تونس: هذا ما قاله خالد شوكات عن حزب نبيل القروي الجديد    ميركاتو: نحو عودة نيمار الى برشلونة هذا الصيف    باجة..646 مترشحا لامتحان «النوفيام»    الكاف..523 تلميذا لشهادة ختم التعليم الأساسي و1080 لمناظرة السيزيام    أكثر أمراض شائعة في موسم الصيف: يجب الحذر منها    الغزواني فاز على مرشحهم في الرئاسة ...نكسة للإخوان في موريتانيا    7 رضّع يتوفون في ظروفٌ مريبة.. وزيرة الصحة: “لن نفتح تحقيقا”    Ooredoo تطلق عرض المكالمات الدولية نحو البلدان العربية    "الستاغ" زادت في فاتورة الضوء "تحت حس مس"!!    بعد طرد زوجها من عمله/ النائب عن الجبهة الشعبية زياد لخضر يتضامن مع النائبة عن حركة النهضة سناء المرسني    كاتب الدولة لدى وزير النقل: تم رفع ومتابعة 16 نقطة من الاخلالات المرصودة من قبل محكمة المحاسبات والمتعلقة بديوان الطيران المدني والمطارات    بالفيديو: فيصل الحضيري يوضّح حقيقة عودته للحوار التونسي    انخفاض الاسهم الاروبية تاثرا بتوتر الايراني الامريكي    الغنوشي: تغيير الحكومة أمر غير مطروح قبل الانتخابات    الكاف ..امتلاء مراكز تجميع الحبوب    نابل:تحقيق حول تسليم جثامين الولدان دون إعلام السلط القضائية    بن عروس: الاحتفاظ بخمسيني بشبهة الاتجار بالأطفال واستغلاهم وجنسيا    قفصة: الاذن بفتح بحث بخصوص تخريب وحرق أنابيب بلاستيكية حاملة للمياه بمنطقة وادي الحاشي بامّ العرائس    كأس أمم افريقيا (جولة ثانية) : هيثم قيراط حكما لمباراة مدغشقر وبوروندي    أغنيات عرفت الشهرة والخلود    950 مليما ثمن إرسالية نتائج الباكالوريا: 60 مليما لشركات الهاتف.. من المستفيد من الباقي؟    مباريات اليوم تحت مجهر فريد شوشان..غينيا بيساو قد تكون مفاجأة الدور الأول    عصام الشولي: "بدايات المنتخب في "الكان" تكون صعبة".. وابو تريكة يوجه رسالة خاصة للتوانسة    كشف عن تلقيه تهديدات قبل الانتخابات/ سامي الفهري : "قد نشعر بحرية أكبر في الزنزانة"    البحث عن صورة تونس الخلابة    تونس : سارّة بسباس تُحرز ذهبية بطولة إفريقيا للمبارزة بباماكو    أحكام بين 4 و36 سنة سجنا في حق سجنا في حق قيادي "داعشي" وزوجته    مواصلة النظر في مشروع قانون أساسي يتعلق بالموافقة على بروتوكولي تعديل اتفاقية الطيران المدني الدولي بمجلس النواب    القصرين : قريبا إسناد 350 رخصة نقل جديدة في مجال النقل الغير منتظم    سيدي حسين/إلقاء القبض على 10 أشخاص مفتش عنهم خلال حملة أمنية..    بمشاركة 9 دول عربية.. انطلاق مؤتمر “صفقة القرن” ووعود مالية ضخمة لمصر والأردن    إيران تهدد أمريكا بإسقاط مزيد من الطائرات    قبلي : تضرّر 40 شجرة نخيل وعدد من اشجار الزيتون جراء نشوب حريق في واحة “الجديدة”    كاس امم افريقيا 2019 – مباراة تونس وانغولا في الصحافة المصرية : بداية صعبة لنسور قرطاج    ترامب يرد على صحافية اتهمته باغتصابها : لست من نوع النساء المفضل لدي!!    