يكشف ويوضح..    إنطلاق إستغلال المستشفى الميداني بمنوبة    تخريب بعض أسلاك الشبكة الحديدية السريعة الرابطة بين برشلونة-بوقطفة    فرصة للفوز بعملات ذهبية تتجاوز قيمتها 50 ألف دولار للفائزين في "فعالية القسائم الذهبية" من جارينا    صفاقس ..كان يستعد للإبحار خلسة الى إيطاليا..القبض على عنصر مفتش عنه ومصنف خطير    صدر في شأنه 287 منشور تفتيش ..فرار وال سابق لسوسة إلى تركيا    توزر ...إيقاف أجنبي وأربعة تكفيريين وحجز وثائق مدلسة وأموال    نهاية أسبوع حارّة جدّا    حفظ النفس أعلى مراتب المصالح البشرية    السلامة المرورية ..من المقاصد الشرعية    الكاف...حرائق الساقية..ارتفاع حجم الخسائر و100 عائلة بلا مساكن    المنتخب القطري يغادر الكأس الذهبية    النادي الصفاقسي يشرع في تحضيراته للموسم الجديد يوم السبت بقيادة الايطالي سوليناس    السعودية تعلن العودة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم    حصيلة الوفيات تقترب من عتبة 20 ألف حالة: تحيين للوضع الوبائي بتونس    مع الشروق... الحرب على «مافيات» المضاربة والاحتكار... صارمة أو لا تكون    حدث في مثل هذا اليوم    أولا وأخيرا..مات البدر يحيا الهلال    من قصص العشق: زيارة إلى قلب ياسرعرفات (2)....أبو عمار... المناضل الكبير والإنسان الرومنسي !    مع الشروق... الحرب على «مافيات» المضاربة والاحتكار... صارمة أو لا تكون    مصر وفرنسا تؤكدان أهمية احترام إرادة الشعب التونسي ودعم مؤسساته    طقطوقة اليوم: عبد الهادي بلخياط..القمر الأحمر    معي ...بين المدن...في بوينس آيرس    مهن لن تندثر..صناعة الأواني الطينية    تواصل موجة الحرارة.. وتكوّن خلايا رعدية بعد الظهر    عيوننا عليهم    جلسة عمل حول إعداد ميزانية الديوان الوطني للزيت لموسم 2021/2022    تحسن الدينار مقابل الأورو    جيش الطيران ينفذ 63 طلعة جوية لإخماد حرائق    الوبش    الولايات المتحدة مستعدة لدعم مساعي تونس لدى المؤسسات المالية الدولية    الكاف: تواصل عمليات اخماد الحريق بجبال ورغى وتوقع السيطرة عليه اليوم    أولمبياد طوكيو يسجل حصيلة إصابات قياسية يومية بفيروس كورونا    صحتك في زمن كورونا...احذر 3 عادات تهدد صحتك    الرابطة الإنجليزية الممتازة تحدد قواعد جديدة لحماية اللاعبين في التدريب    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    نائب رئيس نقابة الصحفيين تؤكد منعها من دخول مقر التلفزة الوطنية لحضور برنامج حواري    في خضم الضغوطات.. إبحث عن إشراقة أمل!..    جندوبة: اجلاء 12 عائلة من مساكنها بمنطقة فج حسين بغار الدماء بعد توسع دائرة حرائق غابية    وزارة الصحة تصادق على برتوكول صحي خاص باستئناف الفنانين لعملهم    تونس: نقابة الفنانين تُساند قرارات رئيس الدولة وتدعو إلى عدم الانسياق وراء الفتنة    الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة مرفوض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصة الهجرة: تخطيط دقيق... توكل وعزيمة وامتثال لأمر الله عزّ وجلّ
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

من القضايا المهمة التي لابد أن نتدبرها في قضية الهجرة أن الرجال الذين هاجروا مع النبي ص والنساء الذين تبعوهم على الرغم من أنهم كانوا قلة وضعفاء الا انهم كانوا أقوياء بإيمانهم وصبرهم واحتسابهم، وقد أعانهم الله وأكرمهم وكرمهم ورفع من شأنهم ولا شك أن العامل الآخر هو أن المدينة المنورة كانت قد بدأت تستقبل الاسلام ودخل في دين الاسلام عدد من أهل المدينة وكان هذا الأمر مهما وشجع رسول الله ص على التوجه الى المدينة المنورة. أضف الى ذلك أنه في ذلك الوقت كان لها دور أساسي باعتبارها مركزا حضاريا من الناحية التجارية ومن الناحية الزراعية، وكانت مدينة تعج بالحركة والنشاط بالاضافة لكونها ملتقى القوافل التي كانت تمر من الشام الى اليمن ومن اليمن الى الشام وهذا أيضا جعلها مؤهلة أن تلعب دورا أساسيا بالنسبة لانتشار الدعوة الاسلامية.
