حركة الشعب تدين التدخل الخارجي    الاذن بتهيئة مدرسة بجبل سمامة    أمضت 3 عقود من حياتها في السياسة ... ألمانيا تودّع حقبة «المرأة الحديدية» أنغيلا ميركل    اتحاد الجديدة .. الجلسة العامة يوم 2 أكتوبر    أخبار النجم الساحلي...الدريدي تحت الضغط وصراع مفتوح على رئاسة الفريق    أخبار النادي الصفاقسي.. اليوم تنطلق التحضيرات للمسابقة الافريقية    ترحيل القروي وشقيقه إلى سجن الحراش    فلسطين يا أرض الجهاد والجِلاد    أكثر من 3 ملايين ملقح    تقدم ب45% في أشغال تعصير ومضاعفة الطريق الرومانية بين جربة وجرجيس    بن عروس : 37673 اجمالي عدد الملقحين في اليوم الوطني السادس للتلقيح المكثف    احباط محاولة تهريب 5 أطنان من كبد العجول    القبض على 4 أشخاص بصدد المشاركة في عملية "حرقة" من صفاقس    قائم الدين العمومي يزيد بنسبة 11،2 بالمائة موفى جويلية 2021 مقارنة بسنة 2020    سوسة: حجز 130 طنا من البطاطا    الصافي سعيد : مصير الرئيس غير الشرعي في الميزان    سمير مصري يعلن اعتزاله    توزر: حجز 1270 لترا من الزيت غير المدعم كانت موجهة للتهريب    الكاف: تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد وصفر حالة وفاة    إلى شيخ الفتنة القرضاوي : ... لن تستحي    صفاقس: احتراق حافلة نقل مسافرين بالكامل وفتح تحقيق فني حول أسباب هذه الظاهرة المتكرّرة في الفترة الأخيرة    تجمع عدد من المواطنين الرافضين لقرارات رئيس الدولة    وزير الشؤون الخارجية عثمان الجرندي يلتقي نظيره السوري فيصل المقداد    سليانة: تطعيم 2739 شخصا إلى غاية الساعة ال11 صباحا    بني خلاد: تلقيح قرابة الف شخص عند منتصف النهار    راضي الجعايدي: حققنا لقبا هاما بعد اسبوع من الضغط النفسي    من الأمم المتحدة.. المنفي يطالب دول الجوار بالمساهمة في المصالحة بين الليبيين    الألمان يختارون خليفة ميركل بعد 16 عاما لها في الحكم    استشهاد 4 فلسطينيين برصاص الجيش الصهيوني    الرئيس الجزائري يقول إن بلاده تتعرض لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار    الباب الخاطئ..في التخيّل العلمي    إصدارات : المسرحي والعمل النقابي في تونس قبل الاستقلال    أحرقوا نسخة من الدستور...مناصرو سعيد يُنفذون وقفة مساندة لقراراته    عندما تتمرّد الحروف    الأحد.. طقس مغيم وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    كاس السوبر (2020-2021): الترجي الرياضي يحرز اللقب السادس بعد فوزه على النادي الصفاقسي 1-صفر    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تشرع في اعتماد التوقيت الشتوي للخطوط البعيدة    وحدات الحرس تحبط ست عمليات هجرة غير نظامية وتنقذ 67 مهاجرا من الغرق    حقوق السحب الخاصة: زيادة أصول البنك المركزي التونسي بالعملة الأجنبية بنحو 2 مليار دينار    صفاقس : الشرطة البلدية بحي الحبيب تحجز 5808 قاروة مياه في مخزن عشوائي    القبض على شخصين بحوزتهما 660 قرص مخدّر بصدد ترويجه في محيط المؤسسات التربوية    الجامعة التونسية لكرة القدم قد تحرم ملايين من متابعة لقاء السوبر    السوبر التونسي: التشكيل المحتمل للترجي ضد النادي الصفاقسي    ارتفاع في درجات الحرارة مع ظهور رياح الشهيلي    السند: حجز 30 طنا من السميد الغذائي وطنين من الفرينة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    نفحات عطرة من السنّة النبوية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطير جدا«تكريز».. بلاك بلوك تونس فوضويون يحترفون قتال الشوارع وتخريب الممتلكات والاستخبار والعمالة
نشر في الفجر نيوز يوم 03 - 02 - 2013

تونس:مرّ ما يقارب شهراً كاملاً على محاولتنا الوصول إلى مجموعة «تكريز» التونسية السرية، التي باتت لغزاً نعلم أننا لسنا وحدنا من يحاول كشفه وسبر أغواره. و«تكريز» (القراصنة) هي تجسيد لنوع جديد من الاحتجاج والمعارضة، بل صنف غير مسبوق -على الأقل في تونس- من النشاط السياسي والميداني الذي يتضمن بعض التكتيكات العدوانية مثل قتال الشوارع وتخريب الممتلكات العامة والتظاهر والعصيان المدني من دون أي ترخيص، ولكن في معظم الأحيان تكون تصرفات شباب هذه المجموعة دفاعية كتضليل السلطات وتهريب المحتجزين من الشرطة وحمايتهم وتقديم الإسعافات الأولية للمصابين بقنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص.
