بعد فشل المفاوضات أمس:اتحاد الشغل يصعّد ضد الحكومة ويؤكّد تمسكه بإضراب 22 نوفمبر    منجي الرحوي من صفاقس: مشروع ميزانية 2019 بأنّها ميزانية انتخابية وليست ميزانية انقاذ    مسؤول بالرصد الجوي ل"الصباح نيوز": هكذا سيكون الطقس إلى غاية الخميس القادم    بعد التقرير الذي بثته قناة الحوار التونسي: المركب الفلاحي وادي الدرب بالقصرين يوضّح    معدل الزيادة السنوية في اسعار السكن بلغ 10 بالمائة خلال الفترة 2013/ 2017    تطور الاستثمارات المصرح بها في قطاع الصناعات المعملية بنسبة 2,2 بالمائة

    أريانة : حجز 25352 قارورة مياه معدنية وغازية منتهية الصلوحية    رئيس الغرفة الوطنية للباعثين العقاريين: تراجع مبيعات الباعثين العقاريين يضر بالتزاماتهم تجاه البنوك    "الدّاخلية" تُعلن عن ضياع تلميذة    عائلتها تطلق نداء استغاثة: فتاة ال15 سنة مختفية منذ أكثر من شهر ونصف..    صفاقس : غدا اجتماع عامّ لجامعة التّعليم الثّانوي.. وإصرار على مقاطعة الامتحانات    نادي الصحة بكلية الحقوق بصفاقس ينظم تظاهرة تحسيسية لمرضى السكري    رقم اليوم    المنستير:تربية الأحياء المائية:مشاكل إجرائية وقانونية تعيق الاستثمار في القطاع    الجامعة التونسية تقاضي مدرّب مصر    دوري الأمم الأوروبية: برنامج مباريات السبت    دورة فرنسا الدولية للتايكواندو : محمد قرامي يحرز الميدالية الفضية    محامي سليم الرياحي ل"الصباح نيوز" : هيئة الإفريقي تفاعلت ايجابيا مع مقترحاتنا ..وسنحسم الأمور في جلسة الثلاثاء    في مباراة ودية فاز فيها على امريكا:روني يودّع منتخب انقلترا بالدموع    بعد اعتداء انصاره عليه:روما يدفع 150 ألف أورو لأحد مشجعي ليفربول    صدمة في ريال مدريد بعد إصابة راموس    جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع وزيري الداخلية والعدل ،محورها المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد و البراهمي    كرشيد يصرح بمكاسبه بعد الخروج من الوزارة    صوت الشارع:هل تعتبر أنّه تم تحييد الخطاب الديني في المساجد؟    بالصورة: غادة عبد الرازق تستغيث و تتهم المخابرات المصرية    مواعيد آخر الأسبوع    محمد الحبيب السلامي يسأل : محمد رشاد الحمزاوي    المشروع الحكومي جاهز والتنفيذ قد يتم خلال السنة المقبلة.. إصلاح منظومة الدعم.. الملف المعقد والمزعج لجل الحكومات المتعاقبة    “بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية    التعرف على احدث التطورات الطبية في مجال تحاليل الدم محور اليوم الثاني للبيولوجيا السريرية بدوز    مبادرة من خلية أحباء النادي الافريقي بباريس لحل أزمة الفريق المادية    العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة بعد عام على اختفائها    الاحتلال يعترف:حماس ستصبح بقوة حزب الله في غضون عام واحد    حاتم بالرابح في ذمة الله:وداعا نجم «الخطاب على الباب»    لطيفة تقدّم برنامج تلفزي ضخم    الجامعة التونسية تفقد أحد أعمدتها:الدكتور محمد رشاد الحمزاوي ....وداعا    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 17 نوفمبر 2018    المهدية:رفع 672 مخالفة اقتصادية    صفاقس:أنشأ صفحة فايسبوكية على انه طبيبة للتحيل على المراهقات    قفصة:شاحنة لنقل الفسفاط تتسبب في وفاة امرأة    فنان شهير يعلن تخلّيه عن الدين الإسلامي...    قفصة .. اليوم الاعلان عن نتائج مناظرة الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    ماهي حركة "السترات الصفراء" التي تهدد بشل حركة فرنسا؟    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي    رئيس الوزراء الروسي: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية    لصحتك : القهوة تحميك من الإصابة بالسكري    بعد تناوله لحماً مغطى بالذهب.. أصالة تهاجم فناناً كويتياً    "ميدل إيست آي": تركيا تملك سجل اتصالات القنصلية السعودية كاملا وستكشف عن المكالمات واحدة تلو الأخرى    قفصة/ القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدّر "الزطلة"    ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 شخصا    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    تظاهرة “النجم الذهبي” تكريم خاص للزميلين حافظ كسكاس وريم عبد العزيز    فوزي اللومي: المؤتمر القادم للنداء هو "الرصاصة الاخيرة "    الصريح تحتفل بمولده (6) : قراءة في الحوار الذي دار بين هرقل وأبي سفيان حول رسول الله صلى الله عليه وسلم    تعزية ومواساة    اشراقات:هذا أنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القيروان: صبرة الأثرية يهدّدها البناء العشوائي والسلط تتدخل
نشر في الشروق يوم 01 - 07 - 2012