سجنان : إحتراق مدجنة ونفوق أكثر من 4000 دجاجة    ايطاليا: قرار بهدم ملعب «سان سيرو» العملاق (صور)    البريد التونسي يصدر طابعين جديدين    تونس: أول الرحلات البحرية من ميناء جرجيس تُغادر نحو ميناء جنوة الإيطالي    غلق مكتب بريد الكرم الغربي    حفاظا على الموقع الأثري بقرطاج .. هدم بنايات غير قانونية في مدرسة اطارات الأمن ونزل فيلا ديدون    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون .. فلسطين ضيف شرف ونجوم من سوريا ومصر والمغرب    كان مصر 2019: المساكني يصبح اول لاعب تونسي يسجل في اربع نسخ للمسابقة القارية    البنك الدولي يمنح تونس قرضا جديدا    في ملتقى الرقص الثاني بدار الثقافة بالمنيهلة : عروض و مسابقات ومعرض فني    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    تونس: هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم ويوم غد..    بن عروس ..اكتشاف موقع أثري يعود الى القرن الثالث قبل الميلاد    قفصة .. في اليوم الاول ل «النوفيام» ..ارتياح في مادتي الانشاء والانقليزية    الاستخبارات الأمريكية: كيم غير مستعد للتخلي عن برنامجه النووي    دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها    أمريكا تسجل 33 إصابة جديدة بالحصبة أغلبها في نيويورك    لصحتك : المشمش يعالج الإمساك ويقوي البصر    تجربة لقاح ثوري للسرطان على الكلاب!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : سياسة آخر الزمان    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العارضة آمنة رانيا معاوي : لا أركض وراء الشهرة والمال ومستعدة للعمل في السينما بشروط
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

رغم مرور ثلاث سنوات فحسب على دخولها عالم عروض الازياء حققت الحسناء آمنة رانيا معاوي (21 عاما) الكثير من النجاحات بفضل جسدها المتناسق، وحبها لمهنة عرض الازياء، وجديتها في العمل.
كانت البداية مع وكالة «لوك موديل» ثم تتالت التجارب، والمشاركات في عدة أماكن خاصة بتونس، والمغرب، وليبيا، ولم تجد آمنة صعوبة تذكر في فرض نفسها، حيث أيقن المنظمون والمصممون من الوهلة الاولى أنهم أمام عارضة واعدة ينتظرها مستقبل كبير في الميدان سواء داخل تونس أو خارجها.
في الحوار التالي تكشف آمنة رانيا المزيد من الاسرار والخفايا عن عملها، ومسيرتها إضافة الى تقييم دنيا عروض الازياء ببلادنا، وتقديم بعض الملاحظات، والاقتراحات لتطويره والنهوض به. كان السؤال الاول عن حقيقة البداية في الميدان، وأسباب اختيار الانخراط في هذه النوعية من الانشطة الجمالية والانيقة فأجابت ضيفتنا بتلقائية وسرعة تقول: «قال لي أحدهم ذات مرة إن مظهرك يوحي بالقدرة على الوقوف فوق البوديوم، وسارعت الى خوض المغامرة من باب حب الاطلاع، والبحث عن تجارب انسانية، واجتماعية جديدة من خلال التعرف على أصدقاء جدد ثم جاءتني الفرصة التي كنت أتصيدها مع وكالة «لوك موديل» التي يديرها سامي عزيز وزاد تعلقي بعملي الجديد عندما بدأت في السفر الى الخارج للمشاركة في عروض الازياء، الى جانب ظهوري في العروض التونسية».
* لم يكن همك الشهرة أو المال على ما يبدو؟
فعلا، فأنا لا أركض وراء الشهرة، ولا يهمني المال. كما أنني لم أحدد لنفسي برنامجا أو أهدافا أنوي تحقيقها من وراء عروض الازياء.