الغضب العارم
والحقيقة أن «تكريز» (ويعني اسمها بالتونسية الدارجة الغضب العارم) ليست حالة محلية شاذة، بل إنها نسخة تونسية لحالة شبابية عامة موجودة في كل مكان، وبالأخص في تلك الأماكن التي تزخر بالاضطرابات السياسية والاقتصادية والثقافية، لكن المعضلة تكمن في أن غموضاً كبيراً ظل يلف نشاط هذه المجموعة وغيرها من المجموعات، حتى تبين لنا لاحقاً أن السرية هي أحد أهم الأعمدة التي تقوم عليها.
أفكار وأسئلة كثيرة ظلت تدور في ذهني وأنا -ضمن فريق صحيفة «الشرق»- أدخل مدينة بنزرت في أقصى الشمال التونسي متجهاً لما آمُل أن يكون نهاية الطريق لمقابلة «مسؤول»، إذا صحت هذه الكلمة، من مجموعة تكريز أبدى استعداده عبر الهاتف لمقابلة حصرية مع «الشرق»، سنحاول فيها استطلاع مميزات وخصائص وملامح هذه الظاهرة الجديدة في عصرنا، ظاهرة تترك ولاشك آثاراً على الأرض لكن أحداً لا يستطيع تتبع الخيوط ليصل إلى أصحابها.
غرفة عمليات
ذهبنا إلى المكان الذي اتفقنا أن نتقابل فيه مع «صلاح الدين كشك» الناشط في صفوف «القراصنة»، وهناك تم استقبالنا من طرف شخصين قادانا، دون تبادل يُذكر للحديث، إلى منزل بسيط في إحدى ضواحي بنزرت، دخلنا عبر رواق قادنا إلى غرفة كانت أشبه ما يكون بغرفة عمليات: أدوات إلكترونية وحواسيب محمولة وأوراق وبضعة أشخاص ملثمين، باستثناء شخص واحد ارتسمت على وجهه ابتسامة وهو يعرف بنفسه: «أنا صلاح الدين كشك، مرحباً..».
لم تطل عبارات الترحيب والمجاملة كثيراً، إذ سرعان ما وجدتني أبادر كشك بسؤال مباشر: «من أنتم؟ كيف يمكن أن تعرِّف مجموعة تكريز؟»، رد قائلاً «حركة تكريز هي تنظيم راديكالي معارض للنظام، تأسست تكريز سنة 1998، حينها بدأنا نشاطنا على شبكة الإنترنت، واليوم فإننا نقوم بنشاطات وأعمال عديدة من عمليات مختصة وعصيان وقرصنة واعتصامات».
قاطعته لأسأله عن مبادئ الحركة الفكرية والسياسية، وإن كان ممكناً تصنيفها ضمن فريق أيديولوجي محدد، فرد بالقول «ليست لدينا أيديولوجيا محددة، نحن لا نرتبط باليمين ولا باليسار، نحن كما قلت لك مجموعة من الشباب المتمرد والراديكالي في معارضته للنظام السياسي والاقتصادي والقانوني في تونس وأماكن أخرى في العالم».
تابع صلاح الدين كشك كلامه «أهدافنا تتلخص في الحرية والحقيقة والشفافية، هنالك قيود كثيرة تكبل الشباب اليوم، قيود من العائلة ومن المجتمع ومن الدولة، نحن نريد تحطيمها، نريد حرية الإنترنت وحرية المعلومات وكل ما يتعلق بوسائل الاتصال الحديثة، نريد أن تعم الشفافية كل مجالات الحياة وكل مفاصل الدولة».
لفت انتباهي تكرار كشك عبارات مثل «راديكالية» و»سرية» أثناء حديثه، بالإضافة إلى «العمليات المختصة» التي أخبرني أنها ضمن نشاطات المجموعة، فسألته عن هذه السرية الكبيرة التي يحيطون أنفسهم بها، وعن علاقتهم بالقانون في ظل حديث عن راديكالية فكرية وعمليات مختصة يقومون بها، فقال «أولاً السرية هي الوسيلة الأنجع من أجل المحافظة على توجهاتنا الراديكالية، وكذلك من أجل الحفاظ على حرية تحركاتنا، أما عن علاقتنا بالقانون فأودّ القول بأننا فعلاً خارجون عن القانون، لكن الدولة والنظام والأحزاب كذلك كلهم خارجون عن القانون».
وأضاف كشك «لقد قمنا بإنشاء واجهة سياسية لنا وهي حزب القراصنة التونسي، الذي يعدّ بمثابة اللسان السياسي لتكريز والناطق الرسمي باسمها، هذا الحزب هو الجزء العلني من حركتنا، جاء استجابة لضرورات عملية وأهداف تكتيكية».