ومن العوامل الأخرى المهمة ما اتسم به أهل المدينة من مروءة ومن رجولة حتى أن رسول الله ص قال قولته المشهورة: «لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار».
أبعاد
ومن ينظر في قصة الهجرة وترتيباتها يحس بأبعاد ذلك التخطيط الدقيق الذي سبقه التوكل والعزيمة والامتثال لأمر الله عز وجل ثم تلاه الأخذ بالأسباب، فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه يتشوق للهجرة مع رسول الله ص ولكن الرسول ص يدعوه الى التريث حتى جادت اللحظات الحاسمة التي أدرك فيها أبو بكر الصديق أن الوقت قد حان وأن الصحبة حاصلة وأن الهجرة قد أذن بها الله عزّ وجلّ.
وجاء اليوم المشهود، وجاء ص الى دار أبي بكر في وقت لم يكن من المألوف أن يزورهم فيه، فقد كان يلم بدارهم كل يوم صباحا أو في العشي، ولكنه لم يكن يزورهم أبدا في الهاجرة، واشتداد الح في مكة كما حدث في ذلك اليوم، فقال الصديق رضي الله عنه: ما جاء برسول الله ص الا أمر عظيم، وربما توقع أنه هذا الأمر وأنها الساعة التي كان ينتظرها. وكانت القصة فقد اخبره ص ان قد اذن له في الهجرة، وعليه ان يعد العدة ويستعد للخروج معه رفيقا ومؤنسا معينا في هذه الرحلة الخالدة بخلود كتاب الله المجيد، فبكى أبو بكر من شدة الفرح، ومنذ الساعة تزايد احساسه بالمسؤولية عن سلامة رسول الله ص...
وصل الركب الشريف الى غار ثور، ووجدا فيه مكانا صالحا للاختفاء فترة من الزمن حتى يهدأ الطلب، فأسرع الرائد الأمين يتقدم رسول الله ص يرتاد المكان يتفحصه ويؤمنه حتى يطمئن الى خلوه من عدو أو خطر أو دواب أو حشرات، ودخل الغار يصلح من شأنه قدر طاقته حتى يكون صالحا لاقامة رسول الله ص، وشق رداءه قطعا يسد بها شقوق الغار خشية أن يكون بأحدها حية أو هامة من هوام الارض تؤذي رسول الله ص وما أن حل الرسول الكريم بالغار حتى أسرعت الحمامة تصلح عشها وتبيض على بابه، وجاءت عنكبوت فنسجت نسيجها الواهي تسد به مدخل الغار وقد تم كل ذلك بأمر الله وتدبيره عزّ وجلّ.
الله ثالثهما
... وظل الفتية من قريش الذين يتربصون برسول الله ص أمام داره فغشيتهم الغاشية، فلم يحسوا به يتسلل من بين أيديهم، وما لبثوا أن علموا بخروجه، فأصابهم ما يشبه الجنون، وانطلقوا يبحثون عنه في كل اتجاه ويبذلون الوعود بالمكافأة السخية لمن يدلهم على محمد أو يأتيهم بأخباره وصاحبه، وأخذوا يهددون آل أبي بكر وصغاره عسى أن يفوزوا منهم بكلمة تدلهم على مكانه فلم يصلوا الى شيء.
