رئيسة الحكومة تستقبل رئيس هيئة الخبراء المحاسبين    بعث مركز للفحص الفنّي للعربات بقرمبالية    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    الرصد الجوي: تقلبات جوية بداية من يوم غد    تحت عنوان "فنّ الاقتصاد في الأدب": الدندان تحتضن فعاليات الدورة 2 ل"المهرجان الدولي لأدب الومضة"    جليلة بن خليل ترجّح توجّه اللجنة العلميّة لتلقيح من سنّهم دون 12 سنة #خبر_عاجل    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الاربعاء    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    بالأسماء: الاتحاد الأوروبي يسحب 4 تونسيين من قائمة المشمولين باسترجاع الأموال المنهوبة    بعد عشر سنوات من البحث والتوثيق..صدور كتاب «ذاكرة أيام قرطاج المسرحية» في أكثر من 1000 صفحة    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    الشرطة الفرنسية تعتقل رجلا يشتبه في ضلوعه بمقتل جمال خاشقجي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    اليوم... جلسة مصيرية لحسم ملف عمال مصبات النفايات    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    ليبيا: مجموعة مسلحة تقتحم مقر المفوضية العليا للانتخابات (فيديو)    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    تعاون في المجال المسرحي    أخبار النادي الإفريقي: خليل يجدّد... وديات بالجملة والوحيشي يريد مواجهة الصفاقسي    قف: الصورة ترتعش!    بسبب ارتفاع كلفة التداوي: تونسيّون يهربون إلى التطبّب الذاتي    الوضع في العالم    مع الشروق.. عبر ودروس من انتفاضة الحجارة    علماء يحذرون من خطر ظهور جائحة أكثر فتكا    السعودية تعلق على اعتقال فرنسا متهم بمقتل خاشقجي    جريمة بشعة: أجبرها على حفر قبرها بيدها ثمّ قتلها    أب يحتجز زوجته وأبناءه الستة دون أكل أكثر من 15 يوما    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز 3 صفائح من مادة القنب الهندي المعروفة بالزطلة    صدور الأمر الرئاسي الذي يقر يوم 17 ديسمبر عيدا للثورة    يمكن ان توفر 50 ألف موطن شغل كل سنة: رئيس جامعة مؤسسات البناء والأشغال العامّة يكشف عن قيمة المشاريع المعطلة    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    التوقيع على إتفاقيتي هبتين ب78 مليون دينار بين تونس والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    رسمي: أحمد خليل يجدد عقده مع النادي الافريقي    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    بن عروس: تفاصيل العثور على جثّة الشاب العشريني    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    السجن لأستاذ تحرش بتلميذات في معهد بمنوبة    العوادني: التوصل إلى حل لأزمة النفايات في صفاقس ومساء الغد انطلاق رفع الفضلات    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    صادم-عذبها واقتلع أظافرها: أمني يحتجز فتاة 18 سنة ويغتصبها..    الرئيس الفلسطيني يصل اليوم إلى تونس    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    قفصة : تسجيل 125 مخالفة اقتصادية خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى غاية يوم 5 ديسمبر الجاري    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يعتدي على جاره المسن ويتهم صهره بتحريضه ؟!
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

تعرض شيخ مسن يقطن بمفرده بحي شعبي قريب من العاصمة الى السرقة والاعتداء بالعنف الشديد من قبل شاب عمره 29 سنة من أجواره وعند استنطاقه ادعى أنه فعل ذلك بتحريض من صهر الشيخ لخلافات قديمة بينهما.
تعود أولى وقائع القضية الى الصائفة الماضية عندما استمع أجوار شيخ مسن يقطن بمفرده الى أنينه فقاموا بنجدته ونقله الى المستشفى الجامعي الرابطة حيث أقام أكثر من يوما. وبعد ان تعافى من اصاباته البليغة قدم شكوى أخبر فيها عن تعرضه الى الاعتداء من أحد الشبان وهو جار مجاور له بالسكن.
