تأجيل إضراب التاكسي الفردي المزمع تنفيذه يومي 14 و15 نوفمبر 2018    عملية غزة.. ليبرمان يستقيل والفصائل تعتبرها اعترافا بالهزيمة    بالفيديو: المنتخب التونسي يصل مقر اقامته بالاسكندرية استعادا لماقبلة نظيره المصري    حقيقة الرسالة التي وجّهها حمدي المدب للافريقي!    انطلاق اشغال تركيز التوربينة الغازية الاولى بمحطة انتاج الكهرباء برج العامري -المرناقية    تكليف رضا شرف الدين رسميا برئاسة لجنة انتخابات حركة نداء تونس    تسجيل زيادة في مشروع ميزانية رئاسة الجمهورية لسنة 2019 ب 14 بالمائة    هشام الفوراتي:لا نيّة للوزارة في تقنين إجراء المنع من السفر وسيقع إعادة النظر في التدابير الخاصة بهذا الإجراء    لحوم ابقار مصابة بداء السل محجوزة في المسلخ البلدي بالقصرين    يمكن تجنب مرض السكري بنسبة 80 بالمائة من خلال اتباع نمط عيش متوازن (وزارة الصحة)        استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر                    نجم الأهلي يعلن اعتزاله    الخنيسي يكشف عن وجهته القادمة ..وفوزي الينزرتي على الخط        في تونس ،ينطق القاضي بالحق ويمضي ،وصاحب الحق يبقى يجري..محمد الحبيب السلامي            حمام الانف: يعتدي بالفاحشة على طفلة ال4 سنوات ثمّ يخنقها    وزارة الداخلية تكشف حقيقة العثور على متفجرات بمنزل روّاد    النفيضة.. الإطاحة بشبكة مختصة في ترويج المخدرات    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي بعض "اللياقة" في ذكرى هجمات باريس    وزارة التجارة: التحاليل المخبريّة أثبتت خلو مادة الزقوقو من سموم الفطريات    الصريح تحتفل بمولده : ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : تجديد للعهد وصقل للباطن    من هول الصدمة: وفاة جدّ الطفلة التي قتلها عمها بالقيروان    الحاج محمد الطرابلسي في ذمّة الله    قفصة.. عرض مسرحية الدنيا خرافة لجمعية القطار للمسرح    قيمة صادرات تونس من زيت الزيتون في 2019 ستتجاوز 6ر1 مليار دينار    إختص في اختطاف النساء والأطفال : القبض على مجرم بجهة "كرش الغابة" اختطف فتاة من أمام مغازة    بالفيديو : تامر حسني يرد من جديد على الساخرين من صورته القديمة    "نفطة تتزين".. مبادرة ثقافية من إنتاج دار الثقافة بنفطة    حطّم الرقم القياسيّ في عدد “المعارك الإعلامية”.. محمد بوغلاب يسقط ضحيّة عصبيّته    إليسا تنفي خبراً كاذباً عن وفاتها    الطبوبي في تجمع عمالي : "لن نتحمل فشل الحكومة ..وقطاع الوظيفة العمومية سيتحصل على زيادات محترمة"    الجريء يتوسط لفائدة أولمبيك مدنين    القبض على تلميذ طعن زميليه بسكين داخل معهد    قرمبالية: حجز 8 اطنان من مادة السكر المدعم تروج بطرق غير قانونية    المستشارة الألمانية تدعو إلى بناء جيش للاتحاد الأوروبي    بين القيروان والمهدية: خمسة قتلى في حادث مرور مريع    أبطال افريقيا: تحديد موعد مباراة الجيش الرواندي والنادي الافريقي    كتاب عن أصول التونسيين وألقابهم في المكتبات .. التفاصيل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بتكليف من رئيس الجمهوريّة.. وزير الشؤون الخارجيّة في أديس أبابا يومي 17 و18 نوفمبر    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق    إهمال آلام المفاصل يؤذي الكلى    خبيرالشروق ..الكوانزيم ك10: غذاء الجهاز العصبي    بداية من اليوم: أشغال على السكة على خط تونس قعفور الدهماني    حفتر: لن نسمح للميليشيات بالانضمام للجيش    صفاقس:مهرجان «التراث الغذائي» يثمن مخزوننا الوطني    الكاف :مهرجان المسرح والفرجة يتسلّل إلى المقاهي والسجون    عروض اليوم    صوت الفلاحين:ماهوتقييمك لواقع الفلاحة البيولوجية ببلادنا ؟    قف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنشطة بية الزردي ل «الشروق» : الآن عدت إلى «داري» وأخاف من العمل في الخارج
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

ضحوكة كعادتها.. دائما مبتسمة.. بشوشة.. تلقائية.. تشعر، وهي تتحدث إليك، وكأنك تعرفها من قريب خارج إطار الشاشة الصغيرة..