انطلقوا يبحثون في كل شبر بمكة وشعابها وما حولها حتى وصلوا الى الغار وتقدم دليلهم وهو يتوقع في ما يشبه اليقين انه سيجدهما في هذا الغار المحفور في الصخر، لكنه فوجئ بما خيب أمله فقد وجد على باب الغار حمامة ترقد على بيض وعنكبوتا نسجت فسدت مدخل الغار، فقال للقوم انه غار لم يدخله أحد منذ شهور عدة، ارتجف قلب أبي بكر حين رآهم فوقه خوفا على رسول الله ص وقال: يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا. فأجابه: «يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما».
-----------------------------------------------------------------
أحداث هامة رافقت هجرة الرسول ص
إذا أردنا أن نعرف أثر هجرة الرسول الى المدينة على تطور الدعوة الاسلامية وتدعيم دعائمها، وتوسيع نطاق نفوذها في أنحاء جزيرة العرب وخارجها، وجب علينا أن نتتبع مجرى الحوادث الهامة التي تبعت وصول الرسول ص الى المدينة، ومنها حدوث الظروف التي أفضت الى عقد المسلمين معاهدات واتفاقيات مع اليهود وقبائل العرب في المدينة، وفيما جاورها من المدن، وكذلك دخول المسلمين في حروب دفاعية مع أعدائهم وخاصة ما نتج عنها من انتصارهم في بدر، وكان للنتائج التي ترتبت عن هذه المعاهدات والانتصارات أثر عميق في نفوس المسلمين، ووقع كبير في أسماع العرب أجمعهم. من ذلك أن الوفود قد قدمت الى المدينة لمقابلة نبي الاسلام ص ومبايعته بعد انتشار خبر دعوته في أرجاء الجزيرة. ومنها تكوين حلف منظم يجمع شمل العناصر المتنافرة الضاربة في المدينة وضواحيها، فوضع الرسول وثيقته التاريخية يبين فيها ما للمسلمين وما عليهم فيما بينهم، وما للمسلمين واليهود وما عليهم.
-----------------------------------------------------------------
يثرب قبل وبعد الهجرة
كانت حال يثرب السياسية حين قدم النبي ص اليها: حالة حرب عوان بين الأوس والخزرج، ومؤامرات من اليهود لإشعال نار الفتنة بين هاتين القبلتين العربيتين، ومحاولتهم السيطرة على القبائل العربية المجاورة، فكان قدومه ص فاتحة عصر جديد في تاريخ جزيرة العرب لأنه آخى بين الأوس والخزرج حتى نسوا ما تأصل في نفوسهم من عداوة وضغائن، وأصبحوا بنعمة الله إخوانا، وانضموا تحت لواء الاسلام، ثم آخى رسول الله ص بين جماعات المؤمنين من المهاجرين الذين هجروا وطنهم ولحقوا به في المدينة، وبين الأنصار الذين رضوا به والمهاجرين معه، وأكرموا وفادتهم، وكانت المواخاة بين هذين الفريقين من المؤمنين في السراء والضراء توثيقا لعرى المحبة والأخوة الاسلامية بينهم.
وبهجرة الرسول ص الى المدينة وضع أول حجر في بناء الدولة الاسلامية، واتخذ مسجده مقره العام ليقيم فيه المسلمون شعائر دينهم، وليعقدوا فيه اجتماعاتهم للنظر في شؤونهم العامة، ووضع الرسول للجماعة الاسلامية نظاما تسير عليه في زمن السلم والحرب، وبدأ يعقد اتفاقيات بين الطوائف الاخرى، تضمن عدم الاعتداء على المسلمين، والاشتراك معهم في الدفاع عن المدينة ضد الخطر الخارجي، ثم أخذ يعد العدة لنشر الدعوة الاسلامية بين القبائل العربية، ولحماية هذه الدعوة، حتى صارت المدينة خلال فترة وجيزة مركز إشعاع للدعوة الاسلامية، ومحط أنظار قبائل العرب وشعوب العالم.