وقد بيّنت الابحاث والتحريات ان المتضرر يملك منزلا ذا طابقين بحي التضامن وكان يقطن به وزوجته وحدهما لذلك مكّن صهره (زوج ابنته) من السكن بالطابق الارضي بالمنزل. ودامت فترة السكنى على هذه الشاكلة مدة سبع عشرة سنة.
وخلال سنة 2003 مرضت زوجة الشيخ وأجريت عليها عملية جراحية وأصبحت على اثرها ملازمة للفراش وتتلقى العلاج بصفة مستمرة.
وبما ان صعود المدارج للتوجه للطابق العلوي من المسكن أصبح يتعبها نظرا لحالتها المرضية فقد طلب زوجها الشيخ من صهره اخلاء الطابق الارضي والانتقال بالسكن الى محل آخر وهو ما حزّ في نفس الصهر وكان ذلك سببا في توتر العلاقات بينهما.
وغادر الصهر وزوجته (ابنة الشيخ) المحل وانتقال بالسكن الى محل آخر.
وبعد مدة توفيت زوجة الشيخ وأصبح الشيخ يقيم بمفرده بذلك المنزل الشاسع، وكان الشاب المتهم في قضية الحال، وهو جار مباشر لمسكن الشيخ يعرف كل هذه التفاصيل عن العائلة ويعرف العلاقة المتوترة بين الشيخ وصهره ويعرف اقامة الشيخ بمفرده فاستغل تلك الظروف وعمد في احدى الليالي الى تسوّر جدار منزل جاره حيث عثر على خمسمائة دينار فاستولى عليها وأنفقها كلها في ملذاته.
ولم يقدم الشيخ شكوى ضد مجهول خوفا من ان يكون الفاعل هو صهره، وتجنبا لإثارة مشاكل أخرى.
وبعد مدة من وقوع هذه الحادثة عاود الحنين الشاب الجار الى مزيد الغنم فعاود الكرة ودخل منزل جاره الشيخ ولكنه في هذه المرة وجد نفسه وجها لوجه معه وبما انه يعرفه جيدا فقد سأله عن سبب تواجده داخل المنزل دون طرق الباب أو استعمال الجرس فأجابه بأنه أتى قصد سرقة قارورة غاز.
فاغتاظ الشيخ وأمسك بتلابيب الشاب وأخذ في معاتبته. وخوفا من افتضاح أمره عمد الجاني الى تكميم فم جاره الشيخ وأخذ في تعنيفه ثم رماه أرضا والتقط قضيبا حديديا صادف وجوده بالقرب منه وانهال به عليه بأنحاء مختلفة ببدنه مما تسبب له في كسر ثلاثة أضلاع واسقاط العديد من أسنانه وثقب بشفته السفلى وجروح مختلفة على مستوى الرأس وكسر بكتفه الايسر زيادة على رضوض مختلفة بجسمه.
وحين رأى أنه لا يبدي حراكا أخذ في جره من الطابق العلوي الى الطابق الارضي عبر المدارج وأدخله الى الفناء الخارجي للمنزل وحشر له رأسه في بالوعة للمياه المستعملة تاركا رأسه الى أسفل ورجليه الى أعلى ثم أغلق الباب ورجع الى الطابق الاعلى للمنزل بحثا عن غنيمة ما، فلم يجد غير هاتف جوال فوق المنضدة فاستولى عليه ولاذ بالفرار.
هذا ما اعترف به الشاب عند القبض عليه واستنطاقه، ولكنه أضاف لدى حاكم التحقيق أنه قام بكل من الأفعال بتحريض من صهر الشيخ مقابل تميكنه من ثلاثمائة دينار.
وبعد ان تمت احالة القضية على السيد حاكم التحقيق بالمحكمة الابتدائية بأريانة أعيدت من جديد الى فرقة الأبحاث العدلية بالتضامن لإتمام الأبحاث حول هذا الادعاء الجديد حسب إنابة عدلية. وثبت من خلال التحري والمكافحة بطلان هذا الادعاء، وتراجع المعتدي في أقواله وأدلى بالحقيقة وهو الآن موقوف في انتظار المحاكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.