بيّة الزردي، مقدّمة البرامج، ومذيعة الربط التي عرفناها بل تعلّقنا بها وأحببناها، في الثمانينات عادت أخيرا الى دارها كما تقول، ولكن «ظرفيا».. فهي ما أن تظهر في برنامج أو منوعة ما حتى تختفي من جديد، ثم تعود، وتختفي.
«الشروق» عادت ببيّة الزردي الى بداية مسيرتها التلفزية، وانقطاعها عن العمل، ثم عودتها وانخراطها في تجربة فنية مختلفة، ثم عودتها للتنشيط التلفزي، ومن يدري قد تخوض تجربة فنية أخرى كما تقول؟!
* هل يمكن أن نقول أن بية الزردي عادت نهائيا الى التلفزة؟
أنا عدت إلى داري، إذ لا أستطيع أن أشتغل في أي مكان سوى التلفزة.. وحتى لما انقطعت عن العمل في التلفزة، لم أشتغل أي مهنة أخرى..
* ولكنك عملت في الغناء ؟
هي تجربة، عرضت عليّ، فلم أرفضها.
* ولكنك انقطعت عن الغناء، ثم عدت الى التلفزة؟
أنا لم أنقطع، لا على الغناء ولا عن العمل في التلفزة، الغناء كان تجربة في حين أن التلفزة والاذاعة كذلك تبقيان الشغل الأصلي بالنسبة لي.
* هل تذكرين متى بدأت العمل في التلفزة بالضبط ؟
بدأت بالضبط في عام 1983.. وكنت أقدم في كل مرة برنامجا ما.. وأذكر بالضبط أن بدايتي كانت مع انطلاق أول دورة لأيام قرطاج السينمائية.. وقدمت وقتها النشرة اليومية للمهرجان.. بعد ذلك وقع انتدابي رسميا.. وقد نشطت في الأثناء برامج إذاعية مثل «عطر الصباح» في الاذاعة الوطنية..
* وكم امتدّت فترة عملك في الاذاعة والتلفزة؟
قد تبدو طويلة، ولكنها لم تتجاوز في الواقع ست سنوات، وهي فترة قصيرة جدا في نظري..
* ولماذا انقطعت عن العمل وقتها؟
ظروف!
* وهل كان الزواج، هو سبب الانقطاع ؟
لا..
* ولكنك عدت مباشرة الى العمل بعد الطلاق؟
عودتي الى التلفزة كانت عن قناعة وهي مواصلة للمسيرة التي بدأتها.
* هل ندمت عن الزواج ؟
لا.. كانت فترة جيدة جدا.. وأنا في حياتي لم أندم على شيء قمت به.. لم أندم على تجربة الزواج لأنني لم أخطأ.. وعموما الندم لا يمكن أن يحدث بعد 11 سنة..
* ولكن تجربة الزواج كما يبدو كانت فاشلة بالنسبة إليك؟
قد يكون، ولكنها كانت تجربة جيدة أيضا.. هناك أمور خاصة حالت دون تواصل التجربة ولكن علاقتي بسليم دمق مازالت جيدة.. فقد كنا متفقين في أشياء ومختلفين في أشياء أخرى..
* ألا تلاحظين أن تجربة الزواج بين الفنانين، والمشاهير عموما تبدو صعبة ومستحيلة أحيانا؟
لا، بالعكس لأن الأزواج من نفس الوسط، يدركون دائما مشاغل وأعمال كل منهم وعادة ما تكون العلاقة بينهم وطيدة.. فهم يعرفون بعضهم جيدا.
* ولكن هناك زيجات فنية كثيرة لم تنجح؟
لأنها غير قائمة على أسس ثابتة.. وهذه الحالة يمكن أن تنسحب حتى على الناس العاديين.
* بعد سهرة العيد الأخيرة، هل هناك مشاريع أخرى في الأفق ؟
إلى حدّ الآن، ليس هناك شيء ملموس، كما يقال، ولكن هناك مشاريع.
بعد التلفزة، جرّبت الغناء ألا تفكّرين في التمثيل مثلا؟
لمَ لا! والمنشط عادة يتقن التمثيل.. والمنشط الناجح هو ممثل بالأساس.. ولو يعرض عليّ مشروع جيد، فلن أتردد في الموافقة على التثميل.
* أثناء تجربتك في الغناء، ألم يعرض عليك أحد التمثيل؟
أذكر منذ سنوات، أن الممثل لمين النهدي عرض عليّ التمثيل في أحد المسلسلات، ولكنّي خفت بصراحة.. وأظنّ أن الدور قامت به وقتها الممثلة سنية المؤدّب.
* هناك من زميلاتك في التلفزة من التحقن بفضائيات عربية، مثل كوثر البشراوي، ألم تفكري في مثل هذه التجربة؟
أنا بدوري أتيحت لي فرصة للعمل في قناة «MBCس، ولكنني بصراحة، خفت، وأعترف أنني جبانة.. وعموما لا أستطيع العيش بعيدا عن تونس، وعن أحبابي أنا أخاف من «الخارج» والعمل خارج تونس.. في الوقت الحاضر أريد أن أواصل مشواري في التلفزة التونسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.