-----------------------------------------------------------------
ما أروع دروس الهجرة النبوية الشريفة
ما أروع أن نقف لحظات ننظر في دروس الهجرة النبوية الشريفة من مكة المكرمة الى المدينة المنورة وننظر بعمق في فصول الهجرة ودروسها، ونتعلم منها جوانب مضيئة من حياة رسول الله ص... هذا النبي الكريم، والرسول العظيم الذي لم يخرج من مكة مهاجرا الى المدينة المنورة الا بعد أن لقي الأذى من أهله وذويه، ثم ممن حوله من الذين كرهوا ان تظهر كلمة الله عزّ وجلّ، وان تكون كلمته سبحانه وتعالى هي العليا، وكلمة الذين كفروا هي السفلى.
والعقلاء من الناس هم الذين يحرصون على اغتنام فرص المناسبات الاسلامية ليقفوا عندها ويتدبروا في اسرارها ومعانيها، ثم ليستفيدوا من كل تلك الجوانب العطرة في السيرة النبوية الشريفة في هذا المجال، وذلك لان هذه الدروس تساعد على تتبع جوانب السيرة النبوية العطرة، وأخذ الدروس منها والتعرف عليها وتعلمها ومتابعة احداثها وبالتالي أولادنا وتلاميذنا ومن حولنا جوانب من تلك الاسرار في مثل هذه المناسبات العظيمة.
-----------------------------------------------------------------
دوافع الهجرة
أصدر الرسول ص أوامره الى أصحابه بالهجرة، مختفين متفرقين قدر الامكان، وتنادى المسلمون من كل مكان هلموا الى يثرب، فلم تكن الهجرة تخلصا من الفتنة والاستهزاء فحسب، بل كانت من أجل التعاون على إقامة مجتمع جديد في بلد آمن، وأصبح فرضا على كل مسلم قادر أن يسهم في بناء هذا الموطن الجديد، وأن يبذل جهده في تحصينه ورفع شأنه، وأصبح ترك المدينة بعد الهجرة اليها نكوصا عن تكاليف الحق، وعن نصرة الله ورسوله، فالحياة بها دين، لأن قيام الدين يعتمد على إعزازها.
وفتح القرشيون يوما أعينهم على مكة التي كانت عامرة بأهلها من المسلمين فاذا هي قد أقفرت، والمحال المؤنسة قد اضمحلت وكعادتهم توجه القرشيون باللائمة على النبي ص وقد تجلى ذلك بقول أبي جهل للعباس: «هذا من عمل ابن أخيك، فرّق جماعتنا، وشتت أمرنا وقطع بيننا».
ومن اللافت أنّ المهاجرين قد خلفوا وراءهم أموالا ونساء وبيوتا وأطفالا وشيوخا ومتاعا كثيرا، ذلك لأن الهدف الذي هاجروا لأجله أغلى بكثير من كل متاع الدنيا.
-----------------------------------------------------------------
أثر الهجرة على تطور الدعوة الاسلامية وانتشارها في أنحاء العالم
لقد امتازت الرسالة التي أرسل بها الرسول محمد بن عبد الله ص بعموميتها الى كافة الثقلين، وشمولها لجميع مرافق الحياة البشرية. وقد خص الله تعالى رسوله محمدا ص وحده بأن يكون رسولا الى كافة الناس، وجعله خاتم النبيين، ورحمة للعالمين. وقد صرح القرآن الحكيم بهذا فقال تعالى مخاطبا له: {قل يا أيها الناس إنّي رسول الله إليكم جميعا} (الأعراف 158). وقال له رب العزة أيضا: {وما أرسلناك الا كافّة للناس بشيرا ونذيرا ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون} (سبأ 28).
فلا بد أن تكون الدعوة المحمدية غير محلية ولا بيئية ولا موجهة لأمة دون أخرى. ولقد كانت كل الدعوات السابقة عليه بيئية، محلية، محدودة، مصدقة، ومكملة، وممهدة. أما دعوته ص فهي في عمومها أوسع من أن تدرك أو تحدد لأنها تشمل الناس كافة وجميعا.