صنفت المنطقة الأثرية بصبره المنصورية حسب مثال التهيئة العمرانية لبلدية القيروان كمنطقة خضراء ذات صبغة أثرية يمنع فيها البناء مطلقا نظرا لاحتوائها على عناصر أثرية هامة مساحتها الجملية 50 هك وتعد ثاني مدينة فاطمية في العالم الإسلامي بعد المهدية.

المنطقة مثلت موضوعا لدراسات وحفريات أثبتت وجود تماثيل آدمية وحيوانية وأفران زجاج وآجر وأوان خزفية وبرك مائية وأحد القصور الفاطمية.

ونتيجة لتعدد مصادر الملكية تفاقم البناء الفوضوي فيها مما أدى إلى وجود تجمع سكني هام (عشوائي) يهدد الموقع الأثري بالضياع والتلاشي. وقد زاد الوضع سوءا إسناد تراخيص لفائدة المواطنين لإدخال الماء الصالح للشراب دون الاستظهار برخص البناء. وقد تولت السلط الجهوية عقد عديد الجلسات بحضور جميع الأطراف المعنية وتم الاتفاق على دعم البلدية من طرف جميع الأطراف المعنية بهدف المساعدة على إيقاف الزحف العمراني واتخاذ قرارات الهدم في البناءات الجديدة بعد القيام بمعاينات ميدانية والتنبيه على أصحابها بالقيام بحملة مكثفة لإيقاف مختلف أشغال البناء بالمنطقة كما ستتولى مصالح المعهد الوطني للتراث مهمة تسييج المنطقة وتنظيفها وإتمام استصدار أمر الانتزاع والقيام بالإجراءات الوقائية الضرورية للمحافظة على هذه المنطقة الأثرية الهامة.

انقاذ ما يمكن

بعد الاستماع إلى تدخلات الحاضرين دعا الوالي إلى تفعيل الإجراءات الوقائية لحماية هذا الموقع الأثري وضرورة استكمال إجراءات تحديد بقية الأراضي الدولية مع الشروع في الحفريات اللازمة لإبراز أهمية الموقع للعموم واستغلاله كمنتزه أثري حسب ما جاء بمثال التهيئة العمرانية لبلدية القيروان. وقد دعا إلى إيجاد آلية تنسيق بين الأطراف المتدخلة بتشكيل لجنة تعد مشروع تدخل عاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه و خطة على مدى متوسط وبعيد ويمكن أن تكتسي هذه اللجنة صفة قانونية وتتولى مهمة تحسيس المتساكنين وتحميلهم المسؤولية في كيفية إنقاذ صبرة وتشريكهم كمجتمع مدني ترمي أهدافه العميقة إلى تحقيق مصالحة بين أهالي القيروان و تاريخهم.

كما أن تجديد هيئة جمعية صيانة المدينة بات ضروريا حرصا على تقديم الإضافة وإعطاء نفس جديد للهيئة وفتح المجال أمام الطاقات الجديدة. كما يعد الإطار القانوني للوضعية العقارية لمنطقة صبره المنصورية من المسائل المتأكدة باعتبار لا بد من العمل على توضيحها لأهميتها. كما دعا إلى تعميق البحث العلمي والاستنجاد بخبراء علم الآثار واسترجاع القيمة العلمية والتاريخية للآثار وتطوير العقلية تجاهها والحرص على تسييجها وحفظها وإعطائها بعدا رمزيا باعتبارها من الأولويات ولا بد أن تكون المسؤولية جماعية تحدوها إرادة صادرة وحراك فعلي ورسم لخطة واضحة خطة عاجلة وخطة سنوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.