* وكيف وجدت الميدان، هل كانت الصورة مطابقة لما تخيلته في البداية؟
إطلاقا، فقد فوجئت بتفشي ظاهرة الغيرة بين العارضات، وانتشار الشائعات. وأعترف أنني في حاجة للتعمق أكثر في القطاع لتقييمه وإبداء ملاحظات حوله. وشخصيا استفدت من الايجابيات الكثيرة الموجودة في الميدان مثل السفرات، واللقاءات مع الاصحاب، والتعرف على أشخاص جدد.
* وماذا كان موقف عائلتك عندما بدأت في الظهور فوق «البوديوم»؟
شخصيا كنت خجولة في الفترة الاولى، وكان خالي معارضا لدخولي الميدان رغم أن والدتي لم تكن تمانع في ذلك... وبعد وفاة خالي رحمه الله الذي سهر على تربيتي أمكن لي استغلال الظروف المتوفرة لتجسيد أمنيتي، ودخول الميدان من أوسع أبوابه.
* وهل تقبلين بأي نوعية من العروض مهما كان حجم التنازلات فيها؟
أشارك في كل العروض باستثناء عروض الملابس الداخلية لانني أرفض العراء، وعلى المستوى الشخصي أحب ارتداء الملابس الرياضية وسراويل الجينز. كما أنني أتابع آخر تقليعات الموضة، وتعجبني «كلوديا شيفر» و»ناعومي كامبل» باعتبارهما من أفضل العارضات في العالم.
* وماذا ينقص العارضة التونسية لتنافس زميلتها اللبنانية أو الاوروبية؟
لدينا عارضات متميزات، ولا ينقصنا سوى التأطير. فالعارضة في تونس تقوم بكل المهام، وليس لديها الامكانيات لانتداب مساعدين مثلما تفعل العارضة العالمية التي تعمل ضمن فريق متكامل يوفر لها كل أسباب النجاح والتألق. نحن بأشد الحاجة لوكالات وشركات تتبنى العارضات وتساعدهن على التفوق في عملهن.
* هل تلقيت عروضا سينمائية أو تلفزية مثل بعض العارضات الاخريات؟
اقترح عليّ أحد المخرجين المشاركة في فيلم تونسي وبعد قراءة السيناريو اكتشفت أن العمل يحتوي على مشاهد عري كثيرة، فرفضته على الفور.
وأتمنى الانخراط في العمل السينمائي بشرط أن يكون العرض مناسبا ومتماشيا مع قناعاتي، كما جاءني عرض للتقديم في التلفزة.
* وبعيدا عن السينما هل تمارسين هوايات أخرى؟
أنا مغرمة بكرة السلة مثل خطيبي الذي يمارسها كمحترف وهو من لاعبي الفريق الوطني في كرة السلة، وأهتم حاليا بدراستي وأنتظر بفارغ الصبر العقد الذي لا يمكن رفضه للوصول الى العالمية.
* وهل أن خطيبك متفهم لعملك؟
مشكلته الوحيدة معي هي السفر لمدة طويلة. فقد رفض مؤخرا مشاركتي في مسابقة ملكة جمال العالم العربي التي تستعد قناة «آل.بي.سي» اللبنانية لتنظيمها لاول مرة في العالم العربي، وكنت شاركت في السابق في مسابقة ملكة جمال الانترنيت، أما مسابقة ملكة جمال تونس فهي لا تستهويني، ولا أنوي المشاركة فيها.
* كيف تحافظين على لياقتك وهل تتبعين ريجيما معينا؟
أبدا، لم أفكر يوما في الالتزام بريجيم محدد. فأنا آكل بشكل عادي، وأتناول كل أنواع الطعام، وقلصت فقط من كمية المشروبات الغازية.
* وماذا تقترحين لتطوير قطاع عروض الازياء في بلادنا؟
نملك طاقات كبيرة تحتاج الى اهتمام أكبر فنحن في حاجة الى وكالات وشركات قادرة على النهوض بالقطاع وتأطير العارضات بطريقة عصرية سواء ماديا أو معنويا.
* حاورها: الهادي الجويني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.