وقد كان دين الرسل واحدا كما قال سبحانه: {شرع لكم من الدين ما وصّى به نوحا والذين أوحينا إليك} (الشورى آية 13). وقال تعالي لنبيه محمد ص واحد من أتباعه في سورة آل عمران: {قل آمنّا بالله وما أُنزل علينا وما أُنزل على ابراهيم واسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أُتي موسى وعيسى والنبيّون من ربّهم لا نُفرّق بين أحد منهم ونحن له مسلمون} (الآية 84).
-----------------------------------------------------------------
نواة الدولة الاسلامية تكونت في المدينة المنورة
إذا نظرنا الى طبيعة الدعوة المحمدية وخصائصها نرى أنها مرت بمراحل كثيرة، وكلها بإذنه تعالى وأمره، وبمقتضى حكمته في خلقه، فكانت الهجرة من مكة الى المدينة مرحلة هامة من مراحل الدعوة الاسلامية، ونقطة تحول خطير في انتشارها في أرجاء الارض، وهي التي مهدت السبيل لوصولها الى مختلف القبائل العربية، ودعت الأمم والشعوب لاستطلاع حقيقة هذه الدعوة وصاحبها وجذبت الوفود من داخل شبه الجزيرة العربية وخارجها الى الرسول الاعظم صلى الله عليه وسلم، وفتحت الابواب الى فتح مكة ثم الى فتوحات أخرى عديدة.
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بدأ دعوته في مكة، من أول نبوته، سرا، وبعد أن مضى في هذه المرحلة من الدعوة السرية أو المحدودة مدة ثلاث سنوات، أمره الله تعالى أن يدعو الناس الى الاسلام علنا، فكان يذهب الى الناس في مواسم الحج كل عام، والى المواسم الاخرى في عكاظ، ومجنة، وذي المجاز وغيرها من الاسواق العربية الشهيرة، واستمر هذا الدور المكي العلني من الدعوة الاسلامية عشر سنين أخرى، أي أنه استمر يدعو قومه ثلاث عشرة سنة، ولقي من الاذى هو والمؤمنون به الكثير، ثم أمره الله بالهجرة الى المدينة.
ونجم عن هجرة الرسول من مكة الى المدينة أن تكونت في المدينة نواة الدولة الاسلامية الاولى.
* قريش تحيك خيط المؤامرة
شعرت قريش بأن الاسلام أضحت له دار يأزر اليها، وحصن يحتمي به، وأصبح ذا منعة وقوة وبأس، فتوجست خيفة من عواقب هذه المرحلة الخطيرة في دعوة محمد صلى الله عليه وسلم وهو لا يزال في مكة، ولكنه لابد مدرك أصحابه اليوم أو غدا، فما عليها إلا أن تعجل به قبل أن يغادرها... فاجتمعت زعامات قريش في دار الندوة، وتداولوا في أمر التخلص منه، وطرحت آراء باعتقال الرسول صلى الله عليه وسلم وتكبيله بالاغلال أو بنفيه بعيدا في منقطع الصحراء. ولكن هذه الآراء جوبهت بالرفض لانها لم تكن ذات جدوى، وأخيرا أخذ برأي أبي جهل الذي قضى بقتله وتفريق دمه بين القبائل، وإن طالبتهم بنو هاشم بدمه فسيشيرون الى العشائر جميعا والى سيوف أبنائها، حيث تقطر دماء الرسول، وعندها تكون بنو هاشم أعجز من أن تطالب بدمه وقتال العشائر كلها.