إسقاط حكومة الغنوشي
سألت «كشك» عن مجالات تحركاتهم والأحداث التي شاركوا فيها أو العمليات التي نفذوها، فأخبرني بأن شباب حركة تكريز شاركوا في أحداث أيام 25 و26 فبراير 2011، في الاضطرابات التي رافقت إسقاط حكومة محمد الغنوشي الثانية، وحاولوا وقتها اقتحام وزارة الداخلية، ثم قاموا باقتحام وزارة حقوق الإنسان و»احتلالها» ليومين مع جرحى الثورة الذين احتجوا على عدم معالجة ملفاتهم، كما شاركت حركة تكريز في أحداث محافظة سليانة الشهيرة ورافقت المحتجين والمتظاهرين، هذا بالإضافة إلى عمليات «تحريض» متواصلة على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وأردف كشك بالقول «شاركنا في كل ذلك وأكثر، ولا يهمنا تبني هذه التحركات».
تساءلت عما إذا كانوا يملكون هيكلة تنظيمية، فأجابني بالإيجاب قائلاً «نحن لسنا فوضويين، نعم لدينا تنظيمنا»، فسألته عما إذا كان بعض شباب حركة تكريز شارك في أحداث في مناطق أخرى خارج تونس، وماهية علاقتهم بمنظمات ومجموعات أخرى مثل «بلاك بلوك»، فقال صلاح الدين «شاركنا في أحداث اليونان عندما انتفض شعبها ضد إجراءات التقشف الحكومية، وشاركنا في أحداث كثيرة في مصر حيث تم إيقافي في مطار القاهرة، كما شاركنا في أحداث إسبانيا، هنالك عديد من التنظيمات مثلنا في بلدان كثيرة، ونحن نتشارك معهم نفس العقلية ونفس المعركة ضد السلطة، لنا علاقات مع منظمات ألتراس وزاباتيستا وبلاك بلوك».
وتابع قائلاً «ذهبت إلى إقليم الباسك في إسبانيا، ورغم أن دخوله لم يكن سهلاً إلا أن إخوة ورفاقاً لي هناك ساعدوني عندما عرفوا عني، لقد تدربت هنالك في إقليم الباسك، تدربنا حول كيفية التعامل مع الشرطة وأجهزة الأمن المختلفة، وكيفية استدراج الشرطة إلى كمائن، بالإضافة إلى عديد من المهارات وتكتيكات حرب الشوارع مع السلطة، إن معركتنا هي معركة وجود، موت أو حياة، والموت عندنا أقدس من الحياة».
تمويل ذاتي
«تونس ومصر واليونان وإسبانيا»، «تدريب وتكتيكات حرب الشوارع»، كان لابد لي هنا من أن أسأل صلاح الدين كشك صراحة عن التمويل المالي الذي يجعلهم يتحركون وينشطون في أكثر من بلد عربي وأوروبي «من أين لكم بالمال لكل هذا؟ ما هي مصادر تمويلكم؟»، هكذا قلت، كان رده ببساطة «مصادر تمويلنا ذاتية، ليست لدينا حسابات بنكية، نحن نجمع المال في الداخل في إطار أفراد حركتنا، والحقيقة أن الأمر لا يستوجب كماً هائلاً من المال، فنحن لسنا سياحاً بل مناضلون ميدانيون».
هكذا استطعنا أن نجد لبعض أسئلتنا إجابات، رغم أن بعضها أدى إلى ظهور أسئلة جديدة لم يكن لدينا متسع من الوقت لنطرحها، لكن المهم أننا ندرك أن حركة تكريز هي حركة راديكالية كما يحب أصحابها أن يطلقوا عليها، حركة منظمة ولها هيكلية، والسرية هي أهم خصائصها، وشعارها الأساس هو الحرية والحقيقة والشفافية، هو نوع جديد إذن من النضال ضد السلطة في عالمنا العربي، قد تكون له سيئاته من ناحية عدم احترامه بعض القوانين، ولكن يبدو أن هذا الشباب غير متحرج من هذا الأمر، بل يفخر بأن يكون خارجاً عن القانون، قانون يرفضه أصلاً ويرى أنه مكبّل للحرية.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (427) صفحة (23) بتاريخ (03-02-2013)
تونس | علي قربوسي
صورة:http://www.alfajrnews.net/atp/ar/images/newspost_images/tunis-isabet-tikriz-irhab.jpg
صورة:http://www.alfajrnews.net/atp/ar/images/newspost_images/tunis-isabet-tikriz-irhab1.jpg
صورة:http://www.alfajrnews.net/atp/ar/images/newspost_images/tunis-isabet-tikriz-irhab2.jpg
صورة:http://www.alfajrnews.net/atp/ar/images/newspost_images/tunis-isabet-tikriz-irhab3.jpg
صورة:http://www.alfajrnews.net/atp/ar/images/newspost_images/tunis-isabet-tikriz-irhab4.jpg


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.