وقد كشف القرآن الكريم خيوط هذه المؤامرة بقوله: {وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين} (الانفال: 30) وعزم الرسول صلى الله عليه وسلم على ترك مكة الى المدينة، فألقى الوحي الكريم في قلبه وعلى لسانه هذا الدعاء الجميل: {وقل ربّ أدخلني مُدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا} (الاسراء: 80)، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم ينتظر من الوحي الاشارة بالتحرك بفارغ الصبر، وبالرغم من يقين الرسول صلى الله عليه وسلم بالله عز وجل وبأن الله يرعاه، لكنه أحكم خطة الهجرة وأعدّ لكل فرض عدته، فاختار الامام عليّ كرم الله وجهه لكي يؤدي مهمة مزدوجة، أولاها: المبيت على فراش النبي صلى الله عليه وسلم وثانيها رد الامانات الى أهلها.
* الى المدينة المنورة أحب البقاع
من ينظر في قضية الهجرة النبوية الشريفة يلاحظ أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان متعلقا بمكة المكرمة، هذه المدينة الطيبة الطاهرة، وقد أحبها وولد فيها، وعاش ونشأ وترعرع فيها، وتنزل عليه الوحي من الله عز وجل في غار حراء بهذه المدينة الطيبة، فقد قال صلى الله عليه وسلم وهو يخرج منها مهاجرا قولته المشهورة: «اللهم وقد أخرجتني من أحب البقاع إليّ فأسكني في أحب البقاع اليك» فكانت الهجرة الى المدينة بأمر الله وباختيار الله، وهو سبحانه الذي أكرمه وحماه وحفظه من المكاره التي أحاطت به، والمؤامرات التي حاكها أعداء الله له وأخذوا يتربصون به ولا شك أن الحبيب صلى الله عليه وسلم قد أكرمه الله بالهجرة من حرم الى حرم، وكلا المدينتين ذات فضل وبركة وهما أحب المدن الى الله تعالى، ثم الى رسول الله صلى الله عليه وسلم... ففي الاولى كانت نشأته، والثانية كانت اليها الهجرة وفيها مضجعه الاخير.
-----------------------------------------------------------------
الدعاء المستجاب
اللهم إني أشكو اليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت أرحم الراحمين ورب المستضعفين أنت ربي الى من تكلني؟ الى قريب يتجهمني؟ أم الى عدو وكلته أمري؟ إن لم يكن بك عليّ غضب فلا أبالي غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن ينزل بي غضبك أو يحل بي سخطك لك العتبى حتى ترضى.
-----------------------------------------------------------------
موقع وتاريخ المدينة المنورة
تقع المدينة المنورة شمالي مكة، على مسيرة أحد عشر يوما منها، وكانت في تلك الايام مدينة مكشوفة معرضة للغزو الخارجي، حتى قام النبي صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق المشهور لرد عدوان قريش، ويقال إن أول من بنى يثرب أحد رؤساء العمالقة يسكنون في يثرب وفي ضواحيها في العصور الغابرة، ثم توالت هجرة اليهود الى بلاد العرب فرارا من وجه مضطهدين، أو الآخذين بالثأر منهم من البابليين، واليونان، والرومان، فاستوطنوا شمال الحجاز... وكانت أشهر القبائل اليهودية النازلة ببلاد العرب: بني نضير في خيبر، وبني قريظة في فدك، وبني قينقاع بالقرب من المدينة ذاتها. وكان اليهود يقيمون في قرى محصنة فاستطاعوا أن يسيطروا على جيرانهم من القبائل العربية الى أن جاءت الاوس والخزرج وهما قبيلتان من نسل قحطان فأقامتا في يثرب ودانتا لليهود في أول الامر ثم صارت لهما الولاية عليهم.
----------------------------------------------------------------
أبوبكر الصديق يضع ثروته في خدمة الدعوة
حمل أبو بكر الصديق رضي الله عنه ثروته ليضعها تحت تصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد ذكرت أسماء ابنته أنها خمسة آلاف أو ست آلاف درهم. لقد مكث الاثنان في الغار ثلاث ليال وقد تمكن المشركون من اقتفاء أثرهم الى الغار حيث رأى الصديق أقدامهم فقال: «يا نبي الله، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا». قال: «ما ظنك باثنين الله ثالثهما».
والى هذا اليقين التام والتوكل الكامل تشير الآية: {ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا} (التوبة 40).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.